..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( أستاهِدْﭺ )* مزنةُ فرحٍ تمشّطُ أحزاني

كريم عبدالله

سـأفرشُ سنوات عمري طريقاً ياخذني اليكِ حشدٌ مِنَ النجومِ ترافقني تطلبُ بريقَ عينيكِ يعمّدها نهرٌ يشهقُ بينَ تلولكِ الغافية يمجّدُ طلائع الفرح تنغّمهُ موسيقى ربيعُ الجسد الزاهرَ على أغصاني المكتهلة أُنضجكِ  فـ تستبشرُ يغمرها النور يكنسُ ظلامَ البراعم تُحسِنُ التغريدَ عاصفاً يطردُ الحماقات مِنْ مسرحِ الماضي بينما فراشاتكِ تهجمُ تلقّحُ وجهَ غربتي أسيراً يستنشرُ عطركِ لا حجابَ يستيقظُ بيننا مأواكِ داخلَ حدودِ الاغراء مكتوبة على أستارِ لوحي أنصتُ مبهوراً تًورقُ الحروف حلماً مخمليّ َ الثمار يراودني يملأُ الفراغات يستطلعُ صوتَ هموم الشهوة الأليفة تثمرُ تعمّقُ الكاف  مترنّمة بـ الراء  الضحوكةِ تشتكي الظمأ  يؤلمها حسراتٌ بدّدتْ عنفوان خصوبة القُبلة الطويلةِ الآآآآآآآآآآآه في إغماضةٍ واقفة تحدّقُ بـ شراهةِ التماهي لقاءاتنا سياحة ُ دلالٍ لا نرى عالمها إلاّ نوراً يسطو يهربُ أمامهُ سواد الفراق قائمٌ نعيمهُ مغفرة تُشبعُ الروحَ خمرة قطعانها تعزفُ سرَّ السرور توقظُ التجلّي لنْ يشيخ الجمال وقدْ كلّلَ مفرقَ أيامكِ الآتية ذهبُ قصائدي المتغنّجة فـ لغةُ الأنامل أصدق إذا إلتقى البحران وتاهتْ مراكبنا تخفقُ راياتها في البراري وفي المواجع تتفتّحُ الأحلام .


 


 


أستاهِدْﭺ * : مفردة شعبيّة تعني فيما تعني أتذكّرُ أو أتوقّعُ يتداولها اهل الجنوب في العراق .


كريم عبدالله


التعليقات




5000