..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوداع يا مخيلتي للشاعر وولت وتمان

نجاح عباس رحيم

الوداع يا مخيلتي                                                            

وداعا ً يا زميلتي العزيز ، وحبي العزيز!

إنا راحلُ ، لا ادري أين ، 

أو إلى أي مصير، أو ربما أقدر أن أراكِ ثانية.

إذن وداعآ يا مخيلتي .

والآن من اجل نهايتي – دعيني أتذكر لدقيقة ;

فالضربة البطيئة الخافتة للساعة هي في داخلي ،

تخرج ، ويحل الليل ،وقريبا ً تتوقف ضربات القلب المكتومة،

عشنا طويلا ً ، واستمتعنا، وتعانقنا معا ً; 

بسرور ! والآن الفراق –الوداع يا مخيلتي  

لكن لا تجعليني أكون على عَجلْ شديد

فقد عشنا  طويلا ً بالتأكيد ، نمنا , تصافينا وأصبحنا حقا ً توليفة واحدة

فإذا متنا سنموت معا ً، (نعم ، سنبقى واحداً ،)

وإذا ذهبنا لأي مكان سنذهب معا ً لنواجه ما يحدث،

ربما سنكون أفضل متباعدين ونهذر ، ونتعلم شيئا ً،

ربما أنتِ بنفسكِ تقودينني ألان من دون ريب إلى الأغاني الحقيقة , (من يدري ؟ ) 

ربما مفتاح الموت المعطل هو أنتِ من دون ريب ، والآن  يدار – في النهاية 

الوداع- ومرحى ! يا مخيلتي   




GOOD-BYE MY FANCY!

                                                                     

                                                                   Walt Whitman



GOOD-BYE my Fancy!

Farewell dear mate, dear love!

I'm going away, I know not where,

Or to what fortune, or whether I may ever see you again,

So Good-bye my Fancy.


Now for my last—let me look back a moment;

The slower fainter ticking of the clock is in me,

Exit, nightfall, and soon the heart-thud stopping.


Long have we lived, joy'd, caress'd together;

Delightful!—now separation—Good-bye my Fancy.


Yet let me not be too hasty,

Long indeed have we lived, slept, filter'd, become really blended 

into one;

Then if we die we die together, (yes, we'll remain one,)

If we go anywhere we'll go together to meet what happens,

May-be we'll be better off and blither, and learn something,

May-be it is yourself now really ushering me to the true songs, 

(who knows?)

May-be it is you the mortal knob really undoing, turning—so 

now finally,

Good-bye—and hail! my Fancy.



                                                              ترجمة :نجاح عباس رحيم

نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000