..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية

العمل تحذر من انتشار حالات الاتجار بالبشر وتؤكد استعدادها لاستقبال ضحاياه

  

حذر معاون مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الدكتور عامر خزعل الموسوي من خطورة انتشار حالات الاتجار بالبشر في العقود الاخيرة بصورها المتعددة، داعياً الى بذل الجهود للحد منه والحيلولة دون ان يتحول الى ظاهرة من جهة ومعالجة اثارها من جهة اخرى، لافتا الى ان العديد من الدول اصدرت قوانين خاصة بمكافحة جرائم الاتجار بالبشر.

وبين الموسوي مفهوم الاتجار بالبشر بانه "تجنيد اشخاص او نقلهم او ايوائهم او استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة او استعمالها او غير ذلك من اشكال القسر او الاختطاف او الاحتيال او الخداع او استغلال السلطة او بإعطاء او تلقي مبالغ مالية بهدف بيعهم او استغلالهم في اعمال الدعارة او الاستغلال الجنسي او السخرة في العمل القسري او الاسترقاق او التسول والمتاجرة بأعضائهم البشرية لاغراض التجارة الطبية".

واوضح الموسوي اسباب جرائم الاتجار بالبشر ومنها الفقر وقلة فرص العمل وعدم وجود انظمة حماية اجتماعية فعالة وضعف الواعز الديني، مشيرا الى ان الوزارة اسحدثت داراً تعنى برعاية ضحايا الاتجار بالبشر حرصا منها على تنفيذ بنود القانون رقم (28) الذي شُرِع لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر والحد من انتشارها ومعالجة اثارها ومعاقبة مرتكبيها لما لهذه الجرائم من خطورة على الفرد والمجتمع ولما تتسببه من اهانة لكرامة الانسان، لافتا الى ان المشروع اطلق عليه اسم (البيت الآمن) لاعتبارات اجتماعية ونفسية.

واكد استعداد الدار لاستقبال ضحايا الاشخاص من العراقيين وغير العراقيين، مشيرا الى ان سبب الاقدام على بيع الاعضاء البشرية هو ضعف الوعي الديني، داعيا رجال الدين في(المساجد، والجوامع، والحسينيات، والمؤسسات الدينية كافة) الى التوعية بخطورة الاتجار بالبشر، وتعزيز دور الاسرة والمدرسة والتربية والتعليم للحد منه.

نادية البياتي

 

وزير العمل يوجه بزيارة فورية لاحدى العوائل الفقيرة في منطقة الكبيسي

 

بعد رصد حالتها عبر قناة العهد الفضائية.. قام فريق الرصد الميداني في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بزيارة الى احدى العوائل الفقير بمنطقة الكبيسي في بغداد.

وقال المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم ان وزير العمل المهندس محمد شياع السوداني وجه فريق الرصد الميداني باجراء زيارة فورية لعائلة المواطن (ز.ج) التي تسكن في منطقة الكبيسي لغرض شمولها براتب المعين المتفرغ، وذلك بعد متابعة تقرير لعائلة المواطن عرضت في برنامج (للفقير حق) على قناة العهد الفضائية.

واضاف ان الفريق ومن خلال الزيارة تبين له ان العائلة مكونة من سبعة افراد منهم أربعة اطفال مقعدين من ذوي الاحتياجات الخاصة وتعيش في ظروف صعبة ، لافتا الى ان العائلة ناشدت الوزارة لمساعدتهم من خلال تزويدهم بكراسٍ متحركة واسرة.

وبين منعم ان فريق الرصد الميداني اطلع على احوال العائلة التي يسكن افرادها في بيت متهالك (تجاوز) بمعسكر القوة الجوية سابقا، ويعيشون في ظنك وبحاجة الى معين متفرغ وكراسٍ متحركة واسرة ، مشيرا الى ان الفريق قام بتسجيل معلومات الاسرة لغرض شمولهم براتب المعين المتفرغ حسب الضوابط وتقديم المساعدة الممكنة اليهم.

 

 

العمل تسعى لتطوير ابتكارات وافكار الموهوبين عبر استحداث برنامج حاضنات الاعمال

فاتن عايد

استحدثت دائرة التشغيل والقروض في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية شعبة متخصصة سميت (حاضنات الاعمال) وتعاقدت الوزارة مع منظمة ابتكار الأعمال النرويجية ( BIP ) لتدريب ملاكات متخصصة لهذا الغرض والاتفاق على فتح أربعة مراكز في بغداد وكربلاء وذي قار، فضلا عن حاضنة مركزية يكون مقرها في بغداد مهمتها الإشراف على المراكز الفرعية جميعا.

وقال المتحدث باسم الوزارة عمار منعم ، ان وفدا من الوزارة قام بزيارة النرويج للاطلاع على تجربتها والتقى بمجموعة من الخبراء المتخصصين ليتم بعدها اختيار النموذج الذي يتواءم مع بيئة الاعمال العراقية، مضيفا ان الغرض الاساسي من حاضنات الاعمال هو تطوير ورعاية المشاريع الصغيرة وتستهدف الحاضنة جميع الباحثين عن العمل المسجلين ممن لديهم مشاريع تحمل افكاراً ابداعية او تراثية، سواء أكانت خدمات او منتجات او نماذج عمل او اختراعات واي تقنية تستثمر المصادر المتوفرة في البلد، علما ان تمويل تلك المشاريع يتم عبر صندوق دعم المشاريع المدرة للدخل، وتشمل البرامج التدريبية المقدمة من خلال حاضنات الاعمال: ( التعريف بريادة الاعمال وتطوير الافكار، ودراسات الجدوى الاقتصادية، والمهارات التسويقية للمشروع، وادارة الموارد البشرية للمشروع، وقانون العمل والعمال وقانون الضمان، واستخدام التكنولوجيا في التسويق وتطوير المنتجات، ومهارات الاتصال والتفاوض مع العملاء، والبيئة القانونية والتجارية للمشاريع، وبرامج اختصاصية وحسب حاجة المشاريع).

* ماذا تعرف عن حاضنات الاعمال في العراق؟

يواجه الشباب الباحث عن فرصة عمل تحديات وعوائق كثيرة في بداية تأسيسهم لمشاريعهم الصغيرة, اذ ان مسألة تأسيس شركة والبدء بعمل خاص لا يعتمد فقط على توفر رأس المال اللازم لإقامة المشروع وانما يشمل الأمور الإدارية والتسويقية والقانونية وأموراً أخرى قد تغيب عن رائد الأعمال.

ومنذ ثمانينات القرن الماضي استحدثت مؤسسات سميت بـ "حاضنات الأعمال" ترعى الأفكار والمبادرات الشبابية وتقدم لها الدعم المدروس والمتكامل بهدف تحويل أفكارهم إلى مشاريع إنتاجية مفيدة في المجتمع، اسمها يدل على معناها، فالاحتضان يعني التربية والتنشئة والرعاية في كيان أو مؤسسة تنموية سميت بالحاضنة، تهدف بالدرجة الأولى إلى احتضان أفكار لمشاريع وشركات ناشئة في التخصصات والمجالات كافة عن طريق تزويدها بحزمة من الخدمات والموارد مثل التمويل والتسويق والاستشارات والتدريب وخدمات أخرى، ومن ناحية أخرى تهدف إلى المساهمة في تقليل البطالة وتنمية الاقتصاد.

وقد وجدت  الدراسات  والبحوث ان نسبة ( 87% ) من الشركات الناشئة التي استفادت من دعم الحاضنات نجحت واستمرت في السوق, وفي المقابل فان نسبة نجاح الشركات الناشئة التي لم تتلق دعماً من حاضنات الاعمال كانت حوالي (44%) وذلك يثبت مدى أهمية حاضنات الأعمال.

وتنقسم حاضنات الأعمال إلى ثلاثة أنواع هي:

•·  حاضنة أعمال  المكان: وهي التي تكون ذات حيز مكاني أي لديها مقر ( مبنى أو وحدة تجارية او مكتب)

•·  برامج الاحتضان: هي برامج تقدم خدمات حاضنات الأعمال و لكنها تقدم كل مدة فقد تقدم المؤسسة التي لديها برامج الاحتضان دورة في العام أو دورتين أو ثلاث - كل حسب إمكانياته .

•·  حاضنات افتراضية: وهي الحاضنات التي ليس لها حيز مكاني ولكنها تتبع مؤسسات أو شركات إلا أنها تقدم خدمات احتضان رواد الأعمال و أصحاب المشروعات الصغيرة و لكن من خلال الإنترنت On Line Services .

ومن ناحية الارباح تقسم الى  قسمين أحداها ربحي والآخر لا يهدف للربح، أما الأول فبعد احتضان المشروع وتقديم الدعم الكامل له بهدف إنجاحه يحصل على جزء من الأرباح حسب النسبة المتفق عليها بين إدارة الحاضنة وصاحب المشروع أو الريادي، أما الحاضنة التي لا تهدف للربح فهدفها الرئيس تنمية المجتمع الذي توجد فيه من خلال دعم كل شخص لديه فكرة مشروع جديدة أو يملك شركة قادرة على تحقيق أرباح أكثر في حال تطويرها.

وهناك تصنيفات مختلفة لأنواع الحاضنات، وفقا للهدف الذي أنشئت من أجله مثل تصنيفها الى الأنواع التسعة الاتية: الحاضنة الإقليمية التي تخدم منطقة جغرافية معينة والحاضنة الدولية التي تروج لاستقطاب رأس المال الأجنبي لنقل وتوطين التكنولوجيا والحاضنة الصناعية التي تقام داخل منطقة صناعية بعد تحديد احتياجات هذه المنطقة من الصناعات المغذية والخدمات المساندة وحاضنة القطاع المحدد وتهدف إلى خدمة قطاع أو نشاط محدد  مثل الموهوبين والمخترعين أو البرمجيات أو الصناعات الهندسية والحاضنة البحثية التي تكون عادة داخل حرم جامعي أو مركز أبحاث لتطوير أفكار وأبحاث وتصميمات أعضاء هيئة التدريس والحاضنة المكتبية التي توفر فقط العقار الذي يحتضن مكاتب رواد الأعمال بدون أي أجهزة أو معدات , وحاضنة الأعمال الريفية التي توفر قروضاً صغيرة وتدريباً إدارياً وتقنياً بسيطاً ودعماً فى مجال الترويج والتسويق للسيدات الريفيات والحاضنة الافتراضية التي تعرف بأنها حاضنة بدون جدران، إذ يتم تقديم خدمات الحاضنة المعتادة باستثناء احتضانها بالعقار الذي يتوفر بالأنواع السابقة وحاضنة الإنترنت التي تساعد شركات الإنترنت والبرمجيات الناشئة على النمو حتى الوصول لمرحلة النضج.

يبلغ عدد الحاضنات في العالم أكثر من سبعة آلاف حاضنة تقريبا ويعود اقدم تاريخ لحاضنات الأعمال والمشروعات الصغيرة إلى حقبة الخمسينات، اذ كان أقدمها في بتافيا - نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 1959، ثم كان الدعم الحقيقي ونشر الحاضنات من قبل إدارة المشروعات الصغيرة الأمريكية التي عملت على زيادة عدد الحاضنات من عشرين في عام 1984 إلى أكثر من سبعين حاضنة في عام 1987 ثم انتقلت إلى دول الاتحاد الأوروبي ثم إلى دول جنوب شرق آسيا إذ عُدت هذه الحاضنات من أهم آليات النمو الاقتصادي بها.

وهناك العديد من الدول النامية التي بدأت تنفيذ برامج الحاضنات نذكر منها بعض الدول التي يقوم برنامج الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) بمساعدتها في هذه البرامج مثل مصر، وتونس، والبحرين، والأردن، وسيريلانكا، وباكستان، وتايلاند، وأوزبكستان، وبولندا، وجمهورية الدومينيكان، وكولومبيا، والإكوادور.. وغيرهم.

*حاضنات الاعمال في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

قامت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية باستحداث شعبة متخصصة في دائرة التشغيل والقروض/ قسم القروض ودعم المشاريع الصغيرة  وتعاقدت مع منظمة ابتكار الأعمال النرويجية ( BIP ) لتدريب ملاكات متخصصة لهذا الغرض والإتفاق على فتح أربعة مراكز في بغداد وكربلاء وذي قار، فضلا عن حاضنة مركزية يكون مقرها في بغداد مهمتها الإشراف على المراكز الفرعية جميعا.

وقد قام وفد من الوزارة بزيارة دولة النرويج للاطلاع على التجربة النرويجية والالتقاء بمجموعة من الخبراء المتخصصين ليتم بعدها اختيار النموذج الذي يتواءم مع بيئة الاعمال العراقية.

ان الغرض الاساسي من حاضنات الاعمال هو تطوير ورعاية المشاريع الصغيرة وتستهدف الحاضنة جميع العاطلين المسجلين ممن لديهم مشاريع تحمل افكار ابداعية او تراثية، سواء أكانت خدمات او منتجات او نماذج عمل او اختراعات واي تقنية تستثمر المصادر المتوفرة في البلد، علما ان تمويل تلك المشاريع يتم عبر صندوق دعم المشاريع المدرة للدخل, وتشمل البرامج التدريبية المقدمة من خلال حاضنات الاعمال:-

•-        التعريف بريادة الاعمال وتطوير الافكار.

•-        دراسات الجدوى الاقتصادية.

•-        المهارات التسويقية للمشروع.

•-        ادارة الموارد البشرية للمشروع.

•-        قانون العمل والعمال وقانون الضمان.

•-        استخدام التكنولوجيا في التسويق وتطوير المنتجات.

•-        مهارات الاتصال والتفاوض مع العملاء.

•-        البيئة القانونية والتجارية للمشاريع.

•-        برامج اختصاصية وحسب حاجة المشاريع.

 

* الخدمات التي تقدمها الحاضنة:

يمكن تقديم العديد من الخدمات من خلال حاضنة الاعمال ومن هذه الخدمات:

•·       تطوير الافكار الابداعية والريادية والتجارية.

•·       خدمات التدريب والاستشارات لاصحاب الافكار, وبلورة افكارهم لتكون جاهزة للتطبيق.

•·       العمل على تسويق الفكرة الريادية, وتقديم الدعم المالي والمعنوي لتاسيس المشروع.

•·  اقامة شراكات مع اصحاب المشاريع المحتضنة والاستفادة من المشاريع المقامة ضمن صندوق دعم المشاريع في مجال التسويق وتبادل الخبرات .

•·       متابعة المشاريع وتقديم الاستشارات المالية والتسويقية والقانونية لها بشكل مستمر.

•·       ترشيح المشاريع المحتضنة للمشاركة في المسابقات المحلية والعالمية.

•·  المشاركة في تنظيم المؤتمرات والمنتديات المحلية والدولية في ريادة الاعمال اضافة الى اشراك اصحاب المشاريع المحتضنة في مثل تلك المشاريع.

•·  يمكن تبني افكار المشاريع المتميزة المقدمة لحاضنات الاعمال لغير المسجلين في التقديم على صندوق القروض واقتراح احتضانها على مجلس ادارة الصندوق لدعم المشاريع.

*آلية الانتساب للحاضنة:

   تبدأ عندما يتقدم الراغب بالانتساب للحاضنة الى مديرها بطلب الانتساب عن طريق البريد الالكتروني المخصص للحاضنة وهو (gmail.com@incumolsa) ويعطي فكرة ومعلومات مختصرة عن المتقدم ومؤهلاته وخبراته ونوع وطبيعة المشروع المطلوب انتسابه للحاضنة والمساحة المطلوبة وعدد العمال بالاضافة الى حجم الاستثمار وتقدير  لقيمة القرض المطلوب. وفي ضوء هذه المعلومات يتم قبول او رفض المشروع بواسطة لجنة من الحاضنة بصورة اولية بالاعتماد على المعايير الآتية:-

•·       المشروع مبني على الابتكار.

•·       فكرة المشروع قابلة للتطبيق.

•·       صاحب المشروع قام بتطوير خطة التمويل ولديه معرفة بالسوق والمنافسة.

•·       وصف فرصة نجاح المشروع بوضوح.

•·       توفر نموذج اولي للمشروع.

في حالة قبول المشروع يقوم صاحب المشروع بعمل دراسة جدوى اقتصادية بمساعدة مدربي الحاضنة ومن ثم يتم عرض هذه الدراسة على مجلس ادارة صندوق دعم المشاريع لقبول المشروع او رفضه, وبعدها يتم التعاقد عند قبول المشروع .

 

 

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية


التعليقات




5000