..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عصمت شاهين الدوسكى بين حقيقة القلم ووجع المرأة

عصمت شاهين دوسكي

بقلم  : احمد لفتة علي

 يبدو على مر الزمن ستخلد أفكار وكلمات الأديب الشاعر عصمت شاهين دوسكي لأنه يعي من حوله الأشياء بدقة المجهر ويكشف عن مكروبات العقد والجراثيم الفتاكة بقلم ونصل ومبضع جراح ماهر في بنية المجتمع والحكام الفاسدين الذين ينهكون شعوبهم بالفقر والجهل وإشعال الحروب الداخلية والإقليمية وخلق العنف والقتل والفساد والجهل والفقر والتهجير والتشريد وتخريب المدن والأدهى من ذلك خراب الإنسان ونخره من الداخل وإشاعة الفساد والدعارة بدلا من الاهتمام بالإنسان ورقيه بفتح الجامعات ومراكز العلم والاهتمام بالزراعة والصناعة والتكنولوجية الحديثة حيث يكون هم المسؤولون الأوائل الاهتمام بالمواطن حيث يكون هذا الأخير " المواطن " سيدا و" المسؤول " خادما له وبذل كل ما يستطيع للارتقاء بالإنسان لأن الإنسان هو المحور والهدف ،إضافة إلى بناء مساكن نظيفة وفتح طرق حديثة والمواصلات التي تعتبر اليوم  شريان الحياة ، بالإضافة إلى الاتصالات بدلا من هجرة الشباب بلدهم ، والاهتمام بالكفاءات العلمية والجامعات كما أسلفنا والتوجه نحو ثقافة سليمة والسينما والمسرح الهادف ، ولا نسمع بالمتسولين الذين ملئوا الشوارع ،والاهتمام بالأيتام والأرامل والعجزة...ومكافحة التشرد ببناء دور لإيوائهم والاهتمام بالمثقف ومراكزها الثقافية ....نصل ومبضع وقلم عصمت شاهين دوسكي ماهر مسؤول.. حينما يعري بعض الأقلام ..

((قلت له : لم لا تزورني

قال : أنا قلم خروف  !!

أخاف ممن يكتبون

قلت : أبحروف تسترزقون ؟

قال : نحن ميليشيا الحروف

أقلامنا تهيم في كل واد كقطيع الخرفان

من زرع فاسد ، يأكلون  )) .

ويقول القلم ماضيا ..

((لا استهين بقلم

ولا اقصد قلم ، لكن ابحث عن الإحساس

ابحث عن فكر لا يخاف

ولا يحتاج لسوط جلاد وحراس

ابحث عن وطن يسمو بالحب ولا يقطع الأنفاس

ولا يجوب بين الأوطان زاهيا

ثم يعلن الوهن والإفلاس )) .

الشاعرعصمت شاهين دوسكى أمير يغنى بالكلمات والوعي العصري والإنسانية المعذبة ، إمبراطور الكلمة الحرة ...وأغنى أغنياء النفس ،بين أمراء الباطل والسحت الحرام وحكام الرعب والنهب والفساد وقطع الرؤوس وفتح السجون وكل دابر خير للإنسان والوطن المهجور والبشاعة والخوف والرعب ديدن حكام الجور والظلم وسرقة بيت مال الشعب وخزائنه جبروتا وظلما وعدوانا ....تحية لنقاء روح عصمت وامتشاق قلم وسيف وسكين ومبضع جراح ماهر / يليق بكم عصمت الدوسكي في التحليل والبناء والحب والإنسانية التي بدت بالنضوب في حنايا الصدور الظالمة الجائرة في بلداننا الجريحة  ...

 

 من أكثر المخلوقات التي تقع على رأسها الظلم في مجتمعاتنا الشرقية الذكورية , هي المرأة التي تتلقى الضربات والأوجاع واللعنات مع العلم أن المرأة أم موسى وعيسى ومحمد وعلي فولدت المرأة الرجل وربت وأحسنت التربية , ومن هنا اضاءات وفضاءات عصمت شاهين الدوسكى الذي يعتبر المرأة رمزا للحياة والتضحية والوفاء والحب والجمال والنقاء ، ووقوفه بجانب المرأة الأم الحبيبة والزوجة والصديقة والمحبة والعاشقة ليس غريبا فمنذ خمسين عاما وهو يكتب عن الحب والمرأة والسلام  ،فالتهميش والترك واللا مبالاة ونبذ المرأة واضح في المجتمع الذكوري ...عصمت الدوسكى هنا كما في قصائده الكثيرة عن المرأة  يئن ويصرخ ويتعالى صوت بكائه مع وجع المرأة وآلامها ونبذها ويقول في قصيدته " وجع امرأة "

(( وجعك أيقظ خفية وجعي ..

فهل تدرك سالت أدمعي ....؟

شوقي لهيب احرق جفني

وبح ندائي فهل تسمعي ....؟ 

من كأس خمري أسقيك

وإن كان في شفتيك مصرعي )) .

 ما السر لدى شاعر يكتوي ، يئن ويصرخ ويدمع عينيه ...وكأن الكون كله خلق لأجل امرأة القديسة الملهمة ، العطوفة ، الصادقة ,فهو كفيل بان يرسم الأحلام من خصلات شعرها

((من خصلات شعرك أرسم الأحلام

لم يرسمها أي رسام

من حاجبيك أطرز أقواسا

ترميني بأقسى السهام

من رمشيك أظل ظلالا

من برد الشوق والهيام

من عينيك أبني بيتي

بيتي تركته بين الركام )) .

ولكن المرأة تدرك أن الرجل معسول الكلام فهي ترفض بغنج ودلال المنع وصال .

(( قالت لا تتعلق فيا أيها النبيل .. ))

وهو هنا حائر عليل والدوسكى يمضى غير آبه لردع وهو طفل يسير ويقول :

(( عدت طفلا بين أحضانها

كطفل يتيم يبحث عن دفء جليل ))

والمرأة احتلت قلب الشاعر فان صرخت كأن نجوم السماء تسقط

((  دمروا مدينتك  بأسلحة الغباء

حطموا ذكرياتك وأصبحت تحت الرماد هباء

جربوا كل الخناجر والسيوف والكبرياء

وعندما صرختي سقطت نجوم من السماء )) .

فتحية لعصمت دوسكى في غزله وحزنه وصرخاته في فضاء الحب والوجود والغناء ، فبين حقيقة القلم ووجع المرأة جسد ملحمة فكرية حسية إنسانية  بدعوته لسمو وارتقاء بالقلم الحقيقي والاهتمام بالمرأة التي تعتبر روح الحياة ، وهذا نادرا ما نراه في هذا العصر الذي يتبجح ويعلن بلا مسؤولية إن هذا العصر هو عصر الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ، كلمات وشعارات فقط لتدمير روح الإنسان ووجوده على الأرض .

**************

المقاطع الشعرية : صحيفة الفكر ، ومفكر الحر

 

عصمت شاهين دوسكي


التعليقات




5000