..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احمد جبار غرب في حوار خاص مع الروائية عالية طالب عقيل نائب الأمين العام لاتحاد الادباء

احمد جبار غرب

الشباب هم قادة المستقبل وعليهم تقع مسؤولية ضخمة فلا يمضوا اليها بلا حصانة عقلية وسعة افق وحكمة واكتناز

 

القاصة والروائية والصحفية عالية طالب عقيل احدى اديباتنا المتميزات والزاخرة بالإبداع عبر مؤلفاتها الكثيرة ومنشوراتها المميزة فهي متعددة المواهب والاهتمامات لها بحوث في الادب والثقافة كما تكتب القصة والرواية وصحفية متمرسة وتتميز بشخصية قوية وتتمترس خلف ثقافة عميقة وناضجة تؤهلها لتبوء اعلى المناصب الادارية وقد اثبتت انها ادارية ناجحة في كثير من المؤتمرات والمواقع التي تسلمتها وهي الان تشغل نائب الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق - 2016عضو المجلس المركزي لاتحاد الادباء والكتاب في العراق و رئيسة لجنة نادي السرد فيه حاولت الدخول معها في حوار واقعي غير تقليدي وهمي ان اقدمها للقارئ بصورتها الحقيقية والقائمة على جمال الشخصية ونقائها وحكمتها في ادارة الامور في الاختصاصات التي تشغلها ونشاطاتها الاخيرة ورؤيتها للواقع الثقافي وغيرها من الشواغل التي تهم المثقف العراقي  فكانت هذه المحصلة .....

 

*بعد روايتك قيامة بغداد هل انشغالاتك الادارية في الاتحاد اثر على عطائك الابداعي ام كلاهما نتاج ابداعي فالتوظيف الاداري جزء مكمل لتطوير المؤسسة الثقافية ما رأيك  ؟

- مسؤوليتي كعضو مجلس مركزي ومكتب تنفيذي لا تؤثر على عملي الابداعي اذ لكل مجال حصته من الوقت  والاهتمام- اعدت قراءة رواية بغداد وصدرت الطبعة الثانية عنها وكذلك صدر لي مجموعة قصصية جديدة حملت عنوان ( حكايات الرمل) وضمت عشر قصص غير منشورة واعمل على الانتهاء من مجموعة قصصية جديدة وكتاب بعنوان ( ما لم تقله شهرزاد - وهو مجموعة مقالات  تتعلق بواقع المرأة العراقية وهناك ايضا طبعة ثالثة لرواية قيامة بغداد ستصدر عن دار اور للطباعة قريبا. حين ننظم اوقاتنا وعقولنا فان كل الاعمال يمكن ان تنجز بحسب ما نرسمه لها من مسارات داخل عقولنا.

*ستستضيفون مؤتمر اتحاد الادباء العرب في بغداد في منتصف عام 2018 هل تهيأتم لهذا المؤتمر الكبير والذي يستضيفه العراق للمرة الثالثة وما هي تحضيراتكم؟

- اتحاد الادباء العرب يقيم اجتماعاته مرتين في السنة وفي كل اجتماع يختار بلدا من بلدان الاعضاء  ليكون اللقاء فيه ـ وسبق وان عرضنا عليهم ان يكون اجتماعهم في العراق وغالبا ما تنقسم الاصوات بين مؤيد ومعارض لأسباب بعضها أمنية  بسبب واقع العراق الامني وبعضها سياسية وهي الغالبة بسبب التغيير السياسي في العراق الذي  لم يرق للمنطقة العربية  لأنها تطلق عليه الاحتلال الاميركي ( وهو فعلا كذلك ولكنه تم بمساعدة المنطقة العربية ) وها انت ترى هنا مفارقة عجيبة وغير مفهومة - عموما وجهنا لهم الدعوة وننتظر تأكيدها من قبلهم ليتم ترتيب الامر ماليا واداريا وتنظيميا  وعادة ما يترافق الاجتماع مع مؤتمر ثقافي  يضم مجموعة من الباحثين العرب  المشاركين بالاجتماع .. وكل هذا لا زال قيد انتظار تأكيد حضورهم؟

 

*مبادرة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق  في طبع كتب اعضاءه مبادرة متميزة اتمنى ان تشمل الجميع ولا تقتصر على اسماء لامعة  وما هي السياقات التي بموجبها يتم طبع الكتاب؟

- لا افهم ماذا تعني بالأسماء اللامعة " ان كانت مميزة فهي حتما  لا بد ان تنال الاهتمام من الجميع وفعلا اتفقنا على طبع كتب لخمسة اعضاء مميزين في المشهد الثقافي العراقي ، ولكن هذا لا يعني ان الاتحاد يحابي هذا ويشطب ذاك بل يعني ان المنجز الابداعي هو من له كلمة الفصل في توجيه الاهتمام لصاحبه ، وما اكثر ما صدرت كتب لم تلق أي اهتمام ولا تأثير لها لذا فان الانتقاء ضروري ومهم خاصة وان ميزانية الاتحاد تعاني الشحة دائما وهي تعمل بالموجود وهو دائما بالكاد يسد احتياجات الاتحاد وانشطته الدورية .

*بعض الادباء يقاطع الاتحاد بحجة محاربته !هل ثمة مشاكل داخلية تعصف به ام ترين ان المسألة تتعلق با الحصول على مكاسب او مواقع ؟

لا افهم معنى الحرب جيدا بالمناسبة العراقي دائما يشعر بأنه محارب حتى داخل بيته بعض افراد العائلة يعتقدون ان عائلتهم تحاربهم !!  ليس هناك من مشاكل مع الاخرين ولماذا تكون اصلا  ما دام الاتحاد يحدده قانونه ونظامه الداخلي فلا يحق لاحد  مصادرة تواجد الادباء فيه سواء اكانوا اعضاء او لم يكونوا  وبالمناسبة استغرب ان تتخيل ان هناك مكاسب بالاتحاد او مواقع والعمل بالاتحاد تطوعي بمعنى هو بلا مقابل مادي فأي مكسب سيكتسب !! اما ان كان هناك من يتصور ان العمل الاداري يمثل مكسبا للأديب فانا اسجل استغرابي كون الاديب اشد ما يزعج عقله ووقته ومشاغله هو العمل الاداري وان اجبر على استقطاع  حيزا من وقته له فان ذلك  سيشكل خسارة معنوية ومادية له لكنه يقبلها راضيا ما دام مقتنعا بضرورة تقديم الخدمات للزملاء وهم يستحقون كونهم ثروة العراق الحقيقية والتي لا تعادلها ثروات اخرى متى تضخمت.

*يقال انك دكتاتورة في طروحاتك ولك اليد الطولى في الاتحاد ام ان الاتحاد يحتاج الى ضبط ايقاع وانفعالات الاعضاء للمحافظة على نسقه في التماسك والقوة لأنه عمق معرفي وواجهة ادبية كبرى في العراق ؟

- اسئلتك تفاجئني وربما انت تنقل تصورات الاخرين ولا ادري ان كانت هي تصوراتك الشخصية ايضا - انا دكتاتورة نعم في الضبط العملي للعمل وتنفيذه وادارته وانجاحه وتميزه ولا اؤمن بالتراخي او الاسترخاء او التغاضي عن العيوب والسلبيات التي ربما ترافق العمل أي عمل كان وليس العمل الاداري في الاتحاد فقط .. اما عبارة لدي اليد الطولى فانا هنا اسجل استهجاني وليس استغرابي فلا احد في الاتحاد من الرئيس الى كل اعضاء المجلس المركزي له يد طولى في اتخاذ أي قرار لكون عمل الاتحاد يخضع لموافقات  سواء بالمكتب التنفيذي او المركزي وان لم ينل أي قرار الاجماع فانه لا يقر  حتما وهناك بعض الحالات  لم يتم اقرارها رغم  تبنيها من قبل الرئيس او الامين العام لكنها حين لم تأخذ  اجماع التصويت عليها فلم يتم اقرارها ..لا اخفيك سرا ان ذكرت ان بعض اعضاء المجلس المركزي تصرفوا في بعض المواقف بطريقة لا تليق بحمل اسم " المثقف" واخلاقياته بل ان بعضهم استخدم مواقع التواصل الاجتماعي لشتم زملاء له في المجلس المركزي  وهذا يؤشر خللا في طبيعة هذا المثقف او ذاك ، وتم اتخاذ بعض الاجراءات الإدارية بحقه ..وبالمناسبة لدينا لجنة انضباط في الاتحاد تم اختيارها من المجلس المركزي بالتصويت وواجبها  متابعة اية خروقات  يقوم بها اعضاء المجلس المركزي وايضا اية مشكلة تواجه أي عضو بالهيئة العامة واللجنة تضم ( حسين الجاف - عالية طالب - طه حامد شبيب) والحمد لله الى الان لم يتم عرض اية مشكلة عليها ونأمل فعلا ان يستمر واقع العمل بوتيرة  تفاهم وانسجام فيما بين المجلس والهيئة العامة .

 

*ماهو  المؤثر في تكوين شخصية عالية طالب القصصية والروائية وكيف كانت بداياتها ؟

- البدايات سانقل لك  مقطعا مما كتبته  في جلسة حديث عن تجربتي وهو ما سيجيب عن سؤالك ((ما بين البداية والتاريخ الذي يتواتر بعدها زمن  استطاع التسلل إلى خصوصيتي وسحب  أفكاري ونشرها على سطح لم يكن قابلا للاختباء وراء اسيجة أربعة تحيط به ، كان السطح الذي  يصافحه النسيم الهادئ والصاخب ، يتدافع ليسحب شهيقي وزفيري فيدخل إبطالي إلى  ثنايا روحي ولا يغادرون إلا بعد إن  ابكي وافرح واتالم وانزف معهم ، إبطال  تداخلوا معي منذ  كنت في  المرحلة الابتدائية يوم كان الحصول على  قصص مصورة للأطفال  أشبه بالوصول إلى استقبال فرحة العيد، كنت أداعب صور  الشخصيات بأصابعي وأتطلع إلى العيون الملونة والسوداء وحركات الأصابع والرأس والقدمين ، أحمل الكلمات التي لا افهم معانيها إلى أمي " رحمها الله" لتفتح لي طاقة الغموض  وتدلق إمامي إسرار اللغة التي  تداعب عيني وسط عيون الشخصيات التي اقرأها .وفي ذات الوقت كان درس التاريخ بالنسبة لي متعة مضافة أحبه وأحفظه عن ظهر قلب كأنه قصيدة حتى إنني كنت أتخيل الأشخاص الذين اقرأ مسيرتهم تاريخيا أتخيلهم موجودين فعلا إمامي. وادخل في حوار عجيب مع شخصيات عديدة من نساء ورجال أمراء وملوك قادة وجنود باعة وتجار وشعراء ورواة إحداث وكأنني معهم أعيد تشكيل التاريخ بطريقة لا تقبل القطع والإضافة والتشذيب إلا بما يسمح به زمني الخاص.في ذلك الزمن المفتوح على  بداياتي  كنت اقرأ فقط، وكأنني اخزن ذائقة في داخلي  ترصف الأشياء على رفوف متقابلة ومتوازية ومقتربة ومتباعدة ولكنها ابدا لا تتقاطع إلا في  نواح ضيقة  لا تذكر ، وانزلقت السنوات لتسبح فوق عمري وانا أعيد تدوير ذاكرتي  لأبدا في التقاط مشروع عالية الحقيقي ، فكتبت الشعر وربما هي خواطر أسميتها إنا  شعرا وربما هي سرديات لم تتضح معالمها بعد وكانت  واحدة من تلك القصص الأولى التي كتبتها قد تزينت بالتواجد العلني في النشرة المدرسية التي كانت تقليدا جميلا يحفز عقولنا على التجدد والتميز والتفكير في منطلقات ورؤى مفتوحة ، قصة إنسانية من صفحتين  بحوار ومونولوج داخلي وصور واقعية عن الإنسان حين يحرم من إنسانيته بسبب الفقر والعوز والعقبات  الاجتماعية ، وتلقيت ردودا  سلبية وايجابية ممن هم حولي ، لا ادري لماذا لم يستوقفني فيها المديح بقدر ما وفزني من لم يهتم بها، أو قلل من شانها والتصقت بمدرسة اللغة العربية التي شجعتني وكأنها تقرأ الإلياذة ،تلك الإشادة جعلتني اعرف إنني مختلفة عن غيري حين كان الجميع يلجأ لي في درس الإنشاء  لأعطيه أفكارا لكتابة المواضيع ليحصل منها على درجات تؤهله ليكون متميزا ، ويسألونني من أين تأتيك الأفكار وكيف تجدين هذه العبارات ولماذا لا نفعل نحن ما تفعلين ، كنت اعرف إن ما قرأته سابقا هو من أعطاني كل هذا وخزيني هذا هو من جعل الإنشاء أجمل درس استقبله بحفاوة كل حين .كبرت وازدادت  كتبي ، ابحث عن نجيب محفوظ ومحمود احمد السيد واحسان عبد القدوس ويوسف ادريس وعبد الحق فاضل والبرتو مورافيا وتشيخوف وشكسبير وطه حسين ..وكأنهم أفضل أصدقائي ، واكتشف سحر الكلمة المطبوعة في نفسي وكأنها ناموس رباني  يبهج روحي ، تكبر مكتبتي وأرعاها  وكأنني أرعى  نفسي فيها ، افرد لها  رفا بجانب كتبي المدرسية واعتني  بها وكأنها كنزي ، وتبدأ دفاتر الخواطر تزداد حولي ، واسميها رسائل إلى عالية ، تكبر رسائلي تغفو فوق وسادتي ، تزين نهاية دفاتري، بأوراق الحلول والمسودات وفوق الهواء الذي يحيطني، انقش اسمي على أشجار بيتنا واكتب حوله أفكاري وكأنني انتظر إن  تورق أشجارا أخرى من حروفي))

*كيف تنظرين للحراك الثقافي الابداعي في العراق رغم الصعوبات ورغم قلة الدعم والاهتمام الرسمي للثقافة ؟

- اراه حراكا معقولا وفاعلا ومهما في ظل واقع مأزوم مثل واقعنا المحلي ، فبرغم الظروف الطاردة تجد انشطة تعرف كيف تتصدى وتقول كلمتها بقوة بوجه الاخر الجاهل والمتخلف والمعارض والواقع في شرك الامية الثقافية وايضا تفعل الثقافة فعلها التنويري  بوجه الظلاميين ومن يحاولون العمل على تكلس العقل وجموده.

*ارى من الضروري ولأجل ان يكون الاتحاد فاعلا ومؤثرا في المحيط الثقافي المحلي والعربي ان يأخذ كل من لديه مؤهلات وكفاءة حقه في ادارة احدى نشاطاته وضرورة الابتعاد عن الادلجة والعلاقات في الاختيارات هل لديك تصور او رؤية حول هذا الموضوع ؟

- هناك قناعات لديك لا ادري من اين تستقيها  - اية ادلجة تقصد ؟ الجلسات منوعة ومن يديرها ويقدمها ويبحث في عناوينها غالبا ما يكونون من  مجمل شرائح المجتمع وحسب التخصص  وليس لدينا فيتو ولا تقاطع مع احد  الا في تميز الابداع والنتاج - منصة الاتحاد للجميع  وهي تعرف كيف تحتفي بالمتميزين جيدا.

 

*ماذا عن منحة الادباء التي ( تتفضل ) بها الحكومة على المثقفين هل تطالبون بها من خلال علاقاتكم خصوصا وان الامور المالية باتت افضل من السابق ام ان الستار اسدل عليها ؟

-  المنحة جاءت بسبب ظرف سياسي وانتخابي وتوقفت بعد زوال السبب ولا اعتقد انها ستعود والعراق يعاني من  مشكلة توفير النفقات لإعادة اعمار المدن التي هدمها داعش وكذلك نفقات القوات الامنية والعسكرية التي تواجد ملفات لا تنتهي في جانب النفقات ، الوطن الذي نحاول الصراخ بانه بحاجة الى اعادة بناء بنيته التحتية المدمرة يحتاج الى كل فلس  يتم توفيره .

*الى اين وصل تجديد بناية الاتحاد وهل هناك حيز زمني لانجازه وأنا ارى ان البناية الحالية غير ملائمة لاتحاد عريق كان ينتسب اليه قامات كبار على مستوى الوطن العربي والعالم  وان تكون بنايته وواجهته بهذا الشكل  ؟

- خصص مبلغ من وزارة الثقافة في دورة الوزير السابق لاعادة اعمار البناية ثم تم شطبه واغلق ملفه ونحن نحاول العمل حسب الامكانيات بتوفير ما يمكن ان يعكس واجهة مميزة للمبنى وبحسب التمويل الذاتي الشحيح اصلا .

*ارى من الحكمة ضبط الانفعالات الشخصية والاحتكام للعقلنة التي تواجه الاتحاد ومسؤولية اتجاه مختلف القضايا الشائكة والشخصية احيانا  وخصوصا مع الاعضاء المتميزين؟

- لا تعليق واحيلك الى جواب سابق !!!

*معروف عنك الضبط والحزم في اتخاذ القرارات فيما يخص عمل الاتحاد وانك تتمتعين بالقوة المعنوية هل هناك مشورة او اخضاع الرأي للتشاور مع المجلس المركزي لأضافه سعة في الطرح حتى يكون متكاملا ؟

- ايضا احيلك الى جواب سابق فليس لدينا قرارات فردية يخضع لها الاخرون بل أي قرار هو نتيجة اجماع للتنفيدي والمركزي.  وتأكد لم يتم اتخاذ أي قرار بناء على رأي فردي بل أي رأي يطرح يخضع للنقاش والتحليل ويتم التصويت عليه فان لم يتحقق النصاب حوله لا يعتمد .

 

*هل من كلمة اخيرة ؟

ادعو الجيل الشاب للتمتع بسحر القراءة وليس غيرها وان يعرف كيف يختار جيدا ما يقرأ ، هم قادة المستقبل وعليهم تقع مسؤولية ضخمة فلا يمضوا اليها بلا حصانة عقلية وسعة افق وحكمة واكتناز .

واخيرا

شقيقتي وزميلتي الاستاذة عالية طالب كانت الاسئلة صلبة بمستوى صلابتك ومسؤوليتك الادبية ..شكرا لسعة صدرك وتقبلك النقد البناء وهو اختبار ان نقول ما في نفوسنا دون خوف او وجل او تبعات شخصية  سوى رقابة ضميرنا التي تحكمنا                    

سيرة ذاتية

عالية طالب عقيل الجبوري

بكالوريوس إنكليزي - جامعة بغداد-كلية التربية للبنات

الحالة الأجتماعية : متزوجة

البريد الالكتروني -

                            algaboryalia@gmail.com

الإصدارات:

- الممرات - مجموعة قصصية - دار الشؤون الثقافية العامة -بغداد- 1988

- بعيدا داخل الحدود- مجموعة قصصية - دار الشؤون الثقافية العامة - بغداد 1989

- أم هنا - أم هناك - رواية - دار الحرية للطباعة - بغداد 2001 - حائزة على جائزة الدولة للابداع

- الوجوه - رواية 2002/ بغداد

- بحر اللؤلؤ - مجموعة قصصية - دار الشؤون الثقافية العامة - بغداد -2006

- امرأة في العراء - مجموعة قصصية -   =   = 2004

- قصص لأدب الأطفال - الخليفة الخامس

-  قيامة بغداد - رواية - دار شمس للنشر والاعلام - القاهرة - 2008

- يوميات من المنفى - بغداد -2010

- قيامة بغداد - طبعة ثانية - دار اور للطباعة - بغداد 2017

- حكايات الرمل - مجموعة قصصية - 2017 - دار آور للطباعة

 

البحوث باللغة الإنكليزية

- شيلي والميثالوجيا

- بجماليون وبرناردشو

.

البحوث باللغة العربية

1-    واقع عمل الاعلامية العراقية منذ 2003-2006

2-    من ثقافة العنف الى ثقافة اللاعنف- بغداد

3-    الاعلام المستقل في العراق - عمان

4-    القصة القصيرة  والاجيال القصصية-  العراق - النجف

5-    التحديات التي تواجه الاعلام - العراق - أربيل

6-    الحدث السياسي في الرواية العراقية المعاصرة -  مؤتمر الرواية العربية الرابع - القاهرة

7-     البنية السردية للرواية الجزائرية - قراءة الاجيال - 2011 - الجزائر

8-     مسارات التجديد في الكتابة النسوية الكوردية - البصرة - 2012

9-   " الاعلام العراقي والتشريعات الاعلامية النافذة"/ بغداد 2005

10- المرأة والازمات - بيت الحكمة - قسم الدراسات الاجتماعية 2015

11- المرأة في الف ليلة وليلة- المركز الثقافي العراقي- بغداد - المتنبي- 2015

12- المرأة وواقع الأزمات - بيت الحكمة العراقي- قسم الدراسات الاجتماعية 2016

الخبرة الصحفية :

- رئيسة منظمة عراقيون من أجل بث عام مستقل  - 2005 - لحد الان

- مستشار اعلامي للاتحاد الدولي للصحفيين ومقره بروكسل 2004 -2005 .

- مدير مركز التضامن الدولي للصحفيين في العراق  التابع للاتحاد الدولي للصحفيين ifj بروكسل2004-2005

- مسؤول برنامج السلامة المهنية  التابع للمركز الاخباري الدولي للسلامة المهنية INSI- 2005

- مدير تحرير جريدة البرلمان اليومية -2005 ولحد الان المستشار الاعلامي للجريدة

- مدير اتحاد ديوان الشرق-الغرب المعني بالثقافة العراقية الالمانية 2004-2005

-  مدير تحرير مجلة المشهد 2009

-    مدير تحرير مجلة نرجس 2010 لحد الان

- مسؤول القسم الثقافي - جريدة الجمهورية -1998-2003

 *عضو نقابة الصحفيين العراقيين منذ عام 1988

*عضو اتحاد الادباء والكتاب في العراق منذ عام 1987/

*عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الادباء - امين الشؤون العربية - 2012-2014

* نائب الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق - 2016

- خبير معتمد لدى مؤسسة ثومسون البريطانية للصحافة الاستقصائية - برنامج سنوي لدول العراق - لبنان - فلسطين - الاردن - سوريا .

 

 

 

 

المؤتمرات والملتقيات التي شاركت فيها

 

- شاركت في المؤتمر الذي اقامه الاتحاد الدولي للصحفيين بالتعاون مع مؤسسة أي.أم.أس. الدانماركية " برنامج عمل للصحفيين العراقيين.. العمل الصحافي العراقي بين اشكاليات الامن والتضامن النقابي"المقام في عمان للفترة من 21-23/12/ 2004

-شاركت في المؤتمر الذي اقامه مركز التضامن العمالي الاقليمي في عمان للفترة من 16-18/1/2005 حول التنمية والديموقراطية  في العالم العربي ودور منظمات المجتمع المدني

- شاركت في دورة السلامة المهنية والتضامن النقابي في العراق التي اقامها الاتحاد الدولي للصحفيين في بروكسل للفترة من 11-17/2/2005

- شاركت في الاشراف على عقد مؤتمر الصحافة المقام في اربيل   للفترة من26-30/4/2005  وشاركت بمحاضرة بعنوان " الاعلام المستقل في الصحافة العراقية"

- شاركت في الاشراف على عقد مؤتمر بغداد للاعلام والصحافة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين للفترة من 5-6/6/2005وشاركت بمحاضرة بعنوان " الاعلام العراقي والتشريعات الاعلامية النافذة"

 ـ شاركت في اجتماع الطاولة المستديرة حول الاعلام والشرق الاوسط التي اقامها معهد الاعلام والسياسة والمجتمع المدني الكندي impacs والقت محاضرة بعنوان " الاعلام المستقل في العراق اليوم "المقامة في عمان للفترة من 22-24/6/2005 وكانت لديها مداخلات عديدة حول الانتخابات العراقية .

- شـــاركت في مؤتمر الحقوق النقابية والاعـــلام العراقي المقـــــــام في عمان للفترة من 15-17/8/2005 بصفة مسوؤلة مجموعةالاعلام والصحافة .

-شاركت في المؤتمر الذي عقد في القاهرة لاعداد ميثاق الحقوق الاجتماعية والمهنية للصحفيين العراقيين بتاريخ 11-12/2006 برعاية منظمة اليونسكو وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين وقدمت دراسة عن واقع عمل المرأة الاعلامية في العراق

- شاركت في مؤتمر شهيد المحراب السنوي في النجف الاشرف بمحاضرة بعنوان ( المشهد القصصي العراقي ) 2005 .

- شاركت في مؤتمر شهيد المحراب لعام 2006 بمحاضرة بعنوان ( من ثقافة العنف الى ثقافة اللاعنف )

- شاركت في  مؤتمر  ( صحافة تحت الحصار ) لبنان - بيروت 2006 ديسمبر

- شاركت في  ورش عمل الاتحاد العالمي للصحف - وبرنامج الامم المتحدة - بيروت 2006

- شاركت في ورش عمل الاتحاد العالمي للصحف وبرنامج الامم المتحدة الانمائي حول الاستراتيجية التجارية والتحريرية - عمان - الاردن12-15 ابريل 2007

- شاركت في مؤتمر الرواية العربية الان - القاهرة -  من خلال بحث - الحدث السياسي في الرواية العراقية المعاصرة .2008

- شاركت في اجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب العرب المنعقدة في الجزائر وفي الندوة المرافقة حول معالم الحداثة في الأدب الجزائري المعاصر. - 5/ 12/ 2011.

- شاركت في مؤتمر الثقافة العربية - الكوردية لدورتين في البصرة وبغداد 2011-2012 وببحث حول  مسارات التجديد في الكتابة النسوية الكوردية .

- شاركت في مؤتمر الف ليلة وليلة  ببحث المرأة في الف ليلة وليلة المنعقد في بغداد 2014

-شاركت في ندوة قسم الدراسات الاجتماعية - بيت الحكمة ببحث ( المرأة وواقع الأزمات) 2015

 

احمد جبار غرب


التعليقات




5000