.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تساؤلات عراقية بلا حدود - 12 / قضية النائب الآلوسي ... من زاوية أخرى

انوار الامام

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، نكتب هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش - جهد الامكان طبعاً - في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام...

... وتركز تساؤلات اليوم حول انشغال العديد من وسائل الاعلام، الموضوعية وغيرها، بما أثارته زيارة النائب مثال الآلوسي إلى اسرائيل، للمشاركة في مؤتمر دولي حول الارهاب... وقد كتب عن ذلك، وفيه، متنورون ومحافظون وظلاميون على حدٍ سواء... والأمر هنا ليس حول ما قيل تأييداً أو انتقاصاً، ولكن...

... كم نحن بحاجة لهزات فكرية من ذلك الوزن الثقيل الذي أطلقته زيارة الآلوسي لتحريك الذهن، واختراق حاجز الخوف بشأن "المسلمات" التي راح حتى نصف الأميين يتثاقفون بها، ومنهم من لا يعرف حتى أين تقع "اسرائيل" بالضبط، وباتوا فلسطينيين أكثر من أصحاب الشأن الرئيس...

... وبعيداً "عن تأييد" هنا لموقف الآلوسي، أو "مقارعة" هناك لأدائه ونظرته للواقع، والتعامل معه، أتساءل من زاوية أخرى: هل يجرأ آخرون من سياسيي، ومثقفي اليوم، لأن يبادروا، فيحركوا المياه الراكدة منذ عقود في أذهان الناس، وأن يتحملوا بشجاعة "عواقب" ذلك، ويكونوا من الرابحين موضوعية ومسؤولية، على "أوسط" الايمان...

انوار الامام


التعليقات

الاسم: أبو جعفر البغدادي
التاريخ: 2008-11-07 15:15:52
الى الاخت انوار المحترمة
تحية طيبة
المعتزلة صنفوا الناس لقسمين ، خواص وعوام ، والعوام ممن يفكرون بما تحت قفصهم الصدري ، وبالتالي فهم كتلة من الغرائز والرغبات التي يتشاركون بها مع بقية المخلوقات على الكرة الارضية ، يحكمهم العقل الجمعي أي عقل القطعان ، ويثيرهم من يحك امامهم قطعة قماش حمراء . أما الخواص فهم من يحكمون العقل والمنطق ويستشفون المستقبل بوسائل واساليب اولها نبذ التخلف ، هكذا رأى السادات عندما زار اسرائيل ، فقد قضى على طوابير الفول والفلافل والتي كانت الغذاء الاوحد للشعب المصري في الزمن جمال عبد الناصر ، لتبدأ نهضة مصر بعد تلك الزيارة ، وبعد ان اشبعوه سبا" عند زيلرته لأسرائيل باتوا الان يترحمون عليه ، تلكم هي صفات من يفكر بشعبه اولا قبل نفسه ، وهذا مسار الاخ المقدام ابو ايمن مثال الالوسي ، اما زوبعة الديماغوغائيين واعتراضاتهم في البرلمان العراقي ، فهي محاولة رخيصة للمزايدة باسم الوطنية ، وهم يسلبون اموال البؤساء من العراقيين ويشيعون الكوليرا ، قولي في اي بلد في العالم يتقاضى البرلماني فيه راتب وزير وتقاعدا" بنفس المستوى بعد عدة جلسات يرفع يديه فيها ويقضي بقية مدته البرلمانية اما ذاهبا الى الحج واما لزيارة الكربلائية واما في مؤتمر في اليابان يعني بالمصالحة العراقي !! ومن كان منهم بعشر خطايا الالولسي حق له سحب الحصانة عنه !

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2008-10-07 07:14:11
ان الاستاذ الالوسي عمل ماسيعمل في السنين القادمة وذهب طواعية ممثلا بلده لكن حين يسيرو ن الى اسرائيل رغما عن انوفهم هل يبقى تبجحهم بفلسطين التي اوجعت رؤوسنا والت علينا كل المصائب والعروبة المزعومة
لكن ابدا يراغون وهيهات منهم الوضوح لان طريق السرقة لاموال الشعب يبغي الكتمات وهلة جرة .
عشت ياانوار وانار الله ايامك يارائعة..

الاسم: علي حيدر
التاريخ: 2008-10-07 06:04:06
الكاتبة انوار
السلام عليكم
ان الذين استنكروا عمل النائب مثال الالوسي ليس حنقا او رايا شخصيا ومبدئيا بل انهم نطقوا بما املته عيهم رغبات الاخرين ممن يقفون في الظل المظلم وكذلك اوجدوها فرصة للحرب السياسيةوتسقيط الاخرين ليس الا؟اما فلسطين فانا اجزم يقينا انهم لايعرفون استحقاقهم كعرب في فلسطين واين هي فلسطين هل هي الضفة ام غزة ام يافا ام سواحل البحر التي تقع فيها تل ابيب؟؟ثم من خولهم النطق عن فلسطين واهلها يعيشون فيها مع اسرائيل ويتفاوضون مع دولة اسرائيل ويعملون في تل ابيب ؟؟ان هؤلاء هم بقايا النظام البائد الذي جيش جيوش القدس الستة ملايين ليحررها من ؟؟؟




5000