..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الشاعرة التونسية هادية آمنة

محمد المحسن

*الشعرَ هو الكون ذاتهُ..وهو جوهر كل الكائنات..والزّمن غير قادر على إلغاء لغة هي حاجة طبيعية لإستمرار التوازن.. (هادية آمنة) 

*الشعري في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ: اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة. (هادية آمنة) 

قد لا أجانب الصواب إذا قلت أنّ الحوار مع الشاعرة التونسية هادية آمنة يمثّل فرصة للاقتراب من العوالم الشعرية لواحدة من أصفى وأعمق الأصوات في تونس على مستوى الإبداع الشعري،وسبيلا لطرح الأسئلة العميقة للشعر بما هو تخييل ولغة وتجربة ومخزون صور وتمثيلات وجسور موصولة بين خبرات جمالية متباينة من حيث تاريخيتها وجغرافياتها.

راهنت هادية آمنة على الإحتفاظ للقصيدة بمتعة الدهشة وتحفيز الذوات القارئة على التفاعل الإيجابي مع النص بإعتباره محصلة -زواج- سعيد بين وهج التجربة الحياتية والإستدعاء الواعي والذكي لصور وتمثيلات تجد أساسها في الموروث الشعري العربي القديم أو التجارب الشعرية الغربية.وهي ترى أنّ الشاعرَ الحقيقي دائم القلق،وأكثر قرباً من واقعه،وملتزم بما يدور في فلكه،يحاول دائماً أن ينبش في الأشياء،ويحفر في الأرض ويمضي حاملاً أوجاع الحياة ومرارة الواقع،ليرسم لوحةً من الكلام الشاهق،ويلُّم ما تناثر في الكوكب من رخاوة في المشهد المعاش،ويتعارك مع الكائنات ليعود لنا رافعاً تلويحة أملٍ في غبش الحياة المحاصرة بالدياجير والمواجع.

وفي حورانا معها فإننا ندخل في المسافة بين الجمالية الفنية والفعالية الفنية التي تمتلكها جل قصائدها،ونتقصى أبعاد تمسكها-أحيانا-بقصيدة النثر ومدى مشروعية-هذه الأخيرة- وهيمنتها على المشهد الشعري العربي المعاصر،ونستشرف بالتالي جدوى الكتابة في حياة المبدعة..

*يفترض الإقتراب من تجربتك الشعرية بمختلف تجلياتها النصية صوغ سؤال البدايات.ويهمني بإعتباري ذاتا قارئة أن أسألك حديثا عن بواكير أو إرهاصات الوعي بأهمية القول الشعري:هل كان للأمر تعلق برغبة في التعبير بطريقة تتسم بالمغايرة والاختلاف؟

-سؤالك هذا أيقظ أشياء جميلة تقتنيها الذاكرة..وأعادني إلى لقائي الأوّل بالشّعر،ذاك اللقاء الذي كان يُوشِكُ أن يكونَ سطحِيّاً في البداية،وذا طابع عاطفيّ إلى حدّ بعيد..ولكن يبدو أن اعتمالا مضطرما يضارع الإختمار كان يجري في داخلي مبكّرا،تفجّر هكذا في لحظة -صفاء-لاأكثر،في شكل-ومضات-شعرية تمخضت عنها قصائد فدواوين..وقد حاولت منذ البداية في أعمالي الشعرية أن أمزج ما بين الشعر والنثر،وهذا يظهر جليّا في أعمالي الأمر الذي جلعني أكتب قصيدة نثر تحمل رؤية مغايرة عما هو سائد في قصيدة النثر العربية،ومن ثم فأنا أحاول جاهدة في كل عمل شعري أن أقدّم شيئا جديداً ومختلفاً عما أصدرته سابقاً..

في رأيك هل استطاعت قصيدة النثر أن تنتزع لها مكانا في منظومة الحس العربي ؟وهي التي أتاحت لعدد غير قليل أن يدخلوا مدينة الشعر بدون حق ؟

-قصيدة النثر ليس فقط أنها استطاعت أن تنتزع لها مكانا في خارطة الشعر العربي المعاصر،بل انها تتصدر الآن المشهد الشعري وبجدارة.وإذا كان الشكل القديم االمنظوم عموديا أو بالتفعيلة ما يزال يجد أنصارا له،فإنّ أولئك الأنصار شعراءا وقراءا في تناقص.لقد تم نزع "القداسة"عن "نظام"القصيدة القديم.وتلك من أجمل الثورات التي حققتها الأجيال الجديدة من الشعراء.

*ماذا يعني لك الشعرُ في اللحظة الراهنة ؟ماذا أعطاك الشعر ؟وهل عبّرت قصائدك عبر أعمالك الشعرية عن شخصيتك وتجربتك ورؤيتك الإبداعية؟

-الشعر-في تقديري-هو الحياة،موسيقى الروح وديدنها،رئة أخرى للجسد،الشعر يعني الإنفلات من عقال الزمن،التعبير الحقيقي عن مواجع الإنسان في زمن ضللنا فيه الطريق إلى الحكمة..لذا،فقد أعطاني(الشعر) الكثير من معنى الحياة وحب الناس والتسامي،منحني حالة من الكشف في اللغة وتراكيبها والبناء المحكم للمفردات وقراءة الكون والكائنات والإبحار في عوالم جديدة،وجعلني بالتالي أرى العالم بلغة مختلفة تعبر عن مكنونات الروح والنفس البشرية،كما جعلني أيضا أعبّر عن شخصيتي بمفاتيح رؤيوية جديدة وأقترب أكثر منيّ لأكون اكثر جرأة في الكشف عما هو مستور في دواخلنا.

*كيف تتشكّل القصيدة لديك.انفعال،عزلة،انكسار،أم لحظات صفاء ؟؟

-النصّ يتشكّل من مجموع هذا وذاك،بمعنى أنّ حالة الكتابة تكون تتويجا لإرهاصات تقدّمت عليها بصمتٍ بالغٍ،وترقُّبٍ مصحوبٍ بارتفاع تأمُّليّ.ما يهمُّني هو اللذّة التي تنتجُ عن هذا الكلّ،باتصالي مع عمق ذاتي والبُعد الإنساني اللذين تنصهرُ بهما الأشياء والأسماء والأفعال..الخ.وهذا يعني أنّ-القول الشعري-لا يتشكّل لديَّ إلاّ بوصفه استجابةً جماليةً بالغة التعقيد لعاملين متداخلين:لحظة الحياة ولحظة الشهادة عليها.ضغط اللحظة الواقعية،كونها الباعث الأول على القول،وضغط اللحظة الشعرية،بما تشتمل عليه من مكوناتٍ ذاتيةٍ وثقافيةٍ وفنية.في اللحظة الثانية تتجلّى فاعلية التشكيل الشعريّ حين يتلقّف اللحظة الواقعية،أو لحظة الإنفعال بالحياة التي لا تزال مادةً خاماً،ليلقي بها في مصهره الداخليّ،ويعرّضها لانكساراتٍ عديدةٍ،وتحولاتٍ جمّة،حتى يخلصها من شوائب اللحظة ومن تلقائيتها الساذجة،أو غبار اندفاعها الأول المتعجل.ويظل النص الشعري في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ:اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة.

من وجهة نظرك،كشاعرة،كيف يكون الشعر،وما هي وظيفته،وما هو مفهومك الخاص للحداثة بعيداً عن تنظيرات الأخرين؟

-من وجهة نظري،لا يخضع لوظيفة بعينها،وقد اختلف الفلاسفة في هذا الأمر من أرسطو وغيره من المفكرين والفلاسفة الكبار،هذه مسألة يضع لها معايير كل حسب رأيه ورؤيته ومعايشته للحياة وتقلباتها،أما أن نضع وظائف معينة فأعتقد أن هذا ليس منطقيا،الشعر أيضا حالة يعيشها الشاعر وهذه الحالة ربما تستمر أشهر حتى تتمخض عنها قصيدة بعد مخاض طويل، بمعنى آخر القصيدة ليست متاحة في أي وقت،القصيدة كما قلت سابقا هي التي تقتحم الشاعر وليس الشاعر،هكذا أنا أتعامل مع قصيدتي وهكذا أفهم القصيدة وأدعها تتسلل إليّ وأفرد لها مساحة كبيرة من التأمل كي تستريح في داخلي مغلفة ببطانة المعنى والفكر الثقافة كي تخرج إلى القارىء بكامل أناقتها وفضاءاتها الشاسعة.

أما الحداثة،فهي خلخلة السائد في الراهن الشعري العربي،من خلال الإكتشافات اللغوية وبناء العلاقات بين المفردات وصياغتها بقوالب شعرية جديدة بشكل جمالي آخاذ،وهذا بالطبع لا يعني أن نتخذ من الحداثة الغموض المنغلق،بهذا الشكل أو هذا المعنى افهم الحداثة،وكذلك أن لا نكون منغلقين في قوالب جاهزة متعارف عليها سابقا في النص الشعري،علينا أن نفهم ماضينا وآصالتنا بلغة حداثية تواكب التطور،لغة عصرية فيها الكثير من المغامرة الجمالية.

* أيّ العوالم ترتّب من خلالها هواجسك الشّعريّة؟

-أتقصد طقوس الكتابة؟!أومن بذلك ولا أومن.ولكنّ حالة الكتابة تختزل كلّ شيء،تضغطهُ في اللحظة،فيها تختلفُ المفاهيمْ،ويُصبحُ الإنسجام-في الكائن-لا مفرّ منه.عدا ذلك،أستطيعُ أن أخبركِ أنّ( الهدوء،البحر،فنجان القهوة،-رهاب-الورقة البيضاء..)، طقس أنسجم معه،وأجدني مُنصالحة مع ذاتي ومع العالم ضمن هذا السياق.

*ما يفتأ العديد يقول أنّ الشّعر لغة ما عادت صالحة لهذا الزّمن..ماذا تقولين أنت؟

-أرى أنّ الشعرَ هو الكون ذاتهُ،وهو جوهر كل الكائنات،والزّمن غير قادر على إلغاء لغة هي حاجة طبيعية لإستمرار التوازن،ولغة الكون دائماً ستبقى واضحة في إشراقها من "صباح الخير"التي نهديها للأحبّة بداية كل نهار،وستبقى واضحة في ابتسامةٍ تُطرّزُ "خاصرة الصباح"التي تتراقص أمامك..نهاية أقول:سينتهي الشعر حينَ ينتهي كلّ شيء!

 *كيف تقيّم-هادية آمنة-حركة الشّعر الحديث؟

هي حركة،كما التي نعرفها مسطرة في كتب التاريخ الروحاني للإنسانية،تشتمل على الجيد المُغاير،والسيئ الرديء،والزمن سيكونُ حاكماً عادلاً يفرزُ ويفصل،ويحكم بالإستمرار والخلود لكل ما يستحق ذلك،الجميل في الحركة الشعرية الجديدة أنها تنحى منحى تجريبي يُنتج أحياناً ما هو مُدهشْ،وقادر على التواصل مع روح عالم جديد،ومُستمر في تجدّدهُ،والشّعر كذلك.

*حين تنادي:"هادية آمنة "أيكون في النّداء معان قويّة كتلك التي قالها الفلاسفة عن شعر هولدرلين؟

-لأنني لازلت أجهل-هادية آمنة-لم يحدثْ أن فعلتها.ولكنني دائماً ما أقرأها بوضوحٍ على البياض،ذاهبة بها  نحوَ اعترافاتٍ أعمق،كي يتسنى لي قراءتها بشكلٍ أوضح.حينَ أعرفها تماماً،وقتها سوف أفعل،وأخبرك ما إذا كانت معانٍ قويّة كائنة في ندائي عليها،أم لا،دون تشبيهٍ بأيّ آخرْ.

*كيف تنظرين إلى خريطة الشعر العربي اليوم؟ومَن من الشعراء جذب اهتمامك وشعرت عبر أعماله بنكهة التجديد والأصالة والعمق؟

-خريطة الشعر العربي ما زالت واضحة المعالم على الرغم من محاولة بعض المتشائمين طمسها،فللخارطة رموزها وتضاريسُها الإبداعية،وهناك شعراء رواد شكّلوا قمماً إبداعيَّة لهذه الخارطة لا تطالها رياح التعرية المحملة بغبار العولمة،من أمثال السياب والبياتي والفيتوري والماغوط وصلاح عبد الصبور والجواهري..وغيرهم.

*ما أقصى أنواع الظّلم الّتي ترينها تمارس في حقّ الشّعر العربي؟

-دائماً سيبقى من يحفظ للشعر حقّهُ.وبما أنّ الشّعر كائن حيّ،فهو يحتاجُ لمزيدٍ من الإهتمام،ومزيدٍ من الإنفتاح به على الجهات،وكسر للقوالب التي تخنقه،ليفرد جناحيه محلقاً متنفّساً ما يشتهي..هكذا نضمن لهُ حقّهُ في الحرية.

*أما من قصيدة صدأت في درج مكتبك بعد أن صدأت في دواخلك؟

سأبحثُ في الدرج،لأجدَ نصوص مال لونها إلى الأصفر المحروق،رائحتها تُسعدني،وتُعيدني إلى لحظات كتابتها،وما قبل الكتابة،لأجدَ بها جزءاً منّي،أتذكّرهُ ولكن يُصيبني الحنين إلى مشاركة الآخر بهذه الذاكرة.. بهذا الشّعر،بهذه الكتابة الإبداعية في تجلياتها الخلاقة.

*كلمة أخيرة في شكل ومضات شعرية..

أذكرك فتنحبس الكلمات 

عشت معك أعتى اللحظات 

سألتك بعدها عن معنى الحياة 

فأنسكبت من عينك العبرات

وتصاعدت منك الزفرات 

منغّمة كأصدق الأغنيات 

تشقُّ الوجود وتطوي المسافات 

فخيّم الصمت على كلّ الصفحات 

وبقي الهمس،همس الحياة..


*دمتَ لامعة الحرف..وذائقة لمعانيه العميقة 


أجرى الحوار مع الشاعرة التونسية هادية آمنة محمد المحسن عبر الهاتف.


 


محمد المحسن


التعليقات




5000