..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التأمين على القصيدة

سيأتي زمان تفتح فيه دكاكين للتأمين على الكلمات

وسوف تؤمن أنت على القصيدة

لأنك ستخشى عليها من الحريق

أو حوادث السير أو الاغتيال أو الانتحال

لأنك حرقت عليها دما ودمعا كثيرا

 

ولكنك في دواخل سرك

ستصبر على حياة القصيدة بضع سنين

ثم تقرر اغتيالها

ولكنك تحجم عن ذلك

مرتعبا من التفكير فيه

مرتعبا من أن يقول الناس انك

تحولت من شاعر إلى قاتل

 

ثم تبدأ بالتخطيط

وتشرك زوجتك في الخطة

تقرر أخيرا أن تقوم زوجتك

باستئجار مشعلي حرائق مأجورين

ليضرموا النار بالقصيدة

 

وتذهبان صباحا بعد ليلة الحريق

لتجدا القصيدة وقد استحالت أشلاء متفحمة

أين تلك النوافذ المشرعة للضوء؟

أين أبوابها التي يدخل منها الناس إلى الفردوس؟

أين الحديقة وأزهارها والفراشات؟

 

كل ذلك ذهب

 

فتذرف دمعة تسقط من عينك

فلا تسمع لها هسيسا

لأنها تسقط على رماد

ولأنها على أية حال دمعة كاذبة

لأنك في دواخل سرك

قد امتلأت غبطة

وأنت تفكر بالجنة

فلتذهب القصيدة إلى الجحيم

فستأتيك الجنة

ولا حاجة لأن تدخلها من باب

 

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات

الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 19/10/2008 17:09:37
الأستاذالمبدع علي الامارة انه لشرف كبير لي ولنصي المتواضع ان تضع اسمي جنب شاعرنا الكبير الراحل محمود البريكان وهي مقارنةلا يمكنني طبعاحتى ان احلم بها. لك كل الشكر والامتنان استاذي الفاضل على رأيك المشجع الذي سيدفعني الى أمام بالتأكيد.

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 18/10/2008 14:25:21
الاستاذ الفاضل د عادل صالح هذا النص يذكرني بشاعرنا الكبير الراحل محمود البريكان اولا لانه في فترة من حياته كان يؤمن قصائده في المصرف كذلك يذكرني النص بنهاية الشاعر القتيل .. اشكرك على جهودك في الدراسات والترجمة التي تقدمها لنا على طبق من ذهب نحن مثقفي اخر زمان .. !




5000