..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

خلال كلمته في  مؤتمر منظمة (انكونترو دي جيفلتا) وعبر الفيديو

وزير الثقافة : تعتبر الثقافة جزء من أعادة أعمار البلد وأداة لتحقيق المصالحة الوطنية

  

شارك وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي وعبر فيديو في كونفراس عقد في 5/2/2018 من قبل منظمة (انكونترو دي جيفلتا) في روما عاصمة ايطاليا حول موضوع الآثار في العراق ومؤتمر المانحين الذي سيعقد في الكويت ومدى أمكانية تخصيص أموال وإمكانيات دولية لهذا الغرض، وقد شارك في المؤتمر رئيس المنظمة السيد روتيلي وعدد من المتخصصين في مجال أعادة بناء الآثار، كما شارك السفير الايطالي في المؤتمر عن طريق رسالة عبر جهاز فيديو للمؤتمر.

 وفيما يلي نص رسالة وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي إلى جمعية "انكونترو دي جيفلتا" في الخامس من شباط 2018.

أصحاب السعادة, الرئيس روتلي و البروفسور ايمانويل و ماتيه, أود أن أشكركم على منحي هذه الفرصة لمخاطبة الجمهور الايطالي حول الآثار وحماية التراث الثقافي في العراق.

نظرا لأهمية المواقع الأثرية أصبح حماية التراث الثقافي بالنسبة لنا خلال سنوات واحدة من السياسات الأساسية التي تتبعها وزارة الثقافة و الهيئة العامة للآثار, حيث تكرس الهيئة العراقية جهودها لهذا الغرض بالتحديد، وان الروابط التاريخية بين بلداننا في مجال حماية الآثار هي روابط صلبة وشهادة على صداقة حقيقة بيننا، وبدوري كوزير للثقافة فقد كرست اهتماماً كبيراً وجهوداً متعددة حول حماية تراثنا الثقافي وتأسيس العديد من الروابط الممكنة مع الشركاء الأجانب التي ممكن أن تتعاون في هذا المسعى، ولقد كانت ايطاليا شريك أساسي عبر بعثاتها الأثرية ومن خلال أدراج مقرر محدد حول حماية التراث الثقافي وبرنامج تدريب الشرطة الايطالية للقوات الشرطة المحلي، لقد أصبحت مدينة الموصل القديمة تقريبا مدمرة بالكامل وبحاجة إلى أعادة الأعمار, وهنالك عدد من المواقع الأثرية والآثار لازالت بحاجة إلى تدخل قضائي فقد شكل هزيمة داعش نقطة بداية وتعزيزا للتعاون مع الخبراء الايطاليين، وان ايطاليا تعمل معنا منذ عقود وبالتأكيد نرحب بالمزيد من التعاون للنهوض من الدمار، يستعد العراق للمؤتمر الدولي لإعادة الأعمار الذي سيعقد في الكويت الأسبوع القادم، حيث جرت مناقشات عديدة منذ شهور حول تحديد الممتلكات التي تودي إلى مزيدا من التطور، وبهذا المعنى تعتبر الثقافة جزء من أعادة أعمار البلد وأداة لتحقيق المصالحة الوطنية من خلال استعادة وتثمين تراثنا المتنوع، وبالتالي فإنني اثني على جمعية جيفلتا والرئيس روتلي على هذه المبادرة الجريئة والمفيدة التي تهدف إلى جذب الاهتمام إلى حال التراث الثقافي في الشرق الأوسط وفتح مرحلة ثانية من التعاون بين العراق وايطاليا, مركزين على تثمين تراثنا الثقافي، لذلك نأمل قريبا الانتهاء من الترتيبات اللازمة لبدء تعاوننا على ارض الواقع.

نص كلمة السفير الايطالي في العراق سعادة السيد برونو باسكينو

أنني انظم إلى السيد الوزير رواندزي بتقديم الشكر إلى السلطات والسادة الموجودين في انطلاق هذه المبادرة التي نظمتها جمعية "انكونترو دي جيفيلتا".

لقد كان التعاون الثنائي في مجال الثقافة والآثار واحدة من حجر الأساس لسياسة ايطاليا الخارجية اتجاه العراق والتبادل الودي بين الشعبين، هنالك سبعة بعثات ايطالية موجودة في شمال وجنوب العراق مستمرة بالتعاون بالرغم من الوضع المتأزم في البلاد، وهذه شهادة حيه على الالتزام الطويل الأمد للوزارات الايطالية للشؤون الخارجية والثقافية من حيث تخصيص الأموال والمشاريع في هذا الصدد, وكذلك أود أن اذكر أن الباحثين الايطاليين مصرين على البحث في ماضينا ومستمرين في جلب الدعم للحفاظ على التراث الأثري، أن وجودنا هنا هو ربما الأكثر صله بين مختلف الشركاء الدوليين للعراق، في عام 2016 تم تشكيل "المؤسسة العراق الايطالية للآثار" بفضل التزام جامعة تورين و الوزارة الايطالية للشؤون الخارجية والسلطات العراقية, وهي مؤسسة مختصة بالآثار موجودة في قلب العاصمة بغداد، وكما ذكر السيد رواندزي فان هنالك مستقبل آخر للمشاركة الايطالية تكمن بدور الشرطة الايطالية, التي جزء من مهمتها هو تدريب قوات الشرطة العراقية لحماية التراث الأثري والتحف الفنية, حيث يوجد حاليا ضابطان من الوحدات الخاصة بحماية التراث الأثري واحد في بغداد والثاني في اربيل, لتدريب وتقديم المشورة للسلطات العراقية في الميدان، وهذين مثالين على مساهمة ايطاليا في استقرار العراق من منظور إنساني وهو امتياز لوجودنا هنا، لقد كانت ايطاليا في طليعة الدول المشاركة لحماية التراث الثقافي ويكفي أن نذكر أن مبادرة "وحدة 4 للتراث" التي روجتها ايطاليا وفرنسا هنا, مع مراعاة الإطار العام لالتزام ايطاليا في جميع أنحاء العالم, ولدينا الفرصة لترجمة محتوى هذه المشاريع إلى حقائق, شكرا للجهود المشتركة للحكومة والمجتمع المدني، أن العنف المتمرد لداعش أتى بجروح أضافية لبلاد عانت من حروب سابقة، والآن هو الوقت لتوسيع النشاطات التي حدثت في العراق في الأعوام الماضية، بالإضافة إلى ذلك الآن هو الوقت الذي يمكن أن نفكر فيه بتعزيز تعاوننا من اجل استقرار وأعادة بناء العراق مع مساهمة تعزز مرة أخرى الجانب الإنساني لعملنا في البلاد.ِ

 

 

اختتام الدورة التدريبية لتحسين الخطوط في بيت الدورة الثقافي

اختتمت الدورة التدريبية في تحسين الخطوط التي أقامها البيت الثقافي في الدورة أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة ولمدة أسبوعين شهدها منتدى شباب الدورة، تضمنت الدورة التي حاضر فيها الخطاط أكرم العزاوي معلومات عن أنواع الخطوط وأشهر الخطاطين العراقيين والأساليب العلمية  في رسم الحروف، وآلية الكتابة في الدوائر الحكومية، وكيفية تلافي الأخطاء الواردة في المراسلات البريدية، تخللتها تجارب واختبارات عملية لتحسين خطوط المشاركين من منتسبي البيت الثقافي ومنتدى شباب الدورة.

 وفي الختام، قدم مدير البيت الثقافي مؤيد جبار درع الإبداع للخطاط أكرم العزاوي لجهوده المتميزة في نجاح هذه الفعالية.

 

البيت الثقافي ألفيلي يستضيف الروائي حسن البحار

  

استضاف البيت الثقافي الفيلي التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة الروائي حسن البحَّار، صباح يوم 5/2/2018 .

أدارت الجلسة الكاتبة زينب فخري وقدمت نبذة مختصرة عن سيرة الروائي والقاص حسن البحار الذي أمضى شطراً طويلاً من حياته في البحر، فهو القادم من قلعة سكر من ذي قار، دشَّن مشهداً جديداً في الساحة العراقية ألا وهو البحر، ساردا رواياته ونصوصه القصصية بتميز فريد.

قال الروائي حسن البحّار، إنَّ النقاد وجدوا صعوبة في تعريف هذا الجنس الأدبي، للتداخل بينها وبين أجناس سردية أخرى مجاورة، ومنها: السيرة والرواية المشتركة جميعها في عنصر ألحكي، ممَّا يؤدي إلى صعوبة القبض على تعريف يجمع في حدِّه الخصوصيات والتنويعات التي تميز النصوص الرحلية عن غيرها، لذا تعدّ كتابة الرحلة على مستوى معرفة التجنيس نوعاً أدبياً غير واضح الحدود.

أضاف البحار كتبتُ عن القلق والخوف والهواجس من المحيطات والخلجان التي أجوبها، وعن الأمل والشعور بالأمان عند الوقوف في المراسي والمرافئ وعن مشاهداتي ولقاءاتي بأناس من مختلف الأجناس والسحنات والمعتقدات والثقافات، وسردت مشاهد حقيقية من مديات الحبكة الكتابية ودلالات السرد الرحلوي عن البِحار والمراسي في مختلف بقاع العالم، تحت مسمى رحلة.

وفي ختام الجلسة قدمت مديرة البيت الثقافي ألفيلي فخرية جاسم شهادة تقديرية إلى الروائي حسن البحَّار وهدية رمزية تقديراً لجهوده المبذولة في هذا المجال.

 

حفل توقيع كتاب للدكتور مهند العميدي في القصر الثقافي الديواني

 

بالتعاون مع قصر الثقافة والفنون في الديوانية التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، وضمن أماسي السبت التي يقيمها إتحاد أدباء وكتاب المحافظة، احتفى الجمهور الديواني، مؤخرا، بالإصدار الجديد للكاتب الدكتور مهند العميدي (الأنساق الثقافية وتمثلاتها في النص المسرحي)، قدم الأمسية مدير قصر الثقافة والفنون صادق المرزوق، وكانت البداية بتعريف الحضور بالمنجز الفني والإصدارات المعرفية للمؤلف، وقدم الدكتور شاكر عبد العظيم والدكتور محمد حمزة ورقتين نقديتين حول الكتاب، إضافة إلى مداخلات الحضور من الأكاديميين والمختصين في النقد المسرحي.

وفي ختام الجلسة، كرم مدير القصر المؤلف الدكتور مهند إبراهيم العميدي بلوح الإبداع، ليوقع المؤلف الضيف كتابه ويهديه إلى الحضور شاكرا الجهد الثقافي لقصر الثقافة والفنون واتحاد الأدباء فرع الديوانية لهذه المبادرة تكريما للطاقات الإبداعية في عموم المحافظة.

 

دورة لتعليم فن الرسم للأطفال في دائرة الفنون العامة

وسام قصي

انطلقت يوم الاثنين 5/2/ 2018 دورة فن الرسم للأطفال والهواة التي ينظمها قسم المرسم الحر في دائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، والتي تستمر لغاية 15/2/2018.

وقالت مديرة المرسم الحر الفنانة التشكيلية ندى الحسناوي، إن الدورة تمثل جزء من نشاط المرسم ضمن الخطة السنوية المعدة لاحتضان المواهب وتدريب الراغبين في فنون الرسم للتعلم وتطوير القدرات، إذ يشرف عليها امهر الفنانين التشكيليين.

ومن الجدير بالذكر أنَّ المرسم الحرّ في دائرة الفنون العامة سبق وأن نظم العديد من الورش والدورات لكلِّ الأعمار وأشرف عليها أساتذة وفنانين معروفين، كان حصيلتها تطور في قابليات المواهب وأثمرت عن نتاجات واعدة.

 

عدد جديد من مجلة المزمار

  

صدر عن دار ثقافة الأطفال, العدد الثامن من مجله المزمار، وضمت أبوابها الثابتة على الكثير من المعلومات التي تساهم في بناء شخصية الطفل, وزيادة معلوماته المدرسية.

كتب رئيس التحرير كلمة مرحبا بأصدقاء المزمار، واعدت د.ضحى العبيدي عن

حصن الأخيضر رسوم نوال محمود، وكتبت أنعام ندى حكاية الجار الجديد، وقدم بشير عباس قصة بعنوان أصغر أبناء الأميرات رسوم فاخر حسين، وحاورت وجدان عبد العباس محرك الدمى مهند فالح ، وفي باب الترجمة قدم (لغة الحمام) بشير عباس ورسمتها ختام حميد، وقصة (ما وزن ندفه الثلج) ترجمها رياض محمد حسون ورسمها هشام ناصر. وكتب خالد حيدر سيناريو بعنوان العطار والأمانة رسوم هشام ناصر، وكتب ورسم عماد يونس قصة سيناريو الوتد الصغير وركلة جزاء قصة كتبها جليل خزعل ورسمها هشام ناصر، وفي الورشة العلمية اعد جليل خزعل تجربة (جرأة) رسوم ختام حميد.

كما احتوى العدد مواهب عدة, وصفحه ثقافة, والمصباح السحري, وتسلية وإخبار منوعه وعلوم وزوايا وفنون مختلفة، وصور الغلاف الأخير بغداد بعدسة المصور زياد متي.

 

قصر الثقافة والفنون في البصرة يتناول واقع المرور في المحافظة

  

سعدي السند

أقام قصر الثقافة والفنون في البصرة بالتعاون مع منتدى الثقافة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، أمسية لمناقشة واقع المرور يوم السبت 3/2/2018، بعنوان (المرور في البصرة بين الواقع والطموح والمعالجات).

أدار الأمسية الدكتور عبد الرضا الفايز، الذي تحدث عن الازدحام حيث عده من أسوأ ما يواجه المواطنون والسائقون في حياتهم اليومية، وأضرار الأزدحامات المرورية وأسبابها. مبينا حلولها التكنولوجية من خلال أنظمة تستخدم مستشعرات إلكترونية لتخبر السائق ما إذا كان مكان الاصطفاف الذي يحاول ركن سيارته فيه شاغراً أو مشغولاً بسيارة أخرى، وعند ربط هذه المستشعرات الذكية بنظام يُرشد السائقين إلى أماكن اصطفاف فارغة. فمن المرجح أن يساهم هذا الاختراع في حل الأزمات المرورية.

قال الدكتور المهندس رمزي شندي، أن حل الأزمات والازدحامات المرورية قد يحتاج إلى معالجة من نوع مختلف تعتمد على مقاربة سيكولوجية لنفسية السائقين، وان الحلول لمشكلة المرور بالبصرة تتلخص في التشجيع على النقل الجماعي من قبل الدولة وإيجاد وسائط نقل أخرى كالنقل النهري والمترو والقطارات بالمستويات العالية وتفعيل قوانين المرور وإدخال الشرطة بدورات فنية لتطوير قابلياتهم ومنحهم الصلاحيات والتشديد بالحصول على إجازة السوق وجعلها بثلاثة مراحل للحصول عليها واحترام آداب الطريق وتفهم الإشارات والتعامل معها وتفعيل الإشارات الضوئية وتحديثها بما يتناسب مع انسيابية الطريق، فيما عبر مدير القصر عبد الحق المظفر، أن هذا الموضوع يعد من أهم اهتمامات قصر الثقافة من اجل إيصال الصوت المطلوب في مجال تحسين الواقع المروري في المحافظة.

 

قصر الثقافة والفنون في الديوانية يكرم المخترع قاسم الهلالي

 

لدعم الطاقات الإبداعية للفئات العمرية المختلفة، وبحضور شخصيات اجتماعية وإعلامية وسياسية، كرم قصر الثقافة والفنون في الديوانية، احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، درع الإبداع للمخترع الشاب قاسم الهلالي يوم السبت الموافق 3/ شباط / 2018.

وأعرب الهلالي عن شكره لمبادرة القصر الثقافي التي عدها داعم أساسي للمبدع العراقي، مثنيا على تواصلهم الدائم مع الطاقات الإبداعية في المجتمع العراقي سواء في الجوانب الفنية أو العلمية على حد سواء وهذا ما جعلهم يحفرون وجودهم في ذاكرة المدينة على الدوام،كما عرض الهلالي مجموعة من ابتكاراته التي ستكون في خدمة الجميع منها أنظمة السيطرة الكهربائية وإمكانية تشغيلها عبر الجوال والتحكم في جميع الأجهزة المنزلية دون عناء أو أي جهد، داعيا إلى إقامة أمسية له في قاعة القصر الثقافي لتسليط الضوء أكثر على نتاجاته العلمية وإتاحة الفرصة أمام الطاقات الإبداعية لتنطلق عبر فضاءات العلم خدمة للجميع في رسالة مفادها أن العراقيين مبدعين رغم جميع الصعاب، وليدرك العالم إلى أي  مدى وصل المبدع العراقي رغم التقشف وقلة الإمكانيات.

 

كولبنكيان تحتضن المعرض الشخصي السادس للفنانة التشكيلية نغم العامري

وسام قصي

استكملت قاعة كولبنكيان للفنون التابعة لدائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، وبجهود كوادرها الفنية المتخصصة، يوم أمس الاثنين، كافة التحضيرات والاستعدادات، لافتتاح المعرض الشخصي السادس للفنانة البابلية نغم العامري، والذي يقام يوم 13/2/2018، أعلن عن ذلك مدير القاعة الفنان التشكيلي شبير البلداوي،مؤكدا أن هذا المعرض يقام برعاية دائرة الفنون العامة، وضمن منهجية وخطة الدائرة التي حرصت على تنفيذها وتطبيقها، انطلاقاً من رسالتها الساعية إلى تشجيع الفنانين وتعزيز قيمة الفن في المجتمع، والمتمثلة برعاية الإبداع والمبدعين واحتضانهن وتوفير كافة المستلزمات لإثراء ورفد الحركة التشكيلية العراقية بكل هو جديد ليشكل إضافة نوعية  بلمسات جمالية ذات فرادة.

وتابع البلداوي، إن هذا النشاط يأتي لما يمثله الفن من علاقة وطيدة في بناء إنسان مبدع وخلاق وما يعكسه من أعمال رفيعة المستوى تؤكد ما تشهده الساحة التشكيلية العراقية عموماً من تطور سواء على مستوى الأساليب التقنيات المستخدمة أو المفاهيم الفنية أو من حيث قدرات الفنان نفسه، مشيراً إلى إن أروقة كولبنكيان تحولت إلى خلية نحل سعياً منها إلى مدّ جسور التواصل بين الفنانين بما يعزز سبل تبادل الخبرات وتعرف الفنانين على بعضهم البعض والاستفادة من تجارب بعضهم البعض بما يفتحه من مجالات للحوار والنقاش بما يخدم المشهد التشكيلي المحلي.

 

 

الحمود: اختيار بغداد عاصمة للأعلام العربي يفرض على الاعلام العراقي ان يكون قوة مهنية ووطنية

دعا وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار طاهر الحمود الاعلام العراقي الى استثمار مناسبة اختيار بغداد عاصمة للأعلام العربي لتعزيز الجانب المهني وصناعة رأي عام وطني هادف تجاه قضايا المجتمع.

وقال الحمود في كلمة بمهرجان فني اقامته دائرة السينما والمسرح بمناسبة تتويج بغداد عاصمة للأعلام العربي "ان هذا الاختيار يفرض على الجسم الاعلامي العراقي ان يجعل من الاعلام قوة مستقلة لا بمعنى استقلالها عن التأثير الحكومي او انفصالها عن هيمنة السلطة، بل بمعنى ان يكون الدافع المهني وان تكون مصلحة الوطن هي رائد  الاعلامي فيما يقول ويكتب وفيما يعرض ايضا".

ووصف وكيل الوزارة "اختيار هذه المناسبة لعرض افلام انتجت لمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية بأنها  التفاتة تليق ببغداد في الحالتين- في حال اختيارها عاصمة للأعلام او عاصمة للثقافة العربية".

واشار الحمود الى ان "ما رصد من تخصيصات مالية او مبالغ لمفردة الافلام في انشطة بغداد عاصمة للثقافة العربية، كان وفيرا جدا قياسا الى الانشطة والفعاليات الاخرى، وقد حرصنا من خلال هذه التخصيصات ان نسهم في احياء السينما العراقية التي تعرضت لضرر كبير خلال العقود الماضية".

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000