.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ولدي.. ربّما يوماً ما؟

أحمد الغرباوى

( 1 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

تشتاقُ للشطّ والرّمل والزّبَد

وعلى سَفْحِ يَمّ (العَجْزِ)

 تكابد المَسير  و.. ولاتستطِعْ

فعِشْ للحُبّ؛ ولوكانت النجوم

 في الاتجاه المُعَاكس ـ عن عَمْدٍ ـ تسير..!

،،،،،

 ( 2 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

تحلمُ بتجاوز الحَدّ

الذي تتجمّد عنده (الأنا)

وفي الظلّ؛ يتلذّذ ألمٌ

على وَجَعِ الرّوح يتكأ

يغفو ذكرى عابر سبيل عَشِقْ

موغلٌ أنا في اليقين؛ أنّك حبيبي

من هنا ستمُرّ النّهر العَذِبْ

وفي صباحات ومساءات العتمة

جوعٌ شَرِه لمضغِ الذّكرى

على أملّ أن تحفظها ماتبقّى من العُمر

وألا تَضِع..!

ويركضُ طيْفَك في غَدْرِ النّسيان

على أنّه لم يَصْمُد أمام جرحِ الفقد

جفنٌ نَدِمْ..!

،،،،

( 3 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

يقسو القلب المسكين
وفي عماهِ يرمي الحُزن الكبير:
(وكانك تجني الفرح من بُكا الآخرين..؟)
ولم يدر:
(أنه أشدّ فتكاً من سهام القاتلين..!)
قل له: سيّدي..
أيا من تَعِشْ في الخلا
تفتقد الحيا؛ أوردة حنين
عندما تُحِبّ في الله
تُفض رُوح العاشقين رَجا الزّاهدين
فما يرى المُحِبّ  
أهو من يَبْكي..؟

ولا من هُم الرائين..؟
،،،،،

  ( 4 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

بين شَفتيْكَ لنْ

لن تسّاقط خفايا الربّ؛ العالقة بأسرارالألم

وبدمعٍ لن يُبح رِضاب بَلَل

ولن تعرف لم

لم زهور نافذتك؛ في سأم تَشِخ..؟

وقدسيّة الحِسّ؛ لمن الله وهب

لاتبثّ الحُزْنَ؛ لنفوس وِدّها نَضب..؟

وقيد ( العَجز) سترى (موتى)

(موتى) يحرسونُ حيا

(حياة) تموتُ في جَسَد..!

،،،،،

( 5 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

وما الدّنيا؛ إلا وَمْضة تمضي

والعُمْر يغادرنا بدري بدري

رُبّما..

رُبّما يوماً ما

بأوردتي تبقى وتجري..!

ورغم شَغَف الشّوق بأتون التّوق

يتفرّق وَصْل المُنى

ويغادر العُمْر تمنّي..!

،،،،

  ( 6 )

ولدي..

ربّما يوماً ما..

المسافات المتجوّلة داخلك؛

تشتاق إلى رياض الفُلّ والياسمين

وتتكأ على عكازيّ ( التفكّر) و (السكون)

نقسٌ لاتينع أبداً

على تأمّل تبسّم الصبّا؛ الروح تُصلب..!

،،،،

( 7 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

خلف (العجز)

ومن النافذة؛ سترى كُلّ الشوارع ضباب

ووجوه المّارة؛ تزدحم ُبتجاعيد اليباب

إن لحّ ضجيج الطرق

إن نادت عليك صرخات

للـيأسِ لاتفتح

 أبداً لا تفتح.. بابْ؟

،،،،

( 8 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

لم تعمّدني بنار الرحيل..؟

وأنت على يقين؛

 أنّ القلب المترّمد أرق

(يسوع) حُبّك؛ لن

أبداً؛ لن يحترق..!

،،،،

( 9 )

ولدي..

رُبّما يوماً ما..

في الظلّ؛ سترى العتمة والفراغ

وتحلم بالحريّة؛

وأنْت في (العجز) مسجون..!

رُبّما يتجلّى البعثُ

وتنطلقُ بعيداً

ولكنك؛ كالأمس أبداً

أبداً؛ لن تكُن

وإن تَكُن عنوة.. ماتكون!

،،،،،

( 10 )

ولدي..    

ربّما يوماً ما..

أغصانٌ تفرّقها أمطارُ خوفٍ

وعلى الطرقات

تأبى خُضرة الورق المتكسّر

ولا تفوح بموت الأشْجَار..!

وعلى الأرض؛ تلهو برسم قنديلاً

تحلمُ بأن يضيء باللون الأصفر

وتنسى ياولدي: أنّ الأقدار

وحدها الأقدار

 في لوحة الحياة؛

هي التي تُبْدِعُ تصوير الأمنيّات..!

،،،،،

( 11 )

ولدي..    

ربّما يوماً ما..

(تعجزُ) عن الإبحار

ولانستطع الطيران سويّاً بعد اليوم

دَع وجهك الحالم على صدري

ونَم على تراتيل روحي

 فأنْت لاتزل بقلبي

بقلبي أنت رِزق ربّي..؟

 وهذا يكفي..

الحمد لله..!

....

  

  

أحمد الغرباوى


التعليقات




5000