..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملتقى رضا علوان الثقافي يحتفي بالكاتبة صبيحة شبر

تضامن عبد المحسن

بحضور عدد من المثقفين والفنانين والادباء، احتفى ملتقى رضا علوان الثقافي بالقاصة صبيحة شبر لتوقيع مجموعتها القصصية الاخيرة بعنوان (غسل العار)، مساء يوم 3/3/2018. ادار عرافة الجلسة الكاتب صادق الجمل، الذي استهل مقدمته بالسيرة الذاتية للكاتبة، قائلا: نشرت صبيحة شبر مقالاتها الثقافية في الصحف عام 1960، بعمر اثنا عشر عاما، كما كتبت اول قصة عام 1962، وواصلت الكتابة في الصحف الكويتية من عام 1979 الى 1986 باسم مستعار (نورا محمد). مضيفا ان لها ست مجاميع قصصية كان اخرها غسل العار عام 2017، ولها روايات اخرى. من الجدير بالذكر ان الكاتبة صبيحة شبر عملت في مجال التعليم مدة اربعين عاما في بغداد والكويت والمغرب، كما عملت مراسلة صحفية، ولها خبرة في المكتبات حيث عملت كأمينة مكتبة عام 1975 في مدرسة في الكويت. اضافة الى ذلك نشرت الكثير من الكتابات في المواقع الالكترونية والصحف الورقية.

 من جانبها قدمت الكاتبة صبيحة شبر شكرها للملتقى وللحضور، كما تناولت جانبا من حياتها، حيث انها توقفت عن الكتابة لثلاثين سنة، من عام 1976 الى 2005، مشيرة الى انها كانت تعمل في بداية هذه الفترة مدرسة في دولة الكويت، وقد اصدرت مجموعتها القصصية الاولى بعنوان (التمثال) بعد ذلك لم تكتب باسمها الصريح بل استخدمت اسما مستعارا (نورا محمد) كونها لم تستطع ان تعبر عن رأيها صراحة، وذلك لتحولها للكتابة الى مجال السياسة، حينما كانت الاوضاع السياسية مضطربة في العراق.

 واكدت شبر في حديثها الى انها تكتب عن الانسان المهمش سواء في القصص او الروايات، وخصت بالكتابة النساء اللواتي فقدن حقوقهن رغم تضحياتهن ونضالاتهن، مشيرة الى انها تشعر بالارتياح حينما تكون قد نجحت في ايصال الفكرة الى القارئ، قائلة (اشعر بالغبطة عندما اسمع اي امرأة، سواء في العراق او الكويت او المغرب، وتكون قد قرأت احداهن قصة من قصصي وتقول كأنك تعبرين عني) لافتة الى ان معاناة المرأة العربية واحدة، وجاء ذلك بسبب ما أضافته لها تجربة تواجدها في الدول العربية لفترة طويلة من عمرها.

وعن قلة عدد كاتبات الروائيات قالت شبر: (ربما لاتستطيع المرأة العراقية ان تعبر عن بعض المواضيع بحرية، فهناك (لاءات) كثيرة في المجتمع العراقي، وهناك الكثير من المسكوت عنه، على عكس الرجل الذي يستطيع ان يعبر بشكل اكبر، وذلك بسبب اعتقاد الكثير من القراء والنقاد ايضا، بأن الكاتب يكتب عن تجربة شخصية، فيما التجربة الادبية ليس بالضرورة ان تكون ما يمر به الكاتب، وانما التي يقرأها الكاتب او يسمع عنها، لذلك فان الكاتبة عندما تكتب ليس بالضرورة انها تعبر عن تجربتها الشخصية، بل هي متضامنة مع ضحية اخرى، لذلك فان الكاتبة تمتنع ان تعبر عن بعض المواضيع خشية ان يقال ان هذه المواضيع شخصية).

كما وعبرت الكاتبة عن رأيها بايجابية عن القصة القصيرة وعن الومضة، وعن دور المواقع الالكترونية والفيسبوك في انتشار الكاتب العربي والكتب الصادرة، مشيرة الى ان ليس كل ماينتشر في الفيسبوك هو ناجح، فبعض الذي ينشر لايحمل مواصفات العمل الفني، ولكن مع ذلك فان الفيسبوك له الفضل في انتشار اي عمل ادبي سواء كان جيدا او سيئا. وبانتهاء الجلسة التعريفية بالكاتبة وآراؤها وكتبها، بدأت المداخلات النقدية حول المجموعة القصصية، وكذلك الاسئلة الاستفهامية حول النتاجات الادبية النسوية التي تغزو الساحة الثقافية. فيما جرى تكريم الكاتبة صبيحة شبر بلوح الابداع الذي قدمه الملتقى لها تثمينا لمسيرتها الابداعية ولنتاجاتها الادبية.

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000