..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما يقوله التاج للهدهد

وديع شامخ

 

طلسما أطوّح  الهواء، وأتنفس المساءات الثقيلة  بجناحيّ

وكأيّ عابر الى المستحيل

لابد من سنارة وغشاوة عيون

وعظم هدهد

وكرسي

.....

أهبطُ ...

نافخا قربتي وقروني ..

نازلا من أبراج عاجي وسماواتي الحامضية

المدججة بالأوحال

أمطر ..

أمطر

غير آبه بسورة الغياب .

أتعثر بجثث كانت تطير قبل صعودي

أشرب ماءً من زمهرير الأجساد،

ومن عَرقها يتفصد الزمن .

كيف كنت أطيرُ وتلك المأساة تطنّ على جناحيّ كقارِ زورق مثقوب ؟؟..

....

لابد لكَ  اليوم من حماقة لتدوين السفِر قبل الهرم

لابد لكَ  من قوام جديد تنحتُ به رؤياك

لابد لكَ من شمس تحرق شمع أجنحتك ونزق جليدك.

لابد لكَ من إسئلة تواريكَ  التراب

وتهيل عليك  الحجارة

.....

أنتَ أبن تلك الطرقات وهذه الشمس التي لم تكن منخلا

وأنتَ أبن القمر الذي لم ينحنِ  ساجدا لسطوة الشموع

كلها الليالي

"تموع"  في عقد

وتنصهر في ليلة

وتتجمد تحت أرقكَ

....

أنتَ اللائذ بمدن كنت تحسبها سماوات

أنتَ العائد من قيلولة العقل وسيف رطانته

طلسما تتجول في الهواء

تفك أسراركَ للريح

وتفتح جرحكَ المتقيح لشهوة الحكايات

تعالي : يا آلهة الكلام

ويا حوريات الليالي

تعالي يا "سعلوة الطفولة"

و"ياكربة الشط"

تعالَ يا أرقي

وتعالي أيتها النابتة على أهدابي ، كزغب يتصابى

تعالوا: اليّ...................

  

تعالي يا سمكة الحلم

لنصطاد  الطُّعم  ونبتلع  الدموع خلسة..

لا تفزّزي العصافير

ما زلت أحلم في نهارات أشد بريقا من هذا الطلسم

....

المساءات اللزجة تتطوح أمام عرشي

مساء أقلّ وحشة من كوابيس....

أمام  هدهدي .. تبرق التيجان ..

والطلسم ذات الطلسم  يبيضُ مدنا ورجالا من رخام

يبيضُ أعمدة دخان وآلهة  من محاريب القول

يبيض الأشياء

والمدن

والزوايا

والأجنحة والتيجان

....

وأنتَ كما أنت بلا بوصلة

لا قارب

ولا عرش.

يُهدهدكَ الكرسي

وتطوِّحكَ الشموع

والطلسم  الذي حملته  تحارب الهواء، فرّ من ملكوتكَ

ليعيدَ صياغة الحجر الذي تحولَ الى ذهب،،،

ليعيد أسطورة الكلام الذي كان مخبوءا تحت سيف العروش

..

كل هذا وقبله

كانت المدن طينا

وشمسك  مشغولة"بفخر" آلهتها

والناس منشغلون بصناعة قِبلاتهم ..

...

  

وقَبل التدوين وعصر السلالات

وخريف القول

كان الكلام طلسما

وكان الهدهد ينتظر الإشارة

....

أنت أبن ماء السماء

تتسربل بأوحال أبراجك

ماطرا

راعدا

مضيئا

خابيا

كطرفة عين   ... والحلم  بعيد

......

وأنتَ أيضا

كما أنت

طلسم....

ُتطوّح بك  الرياح والشهوات   وبذور الغياب

.. لا معنى لأن تُكشر جناحيك   على سواد الغراب

الحكاية  .. أحلك  من طلسم

وأعمق من هدهد

وأجلّ بريقا من كرسي

....

وأنت النازل والهابط من طين سيوف المهزلة !!

تحارب مَنْ؟

قيلولة حلملك .. أم صراط نزوتك

أم  خيبة التاج وعزاء هدهد حكايتهم!!؟

......

قالوا لك  : أنت أبن ماء السماء

وابن التاج

وابن الطلسم  ووارث الحكاية..

وأنتَ كما أنت ....

لا تاج  لك ، لاحلم

لا كافر  ولا ناقل  كفر ....

أنت صاحب  الأرق، وبوابة المدن المختومة  بالغياب

غياب أبنائها  وقوارب أحلامها  وشمس أرصفتها

.....

وفي كلّ هذا الغياب

كنت َ مساءها الثقيل

ونهارها الهارب من طلاسمها

ونصف هدهدها

ونصف تاجها

وحكايتها المثلومة

وقمرها الغاطس في الوحل

وأصنامها التي  فََخَرتْها  الشمسُ.

الشمس التي تحجب ظلكَ  وتأكل جناحكَ ، وتنفخ  بطنك  بكوابيس ثقيلة.

وأنت ما زلت تنْحَتُ أَرَقكَ  حلما

يبيض هدهدا

وطلسما

وتاجا

 

وديع شامخ


التعليقات

الاسم: تضامن العضب
التاريخ: 25/10/2008 19:30:44
لا ينتابني الا الصمت اجلالا لهذه الكلمات

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 10/10/2008 07:58:01
الاخ الفاضل ابو انور العذاري
تحياتي لك
وشكرا لكلماتك الطيبة
مودتي واحترامي

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 09/10/2008 20:52:39
الشاعر المبدع حبيب السامر
لا ادري أيّ طرق تؤدي بنا الى المحبة.. ولكني أثق تماما ان الشعر هو خلاص جمعنا تحت صليبه

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 09/10/2008 20:32:53
المبدع خالد خضير
جوهر الشعر هو ان تكتب الشعر لا ان تثرثر تحت رحمة التصنيفات والمزاجات النقدية السائدة
سأظل امينا على جوهرة البوح ولا يشغلني تقعر او تحدب المرايا

الاسم: الشاعر حبيب السامر
التاريخ: 09/10/2008 20:24:57
في ضجة المحارق
وفي صخب الطرقات
اجدك ترسم بالحرف خرائط وجعنا
اعتقد ان قبلة واحدة لاتكفي لأرمم سواحل محبتي
لكن اثرت ان امنحك الفرح ولو مؤقتا لأستدل بك اليك
ياصديقي
جبلنا على قرض يومياتنا بألم
كنت رائعا كعادتك ايها المحارب على جبهة الحرف
ترجمت خلاصة هم كبير
كن بخير
كن بخير
الأقمار تنثر نورها الرباني على وهج حروفك المرصعة بالأسى
سلمت ايها الأغلى

حبيب السامر

الاسم: خالد خضير الصالحي
التاريخ: 09/10/2008 19:48:15
شعر عميق في احالاته الثقافية الموحية التي تعطيه صفتي البساطة الشديدة والعمق الغائر، ذلك هو شعر وديع شامخ دائما، شاعر لم ينتبه له النقد حينما انشغل بالزبد الذي انحسر الان ولم يبق منه شيء وبقي الشعر والشعراء الذين مثلوا جوهر الشعر العراقي وواحد منهم العزيز وديع شامخ.

الاسم: خالد خضير الصالحي
التاريخ: 09/10/2008 19:39:25
شعر عميق في احالاته الثقافية الموحية التي تعطيه صفتي البساطة الشديدة والعمق الغائر، ذلك هو شعر وديع شامخ دائما، شاعر لم ينتبه له النقد حينما انشغل بالزبد الذي انحسر الان ولم يبق منه شيء وبقي الشعر والشعراء الذين مثلوا جوهر الشعر العراقي وواحد منهم العزيز وديع شامخ.

الاسم: ابو انور العذاري
التاريخ: 09/10/2008 18:36:15
ان يكون الانسان عند سواحل الغربه يستحضرالذكريات يستضيفها في ابيات ليس فيها مسافات وليس فيها ازمان بل تتكأ على وسائد الخيال لان الضيف وصاحب النزل كلاهما متعب يستنجدان بتراكمات الاساطير وهمهمات السحر في جلب السعاده والتحليق في افق من احلام الصحو على حساب عوامل الزمان والمكان في امل الحصول على نبأ يشبه المعجزه.جسدت ذلك في قصيدتك يا اخ وديع.موفقا انت.

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 09/10/2008 17:42:37
العزيزان منذرعبدالحر ووفاء عبدالرزاق
مروركما البهي على هدهدي وتاجي كان رائعا
شكرا لكما

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 09/10/2008 10:53:27
جميل يا شاعرنا المبدع وديع شامخ, فأنت تعطي كلماتك عمق التعبير ومساحة البوح الأوسع والانتماء الأسمى ..
دمت شاعرا بهيا
مع الاعتزاز

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 09/10/2008 10:18:00
(أنتَ أبن تلك الطرقات وهذه الشمس التي لم تكن منخلا

وأنتَ أبن القمر الذي لم ينحنِ ساجدا لسطوة الشموع)

نعم اخي وديع شامخ
انت ابن تلك الطرقات وهذه الشمس التي لم تكن منخلا ابدا

قصيدة راقية برقي صاحبها




5000