..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أنتخب, ولماذا؟

حسين نعمة الكرعاوي

سوألٌ يلوح في أفق الشارع العراقي, ليجد في يوم الثاني عشر من آيار جوابًا له, فَقُبيل كل أنتخابات, نجد وتيرة التساؤلات تتعالى أصوتها, خصوصًا في وسط شغب الدعايات الإنتخابية المُبكرة, فالبعض يبحث عن سمكة لتِلك السنارةِ ليصطادها, والبعض الأخر يترقب دوره في مسك السنارة, لتبقى الحظوظ متفاوتة بين المتنافسين, لمن يحصد أكثر.
أنتخابات 2018, تجربةٌ عميقةٌ جدًا, تحتاج للكثير من العوامل لنجاحها, فالتحدي القادم تفوق أهميته كل التحديات السابقة التي تم تجاوزها بنجاح, فبناء دولة قويةٌ يتطلب من الناخب التفكير ألف مرةٍ قبل وضع تِلك الورقة في صندوق الأقتراع, فالفريق المُنتصر أنتخابيًا يجب أن يمتلك الرؤية الواضحة, والخطة المناسبة لبناء تلك الدولة, قادرةٌ وبأمتياز على قيادة المرحلة القادمة, وتوفير ما يطمح لهُ المواطن من رفاهيةٍ وخدمات.
عراقُ اليوم, مُقبلٌ على مرحلة ترسيخ كُل ما كان يَبنى لهُ خلال الدورات السابقة, فأن كان السابق دون الطموح, فليكن القادم فوق التصورات, خصوصًا ونحن نشهد تمكينًا للشباب بصورةٍ غير مسبوقة, فشبابُ اليوم, أذا ما أُعطي الفُرصة المناسبة بالتغيير, سيُحقق الكبير, بهمتهِ العالية, وبحماسهِ وأندفاعه القوي, قادر على تحقيق الكثير من الأمور التي يصعبُ تحقيقها, فبوجود الأمكانيات المناسبة, تتحول أحلام الشارع العراقي, الى أهدافٍ قد يصعبُ تحقيقها, ولكنه ليس مستحيلاً, فالصبر والثبات, وبناء البرامج المناسبة, لن يزيد إلا من فرص النجاح في مشروع بناء الدولة المطموح لها, ولن يقف وسط التعثرات التي لن تقف بالضد من عزيمةِ وطاقة الكفاءات المناسبة لإدارة الدولة.
ستعتلي البوسترات الشارع, وستتنافس القوائم بتقديم مرشحيها, لتعمل جماهيرها وبشكل غير مباشر, على كسب الأصوات مسبقًا, وهنا تكمن المسألة في الأختيار الصائب من عدمهِ, لأننا نسعى لأن تكون أنتخابات تنافس برامج وأليات عمل, أكثر من كونها تنافس شخصيات, فالقائمة أو المرشح الذي يمتلك برنامجًا انتخابيًا متكاملا يسعى إلى تحقيقه, بالتأكيد سيختلف كثيرًا عن ذلك المُتخبط بأمواله وأتباعه لكسب أصوات المصالح, وهنا يفرض الأدراك نفسهُ كلاعب أساس, في ضرورة بلورة الصورة القادمة, ألتي نأمل أن تكون الوانها مختلفةُ تمامًا عن ذلك السواد الذي يعتلي ملامح الوجوه الكالحة الفاسدة, التي لم تجلب لنا لا خيرًا ولا خدمة.
من أنتخب ولماذا, حين تُفكر في هذا السوأل, أغمض عينيك وفكر بمصلحة بلدك, فكر بثلاثين مليون مواطنًا يطمحون لحقوقٍ دستورية أكثر من كونها رفاهية, فكر بذلك الشخص الذي قُتل رافضًا تسليم شبرًا من أرضه للأنجاس, فكر في ذلك الطالب الذي يذهب كل يوم للمدرسة أو الجامعة لكي يُصبح ثمرة من جيل الغد, فكر في تِلك الأيتام, فكر في تلك العوائل المُشردة, فكر بكل ما يستحق التفكير, فكر بإنتمائك لهذهِ الأرض التي تحمل قدميك, فكر بهويتك العراقية التي تسعى لأن تكون شرفًا بين البلدان. أن لم تُفكر في كل ما ذُكر, فكر في نفسك ومصلحتك, نعم فكر كيف تُرضي رغباتك فقط, فكر في من يدفع لك أكثر, فكر في من يشتريكِ بأي مُقابل, لأنك أن لم تُفكر فيما سبق مصلحتك الشخصية, لن يكون لك ضميرٌ حي ليُفكر في غيره. التغيير قادم, ولكن بأردتكِ وإيمانك بالتغيير, عراق المطامح قادم, ولكن برؤيتك وأدراكك الواضح لأهمية صوتك, فكر بضمير, لتعش أمير.

حسين نعمة الكرعاوي


التعليقات




5000