..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المجرب الناجح مؤيد اللامي انموذجا

عقيل الحربي

ربما يكون الكلام عن مسؤول عراقي في ضل هذه الظروف الحالية مخاطرة معنوية على الكاتب ،حيث ستطاله يد الاتهام بالمحاباة والتملق وغيرها من التهم المعدة سلفا ،

لكن في نفس الوقت لابد للكلمة الحرة ان تاخذ طريقها للراي العام وان يكون لكاتبها شجاعة التشخيص والتمحيص والطرح الهادف لفرز الصالح من الطالح وتوجيه الراي العام وفق تجربة واقعية مبنية على العمل الميداني والمتابعة المنصفة فخلال السنوات المنصرمة التي مر بها العمل السياسي والاداري وما قدمه المسؤول العراقي في العراق الجديد جعلت منه عرضة للاتهامات ونوبات التسقيط وهو اجمالا ليس عنها ببعيد .

مؤيد اللامي الذي اخترته من بين مئات المسوولين في بلدي الجريح والذي اعرفه من بعيد لم تربطني به اي علاقة صداقة او زمالة عمل والقريبن مني يعرفون ذلك .

هو عراقي يحمل الجنسية العراقية بمفردها واستطاع ان ينفذ الى عالم الصحافة وامواجها المتلاطمة وطوفانها الجارف من خلال مهنية عالية ودماثة خلق جليلة الوصف وسلوك متزن مميز وادارة فذة لمختلف المشارب الصحفية والاعلامية .

اللامي الذي تسنم رئاسة نقابة الصحفيين العراقيين عام 2008 هذه المهمة الصعبة في واقع متسارع التطور والتقلب متداخل مع الصحافة الرقمية والسوشل ميديا الخارقة للحواجز الحصينة والتقنيات الحديثة  وجدناه بعد يوم واحد شمر عن ذراع الجد وبدا اصلاحه من داخل البيت الصحفي فبعث برسائل لكل المؤسسات والمنظمات الداخلية والخارجية بأن مهمتنا مهنية انسانية فعمل اولا على الاستحقاقات المحلية ومن ابرزها اقرار قانون حماية الصحفيين وضمنه اقرارا تشريعيا وحكوميا لتقاعد الصحفيين ،وشهداء الصحافة وتخصيص قطع الاراضي ،والمكافاة التشجيعية ، وتخفيض اجور النقل في الخطوط الجوية العراقية .

واما على المستوى الدولي فقد كان مؤيد اللامي شجاعا بتعريفه للعراق وعرض هويته الحضارية والصحفية والثقافية للعالم ،وتمكن من ان يكون نائب رئيس اتحاد الصحفيين بجدارة وبعدها ترأس العراق الاتحاد من خلال شخصيته المميزة عابرا الحدود  العربية للعالمية وصنف الرجل بالكثير من المراكز الدولية المرموقة واعطيت له العديد من الشهادات والجوائز وغيرها .

ربما لايتسع هذا المقال ان يلم باطراف هذا الشخص العراقي الجدير وهنا اريد ان قول ان ما اطلقته المرجعية الرشيدة من وحي حكمتها ودرايتها بامور المسلمين وقالت (المجرب لايجرب) كانت تقصد المجرب الفاسد او الفاشل اما المجرب الناجح والنزيه الكفوء والذي يمثل صفهم الاول مؤيد اللامي فانه يستحق ان يكون وزيرا للثقافة العراقية في اية حكومة قادمة لما يملكه من مؤهلات ذكرناها وفاتنا ان نعرف المزيد منها

 طوبى للجنوبي اللامي لما قدمه من عطاء ثر لعراقيته وللمهنة التي ينتمي اليها وننتظر منه المزيد من العطاء الوطني .

 

عقيل الحربي


التعليقات




5000