..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة مؤسسة عبد الحميد شومان

النور

اختتام دورة أمناء مكتبات مراكز الإصلاح والتأهيل في شومان

عمان -  13 آذار (مارس) 2018 ـ سلمت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية، شهادات تدريبية لـ 26 متدرباً من مسؤولي المكتبات في مراكز الإصلاح والتأهيل، وذلك بحضور نائب إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل العقيد عبدالله المصاروة.

وشددت قسيسية على الأهمية الخاصة لهذه الدورة، والتي يتعامل المشتركون فيها مع أشخاص مقيدي الحرية، وهو ما يمنح بعدا خاصا في عملية إدارة المكتبة داخل مركز الإصلاح والتأهيل.

وأكدت على أن النزيل المحكوم بالسجن وفاء لدين المجتمع عليه، ينبغي أن لا يتم حرمانه من الاطلاع والمعرفة، لافتة إلى أن إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل في الأردن تبذل ما في وسعها من أجل تأمين النزلاء بكل ما يحتاجونه من كتب متنوعة لإحقاق العدالة الثقافية والمعرفية تجاههم.

وبينت أن توفير كتب مناسبة في مراكز الإصلاح يسهم في نشر عادة القراءة بين النزلاء، ويساعدهم على مواكبة الحياة في الخارج، وتطوير معارفهم وذواتهم، إضافة إلى توسيع مخيلاتهم، ما يمكن أن يعوضهم عن محدودية مساحة المكان الذي هم فيه.

وقالت قسيسية إن الاتفاقية التي وقعتها مؤسسة شومان مع مراكز الإصلاح والتأهيل، تأتي من أجل إثراء مكتبات تلك المراكز بأنواع الكتب الضرورية، وفي حقول مختلفة، وأيضا تدريب مسؤولي تلك المكتبات على العمليات الفنية الكاملة.

وتأتي دورة "أمناء مكتبات مراكز الإصلاح والتأهيل"، التي أقيمت في المؤسسة على مدار ثلاثة أيام، على خلفية الدعم الذي قدمته "شومان" ضمن برامج المنح والدعم لمراكز الإصلاح والتأهيل في المملكة، في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

ويهدف الدعم إلى رفد 16 مكتبة تابعة لمراكز الإصلاح والتأهيل في مختلف محافظات المملكة، بكتب متنوعة، بالإضافة إلى تدريب 26 من مسؤولي المكتبات في تلك المراكز على أسس العمليات الفنية المتعلقة بالمكتبات.

 وتهدف "شومان" في دعمها للتدريب، إلى قيام مسؤولي المكتبات بتطبيق ما تم تدريبهم عليه على مكتبات مراكزهم، من خلال توفير الكتب بطريقة مرتبة وسهلة لجميع رواد هذه المكتبات من النزلاء والمرتبات والعاملين فيها، بهدف نشر ثقافة القراءة والعمل على استثمار وقتهم.

وتعرف المتدربون على العمليات الفنية في إدارة المكتبات؛ من فهرسة، وتزويد، وتصنيف، وضبط عمليات الإعارة.

والجدير بالذكر بأن مؤسسة شومان ستقوم بتسلم الكتب لإدارة مراكز الإصلاح والتأهيل خلال النصف الثاني من آذار (مارس) الحالي، حيث ستكون حصة كل مكتبة 322 كتابا، أي بما مجموعه 5152 كتابا، ضمن مجالات مختلفة ومواضيع متنوعة. 

مؤسسة عبد الحميد شومان؛ هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، والابتكار المجتمعي.

شومان تفتح باب التقدم لجائزة الابتكار

عمان - أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان عن فتح باب التقدم لجائزة "عبد الحميد شومان للابتكار"، مبينة أن آخر موعد لاستقبال رسائل الاهتمام بالمشاركة هو نيسان  (إبريل) المقبل.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية، إن الجائزة تعنى بالاستثمار في الشباب المبدع القادر على تفهم المجتمع وتحدياته، ووضع الافكار وبحث إمكانية تطبيقها كحلول لتلك التحديات.

وأكدت أن المؤسسة تحاول مواكبة التطورات التي تجري في العالم، لافتة إلى أن جر وعي الشباب لموضوع الابتكار يعد من العوامل الحاسمة في تطور المجتمعات، وتحولها إلى الحداثة بواسطة ابتكارات محلية الإنتاج، بدلا من أن تعيش كمجتمعات مستهلكة لكل ما هو قادم من الخارج.

وأشارت قسيسية إلى أن واحداً من النواقص المهمة في مسائل البحث العلمي في العالم العربي هو تركيزها على الجوانب النظرية، وعدم التفاتها إلى الجانب التطبيقي، وضعف القدرة على تحويل مخرجات البحوث إلى منتجات تسهم في التغلب على التحديات.

ولفتت إلى الإمكانات الهائلة للشباب الأردنيين، وإلى الطاقات المبدعة لديهم والتي لا يستفيد منها الأردن كثيرا نظرا لتسربهم إلى كثير من الدول.

وكان رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد الحميد شومان صبيح المصري، أعلن في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، عن إطلاق جائزة الابتكار خلال احتفال المؤسسة بمرور 35 عاماً على انطلاق "جائزة عبدالحميد شومان للباحثين العرب".

وتعنى  الجائزة بالابتكار العلمي والمجتمعي، وتساهم  في دعم المبدعين والمبتكرين، والأخذ بأيديهم لخدمة مجتمعاتهم، كما تهدف إلى تعزيز مجتمع المعرفة، ودفع عجلة الاقتصاد من خلال التعريف بالثورة الصناعية الرابعة وأدواتها وحقولها، وهي الثورة القائمة على الابتكار لتخطي التحديات المفروضة على العالم، وإيجاد فرص عمل وأنماط تشغيل جديدة تحسّن نوعية الحياة، بما يُفضي إلى تقدُّم ونهضة المجتمعات.

وتغطي الجائزة خمسة حقول، وهي :"التكنولوجيا الخضراء، والاستدامة البيئية". وتشمل التكنولوجيا الخضراء المُنافسة اقتصادياً وأنظمة الإدارة التي تقلل من استخدام المواد والطاقة، وتحدّ من إنتاج المُخلّفات، ويكون أثرُها البيئي أقل من غيرِها من البدائل. تُغطّي التكنولوجيا الخضراء الطاقة المُتجددة بأنواعها وكفاءة استخدام الطاقة والمياه وإدارتهما بالإضافة إلى إدارة النفايات.

اما الاستدامة البيئيّة فهي تتحقق عندما تتم إدارة الموارد الطبيعيّة بطرق صديقة للبيئة في مُختلف القطاعات التنمويّة والمُجتمعات والصِناعات.

الحقل الثاني يختص بـ"الأمن الغذائي والتكنولوجيا الزراعيّة"، ويتحقق الأمن الغذائي عندما يكون بإمكان الجميع الحصول على غذاءٍ كافٍ وصِحّي وآمن بتكاليف مَعْقُولة لتحقيق نمط حياة سليم. أما التكنولوجيا الزراعيّة، فيُقصد بها تكنولوجيا إنتاج الآليّات والأنظمة التي مِن شأنِها تحسين الإنتاجيّة الزراعيّة.

والحقل الثالث "الرعاية الصحيّة والتكنولوجيا الطبيّة"، والرعاية الصحيّة هي عمليّة المُحافظة على الصِحّة وتحسينها عن طريق تشخيص وعِلاج ووِقاية الإنسان من الأمراض والإصابات وأيّ إعاقات عَقليّة وجسديّة. أما التكنولوجيا الطِبيّة، فهي تطبيق المبادئ الهندسيّة والتكنولوجيّة في مجال الأنظمة الحياتيّة والحيويّة.

رابع حقول الجائزة هو "سوق العمل وحلول الإنتاجيّة الاقتصاديّة"، ويختص بحُلول تُساهِم في تعزيز المُشاركة الكَميّة والنوعيّة في سُوق العمل، ويتضمن حُلولاً مُبتكرة قابلة للقياس وذات تكلفة مَعْقُولة، إضافة إلى زيادة التوظيف والوصول إلى سُوق العمل وتعزيز الإنتاجيّة الاقتصاديّة، خصوصا للِنساء والفِئات المُعْوِزة اقتصادياً.

أما الحقل الخامس "حلول تعلمية"، فيشمل تطبيقات تساهم في تطوير طُرق وأدوات حديثة لتحسين نوعيّة التعليم وُصُولاً إلى الشُموليّة والإبداع والابتكار وتطوير تطبيقات العُلوم والتكنولوجيا والهندسة والرِياضيات.

مؤسسة عبد الحميد شومان؛ هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار المجتمعي.

 

خريس يحاضر في "شومان" عن "الثورة الصناعية الرابعة وتجلياتها

  

عمان - أكد  المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ميس الورد نور خريس، ان تكنولوجيا الواقع الإفتراضي ستكون كبيرة وضخمة وتلمس جميع القطاعات الصناعية في المستقبل القريب.

واعتبر خريس ان التحول الرقمي الشامل لكافة الأصول المادية والتكاملية في المنظومة الرقمية مع الشركاء، ساهم في تعزيز وإيصال البيانات إلى الجمهور بسلاسة أكبر.

ولفت خلال محاضرة له في منتدى شومان الثقافي، بعنوان "الثورة الصناعية الرابعة وتجلياتها"، قدمه فيها وادارها مع الجمهور ليث القاسم، أول من أمس، إلى المهارات المختلفة التي يجب ان تتوفر في العاملين بالصناعات، وابرزها "حل المشاكل المعقدة والتفكير المنطقي، كذلك التفكير بالاتجاه الخدمي، والعمل مع الآخرين بمهارة وذكاء".

وقال المحاضر"مسألة تحليل البيانات مهمة جدا لذلك نحتاج اليوم إلى محللي بيانات متخصصون في التصميم الابداعي، وخاصة الذكاء الاصطناعي، كذلك نحن بحاجة لخبراء في بيئة العمل، بالاضافة الى خبراء في خدمة العملاء والمحتوى".

وأضاف ان هناك مشكلة كبيرة فيما يخص العمل والتعاون مع الآخرين والاندماج معهم؛ وذلك لتحسين وتطوير العمل، مشيرا إلى ان مثل هذا التعاون سيخلق خبراء قادرون على جعل عملية تطوير البرامج وتحسينها أكثر ابداعا.

وبحسب خريس، فأن الثورة الصناعية الرابعة في الوقت الحالي تسعى إلى تسخير إمكانات التكنولوجيا الجديدة، وهي:"الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وأيضا المركبات ذاتية القيادة، كذلك تكنولوجيا النانو - الطاقة المتجددة، اضافة الى الحوسبة الكمومية والتكنولوجيا الحيوية".

في هذا السياق، عرف خريس الواقع الإفتراضي بأنه "تقنية حاسوبية تخلق بيئة وهمية خيالية تحاكي الوجود المادي للمستخدم، بحيث تستخدم فيها نظارات خاصة.

اما الواقع المعزز وفقا لخريس، هو :"عرض مباشر لبيئة فيزيائية مادية توجد في العالم الحقيقي مع إضافات حاسوبية وهمية تتم إضافتها عن طريق البرمجة لخلق واقع عرض مركب".

وبحسب خريس، فأن الواقع المعزز يعتمد بشكل أساسي على الكاميرا وتصوير الأشياء من خلال التعرف عليها.

واشار إلى ان حصص الواقع الإفتراضي في العالم 2020، من معدات وأجهزة وفديوهات والعاب ستكون نحو 30 بليون دولار، وهي بخلاف الواقع المعزز، التي قد تبلغ حصته 90 بليون دولار، وفقا لخريس.

ورأى المحاضر ان "الواقع الممتد" يمتد إلى جميع البيئات المدمجة الحقيقية والافتراضيى والتفاعلات بين الإنسان والآلة الناتجة عن تكنولوجيا الكمبيوتر وأجهزة النظارات القابلة للاتداء.

وحول تطبيقات الواقع الافتراضي والمعزز، تساءل خريس، لماذا لا يصبح التعليم متعة؟ لكنه يجيب على سؤاله بنفسه، بالقول:"هناك دراسة عملت على تحسين نحو 68% من طلبة العالم، عن طريق استخدام دروسا ثلاثية الأبعاد خلال فترة الدراسة، مقارنة بـ 52% طالبا تحسنوا عن طريق استخدام التعليم الثنائي للأبعاد فقط.

ولفت في هذا الصدد، إلى إطلاق وزارة التربية في دولة الإمارات في العام 2017، مشروعاً تجريبيا لتعليم الطلاب من خلال الواقع الافتراضي في 17 مدرسة حكومية.

وعن مجالات الثورة الصناعية الرابعة في الطب والصحة، اشار خريس إلى امكانية تفعيل هذه الثورة في مجالات عديدة اهمها:"الجراحة الروبوتية، وعلاج الرهاب، ومحاكاة العمليات الجراحية"، وذلك من خلال تدريب مهارات الاطباء عليها.

وردا على سؤال، حول امكانية تطبيق الثورة الصناعية الرابعة في الأردن، قال خريس: "إذا نظرنا إلى احوالنا في الوقت الحالي، نجد انفسنا في الاردن امام تحديات كثيرة، لكن حتى يمكننا مواكبة التطورات في هذا المجال يتوجب علينا الحرص على بذل جهود كبيرة وتسخيرها بما يخدم مصالحنا".

اما في مجال صناعة السيارات فرأى خريس، ان عملية شراء السيارات افتراضيا تستغرق 15 ساعة، لافتا ان 59%  من الافراد يبحثون عن السيارات من الانترنت، وهناك نحو 70 % يزورون الوكيل ويتفحصون السيارات.

وعن العائدات الربحية المتوقعة للواقعي الإفتراضي والمعزز في العام 2020، توقع مؤسس شركة "ميس الورد" خريس ان تكون العائدات للواقع المعزز 90 بليون دولار، وكذلك فيما يتعلق بالواقع الإفتراضي.

مؤسسة عبد الحميد شومان؛ لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، والابتكار المجتمعي.

 

النور


التعليقات




5000