هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القضاء على الفقر

جميل حسين الساعدي

  

هذه هي الترجمة العربية للمداخلة التي ألقيتها بالإنكليزية أمام ممثلي القارات الثلاث,الخبراء في شؤون الإستيراد والتصدير( أمريكا اللاتينية, آسيا, افريقيا) في اطار البرنامج الفني, الذي هيأت وأعدت له اليابان في السبعينات من القرن المنصرم لدعم وتطوير التعاون الإقتصادي مع الدول النامية

                                                        

سيداتي الخبيرات

سادتي الخبراء    

الحضور الكرام

وأنا في طريقي اليكم تذكرت كلمات قالها قبل أكثر من أربعة عشر قرنا خليفة المسلمين وأعظم حكمائهم الإمام علي عليه السلام .. ما تمتّعَ به غنــيٌّ إلا بما جاع به فقير ,وهو القائل:

كاد الفقرُ أن يكونَ كفرا.. لو أن الفقرَ كانَ رجلا لقتلته

الفقر من المشاكل الرئيسية, التي تعاني منها كثير من البلدان خصوصا في افريقيا

وآسيا وأمريكا اللاتينية. وها نحن نجلس هنا سويّة كأقتصاديين ممثلين لستة عشر يلدا يمثلون هذه القارات الثلاث, لنتبادل الآراء والخبرات, ونطلع على المنجزات

الكبيرة في مجالات الإقتصاد والصناعة  والبناء  في واحد من البلدان التي أخذت لها مكانا في القمة في عصرنا الحالي في المجالين, العلمي والإقتصادي لنتزود من

الخبرات والمعلومات , التي تعيننا وتشدّ من أزرنا في مواجهة وحش الفقر الفتاك,

الذي لم نتمكن من ردعه, وما فتئت ضحاياه في ازدياد مستمر.

الإستئثار بالخيرات وحرمان الآخرين منها هو سبب رئيسي في نشوء ظاهرة الفقر, وهذا ما أردت أن أشير اليه, حين استشهدت بكلام الحكماء القدماء. لكن هناك أسباب اخرى  تؤدي الى الفقر, لعلّ أبرزها الامّية, ولا أقصد هنا عدم معرفة الكتابة والقراءة بل أقصد العجز أو الإهمال والقصور في الحصول على المعلومات والخبرات الضرورية في المجالات , التي تساهم في النهوض والإنماء الإقتصادي , ففي الكثير من البلدان الفقيرة والنامية , تعجز الفئات الحاكمة عن إحداث تغييرات اقتصادية واجتماعية فاعلة  تتغلب فيها على الأزمات في بلدانها وتتجاوب مع المستجدات والمتغيرات التي يفرضها  العصر , لأنّ معظمها يصل الى سدّة الحكم عن طريق الإنقلابات العسكرية , لا عن طريق الإنتخابات أو إرادة الشعب .القرارت غالبا ما تكون ارتجالية مفتقرة الى الخطط الإقتصادية المدروسة مع غياب أو تغييب للمهارات العلمية والمهنية , بسبب هيمنة أنماظ تفكير وقناعات

متصلبة على المؤسسة السياسية,تبالغ في مفاهيمها الإيديولوجية وتجعلها فوق العلم والحقيقة, فهي لا تقبل النقد او النقاش أو التصحيح وترى في كل رأي مغاير منافسا أو عدوا.  لهذا فإنّ أية مبادرة أو فكرة لإحداث تغييرات تنموية على الصعيد الإقتصادي والإجتماعي تجهض في الحال بسبب الإجتهادات الشخصية للفئة المتنفذة, التي لا تمتلك الخبرة والقدرة في مواجهة الازمات الإقتصادية, التي تعصف بالمجتمع, من فقر وركود اقتصادي وديون تتراكم باستمرار

 في مقابل هذا السبب هناك سبب خارجي, وهو سياسات الشركات والدول الكبرى فيما يتعلق بمشاريع التنمية والإستثمارات في الدول الفقيرة والنامية, فهي تحتكر التكنولوجيا,  المتطورة لها وحدها,كيما تظلّ مهيمنة على الأسواق العالمية , وتترك الدول الفقيرة والنامية تابعة لها اقتصاديا,وفي الغالب تقترن استثماراتها ومشاريعها بتكاليف باهظة وديون تثقل بها كاهل الدول, التي تم فيها الإستثمار, وتفرض عليها عبودية اقتصادية , كما هو الحال في البرازيل التي لم تنتهِ بعد من تسديد الفوائد المترتتبة على ديونها, ناهيك عن تسديد الديون الاصليةلذا فإنّ الإعفاء من الديون هو الخطوة الأهمّ في مواجهة الفقر, الذي ينخر في كيانات الدول النامية, والذي هو وراء انتشار الجريمة والمرض في أجزاء واسعة من العالم . .أما فيما يتعلق بسياسات المؤسسات المالية العالمية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي , فهي لم تكن في صالح حل مشاكل الدول الفقيرة والنامية بقدر ما هي في صالح زيادة رصيدها من الأرباح

هذا ما أردت أن ابينه في مداخلتي المختصرة المرتجلة

 وشكرا لكم على حسن الإستماع

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات




5000