..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متسولون في بلادي

حسين الركابي

قبل عدت أيام ليس بالبعيدة،  أثيرت ضجة كبيرة على الفضائيات وصفحات التواصل الإجتماعي،  على برنامج تلفزيوني عرض على قناة( الفرات الفضائية) الذي يقدمه الإعلامي علي عذاب،  في برنامج( من الواقع) هذا البرنامج كل حلقه يتناول موضوع معين؛  أو ظاهرة إجتماعية،  مثل السحرة ودار المسنين وغيرها.  


الإعلامي علي عذاب:  هذه المرة تناول ظاهرة دخيلة وخطيرة على المجتمع العراقي،  لا سيما وان هذه الظاهرة أصبحت تتفاقم بمرور الايام،  وصارت تهدد الفتيات والشباب،  كونها حصول أموال بلا تعب وعناء،  مجرد الوقوف في التقاطعات،  واستدرار عواطف المارة؛  واصحاب المحلات،  وان الشعب العراقي معروف بعاطفته وكرمه وطيبة القلب،  الذي تربى عليها وورثها من أصوله العربية والإسلامية.


هنا لا أريد أدافع عن مؤسسة الفرات أو الإعلامي علي عذاب، لكن أوضح للراي العام بعض ما توصلت اليه،  من خلال هذه الضجة والزوبعة الكبيرة،  أن الإعلامي علي عذاب تناول ملف خطير،  وتقف خلفه شركات وشخصيات،  وربما أحزاب سياسية وله إمداد دولي،  كي تصبح ظاهرة إجتماعي،  وارض خصبه لتمرير أفكار وأيديولوجيات معينه،  تدر منفعة لأصحاب القائمين عليها.


هذه الظاهرة( التسول... المجاديه)  التي أصبحت بإعداد مخيفة،  وظاهرة غير حضارية في الشوارع والتقاطعات،  وأكثرها في العاصمة بغداد؛  لم تكن عفوية أو دافع جوع لهؤلاء الذين يقضون ساعات طويله،  تحت حرارة الشمس وبرد الشتاء،  وانما أصبحوا جزء من مشروع سياسي كبير،  ودعاية إنتخابية سلسة،  وحرف بوصلة المراقبين لإخفاقات رافقت الحكومات المتعاقبة،  وتوجيه الراي العام وشغلهم بها.


لماذا أحدثت كل هذه الضجة.؟  في وزارة الداخلية،  واصبحت مربكه ومزعجة للوزارة، حيث تأتي بفتاة ووالدها لا تشبه الفتاة التي عرضت ببرنامج من الواقع،  ولم تبرح طويلا حتى جاءت بفتاة أخرى أيضاً؛  لا تشبه الفتاة الاولى ولا والدها،  وهذا التخبط حقيقة يدفعنا إلى أن نضع علامة إستفهام وتعجب.؟! كوننا نعيش هذه الحالة يومياً،  ونرى هذه الظاهرة تزداد بشكل كبير.


 هنا يكمن لب الموضوع:  هل وزارة الداخلية لا تعلم بوجود متسولين،  بهذه الاعداد الكبيرة في بغداد.؟ هل هناك بعض المتنفذين من قوى الامن الداخلي،  تقف وراء هذه الظاهرة.؟  وتشوش على السيد الوزير،  واذا فرضنا إن السيد الوزير لا يعلم بهذه الظاهرة؛  الم يتجول في شوارع بغداد كل يوم.!!  حسب ما عرض على وسائل الاعلام،  وصفحته الشخصية على الفيس بوك،  أو هناك جهات متنفذه لا يستطيع الوزير كبح جماحها.؟!  أم تقف وراءهم مافيات خارجية،  من أجل تمشيه مصروف مكاتبها في ضل الازمه المالية.


كل هذا وارد في ظل( ساسة التسول)  تحارب الابداع والتقدم،  وتعتبر إن التطور في مكان ما،  يقض مضاجعهم،  فظاهرة التسول لم تكن عفوية؛  وإنما يقودها المتسولون القدامى،  في الدول الأوربية والعربية،  عقود من الزمن حتى أمتلكوا فنونها ومهاراتها،  وعادو بها ليجعلوا جميع الشعب العراقي متسول.

حسين الركابي


التعليقات




5000