.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطه لتطوير أوضاع المعتقلين

د. آمال كاشف الغطاء

إن السجن أداة اصطلاحيه وتربويه الغرض منها أعادة المنحرفين إلى الالتزام  بالقواعد القانونية للمجتمع ولكن السجون أصبحت نفسها تنتج سلوكيات منحرفة

كالجريمة والعنف ،الشذوذ الجنسي ،تعاطي المخدرات ومؤخرا أصبحت مركز للإرهاب حيث يتلقى السجين أفكار متطرفة تجعله يتحول إلى قنبلة موقوتة عند خروجه من السجن وينفذ خطط إرهابيه أعدت داخل السجن ويحتاج السجناء إلى الأمور التالية:

 

1- تطوير السجون

•أ‌-       إن اكبر عامل مؤثر في وضعية السجين هو اكتظاظ السجن بالنزلاء أي زيادة عدد السجناء في مساحه معينه عن الحد المعقول ولذا من الأولويات توسيع طاقة السجن .

•ب‌- توفير وجبه غذائية صحية للسجين مع توفير أدوات طبخ نظيفة ومخابز جيده. 

•ت‌- توفير فراش نظيف للسجين ويفترض تغييره باستمرار مع أسره غير قابله للاحتراق.

•ث‌- توفر النظافة للحمامات والمرافق الصحية.

•ج‌-   نظافة الملابس باقتناء الآلات الغسيل.

•ح‌-   وجود أماكن لائقة وصحية لاستقبال الزوار وأسرهم.

•خ‌-   تجهيزات رياضيه للرجال والنساء.

 

2- التربية والتأهيل :

يحتاج السجناء إلى:

•أ‌-       ورش عمل تجعلهم على تماس مع المجتمع والأفكار التي تدور فيه مثل حقوق الإنسان ،نبذ العنف،التعايش السلمي.

•ب‌- لقاءات دوريه  مع شخصيات ثقافيه لإلقاء محاضرات ترفع من معنوياتهم .

•ت‌- دروس لمحو الأمية.

•ث‌- التعليم لمراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية.

•ج‌-   تدريب مهني بإعطاء دورات في الحدادة والنجارة ودورات رسم وكمبيوتر. أما المرأة فتنال شهادة تدريب في الخياطة ،تطريز،طهي حلويات كوافير تصوير.

•ح‌-   أنشاء مكتبه.

•خ‌-   الحصول على الصحف المحلية.

•د‌-     تعميم بث الإذاعة الوطنية والبث التلفزيوني.

 

3- حقوقهم الشخصية

•أ‌-       زيارة النزلاء من قبل ذويهم أسبوعيا.

•ب‌- ضمان حقوقهم الشخصية كالزواج.

•ت‌- أخطار عائلته عن مكان وجوده.

 

4- الوضع الصحي

•أ‌-       اقتناء سيارات إسعاف وأدوات طبية.

•ب‌- تهوية عنابر السجون وتأهيلها.

•ت‌- تحجيم استعمال السجناء للسجائر.

•ث‌- توفير تجهيزات أشعه و   ECG   وطبابة أسنان وأدوات طبية.

 

5- مستقبل السجناء ودمجهم في المجتمع

•أ‌-       تشغيل السجناء مقابل اجر معقول مع ضمان مقدرتهم على ممارسة هذا العمل عند خروجهم من السجن.

•ب‌- متابعة المفرج عنهم لغرض إدماجهم بالحياة العامة.

•ت‌- تطبيق عقوبة الخدمة المجانية للصالح العام بديلا عن عقوبة السجن على الجرائم الخفيفة.

•ث‌- ترخيص وسائل الأعلام والمنظمات غير الحكومية لزيارة السجناء.

 

 

6- توزيع السجناء حسب المهن والمستوى الدراسي ومدة العقوبة،ونوع الجريمة ،الوسط الاجتماعي الذي ينحدر منه السجين.

  7- تشغيل السجناء مقابل أجور معينه.

   8- رعاية اسر المعتقلين ودمجهم في المجتمع.

 

 

 الأطفال

يتعرض الأطفال إلى الضرب والاعتداء الجنسي

وضعهم يتميز بما يلي:

•أ‌-       يعيشون في زنزانات مكتظة تحت درجات حرارة عاليه لتوفر الكهرباء بمعدل قليل جدا حيث يبيع حراس السجن وقود المولدات في السوق السوداء.

•ب‌-  يصابون بتقرحات جلديه نتيجة النوم على فراش خفيف وغارق في العرق.

•ت‌- حرمانهم  من التعليم.

•ث‌- عدم وجود رقابه صحية.

•ج‌-   يتعرضون للاغتصاب من قبل حراس السجن.

•ح‌-   الاستحمام يتم في فترات متباعدة.

•خ‌-   لا تتوفر لهم محاكمات عادله.

 

إن السلوك الذي تفرضه المؤسسات الإصلاحية تنعكس على السجين لتكون له قيم أخلاقيه واجتماعيه ينقلها إلى خارج السجن ولذا نقترح إن يكون للعشائر العراقية دور في التعامل مع المعتقلين بإنشاء لجنه من:

•أ‌-       رئيس عشيرة المتهم

•ب‌- رئيس عشيرة المجني عليه

•ت‌- وجود عضو من الجيش

•ث‌- عضو من الشرطة

•ج‌-   عضو مجلس إسناد

تقوم اللجنة بدراسة وضع المتهم وتقرر فيما إذا كان يمكن تزكيته وكفالته

 

د. آمال كاشف الغطاء


التعليقات

الاسم: الدكتور كريم عبدالرضا البيضاني
التاريخ: 2008-11-15 21:14:49
الاخت الفاضله امال ال كاشف الغطاء بارك الله بجهودك لخدمه المعتقلين ولكن نظره من زاويه اخرى هو هل يتمتع بما ورد من مقترحاتك اليوم السجناء السياسين وحتى شباب هذا الوطن العاطلون المعطلون عن فرص العمل الكريم.وربما الاصوب لمقالك الكريم هو خطه لتطوير اوضاع الشباب العاطلين ويبقى مقالك على حاله مع تغيير كل مرادفه للمعتقلين بمرادفه للشباب العاطلين...وتقبلي نقدي هذابروح المحبه لهذا الوطن كما عهدناك
د.كريم عبدالرضا البيضاني
النرويج

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 2008-11-02 12:46:29
أشكر د. أمال كاشف الغطاء على هذا الاهتمام الإنساني للمعتقلين سيما ونحن نعلم أن الكثير منهم يمر بظروف انسانية غاية في الصعوبة في زمن النظام الصدامي البائد وبعد سقوط النظام البائد .
مر المواطن العراقي بحالات الجوع والخوف والرعب والتضليل والتزييف وما زال ..
وفوق هذا فإن الكثير من المعتقلين أبرياء دخلوا السجن بوشايات غير مثبتة قانونياً .
ومن المؤسف أت تستمر أوضاع السجون اللانسانية في زمن البعث الصدامي إلى ما بعد السقوط .
وأرى ضرورة أن يبحث معاشر المثقفين والكتاب في كيفية تحسين اوضاع هؤلاء المعتقلين .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-10-08 22:26:36
الأخت الفاضلة دكتورة آمال كاشف الغطاء
اولا أشد على يديك وأبارك لك هذه المقترحات . لكني أسأل هل تناولك هذا للسجون عموما في العراق ؟ حبذا لو شخصت الأماكن التي تم ذكرها طي موضوع الدراسة.
كما يمكن تعزيز الموضوع ببعض الصور التوثيقية. وهل بحدود علمك من قضايا اغتصاب تم البت في محاكمة مرتكبيها ومعاقبتهم ؟!
أتمنى عليك تعزيز الموضوع بشواهد توثيقية وعرضها على لجان حقوق الأنسان ولا بأس من تذييل نسخة الى مجلس البرلمان.
حقا أثارني موضوعك .
معزتي




5000