..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجدلية الفقهية بين القديم والحديث

د.عبد الجبار العبيدي

استكمالا لما كتبناه في الشرعية الدينية الاسلامية سابقاً وما رافقها من عقبات  في طريق الفهم الحقيقي للدين وطرق التطبيق العملي لها ،اليوم سنحاول ان نتظرق الى موضوع اخر لمعالجة الاصلاح الديني في الوطن العربي والذي اصبح بمثابة العقبة الكئداء في سبيل التحرر الوطني والفكري ونقل الدولة نحو الاصلاح الاجتماعي العام لنتحول لحياة الانسانية بعد ان تأخرنا كثيرا عن الشعوب المتحضرة الاخرى الى حياة الواقع التحريكي للتاريخ.

  ان التمسك بالتراث وتمجيده  ليس منقصةً ، لكن تقديسه والايغال بالتشبث به  الذي يدخلنا في ظلام كالعميان الذين لا يبصرون طريقهم هو المنقصة. كل الشعوب لها تراث ، لكنها لم  ترتمِ  في أحضانهِ كما ارتمينا نحن دون

 حدود.فكانت النتيجة ان تقدمت تلك الشعوب ونحن تخلفنا ،لماذ؟  سؤال بحاجة الى جواب يستند على المنطق لا العاطفة.

  والسؤال المطروح هو: هل يمكن للتراث الاسلامي ان يعالج مشكلات العصر الحديث؟ ومشكلات التطور العصري الدائم؟ وفقَ ايديولوجية واضحة المعالم ؟وهل فيه من القوانين ما يُمكننا من الحل؟ ؟وهل له من توجه علمي يعطينا نتائج ايجابية لحل معضلات المجتمع العربي المتفاقمة اليوم؟أم نبقى نتعكز على أفكار فقهاء الدين البائسة  ؟من اجل هذا يجب علينا ان نطرح النظام الفكري العملي الذي ندعيه للمناقشة والحوار وان لا نتهم من يتحاور معه بالخروج على الدين ، لأن لا احد يملك الحقيقة الكاملة وخاصة ما جاء به الفقهاء والسلف الضائع ، وهي تهمة جاهزة لمن يتعدى الخطوط الحمراء للمؤسسة الدينية في الوطن العربي لتبقى هي المهيمنة دون أفكار المتنورين.

وهل بامكاننا تطبيقه للوصول الى الحل.؟ ام نبقى ندور في النظريات الميتافيزيقية والماورائية والفقه الميت المتوارث(الاحاديث النبوية المفبركة) ومسيرات الاحزان (كما في مسيرات كربلاء والمولد النبوي وذكرى الوفيات )، فتلك نهاية الامة والمصير المحتوم كما نراه اليوم مع أعداء الامة ، وكما

                                                  2

نقرأهُ في نظرية ما اجمع عليه  العلماء،وما قاله السلف الصالح ،ولا ندري من هم العلماء ومن هو السلف..؟.

 لكن السؤال الاكثر الحاحاً هو : من منا بأمكانه التقدم بمشروع علمي فكري واضح ،والفكر الديني الجامد حاضرا بقوة  ليتحاور مع النص ؟ اوقل مع تأويل النص الديني تأويلا بعيدا عن الترادف اللغوي والعاطفة الدينية وما يعتقدون فيهمن تهويل ، ويعمل على أنشاء موسوعة علمية بعيداً عن الميثولوجيا الدينية ، ويتمكن من ان يبقى ويستمر، والسلطة المنتفعة من المال والمنصب مستعدة لقتل كل فكر يعارضها في التثبيت (كما في الحاكمين اليوم في ايران والعراق).؟ واذا كان هذا الطوق المضروب علينا من المؤسسة الدينية عمدا ،فهل تريد لنا هذه المؤسسة العبودية الدائمة ومنطق التخلف المفروض؟ ام انها عاجزة عن اعطاء الجواب المقنع بعيدا عن العاطفة؟

أكيد الثاني هو الصحيح .

 لكن الاكثر خطورة انها استطاعت بالتدليس الديني تارة وبالاغراءات المادية التي اصبحت تملكها اليوم والشعب جائع ومعوز، تارة اخرى ،بعد ان اصبح المال والقوة بيدها، ان تزرع فكرها الطوبائي في عقول العامة ،ًوتلك اصعب من المشكلة نفسها، هنا فهي بحاجة الى مجابهة حقيقية من السلطة والمخلصين .  أسئلة كثيرة تطرح لابد من الاجابة عليها. فليجيبوا ان هم قادرون.وليتدخل اصحاب الاقلام النظيفة للمناقشة والحوار معهم وليس من تدربوا على أيديهم في التزييف ،لعلنا نستطيع ان نحتل موضع قدم عند عامة الناس بعد ان سيطروا عليها بالمال الحرام والتدليس ، وبسيوف المتخلفين.

  ابتداءً نقول: اذا كان التاريخ ينتقل بالانسان من حالة الاهمال الى حالة التقدم والثبات ، فلمَ ِلم يشملنا التاريخ مثلما شمل امم اخرى كثيرة أقل  منا حضارة وتاريخ؟ فأذا كان الجواب بنعم.يبدو اننا لم نفهمه، واذا كان الجواب بلا فعلينا فهمه . ان الاعتزاز بالتراث واجب وطني وانساني ،لكن لايجب ان يكون على حساب التقدم الفكري والعلمي والاقتصادي للامة؟ ان كل مالدينا من تراث بحاجة الى مراجعة جدية لكتابته من جديد بما فيه السُنة النبوية المغلفة بالاحاديث المدسوسة لخدمة السلطة. وان نلغي من قاموسنا ورؤوسنا ما قررته

 

                                                     3

النظرية الدينية الجامدة،( ان كل ماجاء في صحيح البخاري ومسلم وبحار الانوار صحيح).كلها كتب منتحلة ومدسوسة وليس فيها من أصل.

 ان اول ماعلينا  عمله اليوم هو ان نعترف  بأن الفقه الموروث اصبح ميتأ فلا بد من دفنه والترحم عليه.فلا مقدس الا الله والقرآن ،ولا عصمة للرسول (ص) وغيره،لأن العصمة محصورة بالرسالة وليس بشخصه الكريم ،يقول الحق في

 العصمة:( يا أيها الرسولُ بلغ ما أُنزل اليكَ من ربك وان لم تفعل فما بلغتَ رسالتهُ واللهُ يَعصُمك من الناس...،المائدة 67).فالعصمة هنا بالرسالة وليس بشخصه الكريم، أو كما يدعي بعض الفقهاء بأن الآية محصورة بتثبيت ولاية الامام علي(ع) في حجة الوداع كما يدعون،لأن الله لا يختار القيادات...وأنما خوفا عليه من الاعداء وما يدعون عليه باطلاً. فالدراسة بلا منهج  هي كمن ينفخ في قربة مقطوعة.

 أذن لا بد من اتباع المنهج التاريخي العلمي في الدراسات اللغوية لنتخلص من نظرية الترادف في القرآن اولا، ونجتاز المرحلة الاولى لبناء الفقه الجديد ،القائم على التـأويل الجمعي للعلماء من اصحاب الاختصاصات المتنوعة لا الفقهاء من اصحاب التفاسير الاحادية،في ذلك العصر المتقدم ،هذا الفقه الذي خلق التناحر والفِرق والمذاهب التي ادت بنا الى ما نحن فيه من انقسامات باطلة أنهت الاسلام والدين معاً .

 اما المرحلة الثانية التي يجب ان نتبناها وتتبناها المجامع العلمية الصرفة لا مجامع الفقهاء الميتة، بعد ألغاء الترادف اللغوي المعمول به اليوم في التفسير الفقهي، هو التأويل الجمعي لعلماء الاختصاص ولا دخل للفقهاء فيه ابداً،بموجب الاية (7) من سورة آل عمران(وما يعلمُ تأويلهُ الا اللهُ والراسخون في العلمِ). فالعلم غير الفقه،والعالم غير الفقيه ، والأية الكريمة جاءت بصفة الجمع للعلماء لا بصفة المفرد(أنظركلمة عالم وفقيه في لسان العرب).

من هنا فأن كل التفاسير الفقهية الاحادية يجب أعادة النظر فيها ولكل الفرق الدينية دون أستثناء.  وسنصاب بالذهول والحيرة والندم حين نرى ان لا ترادف بين الكتاب والقرآن والفرقان والسبع المثاني واللوح المحفوظ والامام المبين والحديث وأحسن الحديث ومصطلحات اخرى كثيرة عدوها بمعنى واحد

                                                   4

تجاوزا على التأويل العلمي للقرآن الكريم،لعدم قدرة الفقهاء على التأويل ففسروها تفسيرا لغويا لا ينطبق والمعنى العلمي للنص الديني المقدس. ومن هنا نكون قد خطونا اول خطوة نحو هدم التصور السائد في فهم الاسلام القائم

على الترادف اللغوي الخاطىء. لننطلق نحو منطق فلسفي جديد ينتج عنه بالضرورة فقه جديد.

 اما المرحلة الثالثة التي يجب ان ننتقل اليها هي معرفة نظريات الجدل والمجادلة(نظرية جدل الانسان) يقول الحق: (كلُ شيءُ هالكُ الا وجهَهُ.....، القصص 88 ). فالجدلية  هنا كما يطرحها القرآن الكريم  جدلية  ثنائية تلازمية 

 تؤدي الى هلاك الشيء ياستمرار،فلا بقاء الا لوجهه الكريم في الحياة الدنيا سواءًكانت مادة اومخلوقات،وفي هذا الصراع يكمن السر الالهي في التطوروالتغير المستمرين في الكون ما دام قائماً،فالقرأن الكريم يُقر بأن كل شيء خاضع للتطور والتغيربعكس ما يدعون به بالثبات والتقليد ،فالنص الديني قابل للنقاش على طاولة المشرحة العلمية لأنه نص تاريخي مقدس،وليس نصا جامدا كما يقولون .

النص ثابت لكنه  متحرك في محتواه  .

 

وثنائية تقابلية  تؤدي الى تلائم الزوجين في الخلق يقول الحق :(وأنهُ خلقَ الزوجين الذكَرَ والانثى،النجم 45).،فلا فرق بين الانثى والذكر في الخلق والحقوق والواجبات ولو جاز التفريق بينهما لجاء  النص في آية صريحة حين قال الحق :(ان المؤمنين والمؤمنات) وحرف الواو هنا جاء للتفريق بينهما لفظاً ومعناً .من هنا يتبين لنا ان العلاقة التقابلية بين الاثنين هي علاقة متبادلة بينهما  وفق قانون التكيف في الطبيعة فلا فرق بين الاثنين ابداً.،والتي لا زالت المرأة المسلمة تعاني منه الى الان. لذا فقانون الاحوال الشخصية الجديد جريمة بحق المرأة من قبل عبدة الجنس ..لا الدين .

 وثنائية تعاقبية تؤدي الى تعاقب الضدين الليل والنهار وحسب نظرية البقاء الدائم بعد الانفجار الهائل الذي ادى الى انفصاال الارض عن المجموعة الشمسية الاخرى  وظهور الكون المادي الحالي بتعاقبية الليل والنهار انظر سورة الزمرآية 5 التي تقول :"خلق السموات والارض يكور الليل على النهار

                                                5

ويكور النهار على الليل...وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى". هذا المفهوم العلمي الذي يطرحه القرآن الكريم لازلنا نحن بعيدون عن معرفته ومقاصده لان الفقهاء والمفسرين ادخلوه ضمن الايات القرآنية التي لا تفسير لها فأوقعونا في الوهم.

 ثم ندخل في نظرية جدل الانسان( ..وكانَ الانسانُ اكثَر شيءٍ جدَلا،الكهف 54) .هنا يطرح القرآن نظرية الجدل المادي الصرف كفلسفة ،والفلسفة أم

 الجدل كما يقول العلماء،فأذا كان  الامر ينطبق على الانسان باعتباره مادة  فلابد ان يكون الجدل فكريا،لان لا احد يملك الفكر غير الانسان . فهنا لابد من معرفة الفرق بين  كلمتي(الحق والباطل ) في الفكر الانساني وعليهما نبني نظرية العقل في قبول المدرك من عدمه(العقل مضطر لقبول الحق على حد قول الشافعي) لذا فعملية التطور في القرآن دائمة ومستديمة وتخضع لقوانين

 الطبيعة في الوجود وليس لتفسير الفقهاء .

 لذا علينا ان ندخل في الجدل والمجادلة  لنعي المقصد القرآني ونلغي  التصور والوهم  لنصل الى منطق جديد بعيدا عن رأي الفقهاء  كما نحن عليه اليوم. يقول الحق:.. "كذلك يضربُ اللهُ الحقَ والباطل فأما الزبَدُ فيذهبُ جُفاءً وأما  ما ينفعُ الناس،فيمكثُ في الارضَِ..... سورة الرعد (17 )  . وهذا هو المفتاح لفتح الباب على مصراعية لدخول نظرية العقل والغاء نظرية الترادف اللغوي والعاطفة الدينية في تفسير النص.

 اذا استطعنا ان نفك الالتباس بين الحقيقة الموضوعية والوهم(الحق والباطل) تمكنا من تسخير ما يطرحه النص الديني لمصلحتنا ويصبح الانتقال من الغيبيات الى الملموسات بداية لنظرية المعرفة العلمية التي يطرحها القرآن واخفوها عنا الفقهاء لجهلهم بها. حينئذ تتحقق نظرية تطابق الصورة الموجودة في الاذهان مع الصورة الموجودة في الاعيان اي ان التصورات والتصديقات يجب ان تكون متطابقة  عند الانسان، فلا أية قرآنية لا تفسير لها،ولا غيبية جدلية لا معنى لها،فتبقى  الآية الشريفة( ....تلك حدودُ اللهِ فلاتقربوُها ... البقرة 187 ) ملزمة علينا بأتباعها ومعرفتها للوصول الى الاشكالية العلمية الكبرى التي يطرحها القرأن ونحن  عنها غافلون،وليس الامتناع عن معالجتها كما يصور الفقهاء الذين اعتقدوا بأمتلاك الحقيقة فبدأ التناحر..

                                                        6

وهنا يصبح للغيب تفسير،لا كما أوهمونا بأن هناك ايات لا تفسير لها وحروف وردت في اول السور لامعنى لها،أنها جزء من آيات نحن ملزمون بمعرفتها وتفسيرها ،وحاشى ان يكون  في القرآن من حشوٍكما صوروه لنا.،كما في سورة الكهف وسور اخرى ،فأدخلوا القرآن في حشو هو بعيدُ عنه تماماً ومنعونا من الدخول في محاورته. وهنا يصبح القرآن يقر بنظرية التطور والارتقاء المادي التي لازلنا لانعرف عنها شيئا ومن يتطرق اليها عدوه داروينياً ملحداً.فالقرآن لم ينزل ليجود وللعبادة ، بل لمعرفة الاستقامة وحقائق الامور.

فحري بنا اليوم ان ندخل في حرب المعرفة والتثبيت مع الذين اعتقدوا باطلا بأنهم ملكوا الحقيقة..وهم واهمون . وبين من اعتقدوا ان الحقيقة هي ملك الدليل ولا زالوا يجاهدون .

بعد هذا الجهد الجهيد نستطيع ان نخلق نظرية اسلامية في المعرقة الانسانية ،مصاغة صياغة معاصرة،ومستنبطة حصرأ من القرآن الكريم،لتعطينا ما يسمى بأسلامية المعرفة.وبذلك نستطيع ان نعطي منهجا في التفكير العلمي لكل

مُسلم ،قائم على التجربة الواقعية للحدث التاريخي للتعامل مع الفكر الانساني برمته دون تحريم ،لان ليس كل فكر انتجه الانسان هوعدو للاسلام بالضرورة،لكن غياب المنهج المعرفي لدينا اليوم هو الذي جعلما اسرى الوهم والتخلف.

اننا نعيش اليوم آزمة فقهية ومعرفية  قاتلة تدعونا ان نتحول الى استنباط فقه جديد معاصر بعيداً عن التفسير الفقهي الجامد للنص الديني والسُنة النبوية  والذي انتهى زمنيا و بعد ان شخصنا المشكلة فلا بد من الحل.فهل من فتح جديد يخرجنا من الظلمات الى النور،ومن الفقه الميت الى المنهج الحي بالدليل.

 ونبدأ بتفسير المفردات وفق المنهج التاريخي العلمي ،والانتقال الى حرب المعرفة والتثبت لا حرب النصوص.تمهيدا لفصل الدين عن السياسة  وننزع السلطة والتقديس من مؤسسة الدين لننتقل لمرحلة الفكر الحر لبناء الدولة المدنية التي ارادها الاسلام للعالمين؟ والا ما فائدة الشعائر المبالغ  بها ومسيرات الاحزان السنوية التي لم تنتج لنا الا الذكريات بلا نفع ولا تحديث..فالقادة العظام كُثار ..لكن الشعوب وضعتهم في قلوبها لا في مسيراتها الوهمية الا نحن..فهم يتقدمون ونحن في التخلف راسخون...

 

فالتقدم الفكري لا يتحقق الا عندما نأخذ بتفسير مفردات التقدم  ..وبأسباب أثبات الحقيقة ..وليس كما تصوره لنا مؤسسة الدين.

 

 

د.عبد الجبار العبيدي


التعليقات




5000