..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مازلت انتظرك ايها الحبيب

صباح علال زاير

نخلتي التي عمرها سبع سنين اعلنت الحداد منذ رحيلك فهي للموسم الثالث على
التوالي فارقت الثمر وحالت، لم يداعب خصرها التمر وعذوق الرطب، كأنها
تبحث عنك، كما انا ابحث عن وجهك بين الوجوه فلا اجدك، مازالت النخلة التي
اشتريناها معا وزرعتها بنفسك في حديقة منزلي تنتظرك عسى ان تسمع حديثنا
تحت فيئها القصير منتظرين حملها الذي تذوقناه ثلاث مرات فقط في كل مرة من
شهر تموز، ربما اعتادت مصافحتك لها كلما زرتني، رشّات الماء التي تجعلها
تحت يديك تستحم هرباً من قسوة الحرارة وقيضها، كان رطبها على وشك النضوج
حين غادرتها الى الأبد، لم تكن من النخيل الفاخر لكني استعذبتها لانك انت
شاتلها، كل شيء فيها يذكّرني بك، رغم ان عذوبة محبتك لا شبيه لها في
الدنيا، احياناً اجلس قربها فاشعر انك معي على المصطبة المقابلة، وحين
اسقيها كأن الماء يمتد من عروقها الى قبرك، وعندما يهتز سعفها تتراءى لي
معالم دارنا القديمة في الريف وقد احاطته المياه والاشجار والبساتين،
ويتجسم امامي مهادك الذي شدّت امّي طرفه بساقك مروراً الى احدى يديها كي
لا تخطفك الامواج وانت في سنتك الاولى عام 1955 عندما اجتاح الفيضان
مدينة سوق الشيوخ واغرق نواحيها واريافها، وبقيت انت وامي واخي الاكبر
هناك، والدتي الضريرة رفضت مغادرة المنزل حياء منها متحدية الموت ووحشة
الليل وانتشار الافاعي التي جرفتها المياه، كان خوف امي عليك اكبر من
خوفها على مصيرها، لهذا كنت اول من التحق بها بعد وفاتها بقليل، اذ مازلت
تشتاق لحضنها او تشتاق اليك، فجاورت قبرها، وفزت ثانية بالسكن معها
قبلنا، وبسببك حرمنا والدي من مرافقته، اذ كان يحكي لنا دائماً ما حصل له
في العام 1960 عندما كنت برفقته وهو يقف على شباك احد المخابز المزدحم،
وحين تحرش الصبية برجل اعمى واثاروه لوّح بعصاه بحركة دائرية بانفعال
وشدة من اجل معاقبتهم وقد تفرقوا عنه وكادت عصاه ان تقتلك لولا ان ابي
انحنى عليك يتّقيها برأسه فاصيب بجرح عميق، ومن يومها قرر ان لا يصطحب
معه اي طفل الى السوق، كانت انحناءة رأس ابي ربما تشبه ما حصل فجر الرابع
من ايلول 1996 وانت تنحب بقوة واضعاً رأسك فوق جسد الوالد بعد ان فارق
الحياة، اتذكر ايضاً عندما زرنا انا وانت مكان مولدنا في الريف شاهدتك
تعود طفلاً تستعيد كل فرحك وبكائك وذكرياتك، فاتفقنا ان نعود ثانية غير
ان ذلك لم يتحقق فالموت صادر فرحتك بعد شهور، وتركت لي نخلة تشاطرني
الدمع والحزن وذكرى رحيلك الثالثة...


صباح علال زاير


التعليقات




5000