..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلتي إلى تيكجدة

معمر حبار

ميزة الرحلة الثقافية لقافلة الشلف هذه المرة كانت بمرافقة وليد أكبر الأبناء وابنتي الوحيدة ملاك وشمس الدين أصغر الأبناء.

أول مايلفت نظر الزائر وهو يقطع المسافة المؤدية إلى تيكجدة: غابات مترامية، وأشجار باسقة متنوعة، وجبال تحمي ظهر الجزائر وتزيد المنظر جمالا.
نزلت القافلة ببلدية حيزر ليقتني كلّ زميل مايتطلبه من أكل وشرب باعتبار الأسعار في جبال تيكجدة غالية.
وصلت القافلة إلى تيكجدة https://www.facebook.com/maamaraissani.live/videos/1785543688144184/، فصعد الجميع إلى جبال تيكجدة وفضلت أن أصلي صلاة الجمعة بمسجد الهداية، فكانت ملاحظات الزائر: يبدو من خلال الشكل الظاهري أنّ المسجد في الأصل هو بناية لأحد الخواص وضعه تحت تصرف أهل المنطقة ليتّخذوه مسجدا، ويبدو من خلال الترخيص بإقامة صلاة الجمعة المعلّق في لوحة الإعلانات أنّهم حديثو عهد بصلاة الجمعة.

 

صليت ركعتين وفهمت من خلال انعدام وجود كرسي الدرس أنّه لايقام درس الجمعة رغم أنّ المتعارف عليه في مساجد الجزائر والمغرب العربي إقامة درس الجمعة وكانت تلك من المصائب التي أصابت الجزائر في برها وبحرها وجبالها، فصعد الإمام الشاب "المنبر !" وألقى خطبة الجمعة دون درس الجمعة، وما أحفظه من الخطبة أنّه لم يدعو للجزائر بالخير والأمن ولم يخصّها بالدعاء. وكانت قراءة الإمام قصيرة جدا لكنّه أطال بشكل مفرط في الركوع والسجود حتّى اختلط الأمر على المصلي رغم أن فقهاء الجزائر والمغرب العربي يرون الدعاء في الركوع والسجود من مكروهات الصلاة بالنسبة للإمام لأنّه يخلط على المؤمنين، وقد سبق لي أن صليت صلاة الجمعة بالجزائر العاصمة  فالتقيت بنفس المظاهر المسيئة فكتبت بتاريخ: السبت 08 ربيع الثاني 1438، الموافق لـ 07 جانفي 2017 ، مقال بعنوان "صلاة العاصمة" أستنكر فيه المساوئ التي حلّت بالجزائريين وأساءت لفقهاء وعلماء المغرب العربي.

وبعد الانتهاء من صلاة الجمعة اتّجهت مباشرة ومشيا على الأقدام إلى قمّة الجبل حيث استغرق المشي ساعة وربع من الزمن. جبال يبلغ طولها حسب لوحة الإعلانات 1475 متر فيما أتذكر. طريق ضيّق لايسع المارة والسيارات إلاّ بشقّ الأنفس وحذر شديد. مياه عذبة صافية تتدفق من أعالي الجبال وتذهب سدى دون أن تستفيد منها الجزائر وكان من الممكن وضع في أسفل الجبل خزانات يمكن الاستفادة منها لأغراض شتى ترجع بالفائدة على الإنسان والطبيعة والسياحة والفلاحة والحيوان، وقد أخبرني أحد سكان المنطقة سبق أن تمّ رفض العديد من المستثمرين الذين أرادوا الاستثمار في المنطقة.

منطقة تيكجدة وجبالها رائعة الجمال بثلوجها وحوضها الذي رأيناه من الأعلى لكنها تفتقر لأماكن الراحة العامة وعلى رأسها دوراة المياه، حتّى أنّي قلت للزملاء ونحن نتمتّع برؤية القرد وهو يقفز ويجري: الأغلبية السّاحقة من العدد الضخم من الزوار يقضون حوائجهم كما يقضي هذا القرد حاجته لغياب دوراة المياه، وكان يكفي إنشاء بعض البيوت الصغيرة لذات الشأن والاستعانة بمياه الجبال التي تذهب سدى ودون استغلال، وما ذلك بالعمل الصعب على الجزائر ذات الإمكانات والقدرات.

خلاصة: الجزائر جميلة خلاّبة المنظر بطبيعتها وغاباتها وجبالها وثلوجها ورمالها وفصولها، لكن بحاجة للاستثمار فيما أنعم الله عليها بنعم ظاهرة وباطنة.

معمر حبار


التعليقات




5000