..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملكة القلوب

رجاء محمد بيطار

تتأتئ الحروف وتسجد في محراب عظمتك، 

وتنطق القلوب فتسمو والهة إلى سماء رفعتك! 

فمن أنتِ؟! 

يا أيتها الساكنة منذ الأزل في أعماق وجداننا، نخط حروف نورك بمسك العشق على صفحات القلوب. 

تتسامى بكِ الكائنات، يا لغز الحق المعشّش في حنايا الصبر، وأحجية الهدى المتهادية على ضفاف الصحراء، بين المدينة والكوفة، وبين مكة وكربلاء!

من الولادة للوفاة، ومن الوفاة للحياة التي دونها كل حياة، كنتِ ولا زلتِ نبراساً للهداة، وبين مهدك ولحدك ومقامك في عليين وفي قلوب العاشقين، تشرق ألف نجوى وألف صلاة.

كلما وقف البلاء ليرمي البشر، وشدّ في كبد قوسه سهماً وانتظر، برزتِ له، 

وكلما تزايد البلاء وانتشر، وعبق الظلام بليلٍ بهيمٍ بلا قمر، بزغ نورك...

 وحملت الأمانة، صبرَ الأم الشهيدة خلف بابها العنيد، وفصاحة الأب الشهيد في محرابه المجيد، ونزف الكبد المفري بنار السم الصديد، وسمو العطاء المتطاير مع كفوف كفيلك نحو السماء، وشموخ الرأس المرفوع على القناة بعدما طُحن الجسم تحت حوافر العتاة، وتُرك بلا غسل ولا كفنٍ فوق تلك الفلاة.. يومئذٍ، انتصر الوريد على الحديد، وفشل سوط البغي أن يخرس الصوت المنذر بالوعيد،... وانطلق وعد الحق من جديد!

إيه يا ملكة القلوب

كلما وقفنا نستجلي طلعة العظماء، ونترسّم خطى الأنبياء والأولياء، ونقدّم أرواحنا قرابين على مذبح الفداء، انطلق نداؤك!

وكلما رزحنا تحت نير المحال، وتشوّقت أفئدتنا لعزم يزلزل الجبال، أنصتنا لدويّ نبضك!

مولاتي، ... يا كل النور المشعشع عبر ظلمات التاريخ،

يا جذوة الطهر الفاطمية، ولسان الصدق العلوي، وشقيقة الصبر الحسني، وآهة العشق الحسينية!

إيه زينب!

من ريّ ظمئكِ أترعتِنا، ومن زفرة لوعتكِ نفختِ الروح في جثاميننا الساكنة.

من دمعتكِ الجارية تغذّت بحور ولايتنا، ومن صوتكِ الملهوف استقرأنا نقطة بدايتنا، فأطلّ الفرج.

من صبركِ المجبول بطينة الملكوت استنشقنا عبير الحياة، ومن خدركِ الصامد أمام صلف الطاغوت استلهمنا وحي النجاة، فحلا لنا المرّ واخضرّ اليباس وغدت جنة الفردوس لنا، وإن لم نرها بعد.

يا عنوان الحق المبعثر فوق الصعيد، ويا رسالة الشهادة المجلجلة بدماء الشهيد،

يا سر الوجود الحسيني، ويا جناح التضحية العباسية.

بكِ نكتشف معنى اليقين، ونحلّق في سماء السابقين، ونقف عند علياك خاشعين، ونفهم حقيقة الحسين!

لسمو عزتك نطأطئ الرؤوس، وبطهر عنفوانك نزكي النفوس، وتحت منبر صبرك نصمت، ثم ننطق مستلهمين صدى صوتك المنطلق من ذاك الزمان الحزين، ليقطع كل فيافي السنين، ويصل إلينا نبرةً تضمحل أمامها كل نبرات الخاشعين، فننبض في حديقة قلبك، ونذرف أرواحنا فوق خد كربك، ونعلن ولاءنا لقدس دربك، علـنا نروي ظمأك الأبدي، الذي لم يعرف بعد ري العباس والحسين، إلا لهاث الانتظار.

 

 

رجاء محمد بيطار


التعليقات

الاسم: علي حسين
التاريخ: 11/08/2018 01:15:30
نعم ، ولصوتها المدى . . ! المزلزل بكل زمان ومكان . .أوليست من قالت روحي لها الفدى : اللّهم خذ حتى ترضى . . ! وبذلك هزت قادم الزمن ليتساقط لوليد ثوّرة أخيها الحسين .ع. رطبًا جنيا وهؤلاء شيعتهم ينعمون بما ضحوا لدين اللّه ، فسلام عليهم مابقي الليلُ والنهار .

شكري وتقديري لجناب الاستاذة الفاضلة والكاتبة المبدعة رجاء محمد البيطار .
علي حسين الطائي / بغداد

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 04/04/2018 23:41:04
الأستاذة الفاضلة رجاء بيطار مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز أيتها الكاتبة الراقية بشجاعتك . أتمنى أن تعتلي المنبر الحسيني ومعك مقالتك الجريئه هذه بدل أن يعتلي المنبر معمم يختزل المواقف البطولية لزينب أخت الأمام البطل الثائر الحسين بن علي فقط بقضية سبيها من العراق الى الشام . إن زينب كانت إمرأة من طراز خاص في الجهاد والنضال النسائي المميز يدفع الى الأفتخار والأعتزاز والأقتداء به فقد أخذت على عاتقها مهمة إنسانية صعبة جدا بمواساة وشد عزم النساء اللواتي كانوا معها في رحلة السبي من العراق الى الشام واللواتي فقدن رجالهن في معركة الطف في كربلاء علما إن زينب كانت أشد النساء مصابا لأنها فقدت جميع رجال عائلتها الطاهرة في تلك المعركة . حقا إن زينب هي( ملكة القلوب) وستبقى دوما تسكن القلوب . مع كل احترامي




5000