..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النخب المثقفة .. ومقاطعة الانتخابات

سعد الراوي

بعد تحديد موعد اجراء الانتخابات والمصادقة على الأحزاب والائتلافات السياسية انتشرت في جميع وسائل التواصل الاجتماعي وعلى مجاميع الواتساب ومواضيع كثيرة تدعوا الى مقاطعة الانتخابات وانها الخيار الوحيد او الخلاص مما نحن فيه وكل رسالة تعطي نسبة مشاركة ((20% ,30% , 35 % , 40% .. الخ)) بدعوى ان الأمم المتحدة ستلغي الانتخابات وتعتبرها غير شرعية لان نسبة المشاركة ضعيفة !!.

   ومن المؤلم ان تجد النخب المثقفة هم من يروج لذلك مما يؤكد العجز عن إيجاد حلول والياس من التغيير والإصلاح.

    فاذا كان هذا راي النُخب فما بال المواطن العادي!!.

   وسأعرج على مثال واقعي من انتخابات جرت في العراق عام 2005م. في دائرة انتخابية (محافظة الانبار) حيث لم تصل نسبة المشاركة 1% بينما بلغت نسبة المقاطعة أكثر من 99% بحيث كان سعر المقعد الواحد في مجلس المحافظة 94 صوت فقط. علما بأن عدد الخبراء الدوليين حينها يزيد على أكثر من 20 خبير دولي وعضو مجلس من اعضاء المفوضية معين من قبل الامم المتحدة. ومع ذلك أُقرَتْ الانتخابات وبقي الفائزون بهذه الاصوات الضئيلة جدا أعضاء مجلس للمحافظة لدورة كاملة رغم نسبة مقاطعة الكبيرة التي لا يمكن تكرارها الان واستحالة تحقيق هذه النسبة مهما كان اعداد دعاتها ومهما دعت النخب وغيرهم ممن يروج الان في الوسائل لأجل المقاطعة وعدم المشاركة.

   وهناك انتخابات كثيرة لم تصل نسبة المشاركة الى ما يدعي أصحاب الرسائل من نسب. وكل ما ينشر في الموضوع يفتقر الى الدقة وعدم التحقق من مصدر المعلومة التي يعتمدها في الترويج لما يريد بل يكتفي بالقول بكلمة (منقول) او (كما وصلني) !!.

  وبحكم تعاملي في ملف الانتخابات ومتابعتي لكثير من الشخصيات والندوات والمجموعات والمراكز البحثية او الدراسات العراقية داخل العراق وخارجه احببت ان اضع بعض النقاط التي بالإمكان ان تعطي رؤية واضحة للطبقة المثقفة قبل التعويل على ما يجدونه في وسائل التواصل وقبل اصدار حكمهم على العملية الانتخابية وانقياد الجمهور لهم بذلك، وأوجز تلك النقاط بالآتي: -

•1- لا يمكن الاتفاق على المقاطعة او المشاركة كما لا يمكن تحديد نسبة للمشاركة يعتمد عليها لإلغاء العملية الانتخابية برمتها واعتبارها غير مقبولة دوليا، وهناك قرائن كثيرة تؤيد ذلك. وحتما كلما تزداد نسبة المشاركة تعطي شرعية أكبر وتعزز الاستقرار في البلد.

•2-  برأي المتواضع فان المقاطعة اسوء بكثير من المشاركة فمن خلال المشاركة ممكن ان نغير شيء اذا قمنا بواجبنا كمثقفين وخصوصا النخب فلن يقتصر المشاركة على ساعة زمن اقضيها كل اربع سنوات لأصوّتْ لمرشح معين بل المشاركة تتعدى ذلك من خلال المراقبة الفاعلة واعداد التقارير المهنية وإعطاء حلول ناجعة لكل الخروقات ان وجدت والتعاون مع المنظمات المحلية والدولية على ذلك، ومتابعة أداء الفائزين من المرشحين .. الخ. فالنظرة لدى الغالبية هي ان المشاركة تقتصر بالتصويت يوم الاقتراع فقط. وهنا يبرز دور النخب بتبني المشاركة والمراقبة والمتابعة والتثقيف وحسن الاختيار.  .. الخ.

•3- اعداد ورقة بخصوص ما طرح اعلاه وذلك بالتنسيق عن طريق النخب والكفاءات مع مراكز الدراسات لإيجاد طرق وسائل التغيير والإصلاح والحوار والمصالحة وفق الدستور والقوانين النافذة رغم ما فيها من ثغرات.

•4- . الاقتصار على النقد لا يقدم حلا خاصة إذا صدر من قبل النخب والمثقفين وعلماء دين والتغيير لن يأتي بيوم وليلة بل يحتاج الى التخطيط والعمل الدؤوب والصبر والمصابرة وان تأخذ شريحة النخب دورها الحقيقي في عملية التغيير المرجوة وايجاد البدائل المعقولة لا ان تغلق الباب بالمقاطعة.

•5-  في تصوري وقد أكون مخطأ أن الأحزاب الحاكمة هي وراء اكثر فديوهات ودعوات المقاطعة فهي تعي جيدا ان المقاطعة لا يمكن ان تصل 80% او 90% وحتى وان وصلت فسيكون المصوتون فقط اتباع هذه الأحزاب ومن يتملق لهم او يستفاد منهم. وبعدها سيعرف المقاطعون بان دعوات المقاطعة كانت لصالح الأحزاب المتنفذة. ومهما كانت نسبة المقاطعة.

 

•6- ليس شرطا بأن تدخل النخب المعترك السياسي بل أن دورها ممكن في خارج العملية السياسية يكون انفع وأجدى في اغلب الاحيان من خلال طرح رؤيتها ومقترحاتها وطروحاتها في عملية الاصلاح وتقديم ذلك للأحزاب فالنخب المثقفة انما هم خليط من تخصصات متنوعة فيهم علماء الاجتماع ورجال الدين وخبراء القانون ورجال الاعمال والسياسيون... الخ.

وتأثير النخب سيكون ايجابيا وعلى نطاق واسع لأنها: -

•أ‌-      تتمتع بمكانة اجتماعية مرموقة.

ب-لها القدرة على صناعة القرار في أحلك الظروف واشد الازمات.

ج-الاستقلالية التي تمكنها من كسب قلوب الجماهير، وفرض آرائها على الساسة ورسم الخطوط العريضة لهم.

د-القدرة على توجيه المواطنين في المشاركة باي نشاط يعزز التنمية والاستقرار في البلد.

ه-اتخاذ جانب الحيادية فلا تدخل في الحكومة ولا تكون من المعارضة.

و-تتبنى أفكار الحوار والمصالحة المجتمعية والمسامحة.

ز-أذا استقرأنا التاريخ سنجد ان هناك كتلة من النخب او فرقة تقوم بالمبادرة وحمل لواء الإصلاح والتغيير وتتبنى الأفكار والبرامج والمشاريع للوصول الى الهدف المنشود. ((أن اريد الا الإصلاح ما استطعت)).

 

    وهذا هو المرجو من النخب المثقفة ان تبرز منهم كتلة تاريخية تقوم بهذه المهمة. ونترك ما نراه ونسمعه من النقد اللاذع او الأفكار والطروحات غير المدروسة التي لا تعطي حلولا وخصوصا عند عدم القدرة على تنفيذها دون إيجاد بدائل.

     نأمل بمبادرة النخب لتشكيل وبلورة أفكار تقوم بتأسيس هذه الكتلة التاريخية وإيجاد رؤية حول مواضيع كثيرة ومهمة ومنها موضوع الانتخابات والمشاركة فيها او المقاطعة وفي أي خيار منهما تعطي إيجابيات وسلبيات لإيصال الفكرة الى الجمهور والأحزاب والحكومة بكل احترافية وحِيَدَة.

 

وفق الله الجميع لكل ما يعزز الإصلاح والبناء والاستقرار في عراقنا الجريح فكلُّ مسؤول وكل من موقعه.

                                                                            نائب رئيس مجلس مفوضية الانتخابات في العراق / سابقاً

 

سعد الراوي


التعليقات

الاسم: Rafal wadea
التاريخ: 31/01/2018 16:07:57
الحقيقة أستاذ أدعوا جميع النخب المثقفة قراءة منشوراتك حول مقاطعة الانتخابات
لأن تحليلك وتشخيصك للأمور كان جدااا دقيق وعالي المهنية....بارك ألله بيك أستاذ

الاسم: Rafal wadea
التاريخ: 31/01/2018 16:02:40
أحسنت أستاذ وبارك ألله بيك




5000