..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حـــوار مع الدكتورة والشاعرة والكاتبة العراقية (فيّ السياب)

النور

 

كانت بضيافة: عبدالله ماهر محمود 

من جديد حزمتُ أمتعتي وعلى لوحي الخشبي انطلقتُ شاقاً بحور الأدب، والفن، والثقافة، باحثاً عن ضفاف عراقية أرسي عندها أتحاور معاها، املى قارورتي من خبرتها، وعلمها، وثقافتها، فكانت احدى ضفافي الدكتورة والشاعرة والكاتبة العراقية "فـيّ سعود السيــاب" .

بداية أرحب بضيفتي المميزة، وبالقراء الكرام . 


** فيّ لمن لا يعرف من هي، من أنتِ؟

- ولدتُ فكان اسمي قصيراً مثقلاً بالنقط يجرُّ ما يشاء من الاحلام (فيّ السياب هي ابنة الاستاذ الدكتور المرحوم سعود السياب عالم الهندسة العراقي ..طبيبة مواليد البصرة  متزوجة وام لثلاثة اطفال، تحلم أن يسود الوئام والخير والسلام على العراق)

** كيف بدأت علاقتكِ مع القلم؟ 

- القلم ؛ لا اذكر تحديداً .. فلو سألتني منذ متى وانت على علاقة بالخيال لقلت لك منذ ان سمعت دقاتِ قلب امي وانا في الظلمة.. حيث تمنيت ان التقيها .. الشعر هو قدرتنا على تحويل واقعنا الى حلم وليس العكس.. لذا علاقتي بالقلم او الشعر هي الحياة نفسها.

** بين المهنة والموهبة، أين تجد السياب نفسها؟ 


•• في الاثنين معاً.. فلا أستطيع أن أجد نفسي طبيبة دون شعر ولا ان اجد الشعر دون خيال..هذه معادلتي الوحيدة قد أميل للشعر والكتابة.. كميل الام لصغرى بناتها.، لكني في الحب احبهما معاً.

** السياب غني عن التعريف، هل يمد لكِ بصلة قرابة؟ 


•• نعم هو من ابناء عمومة أبي رحمهما الله معاً.


 كيف تكونت شخصيتكِ الشعرية، ومن أثر بها؟ 
•• الشاعرية تولد مع الانسان.. ولدت وعشت وترعرت في كنف عائلة تهوى الشعر والقراءة، لم اكن افكر باني شاعرة بل أني كنت اكتب ما اشعر به وهناك فرق حتماً.


** البيئة المحيطة بكِ، هل تؤثر على تكوين عالمكِ الشعري؟ 


•• اكيد.. مُناخ الشعر مناخ خاص.. فلابد ان تتولد قصيدتي من عالمي ومن ظروفه ومما يقع اثره علي.

** ما هي الصعوبات التي واجهت فيّ، وكيف تغلبت عليها؟
•• لن احوّل الصعوبات الشائعة الى دراما.. لكن اهم صعوبتين هما توزيعي الى مكان بعيد عن عائلتي للعمل ، والصعوبة الأخرى اثبات اني اقوى من تلك الاولى و المضي قدماً في الكتابة والطب معاً مع تركي للعمل الحكومي مضطرة نتيجة مضايقات في العمل.

** ما هي نظرتكِ للمرأة العراقية؟

•• المرأة العراقية تنقسم الى فئتين الاولى القوية التي اخذت دورها رغم الصعاب والاخرى الخانعة الخاضعة نتيجة هذه الصعاب.. لكنها في مجمل الحال قادرة على صنع ذاتها حيثما كانت.

** كي لا اظلم المهنية، حدثيني عن الدكتورة فيّ؟ 

•• المهنة وهي الطب حياة.. كلما ساعدت روحاً ان تمسك بطرف الحياة وتأتي ازدادُ شاعرية.. واملاً.. طبيبة تحب الاخرين حقاً، حاول الكثيرون أن يشككوا في مهنيتي لكن لي من المريضات الكثيرات ممن لم ينسن الدكتورة التي عالجتهم.. انا افتح عيادتي يوماً كاملا مجاناً واجري فحوصات السونار مجاناً.. ومعاينتي مناسبة.. ولك ان تسأل عن ذلك.

** ما هي الأفكار التي تؤمنين بها؟ 

•• أؤمنُ بالتعايش السلمي أؤمن بحرية الفكر والعقيدة دون ان يؤثر ذلك على التعايش السلمي.. أؤمن بالحياة الحرة الكريمة اسعى لجعل الوطن مكاناً انسب للعيش والعمل.. اعرف اننا قادرون على استعادة بلدنا و اعادة اعماره .. نحن اقوى واقدر مما نتوقع انفسنا.


** أنا أقول "وراء عذاب وتخلف كل امرأة رجل"، ما هو رأيكِ؟

•• لا اتفق.. وراء ذلك قانون وتشريع جعلها غير قادرة على المطالبة بحقها. لا احد يجبر المرأة على العذاب الا الخوف من المستقبل.. الخوف من الوحدة والفقر.. وهذا سببه ضعف القانون والدولة.


** ما هو رأيكِ بالمشهد السياسي؟


•• المشهد السياسي مشوهٌ جداً ولا يبشر بالخير المواطن محبط ومتشائم  السياسي أصبح مرادفاً للكاذب والمخادع.. من الصعب جداً أن نثق بمن كانوا ولاة علينا طيلة السنوات الفائتة، نحتاج الى تغيير شامل للأفراد حتى نحظى بفرصة نقية ودماء شريفة تستطيع حكم الدولة ومناصرتها. العراقي هو الحاكم الان هو الذي يملك مفتاح التغيير.

** هل تفكرين بالتوجه الى كتابة القصص بأنواعها، أو الروايات؟ 

•• لم افكر.. بل اكتبها بالفعل.. وعندي رواية في صدد ان تطبع..وهي ( شجرة آدم)

** ما هي نظرتكِ لشارع الثقافي العراقي؟ 


••نظرتي نظرة مراقب بحذر.. الشارع مليء بالكتب والكتاب نأمل ان يجد الجيد فيه طريقه الى القاريء.


** فيّ لقد اصدر لكِ مجموعتين شعريتين، "الموتى لا يجيدون الحب" و"قلبي يتحدث الفرنسية" حدثيني عن الاولى والثانية، وما هي المعوقات التي واجهتكِ، وكيف تغلبتي عليها؟ 

•• مشكلة واحدة صادفتني في الاولى هي إيصال الكتاب الى جميع انحاء العراق ولم اتغلب عليها. الثاني  التجربة قيد التقييم

** إذا سمحت لكِ الظروف، هل تهاجرين من العراق؟


••نعم.. حين لا يكون هناك امل نهائياً في اصلاحه.. وبما انه ما يزال هناك امل سأبقى
 

** ما هي علاقتكِ بالإذاعة؟


•• انا مقدمة برنامج شعري.. و احب الاذاعة جداً.


** الرجل هل له تأثير على حياتكِ؟ 


•• اكيد اب  زوج والاثنان سانداني كثيراً وأبناء واصدقاء.


** هل تؤمن فيّ بحرية المرأة، ثقافياً، واجتماعياً، واقتصادياً، والى اَي مدى؟ 

••بالطبع !!!! حرية بما يضمن كرامتها وعدم انتهاكها او التفريط بها.

** ما هي مشاريعك الحالية، والمستقبلية؟


•• السياسة مشروعي المستقبلي لتوسيع قدرة الشاب العراقي وتمكينه من بلده واستثماره له. ارغب ان اساهم بجعل العراق او البصرة على وجه الخصوص عاصمة اقتصادية وثقافية وترفيهية



** ماذا تقولين بالختام، مع إرفاق أحد نصوصكِ الشعرية؟


•• اشكرك ايها الرائع  على صبرك وتعاونك وإتاحة هذه الفرصة
هذا أحد نصوصي
تتساقط سماواتُ حبك السبع تتهشم على رأسي وعودك الباهتة واخشعُ تحت سلطة الحساب العسير.. كأنني اخر الكائنات.. الروح التي لا تشبه الارواح.. الروح التي تسكنني الآن.، تحاول ان تخرج اليك من بيضة الحياة..ساعية الى مجهولك الواسع.. اسيرُ حافيةً اليك.. المُّ فقري .. وخسارتي.. وخداعك.. اقبل الصور في الطريق.. واتكوم امرأة من رمل.. منتظرةً ان يُنفخ في الصور.. فلربما.. انا مجرد خيال.. ولا شيء اخر

النور


التعليقات




5000