..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دمشق وحميميتها

سامي العامري

حين وصلتُ دمشق قادماً من طهران صيف عام 1985

وكنتُ شاباً مليئاً بالطموح، 

تناهبتني شتى المشاعر ، 

أولها أحساسي بأني أخيراً حططتُ رحالي في بلد عربي، 

يتحدث ناسه بلغتي ويأكلون مثلما أأكل ويضحكون كما أضحك ويعرفون النارجيلة والطاولة والشاي المعتق والخمر المهيّل ! 

وأعني الزحلاوي باليانسون وهناك تعرفتُ على العديد من العراقيين معارضين وغير معارضين للنظام الكابوسي السابق في العراق 

والتقيتُ بشعراء وأدباء وطفنا في أزقة دمشق الساحرة الغامضة 

وسوق الحميدية درة الشرق كما وصفها بعض الرحالة بل هي أسواقها الضاجة بأصوات الباعة وكأنهم ديكة تنادي من بعيد ديكة الشورجة في بغداد فتجيبها بمناقير دامعة ! 

أمضيت هناك ثلاثة شهور كمن يستجمُّ بعيداً عن بلد الممنوعات والمحرَّمات ! 

ثم غادرتُ دمشق إلى ألمانيا 

وفي الطائرة تذكرتُ بيتاً للشريف الرضي 

وتلفتتْ عيني فمُذْ خفيتْ ،،،، عني الطلولُ تلفَّتَ القلبُ ! 

وبعد عدة أعوام وبدافع من حنين خالص كتبتُ قصيدة أنقل منها هذين: 

وليْ في رياض الشامِ تذكارُ أدمعٍ

وصَحْبٍ كما الأطياف في غفلةٍ غابوا

ــ

فآهٍ على روحي العليلةِ وادياً

أتحْنيهِ أنسامٌ وتلويهِ أعشابُ !؟ 

ــــ

شعب عريقٌ مضيافٌ أبيٌّ كالشعب السوري لن يقهره راعي بقرٍ خَرِفٌ كترامب ولا رعيانُ أباعرَ خدمٌ كأجلاف الصحراء

وأما القول بأن بشار الأسد دكتاتور فمَن من الحكام العرب ليس بدكتاتور !؟

ففي عهد المالكي فقط تمت سرقة 3000 مليار دولار من خزينة العراق ،،

وفي عهد العبادي بشَّروا الناس بفتحٍ جديد أسموه التفخيذ وتزويج القاصرات ووو

ديمقراطية على أربع وعشرين حبايه فياكَرا !!!

ـــــــــ

برلين

نيسان ـ 2018


سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 20/04/2018 13:45:01
عندي مشكلة مع النت
سأرجع لكم بمحبة

الاسم: Dina Ayoub
التاريخ: 16/04/2018 12:07:21
الله الله وصف فاخر ياعامري واعرف دمشق من خلال قصائد نزار قباني هههههه كأني في رحلة الى كوكب آخر
احترامي مع الياسمين

الاسم: د. ناظم قدري
التاريخ: 16/04/2018 09:52:21
حقيقة صديقي الأديب المميز عاجز عن وصف وصفك!!
حلوة أليس كذلك؟
عندي احبة في الشام ازورهم كل عام واحيانا كل عامين وأرى وألمس ما تصفه بقلب خاشع، وانا مثلك اسب النفط الذي جعل القرود بشرا, اشتمه آناء الليل واطراف النهار

الاسم: محمود الشيخ
التاريخ: 16/04/2018 09:35:26
صديقي الاثير
من اعذب ما اطلعت عليه من سرد ووصف لدمشق والحالة العربية المزرية وما في لغتك من شاعرية وحس نقدي يكهرب هههه

الاسم: نجاة عبد السلام
التاريخ: 16/04/2018 09:27:15
سطور حارة يستلذ بها القلب
واذكر حمص وحماه وحلب ايضا فقد كنا في بعثة سياحة ولا اروع وعندي الكثير من الذكريات والصور النادرة




5000