..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

احتفـــاءً ببغداد عاصمة الإعلام العربي "دور  الإعلام في صناعة النصر" في دار الشؤون الثقافية العامة

إسراء يونس

تحت عنوان (دور الإعلام في صناعة النصر) وبرعاية الأستاذ حميد فرج حمادي مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة  عقدت الدار  ندوة فكرية بالتعاون مع كلية الإعلام/ الجامعة العراقية احتفاءً بتتويج بغداد عاصمة للإعلام  العربي حاضر فيها أ. د. إيثار طارق خليل / معاون العميد الكلية ونخبة من أساتذة كلية الإعلام.

وفي مقدمة الندوة التي قدمها الإعلامي طالب كريم حسن قائلاً: في إعمال الدورة العادية الـ 48 لمجلس وزراء إعلام العرب التي انعقدت في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة تم اختيار "بغداد عاصمة للإعلام العربي لعام 2018" ولإبراز  الجهد الوطني في تكريس شعار "بغداد عاصمة الإعلام العربي" إلى جانب استثمار هذا القرار بما يبرز دور الإعلام العراقي في تعزيز الانتصارات الكبيرة التي حققها العراق في معركته لتصدي وطرد الإرهاب وتكريس "رسالة" بأن بغداد حاضنة السلام والمحبة والعيش المشترك للديانات والقوميات والمذاهب ودور الإعلام العراقي في التصدي لظاهرة الإرهاب.

لان بغداد ـ صمدت ـ توحدت ـ انتصرت، لم يكن انتصار العراق مقتصراً على الإرهاب وساحات المعارك فحسب بل كان هناك انتصار آخر  تمثل في نجاح إعلامه في مواجهة الأفكار المتطرفة وكشف زيفها واختيار بغداد عاصمة للإعلام العربي هو تأكيد لهذا النجاح بغداد المدينة العريقة التي تمتد جذورها عبر التاريخ كانت تسمى بمدينة السلام وعاصمة الدنيا.

لينتقل الحديث للأستاذ الدكتور فاضل البدراني متحدثاً عن فضل الشراكة العلمية والثقافية التي تربط بين كلية الإعلام ودار الشؤون الثقافية متمنياً أن تكون هذه الشراكة أحدى الخطوات لتعزيز الروابط بين الدار والجامعات الأكاديمية ومضيفاً إلى اختيار بغداد عاصمة للثقافة في عام  2018، فالإعلام هو سمة الحياة العصرية ورسم رسالة المجتمع الذي لا يتقدم حضارياً وفكرياً ما لم تكن له رسالة. واصفاً الصفات التي لها أهمية في نجاح الإعلام والتي تتمثل في تحقيق الصدق ـ الموضوعية والدقة في الإعلام فعندما يتوحد خطاب الدولة ويكون دقيقاً في رسم الصورة في ساعات القتال كان هناك الانتصار. فالتحديات تصنع المعجزات فالإعلام العراقي بتوجيهاته الحكومية أصبح إعلام تنموي نطمح له التطور الإيجابي في المستقبل.

 

وسائل الإعلام ودورها في تحقيق النصر

هو محور حديث الأستاذ الدكتور إيثار طارق خليل مؤكد أن ًالإعلام معلومة ولكن هذه المعلومة تحمل رسالة وجدانية. وعن فضل التكريم الذي تستحقه بغداد بعد أن صارعت اعتى موجات الإعلام حيث كانت المعركة شرسة حقق الإعلام عدته من خلال مجموعة من التحضيرات التي قامت بها وسائل الإعلام المختلفة في صناعة النصر.

وأشاد في حديثه إلى الأساليب التي كانت تتبع في الإعلام التي اعتمدت على ستراتيجيات تمثلت في ثلاث محاور أولها كان الخطاب التعبوي وثانيها الخطاب النفسي للتأثير على الخصم والستراتيجية الثالثة هو الخطاب القانوني الأخلاقي الإنساني حيث كانت الحرب مع داعش تستنزف أرواح وممتلكات المواطنين (حرب شوارع) وكان للصورة التلفزيونية التأثير الكبير على الجمهور وإضافة إلى وسائل الاتصال الاجتماعي الالكتروني (واتساب وتويتر) الذي ساهم في رسم أخر التطورات في المعركة ونقل الانتصارات.

وفي حديثه أشار  أيضا  إلى دور  المرأة الكبير حيث كان لوجود (المرأة المراسلة) في الحرب ولأول مرة دور كبير في نقل ما يجوب في ساعات المعركة.

فالنصر لا يتوقف بالجنود وحدهم ولكن هو بأحوج ما يكون إلى مساندة وسائل  الإعلام وبث خطاب موحد.

 

مساهمة الإعلام في تحقيق السلام

وكانت جولة ثالثة للدكتور علي حسن في وصف السلام بمواجهة صعبة ونادرة حيث التشظي السياسي والانقسام المجتمعي وسقوط بعض المحافظات بيد داعش.

كانت الماكنة الإعلامية للإرهاب تستهدف وحدة البلاد وتعمل على تأجيج العنف الطائفي وتشويه صوت المؤسسة العسكرية وعلاقتها مع الشعب وأبناء المناطق المحررة وبالتالي كانت تعمل بأساليب باطلة ومفبركة في معظم الأيام.

وهنا يأتي دور الإعلام في نقل الصورة وتطبيقها على الإرهاب وتعزيز الثقة بالمؤسسة لعسكرية لدى أبناء الشعب، كانت مهمته بث رسالة لتحقيق وإرساء المجتمع الأمني في البلاد وهذه كلها لم تكن بالأمر اليسير واثبت الإعلام أن الإرهاب لم يكن له حد في قواعد السلم فالإرهاب هو من اتخذ من المدنيين دروعاً بشرية فالإرهاب والعنف صنفان متوازيان لا يفترقان بعيدان كل البعد على الإسلام والتسامح.

أن النصر الذي حققه الإعلام كان يكمن في تعزيز دور المؤسسة العسكرية التي ضمت عدة فصائل وهي الجيش والحشد الشعبي وفصائل أخرى كانت تقاتل تحت راية واحدة هي راية العراق.

وفي ختام حديثه ركز على دور الإعلام في عملية البناء بعد الحرب وهو ما يسمى بالإعلام الوطني الذي يتبنى استراتيجية وطنية تساهم في تنمية  البلاد والبناء وان يكون الإعلام يقظ إلى ذلك..

وحضر الندوة الدكتور عصام العبيدي قائمقام الاعظمية ونخبة من الأساتذة والباحثين والاكاديمين والإعلاميين والأدباء ومنتسبي الدار.

وفي ختام الجلسة شكر الأستاذ حميد فرج حمادي الأساتذة الحضور وتفانيهم في نجاح الندوة ووصفهم مهمة المشهد الإعلامي في صناعة النصر بكل دقة متمنياً التواصل مع المؤسسة الأكاديمية في خدمة الثقافة والمجتمع.

 

بيت المحموديّة الثقافي يشارك في مشروع انطلاق المرأة القياديّة

رحيم رزاق الجبوري

نظمت المنظمة العالمية لحقوق الإنسان في العراق، والتي يرأسها الدكتور صادق الموسوي، مهرجان مشروع انطلاق المرأة القياديّة، والذي جاء برعاية الناشطة المدنية هيفاء الحچامي، وشارك فيها البيت الثقافي في المحمودية أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، صباح يوم الثلاثاء 30/1/2018.

استهل المهرجان بكلمة الافتتاح ألقاها المدرّب المعتمد هاشم محمّد، مرحبا خلالها بالحضور ومتناولا في حديثه أهمية دور المرأة العراقية في قيادة المجتمع.

الناشطة المدنيّة هيفاء الحچامي، من جانبها، اشارت الى ان الغاية والهدف الحقيقي من المشروع الذي يعدّ النواة الأولى لمشاريع قادمة، الوصول بالمرأة لمكانتها التي تستحقّها، وتمكينها من أخذ دورها الحيوي في المجتمع.

هذا وحضر المهرجان، عدد كبير من الإعلاميين والأدباء والمثقّفين، الذين استمتعوا بالأوقات الرائعة التي أمضوها مع تعدّد فقرات المهرجان، المتضم: توزيع الجوائز والهدايا والشهادات التقديرية على المشاركين. مرورا بالمشاركة الجميلة للمطربة الكبيرة أمل خضيّر والفنّان نجاح عبد الغفور.

من جانبه أكد ممثّل البيت الثقافي ثامر احمد علوان على استعداد بيت المحمودية  الثقافي للمساهمة في إنجاح هذا المشروع الحيوي، عبر إثرائه وإنضاجه، وكذلك فتح قنوات تواصل وتعاون مستمرّ مع القائمين عليه، مباركا انطلاقته الواعدة متمنيا للقائمين عليه دوام التوفيق والنجاح.

 

 

تجربة الشاعر علي السالم في  قصر البصرة الثقافي

  

إعلام قصر الثقافة في البصرة

بحضور نخبوي شهدته قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة، احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، وبالتعاون مع مؤسسة آنو للفنون الأدائية، اقيمت أصبوحة ابداعية، في يوم 27/1/2018، ضيّفت فيها الشاعر علي السالم لتوقيع مجموعته الشعرية الجديدة (أياكِ أعشق)، التي صدرت أواخر العام الماضي 2017.  

الأصبوحة ادارها الشاعر علي الأمارة، الذي قدم الشاعر علي السالم مؤكدا: أن المحتفى به يمتلك تجربة شعرية أصيلة وثرة اذ استطاع ان يبني لنفسه حضورا مهما في الساحة الثقافية من خلال قدرته على صناعة القصيدة وعلى ضخ النص الشعري مكتظا بالصور الشعرية والنسيج الشعري الواضح، وقد أجاد منذ بداياته كتابة القصيدة العمودية وظل معتمدا بقصائده على الوزن والقافية مع ميل بسيط الى قصيدة النثر، ولكن القصيدة العمودية ظلت هاجسه الأول، وان اول صفة يمكن ان نطلقها على الفعل الشعري لعلي السالم هي الأصالة التي تعد مفتاح النجاح في الكتابة الشعرية الأبداعية، وقد تميز ايضا بالأيقاع الشعري وهذه من المميزات المهمة في عالم الكتابة.

أما الناقد الدكتور فهد محسن فرحان فقد اشار في حديث له خلال الجلسة قائلا: لااريد ان اشخصن الكلام واود الدخول مباشرة في صميم المهمة التي اراها ضرورية، فعلي السالم يمتلك القدرة على صناعة القصيدة فعنده الوحدة الموضوعية تتألق بشكل واضح وهذا هو الأساس ولديه القدرة في السيطرة على نقلات قصيدته وهنا تكمن الشاعرية.

وقرأ الشاعر علي محمود السالم مختارات من ديوانه المحتفى به، وموقعا ديوانه ليوزعه على الحضور، شاكرا قصر الثقافة والفنون في البصرة  لاحتضانه وليمثل فعلا حقيقيا لبيت المبدعين في المحافظة.

 

مدير عام دائرة العلاقات الثقافية يفتتح بيت الطفل في القصر الثقافي الديواني

 

في توجه لتنمية الطاقات الابداعية لدى الاطفال، وخلال حفل بهيج ضم العديد من  الفقرات الفنية المتنوعة، افتتح مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، فلاح حسن شاكر، برفقة عضو مجلس المحافظة جعفر الموسوي، بيت الطفل التابع لقصر الثقافة والفنون في الديوانية، يوم 31 من كانون الثاني الجاري. وبحضور معاون المدير العام للشؤون الثقافية خضر خلف ومدير قسم القصور والبيوت الثقافية عبدالله سرهيد، اضافة الى جمع غفير من الاطفال وعوائلهم.

ومن جانبه تحدث المدير العام فلاح حسن شاكر قائلا: نعمل في دائرة العلاقات الثقافية على توجيه اهتماماتنا لأهم شريحتين في المجتمع، وهم الاطفال والشباب، لما يمثلانه من ركائز حقيقية لبناء الوطن، لذا يعتبر افتتاح بيت الطفل انجازا وسابقة على مستوى القصور والبيوت الثقافية، كما اعرب عن رغبته في انتشار مثل هذا الانجاز الى بقية المحافظات، الذي يأتي بتظافر الجهود مع المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني ذات الصلة، لما يمثله التعامل مع الطفل من خصوصية في تنمية الطاقات الابداعية لديهم. مثمنا جهود مدير قصر الثقافة والفنون صادق المرزوق بلوح التميز، لإنشائه بيت الطفل بالتعاون مع منظمة ISHO، لما يمثله من ظاهرة جمالية على مستوى المحافظة حيث يحتضن العديد من الفعاليات الفنية الخاصة بالطفولة وسبل رعايتها.

هذا وقد تضمن حفل الافتتاح مجموعة من الأناشيد واغاني للعراق صدحت بها حناجر الاطفال، بالاضافة الى مسرح الدمى، فيما اعرب الحضور عن سعادتهم بهذا البيت الصغير بحجمه والكبير بما يحمل من اهداف سامية تنتشل الطفل العراقي من مآسي الحروب نحو بر الأمان والسلام ليكون بديلا موضوعيا وجماليا يؤسس لمستقبل عراق آمن.

 

صدر العدد الثامن من مجلة مجلتي الشهرية

نجاح الحمداني

عن دار ثقافة الأطفال صدر العدد الثامن من مجلة مجلتي الشهرية لعام 2017 السنة الثامنة والأربعون بإشراف الدكتور شفيق المهدي.

وضمن أبوابها الثابتة كتب رئيس التحرير عبد الستار البيضاني في زاويته أهلا ضمن باب واحتي عموده (وردة تستيقظ مبكرا) وقصة (اللعب الأجمل) للدكتور شفيق المهدي، وشعرا بعنوان (البوم) لجليل خزعل ورسوم عماد يونس ومن مصنعي (اصنع محفظة أقلام) أعداد سوسن عبد المجيد رسوم ختام حميد ،وضمن مسابقة العدد أعدت دكتورة ضحى عبد الجبار رسوم فاخر حسين (مسابقة عن الضمائر) وفي بيتي (أشقائي الطيبون) و(اتكيت) و(أشيائي الجميلة) كتبتها أنعام كاطع رسوم فاخر حسين وفي  تسالي رسمت ختام حميد الأشياء الغريبة  واختتم العدد قصة (طائر حجري) ترجمة بشرى عباس رسوم عماد يونس وتميز العدد بألوانه الزاهية وقصصه المعبرة.

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000