..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع الدكتور عثماني بولرباح

صبرينة كركوبة

الدكتور عثماني بولرباح لــــ مؤسسة النور:
"نعم... أسسنا إتحاد الشعراء الشّعبيين الجزائريين للم الشمل"
صبرينة كركوبة

أبرز الدكتور عثماني بولرباح أن  الاتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين ومقره الوطني ولاية الأغواط - 323 كم جنوب الجزائر العاصمة-، جاء للرقي اكثر بالثقافة الشعبية لبلد بمثابة قارة، تتنوع ثقافته.
واعتبر أن التعريف بالطاقات الإبداعية الشعرية التي تزخر بها الجزائر وتثمينها وتشجيعها، والمساهمة في حماية التراث اللامادي الجزائري من خلال التعريف به والحفاظ عليه، وخلق اطار نشاط و بحث في مجال الثقافة الشّعبية الجزائرية، في صلب اهتمامات الاتحاد.                             
ولم يخف المتحدث نيته في تنظيم الملتقيات الوطنية و الدولية و الندوات والايام الدراسية المتعلقة بالتراث الشّعبي والشعر الشّعبي خصوصا، فضلا عن فتح الباب للتعاون مع الجهات التي تنشط في اطار التراث اللامادي وكذا الجهات العمومية و الرسمية للدولة الجزائرية المعنية بترقية الثقافة الوطنية، وكذا تدوين و نشر و توزيع الانتاج الثقافي في مجال الابداع و البحث العلمي الخاص بالموروث الشّعبي والشفهي، ذلك ان الاتحاد وضع نصب أعينه خدمة التراث الشعبي، وتحقيق المنفعة العامة.
وقال بولرباح أن ابرام إتفاقيات و عقود مع الافراد و المؤسسات المعنية بترقية الثقافة اللا مادية الجزائرية، وإصدار مجلة تعنى بالشعر الشّعبي و الثقافة الشّعبية ونشر أعمال الشعراء وطبعها بالتنسيق مع الجهات الوصية، وانشاء جائزة وطنية لتشجيع الشعراء الشّعبيين الجزائريين، ستكون مشاريعنا الطموحة والمستقبلية، والتي يجري العمل عليها حاليا على قدم وساق لتجسيدها على أرض الواقع.
يذكر أن الاتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين يتكون من: الرئيس الدكتور عماني بولرباح، نائب الرئيس المكلف بالتنسيق لحسن براهيمي، عضو الأمانة الوطنية المكلف بالتنظيم البار البار، الأمين العام على حرزالله، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالمالية محمد جادور، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالإعلام و الاتصال دحمان بن سالم، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالعلاقات العامة والتظاهرات الثقافية محمد عباس، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالشعر الشباني والمواهب الواعدة رشيد بومعزة، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالتنسيق مع المكاتب الولائية حاج بوكراني، عضو الأمانة الوطنية مكلف بالشؤون الاجتماعية بوعلام بن سليمان، عضو الأمانة الوطنية مكلف بمهام لدى رئيس الإتحاد ميلود علي عروة.
للإشارة الدكتور عثماني بولرباح، من مواليد 1978، بالاغواط، حاصل على شهـادة الدكتـوراه علوم ،تخصّــص- أدب شعبي-قسـم اللّغة والأدب العـربي،كليـة الآداب واللّغات/جامعةالجزائر2) مارس2014، منتج ومعدّ لحصص ثقافية وأدبية بإذاعة الأغواط الجهوية منذ 2008،متحصل ومتوّج بجائزة الميكرفون الذهبي 2010.
له ديوان "أجنحة السحاب" - شعر فصيح  - تقديم معالي الوزير الأسبق الأستاذ الأمين بشيشي.الطبعة الأولى 2012-الطبعة الثانية 2015، وديوان بقايا "المطر الصّيفي" - تحت الطبع- تقديم معالي الوزيرة السابقة الأستاذة زهور ونيسي...

صبرينة كركوبة


التعليقات

الاسم: ميلود رقيق
التاريخ: 01/08/2018 03:15:11
كنت شاهدا على ميلاد هذا الاتحاد والمنبر الحر للشعر والشعراء الشعبيين الجزائريين في أواخر ديسمبر 2017 (27-28 منه) ببلدية الزعفران بولاية الجلفة، واستبشرت خيرا بهذا الاتحاد.
وها هو الآن يخطو بعد اعتماده خطوات ثابتة بفضل جهود أخينا الدكتورعثماني بولرباح ولحسن براهيمي وعلى حرزالله ومحمد جادور ودحمان بن سالم، ومحمد عباس ورشيد بومعزة وحاج بوكراني وبوعلام بن سليمان.
أتذكر الكلمة التي ألفيتها بهذه المناسبة والتي مفادها أنه لابد من المحافظة على هذا التراث اللامادي الذي ورثناه عن ماضينا وتاريخنا بكل الوسائل التكنلوجية الحديثة لإيصال كلمة الشعراء الشعبيين الحقيقيين إلى كل إذن متشوقة وذواقة لهذا الفن الأصيل، فالشعر الشعبي اليوم أمانة تتحملون مسؤوليتها كاملة لنفله للأجيال القادمة حتى لا تنسلخ عن هويتها وذاتها وتذوب في عصر العولمة من حيث تدري أو لا تدري .
أخوكم ميلود رقيق
https://www.facebook.com/groups/1085366128208733/?ref=group_header




5000