..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشتى الحيوانات / حكاية روسية شعبية

د. تحسين رزاق عزيز

ترجمة: د. تحسين رزاق عزيز

      كان عند رجل وامرأة عجوزين ثور خروف و خنزير ووزة وديك .

      قال العجوز للعجوزة :

ـ ما تقولين يا عجوزة، ماذا نفعل بالديك أنه لا ينفعنا، لنقم بذبحه وطبخه للعيد.

سمع الديك ذلك وهرب في الليل إلى الغابة.

وفي المساء قال العجوز للعجوزة مرة ثانية:

ـ لم أجد الديك، يتوجب علينا أن ننحر الخنزير.

سمع الخنزير ذلك وهرب في الليل إلى الغابة.

بحث العجوز عن الخنزير طويلا ـ ولم يجده.

ـ يجب أن نذبح الخروف!

سمع الخروف ذلك وقال للوزة:

ـ لنهرب إلى الغابة وإلا سيذبحونكِ ويذبحوني ! ....

خرج العجوز إلى فناء الدار ـ ولم يجد لا الخروف ولا ألوزه ....

ـ يبدو انه يجب أن نذبح الثور.

سمع الثور ذلك وهرب إلى الغابة .

        الغابة في الصيف رائعة .... ولكن انتهى الصيف وحل الشتاء .

ها قد جاء الثور الى الخروف:

ـ ماذا نفعل يا أخوتي ـ ورفاقي؟ سيحل أوان الزمهرير ـ يجب أن نقطع أشجار لنبني كوخاً.

أجابه الخروف:

ـ لدي فروه ثخينة ودافئة وسأُشَتي بها.

     ذهب الثور إلى الخنزير:

ـ لنذهب أيها الخنزير نقطع الأشجار ونبني كوخاً.

ـ لا يهمني كيف يكون الصقيع ـ إني لا أخاف: سأحفر حفرة في الأرض وأشتي بدون كوخ.

      ذهب الثور إلى الوزة:

ـ لنذهب أيها الوزة نقطع أشجاراً ونبني كوخاً.

ـ كلا، لا أذهب. سأفرش جناحاً أنام عليه والتحف بالنجاح الآخر ـ سوف لن يؤثر بي أي صقيع.  

      رأى الثور أن الأمر سيء. وبني لوحده كوخاً له. وأشعل الموقد وأضطجع يتدفأ.

      حل الشتاء القارص وأشتد الصقيع. صار الخروف يركض ويركض ولا يستطيع أن يدفأ نفسه ـ وجاء الى الثور .

بَـــــع بَــــــع ! أدخلني الى الكوخ !

ـ كلا، يا خروف. دعوتك لنبني كوخاً وقلت لي ان عندك فروه دافئة، وستشتي بها.

ـ إذا لم تتركني أدخل فسأركض وأكسر الباب وسيصبح الجو عندك أكثر برداً.

فكر الثور وفك: "لأتركه يدخل وإلا سيبردني".

        بعد ذلك بقليل جاء الخنزير راكضاً .

ـ خـريــو ! خـريـــو ! أدخلني أيها الثور ودعني أتدفأ.

ـ كلا يا خنزير، دعوتك لبناء الكوخ و قلتَ أنك لا يهمك أي صقيع، وأنك ستحفر في الأرض.

ـ أذا لم تتركني أدخل فسأحفر تحت كل الزوايا ببوزي، وسأسقط كوخك.

       فكر الثور وفكر: "سيحفر تحت الزوايا وسيسقط كوخي".

ـ أدخل .

      (ثم أدخل ألوزة والديك).

    وها هم صاروا يسكنون سوية، ويعيشون خمستهم. سمع بذلك الذئب والدب. أجمعوا أمرهم وجاءوا. قال الذئب للدب:

ـ اذهب أنت أولاً،انك قوي البنية.

ـ كلا أنا كسول، انك أشرس مني، أذهب أنت في الأمام .

      ذهب الذئب الى الكوخ. ما أن دخل حتى أسنده الثور بقرونه الى الجدار. وصار الخروف يتراكض ـ باتس، باتس وبدأ يدوس الذئب بخاصرته. وصرخ الخنزير من القبو:

ـ خريو ـ  خريو! سأحد سكيني وبلطتي أريد ان آكل الذئب حياً. وأخذت ألوزة تقرصهُ في جنبيه والديك يركض وهو يحمل خشبة ويصيح:

ـ اتركوه لي سأريه. ها هو السكين سأذبحه هنا وسأسلخ جلده هنا!

     سمع الدب الزعيق وهرب. فلت الذئب و ولى هارباً بكل ما أوتي من قوة ولحق بالدب وهو يقول:

ـ لقد وثب إليَّ رجل بملابس سود وهجم علي وأسندني إلى الحائط. ثم رجل أصغر منه بملابس حربيه رمادية ضربني في جوانبي ضرباً مبرحاً. ثم رجل أخر أصغر من سابقه يرتدي قميصاً أبيضاً هجم عليَّ بكلّابة. والرجل الأصغر يرتدي رداءً أحمراً يركض وهو يحمل خشبة كبيرة ويصيح هنا سأذبحه هنا سأسلخ جلده! وصرخ شخص أخر من القبو: " حديت سكاكيني وسواطيري. أريد أن آكله حياً".

      لم يقترب الذئب والدب بعد ذلك من الكوخ. وسكن الثور والخروف والخنزير والديك والوزة هناك. وعاشوا بثبات ونبات.






د. تحسين رزاق عزيز


التعليقات




5000