..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

(محنة الثقافة)  ندوة لقصر الثقافة والفنون في البصرة

  

سعدي السند

  

شهد قصر الثقافة والفنون في البصرة، التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة بوزارة الثقافة، مساء الخميس 5/4/2018 ندوة بعنوان (محنة الثقافة في تخلف العرب والمسلمين) أعدها وقدمها الدكتور عبدالرضا الفائز رئيس قسم هندسة الحاسبات في كلية العراق الجامعة.

الندوة التي أقامها منتدى البصرة الثقافي بالتعاون مع قصر الثقافة، وأدار آليتها المهندس ظافر المظفر، تحدث فيها الدكتور المحاضر عن محطات مهمة في تاريخ العرب والمسلمين مسلطا الضوء على شخصيات تاريخية في هذا الإطار تركت بصمات كبيرة وخالدة في ميادين متعددة، وأثرت الإنسانية بأدائها التاريخي والمعرفي السليم، وبشكل عام ومع عظمة العرب والمسلمين في البناء الحضاري العظيم أسهمت (محنة الثقافة) في بعض الأحيان بعمليات تخلف أسهمت في خناق أمتنا، لكنها لم تبعث اليأس من التجدد والنهوض والإصلاح  فنحن أبناء حضارة ارتبطت بالإسلام، وجاءت هذه الحضارة، كإبداع بشري هو ثمرة لهذا الدين العظيم الذي هو وضع إلهي، تخلل الندوة بعض الحوارات والمداخلات من قبل الحضور أغنت الندوة.

وفي الختام تقدم الحاضرون بالشكر والامتنان لقصر الثقافة في البصرة على تعاونه المستمر في فتح أبواب القصر وقاعته للأنشطة والفعاليات ولعموم المبدعين على طريق الأرتقاء بالثقافة.

 

 

اتفاقيات تعاون مشترك بين دار الشؤون الثقافية ودور نشر عربية

  

شيماء عبد الرحمن

تفقدَ مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة حميد فرج حمادي جناح الدار المقام على ارض معرض بغداد الدولي للكتاب وأطلعَ على الحضور المميز لرواد المعرض والزائرين لجناح الدار والذي يعرض جميع الإصدارات من شتى صنوف الثقافة والمعرفة ومن المنجز الإبداعي العراقي، كما زارَ المدير العام عدد من أجنحة دور النشر العربية وجرى التباحث حول سبل التعاون المشترك والتبادل الثقافي بين الطرفين حولَ تصدير الكتاب العراقي لتوصيل المنجز الإبداعي للكتاب والمؤلفين العراقيين إلى الوطن العربي وتأتي هذه الاتفاقيات بعدَ صدور قرار رفع الحضر عن الكتاب العراقي.

 

 

البيت الفيلي يحيي ذكرى تهجير الكرد الفيليين

  

بمناسبة ذكرى تهجير الكرد الفيليين، أقام البيت الثقافي الفيلي، أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة، ندوة استذكارية أستضاف فيها مدير عام دائرة شهداء ضحايا الإرهاب في مؤسسة الشهداء طارق المندلاوي، وذلك يوم الثلاثاء 3/4/2018 وبحضور الأستاذ جمال هليب مدير المجلس البلدي والشرطة المجتمعية وعدد من الشخصيات الثقافية والقنوات الفضائية، ادار محاور الجلسة الإعلامي عقيل العلاق،  حيث قدم نبذة مختصرة عن سيرة طارق المندلاوي.

وتحدث المندلاوي عن تاريخ الكرد الفيليين الذين يعتبرون جزء لا يتجزأ من الشعب الكردي كونه أقدم الفروع والأعراق للشعب الكردي، ومناطق تواجدهم في العراق في محافظة ديالى، خانقين، مندلي، جلولاء، بلدروز، السعدية، زرباطية، العزيزية، مشيراً إلى الظلم الذي تعرض له الأكراد الفيليين، والتهجير القسري الذي طالهم في زمن حكم النظام السابق حيث أسقط عنهم الجنسية العراقية لإبادة هذه الشريحة من الشعب وإنهاء وجودهم القومي في العراق عن طريق قتل الآلاف من الشباب و سبي وقتل النساء والأطفال واعتقال الشباب الفيليين حيث لا يعرف احد من ذويهم أو المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان عنهم شيئا حتى هذه اللحظة.

ثم فتح باب الحوار والمداخلات التي أجاب عنها الضيف بكل وضوح وموضوعية.

وفي الختام قدمت مسؤولة البيت الثقافي الفيلي فخرية جاسم محمد درع الإبداع للأستاذ طارق المندلاوي تقديراً لجهوده المبذولة في مجال عمله.

 

الجابري في رحاب "نقرأ لنرتقي"

  

إنعام العطيوي

زار الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري معرض بغداد الدولي المقام للفترة من 29-3 إلى 8-4 / 2018 تحت شعار "نقرأ لنرتقي"

وعبر الجابري عن إعجابه بنسبة المشاركة العالية والفاعلة للجمهور إذ أشارت نسبة الإقبال للمتلقي القارئ بان بغداد تحولت إلى مدينة تكتب وتطبع وتقرأ، بعد أن كانت مصر تكتب ولبنان تطبع وبغداد تقرأ.

والتقى الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة بالدكتور حسن الجنابي وزير المورد المائية في جلسة أحاطتها عناوين الكتب الأدبية والثقافية والعلمية.

كما التقى بمدير عام دائرة العلاقات الثقافية السيد فلاح حسن شاكر وعدد كبير من المثقفين والأدباء والكتاب.

من الجدير بالذكر إن معرض الكتاب جاء كتظاهرة ثقافية وعلمية خلقت أجواء منعشة للتبادل الثقافي والنتاج العلمي ل18 دولة عربية وأجنبية وخلق أجواء لانتشار النتاج الثقافي للكاتب المحلي والدولي بما يقارب 600 دار نشر فضلا عن وجود الكويت كضيف شرف لهذه الدورة.

 

الحلقة الخامسة من ورشة (شجرة الحياة، والرسم بالكلمات)

  

أقامت شبكة الحياة لوحة رسم الحلقة الخامسة من ورشة (شجرة الحياة، والرسم بالكلمات) الخاصة بالتفكير الايجابي، بالتعاون مع مرسم  مكتبة الاجيال التابعة الى دار الكتب والوثائق الوطنية, يوم 7/4/2018، في قاعة المرسم، وحضرها عدد من الأطفال، ورشة تهدف إلى تثقيف الأطفال وتدريبهم على التعبير كتابة ورسماً.

تضمنت الورشة فقرات منوعة أشرفت عليها رئيس تحرير الشبكة أسماء محمد مصطفى، متمثلة بتمرين التعبير والإنشاء وتضمن قراءة الأطفال كتاباتهم عن القيم الأخلاقية حيث إن كل واحد منهم اختار صفة أو قيمة وكتب عنها، وفقرة تثقيفية تسلط الضوء على أعلام العراق وشملت محاضرة مبسطة عن شخصيات عراقية بارزة ومنها: الفنانان التشكيليان فائق حسن وجواد سليم، كما تضمنت تفاعلا وحوارا وأسئلة من الأطفال، إلى جانب تمرين رسم مكرس لموضوع الريف أشرف عليه مدير مرسم مكتبة الأجيال الفنان شبيب المدحتي الذي أطلع الأطفال على أعمال يدوية نسيجية للفنان عامر سلمان عرضها المرسم في قاعته، الى جانب تسليط الضوء على عمل نحتي محفوظ في المرسم للفنان الراحل صبحي السامرائي، فضلا نبذة عن تأسيس المرسم قدمتها الفنانة ابتسام الخفاجي.

تأتي هذه الورشة في إطار التعاون بين الشبكة ودار الكتب والوثائق الوطنية بما يصب في توعية وتثقيف الأطفال من مرتادي مرسم مكتبة الأجيال وغيرهم ممن يرغبون بالاستفادة من خدمات الشبكة.

 

 

الشاعر طالب عبد العزيز في رحاب قصر الثقافة

  

سعدي السند

شهد قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة،جلسة الاحتفاء بالشاعر المبدع طالب عبدالعزيز، أقامتها منظمة البصرة للثقافة مساء الثلاثاء 2018/4/3، وبحضور نخبوي اكتظت به قاعة القصر، استهلت الجلسة بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق وروح الفنان عبد الأمير السماوي الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى قبل أيام.

 ثم تحدث مقدّم الاحتفالية عن المحتفى به، مؤكدا أن الشاعر طالب عبدالعزيز قد عرفه الوسط الأدبي من خلال نصه (العشاء الأخير) الذي كان جديرا به بالفوز بجائزة اللوتس التي يقدمها اتحاد كتاب أسيا وإفريقيا عندما كان مقره الاتحاد في تونس، عام 1991، وانه ليس شاعرا فقط فهو كاتب سردي وكاتب عمود متميز وقد أصدر عدة كتب، فيما دُعي عدد الكتاب ليقدموا شهاداتهم بحق الشاعر طالب عبدالعزيز، فتحدث الدكتور فهد محسن فرحان عن شعرية المكان في تجربة طالب عبدالعزيز، وتحدث الكاتب عادل علي عبيد عن طالب عبدالعزيز صحفيا. فيما قرأت الإعلامية بدور العبدالله الورقة التي أعدها الأديب علاء صابر الموسوي، بعنوان صور الحب في قصائد الشاعر طالب عبدالعزيز، وتناول الأديب ناظم المناصير بورقته طالب عبدالعزيز عاشق البحر، وأخيرا تحدث الشاعر كاظم الحجاج عن شاعرية طالب عبدالعزيز، فيما قرأ الشاعر طالب عبد العزيز عددا من قصائده القديمة والتي لم تنشر، وشارك الفنان كاظم كزار بعزف منفرد على العود،ثم القى الشاعر عدي عبدالرحمن الشاوي قصيدة مهداة للشاعر طالب عبدالعزيز، قدم بعدها مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة عبدالحق المظفر باقة ورد للشاعر طالب عبدالعزيز.

 

أهميّة المخطوط العربيّ في بيت ثقافي المحمودية

  

رحيم رزاق الجبوري

 

 استضافَ البيتُ الثقافيّ في المحموديّة، أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافيّة العامّة، المؤرشف محمّد السيّد علوان، لتقديم محاضرة ثقافيّة تحت عنوان (القدس: عندما يكون التراث أسيرا)، شهدتها قاعة البيت الثقافيّ، وذلك لمناسبة اعتماد يوم الرابع من نيسان من كلّ عامٍ؛ يوما للمخطوط العربيّ، بهدف نشر رسالة الوعي بالتراث العربي، والتعريف بجهود الحضارة العربيّة ومنجزاتها.

مدير منظّمة التراث والأرشفة، وصاحب (متحف السلام)، الذي يقع في شارع المتنبّي، تحدّث في بداية الجلْسة التي أدارها مسؤول وحدة الأدب والفنون، رحيم رزّاق الجبوري، عن شغفه وحبّه الكبيرين، لهواية الأرشفة الصوريّة وجمع الأنتيكات والعملات القديمة والوثائق والمخطوطات وكلّ ما يخصّ التراث والفلكلور الشعبيّ، فضلا عن السجّاد الفاخر وغيرها، حيث نمتْ هذه الهواية معه منذ أن كان عمره 8 سنوات، ومازال يبذل ما في وسعه، لجمع المقتنيات والوثائق والمخطوطات في متحفه؛ وهو يقوم بنشاطات وفعّاليّات ثقافيّة متنوّعة.

وعن دور المخطوط العربيّ، وأهميته قال، علوان: المخطوطات، لها دور كبير في حفظ الحقيقة وكشف التزييف الذي طال الكثير من الحقائق، من أماكن وآثار وتراث، نقلته لنا هذه المخطوطة، فهي ببساطة وثيقة مهمّة في حفظ تاريخنا وتراثنا، مشيراً إلى ما تعرّض له البلد، بعد سقوط النظام الدكتاتوريّ، من حرق ونهب وسلب لدار الكتب والوثائق العراقيّة؛ ما هو إلّا دليل واضح على طمس وتغييب تاريخنا وحضارتنا العريقتين، التي دوّنها العلماء، والمؤرخون، وغيره وتناقلتها الأجيال، مؤكداً على أهمية الاستخدام الأمثل لحفظ وصيانة المخطوطة من التلف وتقادم السنين، حيث تستعمل أجهزة حديثة خاصّة لذلك الغرض، تحافظ على المخطوطة من التلف والتآكل، مشيراً لبعض الطرق الخاطئة التي تستخدمها بعض الجهات، وذلك بحفظها في دواليب حديد! حيث يعرّضها هذا الإجراء الخاطئ للتلف.

وفي ختام المحاضرة منحَ مدير البيت الثقافيّ ضمير عزيز فالح شهادة تقديريّة للمحاضر، مع مجموعة من الكتب الأدبيّة والتاريخيّة؛ تثمينا لجهوده المبذولة في إقامة هذا النشاط.

والجدير بالذكر؛ أن وزراء الثقافة العرب كانوا قد أقرّوا، خلال دورتهم العشرين التي انعقدتْ في المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم بتونس (الألكسو) في شهر ديسمبر لعام 2016، أن يكون الرابع من نيسان من كلّ عامٍ يومًا للمخطوط العربيّ، والذي يوافق تاريخ إنشاء معهد المخطوطات العربيّة سنة 1946م.

 

 

البيت الثقافي لمدينة الصدر يقيم احتفالية تخرج لطلبة الابتدائية

رحيم جياد

أقام البيت الثقافي لمدينة الصدر وبالتعاون مع مدرسة خديجة الكبرى الابتدائية الأهلية حفل تخرج لطلاب الصف السادس الابتدائي، بعنوان (كلنا العراق)، جاء الحفل تكريما لإنجازات الطلاب، بهدف حث الطالب على تقدير الشهادة التي حصل عليها بعد السهر والاجتهاد، وبالتالي مكافأته بالهدايا التي يستحقها.

استهل الحفل بكلمة مدير المدرسة علي سماوي علي مرحباً بالضيوف وأولياء الأمور وتهنئة الخريجين، كما قدم نبذة عن نشاطات المدرسة العلمية والثقافية والاجتماعية، فيما أعرب مدير البيت الثقافي لمدينة الصدر محمد حسين دهش، خلال كلمته بعد افتتاح معرض الأعمال والمشغولات اليدوية عن شكره وتقديره للهيئة التعليمية والجهود التي يبذلونها من اجل رفع المستوى التعليمي للطلبة لأخذ دورهم في بناء الوطن.

تضمن الاحتفال فقرات متنوعة قدمها الطلبة من أناشيد جماعية وقصائد باللغة الانكليزية وأناشيد باللغة الفرنسية. كما شمل فقرة سؤال وجواب وهدايا، كما تم تقديم عرض مسرحي للطلبة لنبذ بعض العادات السيئة في المجتمع،  كما افتتح معرض الأعمال اليدوية للطلبة والتي نالت أعجاب واستحسان الحاضرين، حيث تم من خلاله محاولة إشراك جميع الطلاب في الاحتفالية ليكون متكامل وشامل وينمي روح الرياضة والإبداع وحب الظهور لدى الطالب.

حضر الاحتفالية عدد من المشرفين التربويين بالوزارة ورئيس رابطة المشرفين التربويين الأستاذ احمد المالكي ونائب رئيس الرابطة، وجمع غفير من أولياء الأمور والطلبة والمعلمين إضافة إلى موظفي البيت الثقافي لمدينة الصدر.

من جانبه شكر السيد السماوي مدير مدرسة خديجة الكبرى البيت الثقافي لمدينة الصدر على التعاون الذي بذلوه من اجل نجاح هذه الاحتفالية الرائعة والتي أبهجت الجميع.

 

أهميّة المخطوط العربيّ في بيت ثقافي المحمودية

  

رحيم رزاق الجبوري

 

 استضافَ البيتُ الثقافيّ في المحموديّة، أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافيّة العامّة، المؤرشف محمّد السيّد علوان، لتقديم محاضرة ثقافيّة تحت عنوان (القدس: عندما يكون التراث أسيرا)، شهدتها قاعة البيت الثقافيّ، وذلك لمناسبة اعتماد يوم الرابع من نيسان من كلّ عامٍ؛ يوما للمخطوط العربيّ، بهدف نشر رسالة الوعي بالتراث العربي، والتعريف بجهود الحضارة العربيّة ومنجزاتها.

مدير منظّمة التراث والأرشفة، وصاحب (متحف السلام)، الذي يقع في شارع المتنبّي، تحدّث في بداية الجلْسة التي أدارها مسؤول وحدة الأدب والفنون، رحيم رزّاق الجبوري، عن شغفه وحبّه الكبيرين، لهواية الأرشفة الصوريّة وجمع الأنتيكات والعملات القديمة والوثائق والمخطوطات وكلّ ما يخصّ التراث والفلكلور الشعبيّ، فضلا عن السجّاد الفاخر وغيرها، حيث نمتْ هذه الهواية معه منذ أن كان عمره 8 سنوات، ومازال يبذل ما في وسعه، لجمع المقتنيات والوثائق والمخطوطات في متحفه؛ وهو يقوم بنشاطات وفعّاليّات ثقافيّة متنوّعة.

وعن دور المخطوط العربيّ، وأهميته قال، علوان: المخطوطات، لها دور كبير في حفظ الحقيقة وكشف التزييف الذي طال الكثير من الحقائق، من أماكن وآثار وتراث، نقلته لنا هذه المخطوطة، فهي ببساطة وثيقة مهمّة في حفظ تاريخنا وتراثنا، مشيراً إلى ما تعرّض له البلد، بعد سقوط النظام الدكتاتوريّ، من حرق ونهب وسلب لدار الكتب والوثائق العراقيّة؛ ما هو إلّا دليل واضح على طمس وتغييب تاريخنا وحضارتنا العريقتين، التي دوّنها العلماء، والمؤرخون، وغيره وتناقلتها الأجيال، مؤكداً على أهمية الاستخدام الأمثل لحفظ وصيانة المخطوطة من التلف وتقادم السنين، حيث تستعمل أجهزة حديثة خاصّة لذلك الغرض، تحافظ على المخطوطة من التلف والتآكل، مشيراً لبعض الطرق الخاطئة التي تستخدمها بعض الجهات، وذلك بحفظها في دواليب حديد! حيث يعرّضها هذا الإجراء الخاطئ للتلف.

وفي ختام المحاضرة منحَ مدير البيت الثقافيّ ضمير عزيز فالح شهادة تقديريّة للمحاضر، مع مجموعة من الكتب الأدبيّة والتاريخيّة؛ تثمينا لجهوده المبذولة في إقامة هذا النشاط.

والجدير بالذكر؛ أن وزراء الثقافة العرب كانوا قد أقرّوا، خلال دورتهم العشرين التي انعقدتْ في المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم بتونس (الألكسو) في شهر ديسمبر لعام 2016، أن يكون الرابع من نيسان من كلّ عامٍ يومًا للمخطوط العربيّ، والذي يوافق تاريخ إنشاء معهد المخطوطات العربيّة سنة 1946م.

 

 

ثقافي الصويرة يحتفل بأطفال القضاء

  

تحت شعار (براعمنا مستقبلنا)، أقامت وحدة المرأة والطفل في البيت الثقافي في الصويرة، حفل ثقافي بالتعاون مع روضة (براعم الزهراء) في قضاء الصويرة، لتكريم وتشجيع الطاقات والمواهب وتنمية القدرات المعرفية  لدى الأطفال، تضمنت الفعالية جولة ميدانية لصفوف وأروقة الروضة  للتعرف على طرق التدريس وكيفية أعطاء المعلومات، إضافة إلى اكتشاف وإبراز مواهب المتميزين منهم وتشجيع الأطفال على الإبداع وتنمية مهاراتهم.

فيما التقت موفدات وحدة المرأة بالسيدة سوزان مديرة الروضة، التي وضحت: أن مرحلة رياض الأطفال تعتبر من المراحل المهمة  للطفل في صقل شخصيته وتثبيت جذوره الثقافية والتربوية والدينية والاجتماعية، وان الطفل في هذه السن لديه القابلية للتعلم واكتساب المهارات المتعددة ليكون عنصرا فعالا في بناء المجتمع، ولدينا العديد من المواهب في شتى المجالات الفنية والابتكارية والإلقائية والمسرحية، ووزعت الحلويات والهدايا العينية للأطفال مثمنين الجهود الحثيثة المبذولة من قبل ادارة ومعلمات الروضة في تشجيع الأطفال وأعدادهم إعداد تربويا  للالتحاق بالمدارس الابتدائية.

 بدورها  تقدمت أدارة الروضة بالشكر والتقدير للبيت الثقافي في الصويرة  لتفاعله مع المؤسسات الحكومية منها وغير الحكومية للنهوض بالواقع الثقافي والتربوي في مدينة الصويرة متمنين له الموفقية والنجاح بعمله الثقافي.

 

 

ثقافي العزيزية يقيم فعاليات متنوعة للأطفال

  

أقام البيت الثقافي في العزيزية، وبالتعاون مع روضة أطفال فاطمة الأهلية في العزيزية فعاليات متنوعة للأطفال وعلى قاعة الروضة.

واستهل الاحتفال بكلمة البيت الثقافي في العزيزية ألقتها مسؤولة وحدة المرأة والطفل في ثقافي العزيزية أسيل صالح عباس، أشارت فيها إلى أن الثقافة هي عصب الأمة ولبنة تكوينها الأساسية وخطوتها الأولى نحو التقدم والنهضة وتعتبر بمثابة مقياس لمدى الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد والجماعات، ولا يقتصر مفهوم الثقافة على الأفكار وحسب بل هي أيضا تتعدى للسلوك الذي يضمن بموجبها حياةً أكثر رخاءً وسهولة ويسر.

واثنت مديرة روضة أطفال فاطمة الأهلية أطياف عباس محمد، بكلمتها بهذه المناسبة على دور البيت الثقافي في العزيزية وانفتاحه على جميع المؤسسات الثقافية والتربوية، بالإضافة إلى دعمه واحتضانه لجميع الأوساط الثقافية لمواصلة إبداعاتهم. وأشارت إلى أن الطفل يولد مزوداً بقدرة على التعلم  لكنه لا يولد مزوداً بأنماط السلوك،  فهذه يتعلمها من الحياة الاجتماعية، وبقدرته الفائقة على التعلم التي تعلو عند الإنسان على ما يوجد منها عند سائر المخلوقات الأخرى، هي الأساس الذي يعتمد عليه المجتمع في ضبط الإنسان وتحديد دوافعه حتى يكون سلوكه متوافقاً مع الحياة الاجتماعية السائدة.

قدم بعدها الاستاذ رسول كريم حمزة درس حول طرق وأساليب تعلم فن الرسم، كما قدم أطفال الروضة فعاليات فنية مختلفة والتي تغنت بحب الوطن ونبذ الطائفية وتكاتف أبناء شعبنا لتصدي لكل محاولات الأعداء الرامية لنيل ومن وحدة أبناء شعبنا, وفي نهاية الفعاليات قدم البيت الثقافي في العزيزية الهدايا على أطفال الروضة.

 

 

دائرة العلاقات الثقافية تستذكر عالم الاجتماع الدكتور فالح عبد الجبار

  

أمير إبراهيم

 

بحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، استذكرت دائرة العلاقات الثقافية، المفكر الراحل فالح عبدالجبار، في اربعينيته، في المتحف الوطني العراقي،واتسمت الجلسة بحضور رسمي ونخبوي، حضرها وزير الثقافة الأسبق مفيد الجزائري، ووكيل الوزارة لشؤون السياحة والآثار الدكتور قيس حسين رشيد، ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر، ومدير عام دار الثقافة والنشر الكردية أوات حسن، وعضو لجنة الثقافة والأعلام النيابية سروه عبد الواحد.

الاستذكار، الذي قدمه الشاعر حسام السراي، جاء تحت شعار "فالح عبدالجبار.. خذلنا قلبه وبقي أثره"، تضمن قراءة شهادات بحق الراحل قدمها المخرج المسرحي جواد الاسدي، والاكاديمية في علم الاجتماع الدكتورة لاهاي حسين وشوقي عبدالامير وعواد ناصر.

استهلت الجلسة بمقطوعات موسيقية للعازف الشاب أمين مقداد، تلتها مقاطع فيلمية للمخرج رعد مشتت تناولت بعض من حوارات الراحل فالح عبد الجبار في عدد من المنابر الإعلامية والأدبية،ثم قدم زميله المخرج جواد الاسدي كلمة رثاء بحقه، فكلمة رؤية اجتماعية علمية للأكاديمية في كلية الآداب بجامعة بغداد الدكتورة لاهاي عبد الحسين، أشادت في بدايتها بخطوة دائرة العلاقات الثقافية في أقامة الحفل التأبيني، متمنية في ذات الوقت على المؤسسة الأكاديمية أن تقوم بهذه المهمة لما يمثله الاسم الكبير للفقيد الذي ترك مصادر مهمة في المكتبة الأكاديمية، وقالت: أن فالح عبد الجبار لا ينتمي إلى جيل النظريات الشمولية ، ولكنه ينتمي إلى جيل فتحوا فضاءات في مجال هذا العلم والبحث العلمي، وكذلك البحث في مختلف القضايا. متمنية على وزارة الثقافة أن تتبنى طبع عدد من البحوث التي سبق وان طرحها الفقيد في منتديات ومؤتمرات دولية لأهميتها في مجال البحث العلمي، فيما ألقى الشاعر حميد قاسم قصائد في رثاء الراحل، وأخرى لشوقي عبد الأمير ألقاها نيابة عنه الفنان مناضل داود، وثالثة لعواد ناصر، كما جرى استعراض فيلمي لمادة صورية تضمنت أغلفة كتبه، وأخرى مع عدد من الشخصيات التي رافقته في حياته، وألقيت مقتطفات من رثاء زوجته الكاتبة فاطمة المحسن بحقه ، كما أقيم على هامش الحفل معرض للمكتبة الجوالة احتوت على عدد من مؤلفات الراحل فالح عبد الجبار نالت اهتمام الحضور.

عن الاستذكار قال مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة فلاح حسن شاكر :اتخذت دائرة العلاقات الثقافية على عاتقها الاحتفاء بالمثقفين والأدباء العراقيين، كونها تمثل سكرتارية الثقافة العراقية، ولما كان المفكر الراحل فالح عبدالجبار أيقونة علم الاجتماع، ومدير للبحث والنشر في مركز الدراسات الاجتماعية للعالم العربي، فمن المهم جدا الاحتفاء بمنجزه الثقافي وتحديدا في مكان يمثل حضارة العراق وهو المتحف الوطني العراقي، وأؤكد على أن الراحل كان له دور كبير في الساحة الثقافية العراقية وفي محاربة الفكر المتطرف المتمثل في الإرهاب الداعشي من خلال طروحاته في إصداراته البحثية والفكرية.

من جانب آخر، أشاد الوزير الأسبق لوزارة الثقافة مفيد الجزائري بخطوة دائرة العلاقات الثقافية العامة باستذكار الدكتور فالح عبد الجبار، داعيا إلى الاهتمام بالأسماء والرموز الثقافية والعلمية والبحثية، وفق هذه الرؤية ذهبت النائبة سروة عبد الواحد بإقامة الحفل التأبيني كونه يمثل شخصية وطنية عراقية وأكاديمية وعالم اجتماع، ومثلت طروحاته مادة مهمة لبناء البلد والحكومة والمجتمع والمواطنة والإنسانية، متمنية أن يتواصل الاحتفاء والاستذكار بالمبدعين والمفكرين سواء الراحلين منهم أو الإحياء.

وأكد المخرج رعد مشتت : أن فالح عبد الجبار اسم كبير وعالم اجتماع ليس عراقيا فحسب بل عالميا، له أفكار خطيرة حول المجتمع العراقي، وهو يعد النسخة الحديثة والمعاصرة لعلي الوردي، ولهذا فان استذكاره يمثل شيء كبير بالنسبة للمتلقي.

ويذكر أن المفكر الراحل الذي نعته الأوساط الثقافية المحلية والعربية، توفي في 26/2/2018 إثر جلطة قلبية مفاجئة في أحد مشافي بيروت عن عمر اثنين وسبعين عاما، ليشكل رحيله خسارة كبيرة للثقافة العراقية، فمؤلفاته وحراكه المدني قادا مسيرة التنوير في العراق منذ بواكير اشتغاله في مضمار الكتابة، وحتى رحيله الحزين. وآخر زيارة للراحل إلى وطنه كانت في تشرين الثاني 2017 إذ قدّم خلالها مجموعة من الندوات القيّمة.

 

 

صدور العدد الثالث من جريدة (صدى حديثة)

  

جلال مهدي

(صدى حديثة) جريدة عامة ثقافية، تصدر عن شعبة البيت الثقافي في حديثة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، شهريا، بالتعاون وتمويل من قائممقامية قضاء حديثة.

وفي عددها الثالث للسنة الثامنة ٢٠١٨، تضمنت صفحتها الأولى  عدد من الاخبار اولها ترؤس وزير الثقافة اجتماعا مشتركا بين الوزارة وأمانة بغداد، وخبر (اجتماع أمني لتهيئة انتخابات حرة وآمنة) و (افتتاح وحدة التكرير في مصفى حديثة)، وأخبار محلية أخرى، إضافة إلى افتتاحية للدكتور صالح محمود علي بعنوان (الموازنة العامة مرآة السياسة الاقتصادية).

وفي صفحة "نشاطات ومحليات" الثانية، ضمت (في حفل فني تحيي وزارة الثقافة اليوم العالمي للمرأة) و (بيت حديثة الثقافي يحتفي بيوم المرأة العالمي)، إضافة إلى تفاصيل خبر (حديثة تحتفل بالذكرى السنوية لتحويلها إلى قضاء)، وأخبار أخرى.

ونشرت في صفحتها الثالثة "لقاءات وتحقيقات" جاء فيها (رئيس جامعة الانبار يتحدث لصدى حديثة عن الرؤى المستقبلية لجامعة الانبار، وقد حصلت جامعة الانبار هذا العام على الترتيب السابع على الجامعات العراقية)، ولقاءات أخرى.

فيما تضمنت الصفحة الرابعة "أثار وتراث"، (رئيس فريق إدراج بابل على لائحة التراث العالمي رعد علاوي يتسلم رسالة بقبول ترشيح بابل على اللائحة) و(شخصية من بلادي "فتاح باشا")، وأخبار أخرى.

في الصفحة الخامسة "ثقافة" (المثقف العراقي والضياع بين المتناقضات لفزع خليل العبيدي)، وكذلك تضمنت هذه  الصفحة مواضيع ثقافية كثيرة.

فيما جاء في الصفحة السادسة "واحة الأدب" (مي زيادة ... الفراشة ومصيدة الأدباء!) و(قصة قصيرة "المقهى" لبندر عبد الجبار) ومواضيع ادبية مختلفة.

أما صفحة "الأسرة والمجتمع" ضمت عمود (رفقا) لسارة دهام، وكذلك جاء في هذه الصفحة (الصبر والجهاد والإبداع... عنوان المرأة العراقية لشيماء الالوسي) وكذلك تضمنت هذه الصفحة  (مجلة ليلي ). 

  أما الصفحة  الأخيرة فقد جاء فيها (تراثيات أدبية وعلمية، وكذلك تضمنت (سيدة عراقية بين أشجع ١٠ نساء في العالم لعام ٢٠١٨) ومواضيع منوعة.

 

 

صدور ديوان "أنفاس رقيقة" للشاعر محمد كه ساس

  

ماجد سوره ميري

ضمن مطبوعاتها المقررة للعام الحالي 2018 صدر عن دار الثقافة والنشر الكردية ببغداد ديوان شعري جديد باللغة الكردية للشاعر محمد كه‌ساس بعنوان "الأنفاس الرقيقة" ويضم الديوان قصائد ورباعيات شعرية تنث عطرا وعشقا للحبيبة والأرض والوطن من بينها أكثر من مائة رباعية كتبت بلغة شعرية رقيقة وجميلة تقترب من الحداثة ولا تبتعد كثيرا عن الرباعيات الكلاسيكية وهي تلامس الروح وتجعلها تسافر إلى عوالم العشق والجمال التي أبدع الشاعر في توصيفها وتصويرها فضلا عن الألم الذي يعتري الشاعر في تعامله مع الواقع بكل مراراته

يقول الشاعر في إحدى الرباعيات التي يستشعر من خلالها كل هذا التناقض بين العالم المادي الذي يشكل معاناة وألما لا حدود له وبين الجانب الروحي الذي يتمثل بالحب والسمو والرفعة والتضحية والفداء من اجل إحداث التغيير المنشود..

 

حكم الظالم وحكم عينيك

سيّان عندي

فالظالم حكمه مليء بالألم

وعينيك ملؤها الرحمة والحب

 

الكتاب يقع في 88 صفحة من القطع الصغير أجادت الفنانة منى محمد غلام في تصميم غلافه الأنيق.

 

 

كرنفال البصرة الثقافي الأول على حدائق متحف البصرة الحضاري

  

تنهيد علي المياحي

  

أقام متحف البصرة الحضاري في الهيئة العامة للآثار والتراث بالتعاون مع جمعية أصدقاء متحف البصرة الحضاري، كرنفالا ثقافيا كبيرا وبمشاركة واسعة من المؤسسات الثقافية المختلفة في المحافظة يوم الجمعة 6/4/2018، بحضور محافظ البصرة المهندس اسعد العيداني وجمع غفير من مثقفي ومبدعي البصرة.

 وقال مفتش آثار البصرة قحطان العبيد: جاءت هذه المبادرة لجمع المؤسسات الحكومية والمدنية التي ترعى نشاطات ثقافية منفردة لتكون تحت قبة واحدة وبنفس الوقت لتعكس صورة البصرة الجميلة المحبة للحياة فالبصرة مدينة الفن والثقافة والعلم والأدب والموسيقى تستحق أن يكون لها هكذا يوم وانطلاقها من المتحف هو رسالة واضحة بأن المتاحف تعكس هوية وحضارة المدن، مشيراً، لقد تم أثناء الاحتفال الكشف عن تعاون جديد بين مفتشيه آثار البصرة والمهندس طاهر القاسم وهو أعادة العمل بمضخة الماء البابلية مع وحدات القياس البابلية وتم نصب نموذج لهذه المضخة في حديقة المتحف والتي تعتمد على مكابس جلدية وصمامات وستاند خشبي مع أحبال التوازي وبدون أي خسائر في الجهد يتم الضغط على المكابس الجلدية ليتم سحب المياه وضغطها بارتفاعات عالية، مؤكداً، ان المتحف مستعد لأقامه الكرنفال في السنة القادمة بمشاركة أوسع، وان اختيار المتحف لانطلاق هكذا كرنفال هو رسالة بأن دور المتاحف أساسي في النشاطات الثقافية كونه يعكس حضارة المدينة وهويتها.

هذا وأقيم الكرنفال على حدائق المتحف وشمل معارض فنية مختلفة من فن تشكيلي ونحت ورسم وحرف يدوية مع سوق للكتب ومعزوفات موسيقية تراثية، وقد أثنى السيد محافظ البصرة بالأعمال التي يقوم بها المتحف وعمل مفتشيه الآثار بشكل عام وسيطرتها على المواقع الأثرية وحمايتها، وأبدى استعداد الحكومة المحلية للمساعدة في تنظيف وإدامة حدائق المتحف لإقامة الأمسيات البصرية الثقافية.

 

 

مهرجان للخط و الزخرفة العربية الإسلامية

  

 شارك قصر الثقافة والفنون في الانبار، التابع لدائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة، في مهرجان الخط والزخرفة الذي أقامه المركز الثقافي العراقي للخط والزخرفة، وذلك يوم السبت ٧/٤/٢٠١٨، على قاعة التدريب المهني في مدينة الرمادي، وبرعاية النائب الفني لمحافظ الانبار الدكتور علي فرحان، و بحضور مدير المركز العراقي للخط والزخرفة  فالح حسن الدوري، وضم المعرض العديد من لوحات الخط العربي بأنواعه، بالإضافة إلى لوحات الزخرفة وكذلك عرض نسخة نادرة من القرآن الكريم عمرها أكثر من 165سنة، فيما تخلل المهرجان عزف للموسيقى قدمها الفنان أيهم العراقي بالإضافة إلى إلقاء عدد  من القصائد الشعرية التي تغنت بحب الوطن، وتم توزيع الهدايا على المشاركين،  فيما ثمن الحاضرون مشاركة قصر الثقافة والفنون كونه عنصر لدعم المهرجان، هذا وقدم مدير قصر الثقافة والفنون الشكر والتهنئة للخطاط المشارك على مشاركته، داعيا إلى فتح دورات للخط والزخرفة وإقامة المعارض للخطاطين واحتضان المواهب في قصر الانبار.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000