..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الايراني يزور متحف الفن الحديث

  

محمد جبار

 

زار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الايراني الدكتور عباس صالحي متحف الفن الحديث في وزارة الثقافة دائرة الفنون التشكيلية اليوم 17 نيسان 2018  .

وقال وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الايراني في تصريح له خلال زيارته للمتحف: الفن العراقي معروف ويمثل معالم التراث العراقي العريق وان حضوري وتواجدي هنا واطلاعي على اللوحات المعروضة وفرت لي فرصة حتى أتعرف عن كثب على الفن العراقي، مشيرا إلى إن الرسوم واللوحات القديمة تعود الى القرن التاسع عشر والعشرين والتي تعبر عن أصالة الفن العراقي، ولقد رأينا التنوع الواسع والعميق في مجال الرسوم التي هي ملفتة للنظر وكذلك المواقع المتنوعة التي ركز عليها الفانيين العراقيين مبدياً أسفه لسرقة لوحات كثيرة من قبل المحتلين، واضاف ان ما رأيته هو جزء صغير يعبر عن لوحات الفنانين العراقيين،  ولكن حتى هذه أللوحات الفنية تعبر عن صدق الفن والفنون التشكيلية العراقية في السابق والوقت الحاضر ومن الممكن إن يتم التعاون بين المثقفين والفنانين العراقيين في مجال الفنون التشكيلة.

وأضاف الصالحي: في السنوات الأخيرة قامت وزارة الثقافة الإيرانية من خلال ألمستشارية الإيرانية في العراق بإقامة معارض مشتركة بين البلدين، ولاتزال هذه الفرصة موجودة لتوسيع هذا التعاون الذي يتمحور ويتبلور في مجال إقامة المعارض المشتركة وتبادل الفنانين بين البلدين، ونحن نأمل من خلال هذه الزيارة واللقاءات التي سوف نجريها مع مسوؤلين في وزارة الثقافة العراقية إن توفر فرصة جيد لكي يتم تبادل ألرأي من اجل تعميق هذا العلاقات .

من جانبه قال مدير عام دائرة الفنون العامه الدكتور شفيق المهدي: نحن سعداء بزيارة وزير الثقافة الايراني والوفد المرافق له، ونتمنى بناء علاقة عميقة واعية وراقيه بين الشعبين العراقي والإيراني حيث تربطنا علاقة تاريخية معروفة لاتحتاج إلا إلى التعزيز والتعميق، فالعمل الثقافي والحضاري مهم جدا وان الشعب العراقي والإيراني لا يلتقي في الحدود الجغرافية فقط وإنما بأواصر الإخوة ولنا ما يساعدنا ويمكننا في تحقيق هذا الشيء.

 

 

رواندزي ينعي الباحث الموسوعي الكبير حميد المطبعي

 

نعى وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي الكاتب الموسوعي الكبير حميد المطبعي  الذي وافاه الأجل ظهر اليوم الاثنين 16/4/2018 عن عمر ناهز 76 عاماَ بعد صراع  طويل مع المرض في احد مستشفيات النجف الاشرف  .

وقال في نص نعيه: (ببالغ الحزن والأسى فجعنا في فقد قامة ثقافية متميزة ورحيل اسم كبير منح الساحة الثقافية والأدبية حضوراً متميزاً من خلال كتاباته وأدبه وشعره،  وبرحيله فقدت الساحة الثقافية احد رواد الثقافة والأدب ألا أن أعماله الإبداعية باقية تؤرخ مسيرته الحافلة بانجازاته الكبيرة، وهي معين لاينضب للأجيال القادمة ورافد من أهم الروافد الثقافية الانسانية.

العزاء لعائلة الفقيد ولاصدقائه ومحبيه سائلين المولى القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهمهم الصبر والسلوان).

وللراحل ما يقارب 5000 مقالة صحفية، فضلاً عن كتبه المنشورة وإصداره مجلة "الكلمة"  التي كانت ملتقى الأدباء والشعراء وكتاب القصة، كما ساعدت الشباب في نشر نتاجاتهم،  وخلال سنوات مرضه التي امتدت لأكثر من سبع سنوات طبع ونشر المجلد الأوسع لموسوعة أعلام وعلماء العراق في القرن العشرين ويضم المجلدات الثلاث لهذه الموسوعة المهمة والتي تعد من أفضل الموسوعات العراقية في هذا المجال، كما أعاد طبع ونشر موسوعته الجذور وهي تتناول شخصيات فكرية وأدبية من مختلف المكونات العراقية، وأعاد طبع بعض مؤلفاته الصادرة في سنوات ومراحل سابقة .

 

دعوة

تقيم وزارة الثقافة والسياحة والآثار دائرة الفنون الموسيقية وضمن منهاجها السنوي للعام الحالي 2018، الاحتفالية الفنية السنوية لطلبة معهد الدراسات الموسيقية من اجل أعداد جيل أكاديمي واعد للنهوض بالحركة الموسيقية العراقية، وذلك يوم الأربعاء 18/4/2018 الساعة الحادية عشرة صباحاً في قاعة الشهيد عثمان ألعبيدي (الرباط سابقاً).

 

 

وزير الثقافة يستقبل نظيره الايراني ويعقدان اجتماعا بحضور وفدي الوزارتين

  

عمران العبيدي

 

استقبل وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي وزير الثقافة والآرشاد الأسلامي في الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور عباس صالحي والوفد المرافق له اليوم الثلاثاء 17\4\2018 في مقر الوزارة وعقد الجانبان اجتماع مطول جرى خلاله التباحث في العلاقات الثقافية والاثارية والسياحية وتعميقها بما يخدم مصالح الشعبين.

وأكد رواندزي وبعد ترحيبه بالوفد الضيف على ضرورة تعميق العلاقات الثقافية وتقويتها لما فيه مصلحة الدولتين الجارتين متمنيا ان تكون هذه الزيارة موفقة وبداية لتوسيع العلاقات الثنائية في مجالات الثقافة والسياحة والتراث والفنون كافة، وقال الوزير نحن في وزارة الثقافة نعد العلاقة بين العراق وايران علاقة ستراتيجية ليس على المستوى السياسي والأمني  والاقتصادي بل هي كذلك على المستوى الثقافي والسياحي وهي ان لم تتمكن من ذلك في المجالات الاخرى فأننا نستطيع ان نعوض ذلك عن طريق العلاقات الثقافية ولذلك حرصنا منذ البداية على ذلك وقمنا بزيارة ايران وتوقيع بروتوكول للتعاون الثقافي والتراثي ولحسن الحظ ان هذا البروتوكول لم يبق حبر على ورق بل ترجمت اغلب بنوده على ارض الواقع سواء في بغداد والمدن العراقية الاخرى او في ايران ومدنها، وأضاف الوزير ومع ذلك نطمح  ان تتطور العلاقات نحو الأفضل وتتوسع قواعد العلاقات المشتركة نحو آفاق جديدة ونطبق ما لم يتم تطبيقه من بنود هذا البروتوكول.

واشاد الوزير بالفعاليات التي اقامتها وزارة الثقافة الايرانية في العراق حيث حظيت بأهتمامه وحضوره لمراسيم افتتاحها وكانت تتوزع على مجالات متعددة من التراث الشعبي والسينما والمسرح والتشكيل والموسيقى وكذلك استعرض الفعاليات الثقافية العراقية التي اقامتها وزارة الثقافة العراقية في الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث كانت كثيرة ومتعددة وهو يعكس حرص العراق على ديمومة هذه العلاقات وتوسيعها.

وطرح وزير الثقافة بعض النقاط المهمة خلال الاجتماع منوها الى المحاور التي تتطلب تعاونا مشتركا لتنميتها والاستفادة من الخبرات المتبادلة حيث نوه رواندزي الى الجانب السينمائي ومايحتاجه من اجل النهوض به في العراق حيث قال: نحن في جانب تطوير السينما نحتاج الى تعاون ومساعدة ايران في ذلك من اجل احياء السينما العراقية والاستفادة من تجربة ايران الناجحة على المستوى المحلي والاقليمي والدولي.

كما نوه الوزير الى اهمية صناعة الكتاب وضرورة العمل على التعاون من اجل تسويق الكتاب العراقي والايراني في البلدين وقال: ان هذا الجانب مهم بالنسبة لنا فما زال السوق العراقي خاليا من الكتاب الايراني لذلك على الجانبين القيام بجهد مشترك لترجمة متبادلة بين اللغتين مع اعطاء فسحة اكثر لشريحة الشباب بالمشاركات الثقافية من خلال اقامة المخيمات  الكشفية والسياحية وايلاء الطفل والطفولة اهمية قصوى من خلال تبادل النتاجات الثقافية والرسوم المتحركة والفعاليات الاخرى في شتى المجالات وأقامة مشاريع مشتركة  للافلام المتحركة والافلام الطويلة ومساعدة العراق من خلال الخبرات الايرانية في هذا المجال.

كما وتطرق الوزير الى محور التراث والاثار واهميتها خصوصا أن للبلدين تاريخ مشترك طويل يمتد لآلاف السنين ومايعزز ضرورة هذا الجانب بالنسبة للعراق انه تعرض منذ 2003 الى هجمة شرسة على اثاره وتراثه لذلك نحتاج الى تنسيق العمل والتعاون في مجال محاربة الاتجار غير الشرعي بالاثار وتهريبها وتوقيع بروتوكول في هذا الجانب والاستفادة من الخبرات الايرانية في ترميم  الاثار والمدن الاثرية العراقية التي كانت تحت سيطرة داعش.

وفي محور اخر اشار رواندزي الى ضرورة احياء الدور التاريخي للعلماء الذين شاركوا في بناء الحضارتين الايرانية والعراقية عن طريق التعاون لاقامة الفعاليات المشتركة في هذا الجانب وترجمة نتاجاتهم في مجالات اختصاصهم.

وفي محور السياحة اكد الوزير على اهمية السياحة سواء السياحة الدينية او التراثية او الترفيهية وضرورة توسيعها لاهميتها في انماء الدخل القومي لكلا البلدين وان ايران ارض خصبة للسياحة بالنسبة للعراقيين والعراق ايضا محط اهتمام الايرانيين في مجال السفر والسياحة سواء الدينية او غيرها ونطمح ان تتوسع هذه السياحة لتتجاوز الزيارات الدينية الى التراثية والطبيعية مما يستوجب تنظيمها، منوها الى ضرورة تنظيم السياحة الدينية التي تشغل المساحة الاوسع من الاهتمام مع وجود مذكرة تفاهم مهمة في هذا الجانب مع ضرورة الالتزام بها وتطويرها.

كما اشار الوزير في حديثه الى نقطة مهمة تتعلق بالتعاون المشترك لاشاعة ثقافة التسامح خصوصا ان المنطقة تواجه ثقافة العنف التكفيرية مما يستوجب ايلاء هذا الجانب اهمية قصوى ليكون انموذجا في المنطقة ومنطلقا صحيحا لمكافحة الفكر التكفيري.

من جانبه اكد الوزير عباس صالحي: ان امام البلدين افاقا واسعة للتعاون وان هنالك اتفاقية مهمة بين البلدين في الجانب الثقافي ويمكن الان ان نقيم هذه الاتفاقية وتنفيذها وتوسيعها نحو الافضل.

وقال صالحي اننا وفي المجال السينمائي قمنا باعمال مشتركة جيدة ومثمرة وهنالك مشاركات متبادلة حيث شاركت ايران في مهرجانات اقيمت في بغداد والسليمانية والنجف وكذلك مشاركات العراق في مهرجان الفجر السينمائي وهنالك مشاركة لاحقة في المهرجان القادم وهذا الجانب يمكن ان يوفر ارضية وافاق للتعاون الثقافي والفني منوها الى تجربة ايران في مجال السينما وبناء الصالات من قبل القطاع الخاص مستعرضا الانتاج السينمائي الذي يتسع في كل مرة.

واكد صالحي الى اهمية القيام بمشاريع الانتاج المشترك في مجال الانتاج السينمائي للافلام الطويلة او القصيرة والافلام الوثائقية.

كما اشار عباس صالحي الى امكانية زيادة التبادل الثقافي في الفعاليات والمهرجانات واقامة الاسابيع الثقافية في البلدين مؤكدا على اهميتها في توسيع العلاقات.

وفي معرض حديثه عن الكتاب ونشره اكد استعداد ايران لتقديم الخبرات في كل مجالات ومراحل انتاج الكتاب مؤكدا اهمية  الترجمة لزيادة التبادل الثقافي والاستفادة من خبرة الجانبين واقامة المعارض في البلدين ومن الممكن اقامة نشاطات تكريم الكبار من الكتاب او تكريم وتضييف دولة ما في معارض الكتب في طهران كضيف شرف واضاف نحن نرحب بمشاركة العراق في هذه المعارض.

وفي تناوله لموضوع الطفل اكد على ضرورة هذا الجانب واستعداد ايران للتعاون به لما للطفل من اهمية مستقبلية على البلدين  وللعراق ظرف خاص نتيجة لما تعرض له من ارهاب مما يتوجب التعاون بهذا المجال لانقاذ الطفولة في البلدين.

كما اكد الاستعداد التام للتعاون في مجال صناعة افلام الاطفال. 

وعن الاثار واهميتها اكد ان لايران تجارب واسعة يمكن من خلالها التعاون ومساعدة الجانب العراقي للحفاظ على تراثه وكذلك التعاون في مجال تسجيل المناطق الاثرية على لائحة التراث العالمي مؤكدا ان لايران خبرة في مجال تسجيل الاثار في اليونسكو من الممكن التعاون من خلالها لفائدة البلدين، وشارك صالحي الوزير رواندوزي رأيه بضررة احياء الذكرى للمبدعين في البلدين من خلال الجامعات او وزارة الثقافة.

واكد كذلك على اهمية السياحة لتعميق الروابط بين الشعبين مما يستوجب الاعتناء بها.

واكد الوزيران خلال حديثهما على ضرورة تبادل ثقافي وسياحي وتراثي اوسع وتطوير البروتوكولات وتشكيل لجان مشتركة لمتابعة النقاط التي تم التطرق لها من خلال الدوائر واختصاصاتها.

كما وجرى الحديث من قبل اعضاء الوفدين حول بعض النقاط المطروحة حيث اكد الدكتور جابر الجابري الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة على ضرورة العمل على الغاء ذاكرة الحرب التي رسخت في ذهنية الشعبين كونها استمرت لثمان سنوات مما يستوجب العمل الثقافي لمحو اثارها خصوصا ان للعراق و ايران علاقات ازلية وهي تشكل مسؤولية كبيرى علينا تستوجب منا محو ذاكرة الحرب من خلال الاعلام والفن والابداع ونحن اطلقنا اسبوعا للمحبة عندما زرنا ايران لما نشعر به من ضرورة واهمية لتجاوز ذاكرة تلك السنين.

من جانبه اشار وكيل الوزارة طاهر الحمود الى ضرورة تشكيل غرفة ثقافية مشتركة للتنسيق الفكري والثقافي لتواصل الحوار العربي والايراني من اجل تفعيل مشروع التسامح، لآن سبب التطرف هو القراءة المتخلفة للدين لهذا نحن معنيون لتقديم القراءة السيليمة للدين.

واكد وكيل الوزارة لشؤون الاثار الدكتور قيس حسين رشيد على اهمية التعاون الاثاري بين البلدين مطالبا مشاركة ايران بفعالية في مجال احياء الاثار العراقية التي دمرت على ايدي داعش لما له من اهمية من توطيد العلاقات بين البلدين واكتساب الخبرات مؤكدا ان الامر لايقتصر فقط على الترميم بل يمكن ان يكون من خلال تنظيم الدورات لتأهيل الكوادر العراقية، مشيرا الى وجود اتفاقيات سابقة في مجال التعاون في تسجيل الاثار على لائحة التراث العالمي.

واستعرض حمود اليعقوبي رئيس هيئة السياحة الى بعض الاشكالات في الزيارات الدينية الضخمة الواسعة مما يستوجب التعاون لتجاوزها من اجل تقديم خدمة اكبر للزوار واشارت مدير عام دائرة السينما والمسرح الدكتور اقبال نعيم الى اهمية التعاون في مجالات السينما والمسرح ودمى الاطفال وتبادل الخبرات واقامة الاسابيع الفنية، من جانبه اكد مدير عام دائرة الفنون على الاهمية الكبيرة للتعاون في مجالات الفنون كافة لتوطيد العلاقات الثنائية.

من جانبهم اكد اعضاء الوفد الايراني على اهمية النقاط التي طرحت وكل حسب اختصاصه مع ضرورة عقد اللقاءات بين المعنيين في المجالات المذكورة لدراستها وتنظيمها وتوسيع نطاق التعاون بشأنها.

وحضر الاجتماع من الجانب العراقي وكيل الوزارة الاقدم جابر الجابري ووكيل الوزارة طاهر الحمود والدكتور قيس رشيد وكيل الوزارة لشؤون الاثار وحمود اليعقوبي رئيس هيئة السياحة والدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة الفنون وفلاح العاني مدير العلاقات الثقافية العامة ورعد علاوي مدير عام الدائرة الادارية والدكتورة اقبال نعيم مدير عام السينما والمسرح وكالة والدكتور علي الشكري المفتش العام ومدير مكتب الوزير محمد خزعل.

وحضره من الجانب الايراني الوكيل الفني السيد محمد حسيني والوكيل الثقافي السيد محسن جوادي ورئيس هيئة الحج السيد حميد محمدي والسفير الايراني لدى بغداد ايراج مسجدي وغلام ابا ذر المستشار الثقافي الايراني والدكتور عباس خامه يار من رابطة العلاقات الثقافية  والسيد اميري سيد خليل من الخارجية الايرانية ومدير مكتب وزير الثقافة الايراني محمد مهدي احمدي.

وعقد الوزيران بعد الاجتماع الموسع مؤتمرا صحفيا حضرته العديد من القنوات والصحف ووكالات الانباء واستعرضا خلاله ماتم التطرق له خلال الاجتماع واهميته وماتمخض عنه من تشكيل لجان مشتركة لمتابعة النقاط موضع البحث واجابا على اسئلة الصحفيين التي تنوعت بين الاثار واهمية التعاون فيها والتطبيق العملي للاتفاقات والتعاون الثقافي في مجالات الثقافة المتاعددة.

يذكر ان الوزيرين تبادلا الهديا التذكارية عقب الاجتماع.

 

 

 

 

 

17/4/2018

 

 

17/4/2018

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000