..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تفجيرات بغداد والأجهزة الأمنية

رائد عمر العيدروسي

نكاد نكون جميعاً او معظمنا قد وجّهنا انتقاداتٍ لاذعة سواءً شفاهةً او كتابةً او قلبياً ! للأجهزة الأمنيّة المختلفة

في عدم قدرتها للحؤول دون وقوع التفجيرات الأخيرة في " ساحة الطيران وساحة عدن " , لكنه في واقع الحال فلا الأجهزة الأستخبارية العراقية ولا اشدّ اجهزة المخابرات العالمية كفاءةً وتكنولوجيا , بمقدورها منع انتحاري من تفجير نفسه وفي ايٍّ من العواصم , إذن فالنقد الموجّه للأجهزة الأمنيّة " من هذه الزاوية ليس في مكانه ! " , لكنّ ما كان مطلوباً وبألحاح وما برحَ من الدوائر الأستخبارية العراقية هو الوصول والتعرّف على الجهة التي جنّدت الأنتحاريين ومن اين وكيف زوّدتهم بأجهزة التفجير , وكيفية تعبئتهم فكرياً ونفسياً لإقناعهم بقتل انفسهم وقتل اكبر عددٍ ممكن من الأبرياء وتفجيرهم .

   وهذا ما يتطلّب ويتوجّب على اجهزة الأمن العراقية بتطعيم منتسبيها من ذوي الكفاءات الأكاديمية وخريجي الجامعات وخصوصاً من المتخصصين بعلم الأجتماع وعلم النفس , بعد إدخالهم في دوراتٍ مخابراتية متقدمة وفي مجالاتٍ عدّة , وهذا ما يتطلّب تجاوز الأعتبارات الحزبية والمذهبية والعلاقات الشخصية , فلا يمكن " على الأقل " مواكبة ما تقدمه الدول الغربية والولايات المتحدة من مساعداتٍ وتنسيقٍ في المجال الأمني والمخابراتي دونما كوادر مهنية ومتخصصة وعلى درجة عالية من الثقافة العامة .

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000