..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

برعاية وكيل وزارة الثقافة لشؤون السياحة والاثار

الهيئة العامة للاثار والتراث تقيم احتفالها السنوي بيوم المكتبة العربي

 

احمد المختار

تصوير: مشتاق باسم / مبسم مؤيد

 

اقامت دائرة الدراسات والبحوث في الهيئة العامة للاثار والتراث بوزارة الثقافة والسياحة والاثار وتحت شعار (كلمات كُتبنا ومداد حروفها ركائز نصر وصمود) احتفالها السنوي بمناسبة يوم المكتبة العربي برعاية وكيل الوزارة لشؤون السياحة والاثار الدكتور قيس حسين رشيد وحضور مدير عام دائرة الدراسات والبحوث قاسم طاهر السوداني ومدير عام الدائرة الادارية والمالية والقانونية عادل جبر ديوان وعدد من مدراء الاقسام وجمع من موظفي  الهيئة.

اعلن ذلك مدير عام دائرة الدراسات والبحوث  قاسم طاهر السوداني الذي اشار الى ان الهيئة العامة للاثار والتراث شاركت العالم العربي احتفاله بهذا اليوم المهم والذي يصادف يوم العاشر من اذار من كل عام لأهمية حضارة وادي الرافدين بأعتبارها منارة العلم الاولى للبشرية التي من خلالها ظهر وانطلق الحرف الاول على ارضها ومن مدينة الوركاء تحديدا، مضيفاً الى ان اقامة مثل هكذا احتفالات بالمناسبات العربية والدولية يأتي من حرص الهيئة على التواصل مع العالم الخارجي وبالشكل الذي يتناسب مع اهمية العراق التأريخية وعمقه الحضاري الذي كان ولايزال وسيبقى ان شاء الله بجهود الخيرين من ابنائه الغيارى محط انظار الجميع وقبلة للعلم والفكر والثقافة.

واستهل منهاج الاحتفال بعرض الفلم الوثائقي (حروف الحضارة) الذي اعدته وانتجته دائرة الدراسات والبحوث تناول هذا الفلم تاريخ نشوء الحرف الاول ومراحل تطوره ليكون كلمة فجملة فكتاب في مكتبات طالما خدمت الانسانية والثقافة و الفكر والعلوم، كما تضمن المنهاج عقد ندوة ثقافية عن تاريخ المكتبات في العراق قدم فيها الباحث احمد هاشم ابراهيم مدير قسم الدراسات في دائرة الدراسات والبحوث محاضرة عن المكتبات في بلاد الرافدين والعصور التاريخية والاسلامية التي مرت بها والمكتبات الحديثة وانواعها بالاضافة الى التحديات التي واجهتها على مر التاريخ لطمس الحضارة والثقافة في العراق كالغزو المغولي واحداث الحرب في عام ٢٠٠٣ واخيرا الهجمة الشرسة لعصابات داعش الارهابية التي طالت الانسان بماضيه وحاضره ومستقبله مستعرضاً الخطوات التي اتخذتها الهيئة لحماية الموروث الثقافي والممتلكات الثقافية في مكتبات المحافظات المحررة لاسيما الحملة الوطنية لدعم مكتبة متحف الموصل التي اطلقتها الهيئة العامةللاثار والتراث في نيسان من العام الماضي والتي اسفرت عن جمع اكثر من ثمانية الاف كتاب ومصدر سيعيد لتلك المكتبة العريقة مكانتها العلمية بين مكتبات العالم عموما والعراق خاصة، وعلى صعيد متصل استعرض الدكتور علي غانم مدير قسم التدريب الاثاري والذي ادار الندوة تاريخ المكتبات منذ ظهور التدوين في 3400 ق.م وتاريخ اول مكتبة وهي مكتبة نفر والتي تضم من 40 الى 50 الف لوح من عهد فجر السلالات وتاريخ مكتبة اشور بانيبال التي تعتبر الاشهر لسلامة الواحها البالغة 25 الف لوح.

 

 

11/3/2018

------------------------------------------------------------------

صدى حديثة في عدد جديد

 

جلال مهدي

 

صدر عن البيت الثقافي في حديثة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة العدد الثاني من السنة الثامنة 2018 لصحيفة صدى حديثة، وهي جريدة عامة ثقافية بالتعاون وتمويل من قائم مقامية قضاء حديثة.

تضمنت الصفحة الأولى العديد من المواضيع أولها (وزارة الثقافة تشارك في حفل تتويج بغداد عاصمة الإعلام العربي) وخبر عن (وزير الموارد المائية يطلع على عمل مشروع سد حديثة) و (مدير عام دائرة العلاقات الثقافية يفتتح بيت الطفل في القصر الثقافي الديواني) و (مدينة حديثة ... إجراءات وقائية ضد انفلوازا الطيور)  إضافة إلى الافتتاحية للدكتور صالح محمود (ماذا تحقق من مؤتمر المانحين؟).

اما الصفحة الثانية وبوبت بـ "نشاطات ومحليات" تضمنت عدد من المواضيع ومنها (البيت الثقافي في حديثة يقيم معرضا فنيا) و (السيد قائممقام قضاء حديثة يزور كلية التربية الأساسية، وخبر عن (أبنائنا لهم حق علينا) و (عوامل التعايش السلمي الأسباب والحلول) و ("التوحد" بين الانتشار ونكران المجتمع) و (نادي حديثة الرياضي يعقد مؤتمرا انتخابيا) .

اما الصفحة الثالثة " لقاءات وتحقيقات "فقد جاء فيها (صدى حديثة تلتقي السيد مدير مشروع سد حديثة .. سياسة الوزارة في التعامل مع أزمة شكو المياه تؤتي ثمارها  واردات هذا العام من المياه لم تكن بمستوى الطموح ونأمل بالزيادة) ولقاءا مع (عادل الدرة ... ضيفا لصدى حديثة - حلمت منذ صغري بأن أكون شاعرا أو كاتبا مشهورا - جميع مؤلفاتي في العروض ستكون على طريقة الشيخ جلال الحنفي) .

تضمنت الصفحة الرابعة وبوبت بـ (أثار وتراث) فجاءت عناوينها (حدائق بابل المعلقة) و (نماذج مصغرة للازياء الكوردستانية) و (الأختام الاسطوانية في بلاد الرافدين) و (حماية التراث الثقافي الإسلامي وتقديمه للعالم ... في محاضرة ثقافية في البيت الثقافي لمدينة الصدر) إضافة إلى (قصر الثقافة والفنون في الانبار يستضيف الشاعر محمد كريم).

اما الصفحة الخامسة " ثقافة" (نحن وثقافة الوسط ... وثاب خالد آل جعفر) و (ماذا تعرف عن ترجمة القرآن) للأستاذ باسم ياسين و (الشانزيليزيه... أشهر شوارع  باريس) وخبر (الانتخابات البرلمانية والهدف المنشود لفزع خليل العبيدي و (رماد السنين) إضافة (قلم باندان) لمحمد طالب الحديثي.

فيما تضمنت الصفحة السادسة "واحة الأدب" (ابو قاسم الشابي شاعر العرب) و(جنيت على نفسي) لبندر عبد الجبار و (مهرجان المربد الشعري في دورته الثانية والثلاثين) وتضمنت هذه الصفحة قصة مثل ("كما تدين تدان") و (من طرائف العرب) و (حشرجة الاماني)  . 

ونشر في  صفحة "الأسرة والمجتمع فتضمنت" عمودا (رفقا) كتبته "سارة دهام" وجاء في هذه الصفحة (وصية أم لابنها في زمن الانترنت) و (كيف تحصلين على السعادة الزوجية؟ لوحدة المرأة والطفل) و (دلال زائد ام عناية خاصة) و (جنة الأعشاب... النعناع) و (طبق العدد كريمة الشوكلاته).

وتضمنت صفحتها الأخيرة (النسب والانتساب) للدكتور محمد الكحلي وتحفة فنية بخط الثلث للخطاطة جنة عزت على شكل خارطة الوطن العربي.

 

 

 

 

العلامة مصطفى جواد وعبد الحميد الرشودي

في ضيافة دار الشؤون الثقافية العامة

 

إسراء يونس

تحت شعار (حماية التراث الإسلامي أمانة في أعناق الأجيال) وضمن فعاليات بغداد عاصمة الإعلام العربي نظمت دار الشؤون الثقافية العامة برعاية مديرها العام الأستاذ حميد فرج حمادي احتفالية بصدور الأجزاء الثلاثة من تراث العلامة مصطفى جواد جمعها وقدمها  الراحل عبد الحميد الرشودي وقدمتها الباحثة زينب فخري.

لقد أسدى العلامة مصطفى جواد رعاية وعناية إلى اللغة العربية في سبيل الحفاظ على سلامتها وصيانتها من عبث العابثين وكيد الكائدين وجعلها لغة عصرية متجددة تفي بحاجة العصر وتستجيب لمستجداته الحاضرة ووضع مسميات لها ضمن قواعد العربية وقياساتها بحيث لا تخرق قاعدة مستقرة وتخالف قياساً متبعاً، وهب الله تعالى العلامة مصطفى جواد ذكاءاً خارقاً وذاكرة حافظة واعية فقد حرث كتب التراث حرثاً وخاض في أعماقها فما فتئ عاكفاً على دواوين الأدب واللغة ومعاجمها ينقر وينقب بين سطورها من غير كلل أو ملل.

وقام بدراسة التاريخ الإسلامي وبخاصة العصور العباسية منذ أن كانت بغداد محتلة على يد هولاكو إلى العصور التالية لها، وعرفاناً من الدار بدور الباحث الراحل عبد الحميد الرشودي جاءت هذه الجلسة لتفتح قراءاتها الدكتورة زينب فخري وتعطي لنا نبذة مختصرة عن مراحل أعداد وكتابة هذه الأجزاء بطلب مباشر من قبل السيد وزير الثقافة، الذي أوصى بطبع هذه الأجزاء ونشرها وتشكيل فريق من قسم الإعلام في الوزارة ليتم تنظيمه. وإشارت الدكتورة إلى فضل وزارة الثقافة في المحافظة على هذه المخطوطة وتنضيدها رغم الصعوبات التي واجهتنا من عدم وضوح الخط، ولكن بتعاون أساتذة الجامعات ومنهم د. عهود عبد الواحد، د. نادية العزاوي، د. عبدالله السوداني والأستاذ حسن عريبي تمت  مراجعة وتدقيق الكتاب الذي كلفهم السيد وزير الثقافة به واستطاعوا تحقيق المطلوب.

 

فضل د. العلامة مصطفى جواد

رحبت د. عهود بالحضور الكريم وبهذه الدار التي وصفتها نهراً يجب على الجميع أن يشرب من ماءها وهنأت  المرأة بعيدها الميمون وبلغ محور حديثها عن علاقة مصطفى جواد بالجمهور وكيف حبب لهم اللغة العربية بعكس البعض الذين صعبوها، كما تحدثت عن المعانات التي مرت بها وهي تستلم متون الكتاب مبتورة حيث أن النسخة الأصلية  من كتاب الرشودي فقدت في مصر بدعوى الربيع العربي، وأضافت إنني افتخر بهذا الكتاب وكل ما أوكل إليَّ هو التدقيق والتحقيق في معانيه فالمادة التي فيه تحتوي التاريخ وكانت مهمتي تصحيح الخطأ في بعض النصوص ومراجعتها.

لقد أتحفنا د. مصطفى جواد بهذا الكتاب فهو ذو عقلية كبيرة استطاع أن يترك بصمة كبيرة في جميع الجامعات العربية والعراقية والسيد عبد الحميد الرشودي له فضل في إيقاظنا إلى هذا التراث الكبير وقدمت  الشكر إلى وزارة الثقافة  لمساعدتها  في طبع هذا الكتاب القيم.

درس عبد الحميد الرشودي

كان عنواناً لكلمة  د. نادية العزاوي التي بدأتها بتقديم الشكر والتقدير لوزارة الثقافة ولهذه الدار العريقة ومساهمتها في طبع هذه الأجزاء القيمة.  يعتبر الأستاذ الرشودي محقق بارع يطالب الجهات المسؤولة باكتشافه ومتابعة كتاباته فهو حريص على تسجيل الوثائق لتخرج النصوص الصحيحة وتحري الوثائق العلمية لدراستها. فكان يتولى مهمة تصحيح كتب إعلام  الأدب وساعد في طبع رسالة الرصافي في اجزاءه الخمسة كما تضمن حديثها المعوقات التي مر بها الرشودي وهو لم يستوحش طريق الحق.

آثار ومخلفات مصطفى جواد الغير مطبوعة

كانت عنواناً لكلمة د. عبدالله السوداني حيث تشرف الأستاذ بهذه الدراسة ووصف تعليقات المرحوم جواد بأنها رائعة في فقه اللغة وتكاد تكون زاد ثقافياً نافعاً في كشف تاريخ العراق لغةً وأدباً وهو عضو في المجمع العلمي في العراق والقاهرة وهو واسع النشاط درسَّ في كلية التربية وكلية الزراعة ونشر صورة لمحاضراته في تاريخ الزراعة في العراق، بالامكان  جمعها والاستفادة منها وله بصمة في تاريخ الشرطة، وتعليقاته على معجم الأدباء لياقوت الحموي وأشار إلى التدخل بينه وبين معجم الشعراء.

فهذا الرجل الراحل (مصطفى جواد) رجل مغموراً يدعو وزارة الثقافة إلى طبع مؤلفاته وإحياء تراثه.

الوفاء والعرفان بالجميل

تحدث د. مصطفى عريبي الذي وصف العلامة مصطفى جواد بأنه ملئ السمع والبصر وهو خالد بما خلف من تراث حاكى به أسلافه العظام رحم الله هذا العلامة العظيم. وحاز هذا العلامة خصالاً رفيعة أختص بها دون أقرانه. وأضاف لقد تتبعت كل ما يحرر العلامة دون كلل أو ملل وقد أوتي مصطفى جواد شرفاً للتراث وسيظل منارة عز وفخر.

مضى وخلف زاداً لا ينفذ ولكنه الإرث النافع لا يطويه الموت رحمه الله وانزله منزلة الأبرار الصالحين.

في نهاية الجلسة قدم الأستاذ حميد فرج حمادي شكره وتقديره للأساتذة المشاركين بالحضور لما اعطوا وصفاً دقيقاً وشاملاً للعلامة مصطفى جواد واثنى على جهودهم في طبع هذه الأجزاء الثلاثة التي دونها الراحل الأستاذ عبد الحميد الرشودي وأوصى بعرض بطاقة شخصية لكل من الرشودي والعلامة مصطفى الجواد لتعريف الجيل الجديد بمنجزهم الابداعي.

 

 

 

 

 

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000