..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

حناجر الشعراء تصدح في يوم المربد الثاني

والحجاج يعبر عن امتنانه لوزارة الثقافة لما قدمته من دعم ورعاية أبويه

  

مرتضى رعد

بحضور وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار طاهر ناصر الحمود تتواصل فعاليات مهرجان المربد الشعري ولليوم الثاني الخميس الثامن من شباط 2018 على التوالي بجلسات صباحية ومسائية على قاعة الفراهيدي في فندق الشيراتون في ألبصره دورة الشاعر كاظم الحجاج والتي حملت تسلسل 32 وتستمر لغاية العاشر من شهر شباط للعام الحالي .

شهدت الجلسة الصباحية للمهرجان عدد من القراءات  الشعرية لشعراء عراقيين وعرب وهم، من العراق (عارف الساعدي، اجود مجبل، وهاب شريف، مسار رياض، حميد حسن جعفر، فرات صالح سراج محمد، اكرم صالح)، بمشاركة الشاعران فهم محمد الحرز وجاسم عساكر من السعودية وحسن النجار من الأمارات.

وعن المهرجان قال الشاعر عارف الساعدي تميز المربد هذا العام بمجموعة مميزات ومنها الاحتفاء بشاعر كبير مازال حاضر بيننا وهو كاظم الحجاج، مشيراَ الى اخر تسلسل حيث الدورة 32 والذي يعني انه استئناف للحظة الأولى التي بداء فيها ألجواهري سنه 71، مشيداً بالحضور المتميز والنوعي للشعراء والأدباء العرب .

فيما أكد الشاعر جاسم عساكر، أن المهرجان أضاف لي الكثير من الوهج الإعلامي أمام نخبه من الإعلاميين والشعراء من جميع البلدان، ليس بين ألبصره والشعر مسافة هذه ما عرفته وايقنته إثناء زيارتي للبصرة، وإنني متشوق لاستلهام عبق التاريخ والذاكرة الشعرية ومستفيد من تجارب كبار الشعراء أمثال الجاحظ والسياب، وإذا ضاق بي بيتي أتيت إلى بيت الخليل بن احمد الفراهيدي لم اشعر بالغربة أبدا في العراق،فانا من داري إلى داري وبوسط أهلي، هذا هو العراق كما عهدناه لا يختلف عليه اثنين ولا أساوم عليه لان العراق يشهد له ومن زاره عرفه بلد الشعر والحضارة وان مشاركتي اليوم عبارة عن ابتهاج أدونه في سيرتي ألذاتيه.

وتضمنت الجلسة المسائية تقديم عرض مسرحي بعنوان (رحلة بين زمنين) تضمن العرض قصائد ممسرحة للشاعر المحتفى به كاظم الحجاج ، أخراج الدكتور عباس ألجميلي، أداء طلبة كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة، إضافة إلى قراءات شعرية لعدد من الشعراء العراقيين وهم (رعد زامل، علي نوير، ابراهيم بريالي، عادل البصيصي، عبد المنعم الامير، سمرقند الجابري) وبمشاركة عدد من الشعراء العرب وهم، بروين حبيب من الأمارات، ووئام كمال من السودان، وعبد الله السويح من تونس، وسهام الشعشاع من لبنان .

كما عقدت جلسة نقدية شارك فيها الناقد فاضل ثامر، حيث تحدث عن المنهج الجديد الذي أسسه الشاعر كاظم الحجاج في الشعر من خلال مزج عنصر السخرية والمفارقة كونه كاظم الحجاج يحاول دائما إن يسخر ولكن السخرية التي يعتمدها سخرية ناعمة ورقيقة ومهذبة وعدم الهبوط في أشعاره الى المستوى الجارح والكوميديا السوداء كما يفعل البعض ،فالشاعر كاظم الحجاج اصبح مدرسة شعرية يحق لنا إن نفخر بها، فيما قدمت الدكتورة نادية هناوي دراسة بعنوان (اثر الواقعية الساخرة بين أعلاء الهامش وإزاحة المركز) قراءه في أربعة قصائد لكاظم الحجاج  لدراسة آلية توظيف ثنائية المتن والهامش ضمن صورة من صور الواقعية الساخرة التي عرف بها الشاعر الحجاج ، اضافة لمشاركة الدكتور علي حداد بتقديم دراسة عن أشعار الحجاج.

وعبر الشاعر المحتفى به كاظم الحجاج عن امتنانه لوزارة الثقافة لما قدمته من دعم ورعاية أبويه للمهرجان متمنيا أن يصبح الاحتفاء تقليد دائم لأدبائنا وكتابنا  وقال، شاركت في مهرجان المربد حوالي 28 مرة وهذه التكريم هو توديعي كوني لن أشارك في الدورات القادمة لنترك المجال للآخرين من الشعراء .

من جانبها قالت الشاعرة بروين حبيب أن  مهرجان المربد الشعري هو فرصة لالتقاء أسرة الشعراء والأدباء من جميع البلدان والتعرف على التجربة الشعرية للآخر والاستفادة منها، وان مهرجان المربد من المهرجانات العريقة ومتجذر في ذاكرة كل الشعراء العرب، وإنني سعيدة بحضوري للعراق بلد الشعراء بجوار بدر شاكر السياب ،واشكر أهل العراق لما يحملون من طيب وحسن الضيافة .

وقالت الشاعرة اللبنانية سهام الشعشاع أن حضوري هذا المهرجان يمثل نقطة تحول كبيرة في حياتي لما يحمله المربد من أهمية كبيرة في مجال الشعر والأدب، استفدت كثيرا منه واني سعيدة جدا بقدومي إلى العراق، عراق الخير، عراق الشعر، عراق الأدب والثقافة.

 

في افتتاحية المربد .. الحمود يدعو المثقفين الى دور  اكبر يتجاوز النقد ويقترح الحلول والبدائل


دعا وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود الاوساط المثقفة الى المساهمة في رسم ملامح المرحلة القادمة عبر اقتراح الحلول للمشاكل وتقديم البدائل بدلا عن لغة النقد والتاشير على الاخطاء دون علاج.
الحمود وفي كلمته بافتتاح مهرجان المربد الشعري الذي يقام في البصرة برعاية وزارة الثقافة والحكومة المحلية ، قال " يطل علينا المربد هذا العام ونحن نعيش انتصارات قواتنا البطلة على قوى الارهاب والتكفير ، في وقت يتطلع فيه شعبنا الى المستقبل بعين الامل والتفاؤل .
واستعرض الحمود مرحلة مابعد داعش ومسؤولية النخب المثقفة فيها مؤكدا " بوسعنا ان نجعل منها محطة جديدة لتاريخنا الحديث ، وهو ما يتطلب من المثقفين واصحاب الاقلام الحرة ان يكون لكم دور في رسم ملامح هذه المرحلة ، يتجاوز النقد والتأشير على الاخطاء الى اقتراح الحلول وتقديم البدائل ، مستثمرين الحرية المفتوحة في التعبير ، وتشكيل التنظيمات او المؤسسات او الجمعيات وفق القانون والدستور".
وعلق وكيل الوزارة على الحضور  العربي في مهرجان المربد ، وقال " كنا منذ البداية مفتوحي القلوب والعقول لاشقاءنا واصدقاءنا المحبين للعراق ، وحاولنا عبر التواصل معهم ان نشعرهم بهمنا المشترك في قضايا الثقافة والامة عامة".
واضاف " اذا كان لبعض احبتنا رأي فيما كان يجري في العراق ، فلقد اثبت الشعب العراقي نبله واصالة معدنه ، حين تصدى اصالة عن نفسه وحرصا على مصالحه اولا ، ونيابة عن العالم ، وفي مقدمتهم الاشقاء لعاصفة الارهاب الهوجاء التي لم توفر عدوا لها ولا صديقا.
وهنأ الحمود في كلمته الشاعر البصري الكبير كاظم الحجاج الذي استحق ان يكون عنوانا للشخصية المحتفى بها في مهرجان المربد لهذا العام. 

 

خبراء وفناني معرض السجاد اليدوي الإيراني يزورون المتحف العراقي

  

تنهيد علي المياحي

 

زار اليوم الخميس 8/2/2018 وفد من الخبراء والفنانين الإيرانيين المشاركين في معرض السجاد اليدوي المتحف العراقي للاستمتاع بمشاهدة الآثار العراقية والتجول في أروقته.

وقال مسؤول الوفد داوود معصومي مدير العلاقات الثقافية للجمهورية الإسلامية في بغداد عن زيارته، اشكر السيد وكيل وزارة الثقافة لشؤون السياحة والآثار الدكتور قيس حسين رشيد لحسن استقباله لنا، واشكر أدارة المتحف العراقي، وأنا سعيد جداً لزيارتنا المتحف العراقي الكبير والعريق، فقد شاهدنا الآثار الجميلة والمتنوعة لكل الفترات الزمنية والتاريخية التي مرت بالحضارة الإنسانية حتى وقتنا الحاضر.

وأضاف معصومي، اليوم الوفد الإيراني من الفانين والخبراء جاءوا إلى العاصمة بغداد للمشاركة في المعرض الخاص للسجاد اليدوي الإيراني، ولتوسيع أفق التعاون بين جمهورية العراق والجمهورية الإسلامية، وتعميق الروابط بين البلدين الثقافية منها والفنية، وسوف تشاهدون الوفود الإيرانية تأتي لزيارة العراق قريباَ.

 

 

الهيئة العامة للآثار تشارك في الملتقى العربي للتراث الثقافي في الشارقة

  

تنهيد علي المياحي

  

شاركت دائرة الصيانة والحفاظ على الآثار في الهيئة العامة للآثار والتراث في الملتقى العربي للتراث الثقافي والمنعقد للفترة من ٦_٨/ ٢/٢٠١٨ في الشارقة ،حيث تم مناقشة عدة محاور مهمة فيه أهمها مفهوم التراث الثقافي في المنطقة.

وقال إياد حسن عبد حمزه مدير عام دائرة الصيانة والحفاظ على الآثار، لقد تناول الملتقى التراث الثقافي في سياق الثقافة السائدة وأهميته وتحديات فهم التراث الثقافي والحفاظ عليه واهم التأثيرات عليه، ودور التربية والتعليم لرفع مستوى الوعي العام في المجتمع بالتراث وحمايته وخلق اهتمام كبير في الحفاظ عليه، كما تم مناقشة استراتيجيات المتابعة وخطة العمل، وسوف يجتمع خبراء الايكروم لغرض أعداد توصيات تعرض في اجتماع وزراء الثقافة العرب.

وأضاف عبد حمزة، من أهم هذه التوصيات تطوير القوانين النافذة والخاصة بالتراث الثقافي، وبناء القدرات، ووضع إستراتيجية وسياسات تتحول إلى آليات ونشاطات وأعمال مختلفة في الأعوام القادمة، كما تم طرح ورقة عمل مع الجانب السوري بضرورة الاهتمام بالدولتين لما تعرضا له من هجمة شرسة من قبل داعش، وضرورة التركيز على الدولتين لما يمتلكاه من تراث ثقافي يمثل الإنسانية جمعاء، والاهتمام بإعادة صيانة وتأهيل المناطق الأثرية المتضررة.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000