..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطاقات التعليمية الشابة ضرغام الدفاعي إنموذجاً -

صباح محسن كاظم

لطالما كتب الطالب عن أساتذته ،وسيرتهم بالتعليم، والعلم،والفكر،والثقافة،والطريقة الفضلى بتعاملهم بإيصال المنهج للأذهان ،وصقل المواهب ،وإحتضانها،والحنان الأبوي الذي يغدقوه على تلامذتهم ،وهو جزء من الوفاء بحقهم ،هم الأسوة ،والقدوة لدى كل متعلم ،وكل دارس يضع بمخيلته مايصبو له من تكامل بتأثره بأساتذة دون غيرهم ؛ لمعرفته بحرصهم.. وجديتهم.. ونظافة ضمائرهم.. وعقولهم.. وأيديهم ..لكل طالب هناك أسوة وقدوة يحذو لتقليده والمسير بطريقته ومساراته الثقافية والعلمية يعده النبراس المضيء لعتمة الوجود ،وصخب الحياة ، به يشق عُبابها ، من منتصف الستينييات درسني أساتذة أفخر بهم وما من مناسبة إلا وكتبت عنهم ،وتحدثت بندوات ،ولفضائيات عن دورهم في وصولي الثقافي ، لقد بذروا شغف المعرفة،والجمال ،وحب الفكر ،والثقافة ، والوعيّ.. بقلبي وعقلي ووجداني أترحم عليهم آناء الليل وأطراف النهار من الأساتذة : طالب شكراغة- هاشم البناء - كوكب الأسدي - قاسم دراج -عبد الحسن منصور- قاسم خضير جويدة إبراهيم - كامل - فليح وغيرهم أذكرهم من نصف قرن لليوم .. ومن درسني بالثانوية من الأساتذة ناصر فياض - عبد اللطيف عبد السادة - بهجت الجبوري - أحمد محمد صالح - محسن وهيب عبد وغيرهم ممن أناروا ضياء الحكمة بالقلوب ..والعقول ،وبعلمهم نهتد بالسير لفك ألغازوجودنا . لنكمل مسيرة العلم والفكر مع طلبتنا في خريف عمرنا.وكما حصل لغيري من الأساتذة كان معي بتجربتي من طلبة أنقياء ..أوفياء تبوؤا المراكز المرموقة : من وزارات ،وأساتذة جامعات، وعلماء، وأطباء، ومدرسين ،ومهندسين ومدراء دوائر ..يستذكرون صاحب الفضل"المعلم" الذي هو الشمعة التي تذوب لتضيء الدروب للآخرين ..
وخلاف للعادة يكتب المدرس عمن درسه ،وزامله الآن فالطالب النجيب بثانوية الصمود الذي مر بمقاعدها منتصف التسعينييات ليتخرج منها عام 1998ودرسه معي أساتذة خالدون للأبد: كالراحل فرات فيصل زامل المناع ،وناجي كريوش وغيرهم من المخلصين والوطنيين . اليوم هو زميلي بمتوسطة الناصرية يدرس (الفيزياء) .يتمتع بكفاءة ،وإخلاص،ونزاهة، وهو ممتليء بالإيمان ،والخلق الرفيع ،مذ عرفته لم يحد عن السلوك القويم ،مُحباً لمحمد وآل محمد ماضياً بطريق الحق، وحريص على التعليم الجاد لِيكمل مسيرة التعليم لما بدأه الأوائل بحبه لمهنته المقدسة . الأستاذ ضرغام الدفاعي مواليد 1983 ، تاريخ التخرج 2005/2006 كلية العلوم /جامعة بابل 
قبل التعيين عمل مسؤول صيانة الحاسبات والانترنت بمجلس المحافظة . 2007
ثم عقد موظف بالبيت الثقافي بالناصرية الشؤون الادارية .

... وقد درس بمدارس مختلفة ( ثانوية المنار بالفهود) و(اعدادية المصطفى للبنات بالفهود) و(ثانوية حبيب بن مظاهر بالناصرية) وأخيراً معا بمتوسطة الناصرية مع مدرسين مخلصين ومن الطيبين الأنقياء والبعيدين عن النفاق والرياء.. أحببتهم وأحبوني .. *سينشر المقال بصحيفة المراقب العراقي الغراء.. الصور يوم أمس في آخر يوم الإمتحانات بمتوسطة الناصرية.

صباح محسن كاظم


التعليقات




5000