..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأكراد ضحية عناد حكومتهم وتمسك بغداد بشروطها فهل يحتاج الحوار طرف ثالث؟

صلاح بابان

تقرير: صلاح بابان 

قدم إقليم كردستان العديد من التنازلات من أجل الوصول الى حل مقنع للأزمة الراهنة بين بغداد وأربيل إلا أن جميع تنازلاته مع محاولاته بائت بالفشل مع استمرار بغداد بعنادها لعدم حل الازمة ما لم ترضخ كردستان لمطالبها. 


تدخلات ومحاولات عدة حاولت معالجة الأزمة إلا أن بغداد يبدو في هذه المرة مستندة على دعم إقليمي ودولي للإصرار على عدم الرضا بالحوار مع الإقليم ما لم يسلم منافذه الحدودية ومطاريه مع تنفيذه المطالب الأخرى المتعلقة بالإدارة العسكرية في المناطق المتنازع عليها.

وأعربت دول عربية وأوروبية استعدادها للتوسط لحل الأزمة بين الطرفين وفي مقدمتها الدول العظمى مثل أمريكا وبريطانيا وألمانيا. إلا أن أي دولة لم تعلن بعد بشكل رسمي تدخلها المباشر للتوسط وحل الازمة بين بغداد وأربيل.


وفيما اذا كانت الأزمة بين الطرفين لا تحل إلا بتدخل طرف ثالث دولي، يوضح القيادي البارز في الجماعة الإسلامية الكردستانية عبدالله ورتي قائلاً: انه "لطالما لم تعلن بغداد لحد الآن عن استعدادها للحوار مع الإقليم وحل الخلافات بينهما مع اعلان كردستان استعدادها أكثر من مرة بأنها جاهزة للحوار وحل الأزمة الراهنة بينهما فمن الضروري ان يتدخل طرف ثالث في المعادلة ويكون شاهداً على الاحداث لحل الازمة بين بغداد واربيل".


وقال ورتي: ان "الأزمة بين بغداد وأربيل وصلت لمرحلة معقدة وتتطلب دخول طرف ثالث للضغط على بغداد للبدء بالحوار معها".

وعن أهمية تدخل الطرف الثالث، يؤكد القيادي في الحركة الإسلامية، ان "أي طرف ثالث سيستطيع من خلال تدخله بالضغط على بغداد للبدء بالحوار مع كردستان وحل الازمة"، مشدداً ان "الطرف الثالث سيكون له تأثير أيضاً على موقف الإقليم من الحوار مع بغداد".


وتسبب الاستفتاء الذي أجراه الإقليم في 25 أيلول الماضي إلى اصدار مجموعة قرارات صارمة من رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بعد حصوله على تخويل رسمي من مجلس النواب العراقي والأطراف السياسية ومنها التدخل العسكري لإعادة السيطرة على المناطق المتنازع عليها وفرض القانون بحسب الدستور العراقي وكذلك فرض الحظر الجوي على مطاري كردستان والمطالبة بالسيطرة على المنافذ الحدودية مع اغلاقها لوقت مؤقت.


وعلى الرغم من أن عدم ارسال حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية للسنوات الثلاث الماضية، إلا أن القرارات الأخيرة لرئيس الوزراء تجاه الإقليم كان لها انعكاس سلبي وتأثير واضح على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في كردستان ومنها ما يتعلق برواتب الموظفين وخصوصاً البيشمركة.


من جانبه يقول الصحفي الكردي كارزان صالح، ان "الوضع الاقتصادي والسياسي في كردستان سيء جداً لذلك يلجأ الاقليم إلى جميع الدول التي يرى فيها أذان صاغية للخروج من الأزمة الحالية لاسيما الاقتصادية"، مبيناً ان "هذه الدول لا تستطيع الضغط على بغداد إلا أنه من الممكن ان تطلب منها بتهدئة العلاقات مع الإقليم وتحسينها نحو الافضل".


وقال صالح: ان "الإقليم لم يستمع إلى بغداد والدول الأخرى بعدم إجراء الاستفتاء إلا أنه يحاول الآن معالجة هذا الخطأ كونه لم يأخذ بكلام ونصائح الدول الأوروبية وأمريكا ويسعى الآن لتحسين علاقاته مع هذه الدول لأنها اضطربت كثيراً بعد اجراء الاستفتاء".


واكد، ان "الإقليم له الاستعداد بتسليم جميع وارداته إلى الحكومة الاتحادية بحسب ما يعلنه باستمرار المسؤولين بالإقليم من أجل ارسال حصته من الموازنة الاتحادية لعام 2018 بنسبة 17% وارسال رواتب الموظفين كما كانت خلال السنوات الماضية قبل اندلاع الأزمة في عام 2014".

وأوضح، ان "الإقليم يحاول اقناع الدول العظمى بالضغط على بغداد للبدء بالحوار مع أربيل إلا انه هنا بغداد حرة وواضحة فيما اذا كانت تريد السماع لمطالب الدول العظمى أو لا وكذلك في كيفية بدء الحوار مع كردستان والمناقشة حول الازمة الراهنة".


ويرى الصحفي الكردي، انه "من الضروري ان يحاول الإقليم للحوار مع بغداد لا العمل على الحصول على تأييد لحدوث ضغط دولي على بغداد".


صلاح بابان


التعليقات




5000