..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قطة برية.. تموء في خراب وحدها تراه

محمد المحسن

 من زمان بعيد,منذ كان الشعر فى البلاد مرصودا,من بدء انبثاق نبتة الشعر عندي,ثم من وحي الصدفة الجميلة التي جمعتنا ذات قدرأجمل,لما رأيت أمنة هادية تتهودج في ثوب شعري بهيج.. 

تعتمد-أمنة هادية-على اللفظ السهل الذي يحجر على غيرها والكلمات المتروكة التي طغت عليها ركاكة وبلادة وهلهلة قيل أنها شعر فتلمعها وترد لها اعتبارها وتكسوها شعرا خالصا.. 

أمنة هادية كانت على الكامل كاملة ومن المتقارب قريبة وعلى الوافر وافرة ا وعلى المضارع حاضرا وعلى البسيط سهلة وعلى الرمل قادرة وعلى الخبب غزالة تمتطي صهوة الريح والغيم..لكنها حرة فى كلماتها الى أن أقنعت أبا العتاهية لما قال,أنا أكبر من العروض,وبلغ الخليل أن الوزن فى العروض أما الشعر فأبلغ من تباعه فى قانون العمودي. 

كانت ككلما قرأت لك شعرها أفرغتك منك وملأتك به,تجبرك على الإنصات فترهف السمع وهي تخلصك من الإحتباس الإنساني.. 

لمتعتها الوجود فى مراحل تشكل التكوين من الانبساط الى الاندياح فلم يفلت فى رسوم الشاعرة لون ولا شكل ولا طعم ولا رائحة ولا صوت ذلك لأن الحواس المرهفة تزيد اكتمال بجمال الوجود,خصائص التصوير وتعمق الملاحظة المحسوسة واعتماد الدقة وانصاف الحق مهما كانت قيمة المشرف عليه فى الحياة التي لا تساوي قطرة ماء يوم العطش الأكبر .. 

فان كانت دلالات المتنبي وهو قائد الشعراء تساوي حكمة صاحبه وغربة صماء كافرة جعلت منه هرما فى أهل عصره وتكرما يليق بمقامه حتى يومنا هذا فالحكمة الأخرى تكمن في من يفهم الشاعر حتى ولو بكلمة طيبة. 

أما شعر أمنة هادية فيدل على سعة معرفة وتنقيب موغل فى البحث عن الروايات القديمة والدراسات الأكاديمية والوقوف عند أهل اللغة والمتكلمين القدامى والجدد لتعارض حتى من اتفق عليه الجميع وتتفق مع من عارضها ذلك باستخلاص النتائج وبأدلة منطقية إذ ترى معارفها المتنوعة تصب فى نهر واحد,هو نهر الشعر ليس إلا.. 

وإذن؟ 

قد لا أجانب الصواب إذا،إذا قلت أنّ الشاعرة التونسية الفذة -آمنة هادية- تصوغ شعرها بحبر الرّوح ودم القصيدة،ومن هنا فإنّ قصيدتها: قطة برية..تموء في خراب..وحدها تراه.. تنم عن دراية ومران كتابي من جهة، ومع فكرة الشعر من جهة أخرى، وليست فكرة الشعر سوى الأرق والسؤال،نحسهما في كل كلمة،في كل نبضة،في كل صورة، في كل قصيدة،فيوحدنا مع الشاعرة-آمنة-قلق الصور وبلاغة الشعر بمنأى عن التقليد المفتعل المثير للشكوك،والذي درج عليه الطارئون.(الناقد محمد المحسن)


نقرأ معا قصيدها التالي راجين أن يداعب الذائقة الفنية للمتلقي:


قطة برية..تموء في خراب وحدها تراه


قطّة بريُة لا ترضى السؤال 


تنفث سحرا عابرا


هوسا أنثى غريبة الأطوار. 


هادئة ناعمة ثملة سكرى 


كوردة صبح سابحة في ممرّ الأحلام 


حريرية الملمس مخملية الملبس 


بربرية الشعر 


عربية الكحل 


من فمها خمر تٌسكر


تتمسّح تتلوى


فتغمرها انت 


بحنان الرجال


تجعل منها جارية


وتتوّج نفسك السلطان 


قطّة متمرّدة هي


يؤتمرُ بأمرها أعتى الرجال 


تترُكك جريحا


ثمّ تشُد الرحال 


شعر آمنة هادية


محمد المحسن


التعليقات




5000