..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الظاهرة البوتينية ...لماذا يردد الروس أن لاروسيا بدون بوتين !؟

هشام الهبيشان

تزامناً مع  قرب الانتخابات الرئاسية الروسية ،والتي اصبح من المؤكد حسمها لصالح الرئيس الحالي بوتين ،والحسم سيكون بالطبع عبر ارادة  حرة لمعظم الناخبين الروس ، فاليوم وكما يتحدث الكثير من الروس اصبح من غير الممكن  الحديث عن روسيا بدون بوتين  ، فالظاهرة البوتينية ، اصبحت فعلياً  ذات وقع كبير على الأمة الروسية ،فـ  بوتين أقنع الأمة  الروسية  بأنه لا يمكن الاستغناء عنه أو استبداله ،فـ  بوتين  نجح  على أن يتناوب على تولي منصبي رئيس الوزراء والرئيس، إذ عين رئيسا للوزراء عام 1999، ثم انتخب رئيسا بين في الفترة من 2000-2008، ثم رئيسا للوزراء بين عامي 2008-2012، وخلال تلك الفترة عدّل بوتين الدستور ليمدد سنوات منصب الرئيس من أربع إلى ست سنوات، ثم انتخابه مرة أخرى رئيسا مرة أخرى عام 2012.  والآن، يستعد بوتين لإعادة انتخابه مرة أخرى. وستكون هذه هي الولاية الرابعة لبوتين، التي سيظل فيها رئيسا لروسيا حتى عام 2024.      

  وعند الحديث  عن حياة بوتين السياسية  ، فلا بد من العودة  إلى  التاريخ السياسي للرجل ،فـ بوتين  المولود في 7 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1952 في لينينغراد (سانت بطرسبورغ حالياً)  ، هو خريج كلية الحقوق من جامعة لنينغراد في عام 1975، وأدى خدمته العسكرية في جهاز أمن الدولة الروسي ، وعمل في جمهورية ألمانيا الشرقية بالفترة من 1985 - 1990 ، وبعدها  تولى منصب مساعد رئيس جامعة لينينغراد للشؤون الخارجية منذ عام 1990، ثم أصبح مستشارا لرئيس مجلس مدينة لينينغراد ، وبعدها  تولى منصب رئاسة لجنة الاتصالات الخارجية في بلدية سانت بطرسبورغ (لينينغراد سابقا) منذ يونيو 1991. وفي الوقت نفسه تولى منصب النائب الأول لرئيس حكومة مدينة سانت بطرسبورغ منذ عام 1994 ،وبخطوات  سياسية سريعة  وعبر شبكة علاقات كونها الرجل  داخل طبقة الحكم في الداخل الروسي  ،وبحكمة وحنكة عالية أصبح نائباً لمدير الشؤون الإدارية في الرئاسة الروسية منذ أغسطس 1996. ثم أصبح نائبا لمدير ديوان الرئيس الروسي ورئيسا لإدارة الرقابة العامة في الديوان منذ مارس 1997 وفي مايو 1998 أصبح نائبا أول لمدير ديوان الرئيس الروسي. وعين في يوليو 1998 مديرًا لخدمة الأمن الفيدرالية في روسيا الإتحادية. وتولى في الوقت نفسه منصب أمين مجلس الأمن في روسيا الإتحادية منذ مارس 1999. وفي أغسطس 1999 أصبح رئيساً لحكومة روسيا الإتحادية وذلك باختيار من الرئيس بوريس يلتسن. تولى اختصاصات رئيس روسيا الإتحادية بالوكالة منذ 31 ديسمبر 1999 بعد استقالة الرئيس بوريس يلتسن. وانتخب في 26 مارس 2000 رئيسا لروسيا الإتحادية. وتولى منصبه في 7 مايو 2000.    

 وعند الحديث ، عن أهم المراحل  المفصلية التي اثبت من خلالها بوتين " انه رجل روسيا القوي " ... الذي أعاد روسيا إلى واجهة التأثير بالاحداث العالمية  ، فهنا لا يمكن لأي متابع لمسيرة  بوتين السياسية والعسكرية ، أن ينكر ان الرجل كان صاحب حنكة ودهاء ، وخصوصاً بما يخص  الملف الشيشاني  وما تبعه من ملفات وصولاً لمعارضة بوتين لملف الغزو الأمريكي للعراق ،وصولاً للصراع السياسي  المفتوح  مع الأمريكي حول مجمل ملفات وأزمات العالم ، وصولاً للحرب مع جورجيا ، وما تبعها من تداعيات بما يخص الملف الاوكراني وجزيرة القرم  ،وصولاً لحرب بوتين على الإرهاب في شرق المتوسط  والدعم العلني للدولة السورية بحربها على الإرهاب ،وصولاً لبناء تحالف سياسي - عسكري - اقتصادي مع الصين مناهض للسياسات الأمريكية ، فـ هذه المفات وغيرها وبالمحصلة بمجموعها قد اعطت لروسيا وزناً سياسياُ جديداً ، وهي بالتالي دفعت بوتين إلى واجهة الزعماء الأكثر تأثيراً في الملفات والأزمات العالمية ، وهذا بحد ذاته  كان هو  السبب  الرئيسي  الذي انعكس على حجم التأييد الواسع من الشعب الروسي  لسياسات بوتين الخارجية ،  التي إعادت روسيا إلى مكانتها العالمية ، كقطب عالمي فاعل ومؤثر بملفات وأزمات العالم .      

 ختاماً ، المؤكد اليوم ، أن بوتين يريد استعادة الدور العالمي لروسيا " وريثة الاتحاد السوفيتي " ، وهذا بحد ذاته ما يريده غالبية الشعب الروسي ، ولهذا اليوم نرى ان هناك دعم كبير من غالبية الشعب الروسي لسياسات بوتين الخارجية ، ولكن السؤال الأهم بهذه المرحلة هو .. إلى أي مدى سيقدر بوتين على الأستمرار بمشروعه هذا ؟، في ظل تصاعد العداء الغربي لسياسات بوتين الخارجية ،هذا السؤال بحد ذاته ، ستجيب عنه حتماً السنوات القليلة المقبلة .

 

هشام الهبيشان


التعليقات




5000