..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يكفي الشجب والاستنكار لجرائم الارهاب المتواصلة ضد اخوتنا من المكون المسيحي المسالم ؟

سندس سالم النجار

وهكذا تعود الاجندات التخريبية المريضة من جديد لتفعل فعلتها الفاشلة في العاصمة بغداد  منطقة المشتل حيث نفذ مسلحون يوم  الثامن من اذار ، اعتداءهم السافر بالهجوم المسلح على عائلة مسيحية لينحروا الطبيب هشام مسكوني امام اعين زوجته الطبيبة شذى مسكوني ووالدته المسنة لينحروا من بعده زوجته ووالدته ويرمون الجميع جثثا هامدة ، كل ذلك بهدف سرقة الموجودات من اموال ومقتنيات ثمينة ..


تبا للايدي التي ، تطال اجمل طيف من الاطياف العراقية الاصيلة والعاشقة للسلام والمصالحة الانسانية والمحبة والوئام ..


اذ نقول لهؤلاء  ـ اي لعبيد التخلف والحقد  والرجعية ،  العار الابدي لكل من يعتدي على الابرياء ويحاول قطع جذور الشرفاء من ابناء شعبنا الخيرين والطيبين .


ونقول مناشدين الحكومة العراقية والقوائم التي حازت على اصوات هؤلاء الشهداء ، وبمظلوميتهم  حصلت على تلك المكانة ، كفى صراع ! كفى زعاق ! التفتوا لله والتفتوا لضمائركم ان وجدت ، لتلتفتوا لهذا الشعب المقهور ، قد  تضيّقوا الخناق على هؤلاء المنحطين وعملائهم والفاسدين من امثالهم .


فثقتنا بشعبنا عالية بانه سيجتاز هذه المحنة كسابقاتها ، ماضيا على طريق البناء والتقدم ، مخلدا هذه النخبة الغراء من شهدائنا الخالدون في تاريخ مسيرة العراق .. 


اذ نتقدم بخالص مؤاساتنا وتعازينا لاخوتنا المسيحيين ، ونقول ، نحن معكم ايها الاخوة ،  ومع جميع العراقيين الشرفاء  ، اذ نرفع نداءنا ونشجب الايادي الواطئة اي كانت هويتها  .....

سندس سالم النجار


التعليقات




5000