...........
...........

..........

قاسم العبودي

..........

المرشحة الاعلامية
تضامن عبد المحسن

............

 .............

المرشحة الاديبة
عالية طالب الجبوري

............

المرشح الاعلامي
محمد الوادي
 

  

 .......

المرشحة الاعلامية  
منى الخرسان

 

 ...........

 المرشح الدكتور

فوزي الربيعي


........

المرشح 

أ د قاسم حسين صالح  


 ........

المرشح الاستاذ

أثيل الهر


......

 المرشحة الاستاذة 

منى الياس بولص عبدالله

  

 ......

المرشحة الاعلامية 

انتخاب عدنان القيسي

........

 

المرشحة الاعلامية 

مكارم المختار

.......

 المرشحة الاعلامية

ضحى المفتي

...............

السفير الجوادي
يرفع رأس العراق
 

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(إنانا في دمشق) لوحة تصور امتهان عراقيات للدعارة بدمشق

إبتهال بليبل

قيل يوماً "ولأنه حدث أن دخلنا إلى الغرب عن طريق الشرق ، فإذا قدر لنا أن نخرج فليس ثمة إلا المخرج ذاتهُ "...

هاهي إذن ، مظاهر أخرى من تناقضاتنا المؤلمة قد امتدت إلى أسمى مفاهيمنا ، والآن لم أستطع أبداً ترويض نفسي دون الكتابة عن تلك اللوحة التي شاهدتها يوم الأربعاء 24 رمضان 1429هـ - 24 سبتمبر 2008م ، من على أحدى المواقع المعروفة ، اللوحة لمنظر يلوح بفكرة غريبة ، كأنهُ يصف لنا طقوس كريهة ، تبعث لنا بألوان جديدة وفكرة وأسم جديد ، ولكي أستطيع تسليط الضوء عليها ، أود بعرض محتوى موضوع اللوحة كما نشر ، حيث بدأ الموضوع بهذه السطور " حظيت لوحة فنية ، تحمل اسم "إنانا في دمشق" ورسمتها فنانة كندية من أصل عراقي، باهتمام المراقبين في كندا والولايات المتحدة ، وتظهر فيها امرأة عراقية عارية في دمشق في دلالة على النساء العراقيات اللواتي أجبرتهن ظروف بلادهم الصعبة من حرب واحتلال على امتهان الدعارة ، ورسمت لوحة "إنانا في دمشق" الفنانة سندس عبد الهادي المقيمة في كندا منذ 15 عاما مهاجرة من الإمارات، وهناك درست تاريخ الفن والفنون الجميلة وأقامت عددا من المعارض. وإنانا هي آلهة الحب والجنس والخصب عند السومريين ..كما وأوضحت سندس عبد الهادي سبب تسمية لوحتها بهذا الاسم قائلة "كثير من النساء العراقيات أصبحن لاجئات في دول مجاورة وبشكل خاص سوريا، وتذهب المرأة بدون أب أو رجل ويكونا قد قتلا، وتجبرهن الظروف على الدفاع عن أنفسهن ودعم عائلاتهن، كما يُجبرن على ممارسة الدعارة". وتضيف "إنانا ترمز للعراق.. ومشكلة كبيرة تواجه المرأة العراقية وأنا كنت في سوريا وسمعت الناس يقولون إن الكثير من العراقيات يعملن بالدعارة". وقالت "لم أرسمها لأصدم الناس، وإنما لأعلمهم بماذا يجري، وأن الفتاة العراقية أجبرت على الدعارة، خاصة الفتاة دون 15 عاما".

وتحكي سندس عبد الهادي تفاصيل اللوحة قائلة:" في ( ملهى الحرمان) .. امرأة عارية بين رجلين .. وقربهما جندي أمريكي، ويعبر عن الاحتلال الذي تسبب أصلا بهجرة النساء من العراق ونظرته الدونية للمرأة العراقية والعربية منذ قديم الزمان. وعلى يمين المرأة رجل غير معروف القومية والهوية وهو يدخن ويرمز للدول العربية الأخرى التي لا تدافع عن العراق وتستفيد ماليا من أزمته، وشخص وقف أمام المرأة يرتدي زيا خليجيا ويده على فمها، وتؤكد الفنانة العراقية أنها لا تسعى لبيع لوحاتها، ولكنها تعرضها في كندا لتطلع الناس عليها، مشيرة إلى أنها عرضتها على بعض الناس في العالم العربي ، وأنها عندما رسمتها لم تفكر بالعواقب وإنما قررت أن الموضوع مهم ويجب أن تعبر عنه ، وأشارت سندس عبد الهادي إلى أن البعض في العراق والعالم العربي اعتبر لوحتها تسيء لشرف العراقيات ، مضيفة "لكن أنا أرى أن الدعارة ليست سرا والعراقيات لسن الوحيدات في العالم، و هناك حالة حرب في العراق تسببت في جعل العراقيات في هذا الوضع. يشار إلى لوحة "إنانا في دمشق" حظيت باهتمام الأعلام الأمريكي مثل صحيفة "" أمريكان كروني كل"، كما نالت اهتمام الجمعيات والمؤسسات الفنية في كندا والولايات المتحدة.
حقيقة ، لا أدري لماذا تهتز المرئيات أمامي وتتبدل الصور ، ولا يبقى إلا سرب من نساء العراق يدور ويتهادى بانكسار في سوق الجواري والناس حولهُ بين مزايد وبائع ! لا شيء سوى طعن آخر لجسد الوطن ، يخنقني الأسى ، لهذا التصفيق والتهليل ؟ وتلطمني الجروح لأجرجر جسدي من تحت كومة رمل سئمت دفنه في طياتها ، لأحدق وأتألم ، لأقول ببساطة ابتسامة معجونة بدموع الوجع متسائلة : ما معنى أن ترسم فنانة عراقية لوحة تصف فيها حال المرأة العراقية بأنها تمتهن الدعارة ؟ هل يزيد ذلك في جمال لوحتها ؟ أم أنها ستحصل على جائزة نوبل ؟!! وماذا يعني أن لا تحصل على تلك الجائزة ؟؟ سألت نفسي ، ولماذا اختارت العراقية بالذات ؟؟ ربما لأن العراقية أقل وقاحة من نساء العالم !! ثرتُ بغضب على تلك الفنانة التي رسمت اللوحة ، والتي فسحت المجال للسخرية وهي تتهافت على طعن العراقية ..
أعلمي ، أنها أسطوانة تقليدية ، تصرفكِ هذا يدل على أنكِ كاذبة ، كل ما في اللوحة يصرخ أنكِ كاذبة ، اللوحة التي استخدمت ليست عراقية والريشة والألوان والأصابع ، أيضا ، كلها من أصل كندي ، وذلك الوشاح الذي رُسم لتغطية جسد العراقية في اللوحة ، ما هو إلا وشاح مهرج اختير من قبلكِ لإبراز موهبتكِ كبقرة حلوب ، الجميع يعرف أنها تكذب ، وأنها جاءت بهذه اللوحة ، كي تستجدي لقباً أي لقب ..
أنا برأيي إنسانية المرأة ترفض أن تكون موضع تقييم تجاري ، والانتماء للوطن عالم ضبابي الحدود ، لا يخضع لمقاييس النظرات المتطفلة على جسد ابنة الوطن والتي تبحث عن ألهيه ، ولا تكفي أضواء كندا للكشف عنها ..
ومؤكداً أن كل من يرى اللوحة ينفعل ، وطبعا ، هذا حسب شخصيتهُ وحساسيتهُ وطاقة انتماءه للوطن .. من المعقول أن تنتقى هذه اللوحة أجمل لوحة وتحصل على أعلى جائزة ، لكن جمالها لا يتجاوز ذلك السطح الناعم الملون ، ونحن عندما نطبق هذا الأسلوب نفسهُ على المرآة ، نكون قد افترضنا (ضمناً) إنها مجرد ضحكة لتكوني أنتِ أمرآة راضية بهذا ألإذلال الضمني ، الفنانة العراقية التي ترضى أن ترسم ضمن لوحاتها ما يسيء إلى أخواتها العراقيات ، تثير نفوري وألمي .. لأن العراقية أصبر إنسانة على وجه الأرض ، وأفضل من أن تحملين بسببها لقباً وجائزة ، وأنبل من أن تصفي نساء العراق بهذا الوضع المهين الذي يجعل تفكير كل من يرى هذه اللوحة ، على أن نساء العراق تباع في سوق الدعارة ، لأن كبرياء العراقية ، يرفض الرخص ، أن مداواة الدمامل المتقيحة لا يكون عن طريق دهنها ومعالجتها سطحياً ، ولكن عن طريق معرفة أسبابها الداخلية ثم مداواة تلك الأسباب .. وهكذا تزول هذه الدمامل ، التي لم تكن سوى نتائج مرئية للداء الخفي ..
أنها ليست دعوة لهدم الفن ، ولكنها دعوة لدعم الفن ، ببناءة على أسس حقيقية بعد كشف القناع عن حقيقة بشاعتها ، أن هناك أشياء رائعة للفن دون أن يكون لها علاقة بنهش جسد العراقية ، لكن ماذا أقول لفنانة تعيش في مجتمع غربي لا يقدم فيه للرجل سوى المرآة على جسد عاري ، لا يمكن أن نلومكِ ، أن ظننتِ أن المرأة ليست ألا جسداً ، لكننا نلومكِ أذا لم تسمحي لها بأن تكون ألا كذلك ..
هذا جزء من الذي أردتُ أن أقولهُ للتي سطحت المشكلة إلى حد جعلت المرأة العراقية الصابرة محط سخرية واستقباح من العالم ، إلى حد جعلت المرأة العراقية تُفٌرق عن نساء العالم ، ودليلاً يدعم الأخطاء الفادحة بحق العراق والعراقيين ، وبعد ، فلنصل من أجل إنسانيتنا الضائعة بين تميع تفكير البعض وتحجر تفكير البعض الأخر ، ولنطالب بإسقاط الجنسية العراقية لكل من ينهش في جسد أرض الوطن ...

 

إبتهال بليبل


التعليقات

الاسم: ismaeel
التاريخ: 16/10/2010 16:45:56
هنا في سورية رايت الكثير من النسوة العراقيات المحجبات ولم ارى فيهم شيئ يغضب الله و رسوله الكريم أنا لله الحمد لا أعرف أن النسوة العراقيات يتعاملون بالدعارى بشكل أساسي اريد ان اقول شيئا للذين يجدون حجة للدعارةو يقولون إن الحياة ظالمة و قد ظلمة تلك النسوة او الفتيات حتى أن الحياة هي التي أجبرتهم على ذلك إن هذا الكلام غير صحيح و إن العمل في سورية متوفر و بشكل واسع للشباب و النسوة و الفتيات في الشركات التي تقام في المناطق الصناعية لكن العمل في الدعارة يجلب مالاً اكثر من هذه الشركات

الاسم: كرار الجبوري
التاريخ: 06/02/2010 14:19:45
الى الانسة الجميلة الاستاذة ابتهال قد قرأت هذه المقالة الجميلة وهي تعبر عن حالة الشعب العراقي من فقر وجوع وهم وغم. من قبل الاحتلال الامريكي . اني طالب في الصف الرابع الادبي وعمري 18 سنة. واتابع مقالات الكتاب وان هذه المقالة قد عبرت عن هذه الحالة العراقية وما اصابه ولكن الله موجود وهو لا ينسى دعوة عباده .. ارجو لك التوفيق و الصحة ....
good look

الاسم: فؤاد الخطيب بليبل فلسطين
التاريخ: 29/10/2008 20:44:10
هن نساء يحافظ الله عليهن بالعفة والكرامة ، وكثير من النساء اللواتي يبعن أنفسهن من الامة العربية والاسلامية والغير اسلامية لأسباب يعرفها الكثيرون وبنسب مئوية ضئيلة جدا . فلماذا ننظر للمرأة العراقية بنسبة 1% كباغية ولا ننظر اليها أم شهيدة وأم شهداء وشهيدات

الاسم: الكاريكاتيرست مهند الليلي
التاريخ: 05/10/2008 01:07:21
الست ابتهال السلام عليك..
في البداية اشكر نفسك التي لم تسيطر على نفسها فكتبت هذا الموضوع.. وهذه الالتفاتة المهمة..
انارسام كاريكاتيري واتناول المظاهر السلبية في رسومي واعتقد ان الفن يجب ان يسير بهذا الاتجاه كي يدخل اكثر الى اعماق الناس وحياتهم.. فلا غبار ان يثار ذلك الموضوع في لوحة او كاريكاتور او مقالة ما دام يرصد حالة سلبية..
انا مع الست ثائرة البازي.. واستغرب جدا من البعض الذي ما يزال يدافع ويتشرف بالاحتلال الذي سبب كل مآسينا ويعلق جرائمه على شماعة الماضي.. واقول الى متى هذا حالكم واين التغيير الذي جئتم به؟ هذا حال المراة العراقية في عراق (الحرية الاصيلة) الجديد!! فاين خيركم؟ متى تتركون الكلام وتتجهون للفعل؟
تحياتي..

الاسم: محمد العبيدي
التاريخ: 04/10/2008 22:57:22
إنانا في دمشق) لوحة تصور امتهان عراقيات للدعارة بدمشق


النص السومري لأُسطورة نزول الإلهة عشتار ـ إنانا ـ إلى العالم السفلي
من الأساطير الشرق أوسطية العائدة لمنتصف القرن الثالث قبل الميلاد
: طالع
النص السومري باللغة الفرنسية
النص البابلي باللغة العربية
النص البابلي بالغة الفرنسية

+++
تزوج دوموزي الراعي من الإلهة إنانا ـ عشتار ـ لكن هذا الزواج سيكونُ السبب في هلاكه في الجحيم وذلك عندما نزلت زوجته إلى العالم السفلي لتنتزع سلطانَ أختها أريشكيغال لكنها فشلت وكان ثمن عودتها من عالم الأموات أن تُسَلِّم بديلاً عنها ؛ البديل الذي اختارته كان زوجها المسكين دوموزي ـ تَمُّوز ـ
+++

ـ من الأعلى العظيم اِتجهت بأفكارها نحو الأسفل العظيم
الإلهة من الأعلى العظيم اِتجهت بأفكارها نحو الأسفل العظيم
إنانا اِتجهت بأفكارها من الأعلى العظيم إلى الأسفل العظيم
هجرت سيدتي السماء والأرض
وإلى العالم السفلي هبطت
إنانا هجرت السماء والأرض
وإلى العالم السفلي هبطت
نبذت السيادة ونبذت السلطان
وإلى العالم السفلي هبطت
إلى جانبها ربطت النواميس الإلهية السبعة
جمعت كُلَّ النواميس الإلهية، وضعتها في يدها
أحضرت كلَّ النواميس وهي تُوشِكُ أن ترحل
وضعت على رأسها تاج السهل شوجرا
وثبَّتت فوق جبينها خُصلات الشعر
وأمسكت بيدها الخيط وعصا القياس من اللازورد
وحول عُنِقها ربطت عِقداً من الأحجار الصغيرة
وعلى صدرها حجرين من النونوز
وأمسكت بيدها حلقةً من الذهب
وفوق صدرها ـ تعال يا رجل تعال ـ
لبست حلة بالا ـ حلَّة السيادة والحكم ـ
وكحلت عينيها بدهان ـ دعه يأتي دعه يأتي ـ

سارت إنانا نحو العالم السفلي
وإلى جانبها مشى وزيرها ننشوبور
أنت يا سندي الدائم
يا وزيري ذا الكلام الطيب
يا فارسي الصادق الكلمات
إنني الآن هابطةٌ إلى العالم السفلي

إن لم أعد من العالم السفلي تندبني عند الخرائب
وفي معبد المجتمع اِضرب الطبل من أجلي
وفي بيت الآلهة تجول من أجلي
غضِّ الطرفَ من أجلي وزم فمك
وكالصعلوكِ تلبِسُ ثوباً واحداً
وإلى اِيكور بيت إنليل وحدكَ توجِهُ خطاك
عندما تدخلُ اِيكور بيت إنليل
: اِبك أمامه وقل

أيها الأب إنليل لا تدع اِبنتك تهلَكُ في العالم السفلي
لا تدع معدنك الطيب يُغمرُ بغبار العالم السفلي
لا تدع لازوردكَ النفيس يُصبح حجراً يعملُ به الحجار
لا تدع خشبَ نفسك يُقطع ليصيرَ خشباً للنَجَّار
لا تدع العذراء إنانا يحكم عليها الموت

وإن لم يقف إنليل إلى جانبك فاِذهب إلى أُور
وفي أُور في أكيشنوغال اِبك أمام نانا
وإن لم يقف نانا إلى جانبك فاذهب إلى أريدو
وفي أريدو عندما تدخل بيت إنكي
اِبكِ أمام إنكي
فإن الأبَ إنكي سيد الحكمة
إنكي الذي يعرف سر خبز الحياة وماء الحياة
بالأكيد سيعيدني إلى الحياة
اِذهب يا ننشوبور
اِحفظ وصيتي ولا تُهملها

وعندما وصلت إنانا إلى القصر، إلى جبلِ اللازورد

تصرفت بجرأةِ عند باب العالم السفلي
وتكلمت بجرأةٍ في قصر العالم السفلي
ـ اِفتح البيت أيها الحاجب اِفتح الباب
اِفتح الباب يا نيتي وسأدخل وحدي
نيتي كبيرَ حُجَّاب العالم السفلي
: أجاب إنانا الطاهرة
ومن تكونينَ أرجوكِ
ـ أنا ملكة السماء، الموضع الذي تُشرقُ منه الشمس
ـ إنْ كنتِ ملكة السماء حيث تُشرقُ الشمس
فلمَ جِئتِ الأرض التي لا عودة منها
وفي الطريقِ الذي لا رجعة لمن سار فيه كيف قادك قلبك ؟
: فأجابته إنانا الطاهرة
ـ جِئتُ من أجل أُختي الكبرى أريشكيغال
لأن زوجها السيد جوجالانا قد قُتِل
لكي أَحضرَ شعائر جنازته
وهكذا فليكن ـ
نيتي كبير حجاب العالم السفلي
: أجاب إنانا الطاهرة
ـ اِنتظري، دعيني أُكلم مليكتي، أريشكيغال ـ

: دخل نيتي إلى ملكتهِ أريشكيغال وقال
يا مليكتي، في الباب عذراءٌ من الآلهة
والنواميس السبعة إلى جانبها
عندها عضَّت أريشكيغال فخذها واستشاطت غضباً
قالت هلم يا نيتي يا كبير حجاب العالم الأسفل
والكلمة التي سآمرك بها لا تهملها


ـ اِرفع أقفال بوابات العالم السفلي السبعة
واِفتح أبوابَ قصر جنزير وجه العالم السفلي
وعند دخولها أحضرها أمامي عاريةً تحني رأسها ـ

نيتي كبيرُ حجابِ العالم السفلي
أطاعَ كلمة مليكتِهِ
فرفعَ أقفالَ أبواب العالم السفلي السبعة
وقصر جنزير وجه العالم السفلي، فتح أبوابه
: وقال لإنانا الطاهرة
ـ هلمي وادخلي

عند دخولها
نزع عن رأسها تاج السهل شوجرا
ـ ما هذا أرجوك
ـ أُسكتي يا إنانا فنواميس العالم السفلي كاملة
لا تعترضي ولا تسترحمي من شعائره
عند دخولها الباب الثاني
اِنتزع منها الخيط وعصا القياس من اللازورد
ـ ما هذا أتوسل إليك
ـ اُسكتي يا إنانا فأحكام العالم السفلي عادلة
فلا تسترحمي من شعائر العالم السفلي
وعند دخولها الباب الثالث
اِنتزع منها عِقد أحجار اللازورد من جيدها
وعند دخولها الباب الرابع
اِنتزع من صدرها حَجَرَيْ النونوز
وعند دخولها الباب الخامس
اِنتزع من يدها حَلقةَالذهب
وعند دخولها الباب السادس
اِنتزع صدرية ـ تعال يا رجل تعال ـ
وعند دخولها الباب السابع
اُخذت عن جسدها حُلَّة السيادة والحكم
وأُخذت وهي عاريةٌ منحنية الرأسِ إلى حضرة أُختها
اِستوت أريشكيغال الطاهرة على عرشها
ولفظ الأنوناكي، القضاةُ السبعة الحكم أمامها
فصوبت عينها عليها، ثيتت فيها نظرة الموت
ونَطَفَتْ بالكلمة ضدها، كلمة الغضب والسُخْط
فاهت بالصرخة ضدها، صرخة التجريم
فتحولت المرأة العليلة إلى جُثةٍ هامدةٍ
وعُلِّقَتْ الجُثة من مسمار

بعد اِنقضاء ثلاثة أيامٍ وثلاث لياليٍ
وزيرها ننشوبور
وزيرها الطيب الكلمات
فارسها الصادق الكلمات
شرع يندبها عند الخرائب
ويضرب الطبلَ من أجلها في مزار المجمع
أخذ يجول من أجلها في بيوت الآلهة
خَفَضَ نظرَهُ من أجلها وزَمَّ فَمَه
وكالصعلوكِ اِرتدى من أجلها بِرِداءٍ واحد
وإلى إيكور، بيت إنليل وَجَّهَ خُطاه
عندما دخل في اِيكور بيت إنليل
: بكى أمامه وقال

أيها الأب إنليل لا تدع اِبنتك تهلَكُ في العالم السفلي
لا تدع معدنك الطيب يُغمر

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 04/10/2008 17:06:38

الى السيد وليد محمدالشبيبي ..

في مستظل الرفع الى ثامن سماء وسكرة الارض بالحرف المبين تتجلى أستطالات النور أستواء على عرش القول من لدنكم ، فالف شكر لما تحملهُ احباركَ من يقين وعلم ..

سيدي ..

انا اتفق معك في كل ماتقولهُ ، واحترم قولك ، لانكَ حتماً افضل مني في رؤية واقع الامور بحكم خبرتكَ واختصاصكَ ، ولكننا ياسيدي نحاول ايقاف كل مايساند ذلك المخطط الرهيب على المرآة العراقية ، حتماً نحن لسنا سذج ولدينا خبرة بالسياسة تفوق خبرة اي مواطن عربي لما مررنا به من حروب ونكبات ، المسالة بما فيها ان نرفض الحديث عن العراقيات بهذه الطريقة لانهم سيستغلون ذلك لتدميرنا ، لماذا لا ترسم المرآة العراقية وهي تمسك اشلاء وليدها بيد والعصا او السلاح باليد الاخرى ، لماذا لا ترسم المرآة العراقية بشكل يبين للعالم انها مجاهدة وصابرة ؟؟؟
انا لا انتقد الفن ، ولكن الوقت ليس بصالحنا وكل شيء يؤول يكون ضدنا ، فكرتي ان يكون الفن ايضا بعيداً عن تأويل النفوس الضعيفة ، فغدا سيقال ان فلانة العراقية رسمت نساء العراق يمتهنن الدعارة ، ولماذا لا نرسم امراة عراقية ترفض الرخص ولو على جثتها ...

ربما لكي نتخلص من التاويلات السلبية علينا ان نفتح ملف نساء العراق والدعارة ونطالب بحملة تبنى على اسس وثوابت وادلة ندعم بها حملتنا وقضيتنا ...

وقد يكون صحيحاًماقيل يوماعن انحناءات الطريق شيدتهايد الظروف ، وكم من المسئيين تشرنقوا من صالحين الى طالحين ، والسبب هي الظروف الحياتية ...

ومع كل الالم فلا بد من وجود ومضة أمل ...

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 04/10/2008 16:43:25
بعد بسملة شريعتها نُسك السماء ...

لمزيد في أرتقاء خوارق العمق في شغاف الافضل لسدرة الوطن البيضاء ، سيدتي ثائرة أنحناءة معقودة بالود لقلمكِ النابغ والرائع ...

سادتي أبناء الوطن الاعزاء ...

منحنى تقدير واجلال لكل من منحني الفرصة لاٌعبر عما يجول بخواطري ، أتوسد مهاجع الطفولة المحرومة ، حيث للحّنان ارض و النخل والتمــر الحزين
ستعرفني يا سيدي من الدم ، يحث الخطى على ملامحي ، من عبق تراب كربلاء المقدس يعطر جبيني ، ستعرفني ... انا العراقية من أنشودة المطر في كراريسي من جرح ندي يقطر حلما..نارا ...... من الموصل إلى البصرة إلى حيث عاشوا أكثر مما يتوقعون انتمي و بدمعي عجوز تسرد و تقص الحكايات و الأساطير بعينين مغمضتين لم يعتادا الرؤيا ...نخرج... نقارع موتاً ..... ولا نعـــود ..
ياسيدي .... اليوم ..... نسأل عن وطننا ..... لأنجد غير الجدران و الأسلاك نقتفى اثر الأمل يدعــى حلماً ....أضاعــوه
لست أبكي ... ولا أنوح .... بحـــزن .
أنمــا أذكــر فقط ، أنما أذكر فقط ...

انا أشكر السيدة أسماء المحترمة واقول لها ان رسالتي هي المرآة والمرآة ايضاً ، انا كتبت الكثير من المقالات عن المراة والكثير من التحقيقات ، والى لآن وانا اكتب ، لكني منذ هذه اللحظة سأعدكِ ان اكتب أضعاف ماكتبت عن معانات المراة العراقية ـ سأكتب عن الصابرات المجاهدات ، اقول بكل قوة أن المرأة العراقية هي أفضل نساء الكون ، فلم اجد إمرآة تحملت وتتحمل ربع ماتتحملهُ هذه الصابرة ( ام الشهداء الاربعة والخمسة ) وأخت المفقودين والمعتقلين والمنفيين ، لا توجد امراة كالمرآة العراقية ، وهذا صدق ، ولو وضعت امرآة غير العراقية بنفس الظروف لفعلت مافعلت ، العراقية عملت بدل الرجل في الحياة وساندت عائلتها وربت ابناءها بأقسى الظروف ، العراقية حرمت نفسها من متعة في الحياة من اجل أبناءها اليتامى ، وغيرهاالكثير من الصور التي لاتعد ولا تحصى ..
وان مسألة الدعارة يااعزائي هي قضية كبيرة جدا تستند على مخططات لمنظمات كبيرة غايتها تدمير البنية الاجتماعية للوطن ، واخيرا اشكر كل من شارك ومن قرأ الموضوع وتحية معطرة بروح العنبر تعبق لذاتكم ..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 04/10/2008 16:30:24
الاخت ثائرة شمعون
تحية الورد لك ولابتهال وللجميع
برأيي ، ارى انه لم يبدر منك شيئا يجرح ..
تركنا لك أمر الحكم على اللوحة لانك فنانة
تقبلي وافر الاحترام

الاسم: وليد محمد الشبيـبي
التاريخ: 04/10/2008 15:47:28
اختي العزيزة الاستاذة إبتهال بليبل المحترمة ، اتفق مع بقية اخواني واخواتي بالقول بأن تلك النسوة هن محترفات أصلا واغلبهن من الغجر او ما يطلق عليهن باللهجة العراقية (كاوليات) واماكن تواجدهن مع عوائلهن معروف بالعراق وفي بغداد وبعد سقوط النظام السابق في 9 نيسان 2003 تم مطاردتهن مع ذويهن وتهجيرهن وقتل البعض منهم من قبل الاهالي وكذلك من قبل الميليشيات الدينية فأضطررن للهجرة الى خارج العراق ووجدن من يحتضنهن في البلدان المجاورة للتكسب الرخيص من الزبائن وبالأخص الخليجيين لذا هن محترفات أصلا ولا يمثلن نساء العراق ، هذه المرأة الرائعة الصامدة الحرة التي تحملت ما تحملت من المعاناة والضنك والاستبداد والدكتاتورية والاحتلال والارهاب والتهجير ونحن نحني رؤوسنا احتراما لهذه السيدة العراقية التي لولاها لما صرنا ولما وقفنا على اقدامنا في زمن حصد (ويحصد فيه الى الان) الاحرار في عهد الاستبداد ، واؤكد لك لا يمكن ان تبيع الحرة نفسها مهما تعرضت له من ظروف قاهرة بل حتى تموت ولا تذل نفسها واهلها فما بالك تخرج الى خارج العراق لتفعل ذلك ! صدقيني ما يفعلنه تلك النسوة خارج العراق هو استمرار لمهنتهن داخل العراق ورحم الله شاعرنا العظيم المتنبي عندما قال (من يهن يسهل الهوان عليه – ما لجرح بميتٍ إيلام ) .
وهذه المهنة موجودة في كل مكان وزمان وفي كل بلد تجدين بيوت الدعارة مفتوحة بل سمعت من بعض المعارف الى ان بعض السوريين ممن يمتهنون هذه المهنة يستقبلون الشاب العراقي الداخل لبلدهم بعرض عليه (السكن والمبيت و ! ) بأجور بخسة اقل كثيرا من الفنادق الرسمية ! ولا يفرق بالنسبة لهذا السمسار ان كانت بضاعته (لحم) عراقي او سوري او حتى خليجي (!!) المهم انه لحم رخيص وفاسد لا يصلح الا لهذا (الاستخدام) !! ولكن تبرز هكذا حالات وتزداد في الدول التي تعاني من الحروب وحتى الحروب الاهلية والازمات والمجاعات والظروف الاقتصادية القاهرة والدول الفقيرة وهنا لا يفرق البلد المسلم عن المسيحي وحتى اليهودي ما دام البشر قد جبلوا على ما جبلوا عليه منذ بدء التاريخ ولا فرق هنا بين البشر بغض النظر عن الوانهم واديانهم ومعتقداتهم !
بالنسبة لاينانا فأنا احبها جدا هذه الالاهة (وليس الالهة كما يشاع خطأ !) هي زوج ديموزي عند السومريين ونفسها عشتار عند الاكديين (البابليين والاشوريين) ونفسها عشتروت عند الكنعانيين وهي افروديت عند الاغريق وفينوس عند الرومان ولعل دراستي وشهادتي التي احملها (قبل شهادة القانون) اثار/ مسماري من جامعة بغداد عام 1993 جعلتني اعرف عنها الكثير وعن تاريخ العراق الحبيب واثاره وعظمته فنحن جذورنا تضرب في رحم هذي الارض وبلاد الرافدين هو (ابو الأرض) بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ولعل الدراسات التي كتبتها عن تلك الالاهة (ونسخها الموجودة لدى بقية الامم والشعوب) قد تجعلني انشرها في موقع متخصص ما !
اختي العزيزة اقدر مشاعرك كثيرا واجلّها واحترمها لكني اعتقد ان ما قامت به الفنانة العراقية الاصل الكندية الجنسية كان له ما يبرره (من مفهوم رسالة الفن وطرق تعبيره) وكل فنان او شخص يختلف عن غيره في التعبير ، ولا زلت اذكر عندما بدأت الولايات المتحدة الامريكية بهجومها على العراق في اذار 2003 ما دعا فنانة سورية تعيش في الولايات المتحدة لا تجد طريقة تعبير لبيان مدى هذه الحرب الوحشية الا ان تخلع ملابسها وتظهر عارية تماما امام الملأ وعدسات المصورين في الولايات المتحدة وفي مكان عام لتكتب في كل مكان من جسدها العاري (لا للحرب) مما اثار ردود افعال متباينة والردود العربية طبعا لم تكن في صالحها (ومن ضمنهم كاتب السطور) ولكنها طريقتها الخاصة ، ولكن يا اختي بالنهاية انها فنانة وعبرت بريشتها عن حالة موجودة فعلا وهذه رسالة الفن والا هل تريدين ان يكون المرء كالنعامة يدفن رأسه في الرمال ! بل اللوحة هذه اثارت المشكلة ووضعتها امام المهتمين لتغيير الواقع المؤلم لانها يبدو (للمسؤولين) اصبحت حالة (عادية) ولا يجب الحديث بشأنها وهي بالنهاية عراقية (وان اساءت لبلدها ولسمعته بمهنتها المبتذلة هذه !) ولعل في هذه اللوحة ادانة للدكتاتورية والاحتلال معا (نتذكر انه في زمن النظام السابق كانت موجودة هذه الحالة ايضا لكن مع تعتيم اعلامي !).
كوني كرجل قانون ، لا اتفق معك استاذتنا الكريمة بخصوص اسقاط الجنسية لاعتبارات انسانية وقانونية ايضا لا ازعجك ببحثها لانها على الاقل تسقط المرء في حالة فقدان جنسية في زمن لا يتقبل مثل هذه الحالة وامامك مثال ما حصل للامريكي الشهير الراحل مطلع هذا العام 2008 واقصد به البطل العالمي للشطرنج السابق بوبي فيشر الذي اسقطت عنه امريكا جنسيتها لوقوفه مع القضايا العربية ونقده للسياسة الامريكية فوقع في حالة انعدام الجنسية فألقت عليه اليابان القبض واودعته السجن فما كان الا من دولية ايسلندا الان ان تمنحه جنسيتها وتستقبله استقبال الابطال شعبيا ورسميا، اسقاط الجنسية كعقوبة تستخدمها الدولة الدكتاتورية والانظمة البوليسية وليس القانونية اي التي لا تحترم الدستور والقانون وقد استخدم نوري السعيد في دكتاتوريته (الممتدة من 1953 – 1958) طريقة اسقاط الجنسية بحق العراقيين السياسيين المعارضين وتواصلت النظام السابق في هذا المنوال ولعلك لا تنسين اسقاط الجنسية عن شعرائنا الكبار امثال الجواهري والبياتي وبلند الحيدري ولاسباب سياسية طبعا ، لا نريد ان نرجع الى الوراء فكل شخص له الحق في حمل جنسية بلاده وقانون الجنسية العراقي (الذي قدمت حلقة عنه في الفضائية العراقية حال صدوره عام 2006) اصبح يقبل حالة ازدواج الجنسية واختلف عن قانون الجنسية الذي سبقه والذي كان يسقط الجنسية العراقية عن العراقي اذا ما حمل جنسية اخرى !
اعتذر عن الاطالة
تقبلي مروري
اخوك وليد محمد الشبيبي (شاعر وكاتب – المهنة محامٍ ومقدم برنامج قانوني سابق بإحدى الفضائيات العراقية – وله العشرات من الحلقات عن الدستور والقوانين والسياسة والشعر والادب في العديد من الفضائيات والاذاعات منها العراقية الرسمية والبي بي سي).

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/10/2008 14:59:28
انا لا اعلم هنا والالم يعتصرني
هل تكلمت المرأة في اللوحة وقالت انا عراقية
هناك لوحات كثيرة بهذا امستوى تباع وتشترى وثمة مافيات تتاجر فيها
ولكن
لماذا المرأة العراقية
نحن نعلم تماما ان المرأة العراقية بنت الحمايل لايغيرها اي مستوى ولو فضلت الموت لانها والكثيرات يعشن عيشة الكفاف
ولكن
الالم يأخذ مدياته حينما نجد السماسرة يزاولون القرف في حرية مطلقة ضمن دائرة الخروج عن الاخلاق والمنطق وهؤلاء خلفوا جموع كبيرة مازالت منتشرة هنا وهناك وهؤلاء كخفافيش الظلام يتجمعون في ايما زاوية لايصلها الضوء
وكانوا ي عهد النظام البائد يعيشون ضمن مجمعات تمتهن الدعارة واسماءها معروفة
لماذا اذن يدنس شرف العراقيات الس لهن حوبة على حد تعبير اهلنة واغلب من غادرن البلد تحت ضغوطات مخيفة للاسف وقعن ربما في حبائل هؤلاء والذين انتشروا في سوريا للحط من قدر الام والاخت والزوجة المفجوعة
موضوع مؤلم
ينلغي ان نطرح اراؤنا بصراحة ونعمل على صد من يحاول النيل من شرف اخواتنا
وستمر الغيومالسوداء
ويعود الوطن لعافيته ذات يوم
شكرا

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 04/10/2008 11:05:41
عزيزاتي وحبيباتي كل من الأخت ابتهال والأخت أسماء
اولا تحية عراقية حارة ويدي بأيديكم عمري كله ماكرهت إلا تلك الصور التي تظهر المراءة بشكل عام وهي بصور الغير اخلاقية واما المراءة العراقية فياعيني عليها تحملت كل المصائب وعبر دهور من الطغيان وبشكل عام وتحديد دورها وسلب ارادتها
اما عن موضوع الدعارة فهو كيف خلق وكيف تطور ولماذا انتشر لا اعلم وربما اذا تعمقنا سنجد الآف القصص خلف ذلك ولكن لا اريد ان اتهم ايا منهن لاني لا اعرف ظروفهم هل حدث ذلك اراديا ام اجباريا ام وقوعهن بأيادي غير امينة واستغلت ظروفهم ولذلك لا اريد ان اطيل الحديث.
قراءت كتابا مع الاسف لا اتذكر عنوانه ولكن الكتاب تحدث عن نساء العالم وصفاتهن الجمالية والأخلاقية وهل تعلمين ماذا قيل عن العراقيات قيل للرجل ان اراد ان يعيش سعادة وهناء وامان فسيجده عند المراءة العراقية لان في كيانهادفء لا يوصف وحنان والأمان والتضحية والصبر و و و.
انا رايت اللوحة ولعلمك رايت فلم مصري نزل حديثا في مصر يتحدث عن رجل متدين لكنه يملك ملهى وفي الملهى يوجد الغانيات ولو رايت الفلم ليظهر لك لماذا صرن او وصلنا الى هذا الحال والذي اثار غضبي انه هالة فاخر مثلت دور عراقية بالملهى اذا شاهدت هذا الفلم ماذا ستقولين؟
وهناك حقيقة الكل يعلمها من وراء هذه اللعبة لعبة توصيل حال النساء الى هذا الحال واستغلالهم من قبل بعض واقول البعض من تلك النفوس الضعيفة التي تلعب بالنقود لعب وبدلا من استخدامها لعمل الخير تلقى في النوادي الليلية. انا لا اتزايد على شرف وكرامة العراقية لأنها اشرف من الشرف وهناك صور رائعة من تضحياتهن وصبرهن وقوتهم وتحملهم رغم كل الظروف التي مروا بها.
انا معك مع غضبك ولكن دائما الفن يفهم في بعض الاحيان بعيون مختلفة وبطرق مختلفة انا فنانة تشكيلية لو مثلا دخلت الى معرض لي قد رسمت فيه لوحات لرجال ونساء عاريون ماذا سيكون انباعك عني وانا المغتربة والتي درست الفن في السويد ؟ ماذا ستقولين عني اذا لم تسمعي وحهة نظري؟ لذلك عندما تحدثت عن الفن بشكل عامقصدت ذلك ولعلمك عملت بحث وساترجمه ريبا للعربية البحث تناول تاثير الفنان العراقي بتراث وادي الرافدين وماذا يحصل له اذا هاجر هل سينسى حضارته وتراثه ام سيبقى ملتزما به وخلال البحث عملت لقاء مع ثلاث فنانين عراقيين منهم من خرج قبل 30 سنة واخر قبل20 سنة وتوصلت في نهاية البحث, ان العراقي لا يتغير وفنه لا يتغير بل يبقى ملتصقا ببلده العراق ياأختي إبتهال فالعراقي يبقى عراقي وين مايروح.
انا من يناصر المراءة في تحقيق ذاتها وفي حصولها على حقوق كاملة والتي تجعلهاتعيش بكرامة دون ان تمد يدها لأحد وايدي بيدج وبأيد زميلتنا أسماء والأخريات لتحقيق ذلك ومع اعتزازي لكم جميعاواعتذاري لكم ان بدر مني شئ يجرح.
تحياتي
ثائرة البازي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 03/10/2008 20:24:44
الزميلة الفاضلة ابتهال
الاخوات والاخوة الافاضل
مقالك ، ابتهال ، يحمل فكرة مهمة جدا ، وقد دفعتك حميتك وغيرتك على بنت البلد للكتابة بهذا الاحساس وبهذا الغضب .. انا مع غضبك ، لانني باستمرار وانا اتصفح الانترنت اجد منتديات تتاجر بالمانشيتات العريضة التي تسيء للعراقية .. مثلما اثار غضبنا ما تداولته الفضائيات عما تعرضت له بعضهن في سوريا ، واذكر في حينه ان احد الكتاب ، وللاسف لااتذكر اسمه ، دعا الى ان تتكاتف الاقلام العراقية لاظهارالصورة الحقيقية للمراة العراقية .. وقد حفزتني الدعوة لكتابة موضوع نشرته في صحيفة عراقية تحت عنوان :
شرف العراقيات هو الابقى ..

تصوري كم افرح هذا الموضوع النساء بنات الحمولة وابناء البلد ممن اطلعوا عليه .. ليس لانني بررت او دافعت وانما لانني اوضحت ان ما تقوم به وسائل الاعلام هو تشويه لصورة المراة العراقية الاصيلة ،
وان هذه عينة لاتمثل الكل ، لان العراقية صبرت وكافحت وانتم تعرفون جميعا دورها طوال السنين الفائتة ..

*****
عزيزتي
اولئك اللواتي بعن انفسهن لايمثلن الكل ، فاذا كان بعضهن دفعته الحاجة والعوز والقهر الى الخطيئة ، فان الغالبية منهن اصلا غادرن الوطن وهن يمارسن هذا العمل ، اي انهن لم يكن عفيفات قبل ان يغادرن ، واي مشاهد لوكان قدشاهد بتمعن الى الفتيات اللواتي ظهرن وهن يرقصن في الملاهي سيدرك انهن محترفات ويعملن في هذا المجال منذ سنين ولسن ممن دفعتهن الظروف الى احضان الخطيئة .. وحالة البغاء موجودة في كل بلد وفي كل دولة يعني انها ليست مقتصرة على اولئك القلائل .
واذا كان لابد من نشر تلك الصورة البغيضة في الفضائيات ، فلابد ان نتصدى للمسألة بالكتابة عن الوجه الاخر الجميل للمراة العراقية .. الوجه الذي لاتلتفت اليه الفضائيات كثيرا لانه لايشكل عندها مادة مثيرة تجذب اكبر عدد من المشاهدين ..
لذا ادعوك عزيزتي وكذلك الزميلة ثائرة وكل الزميلات والزملاء الى اعطاء المراة العراقية الاصيلة حقها في الاعلام .. ليس بموضوع او موضوعين بل ليستمر النشر على هذا المنوال .. يمكننا الاستفادة من حالات انسانية نقابلها في حياتنا .. نساء ارامل شامخات شموخ النخيل .. شابات في الوطن يعملن اعمالا محترمة من اجل اعالة اهاليهن .. مغتربات يرفعن صورة الوطن عاليا بعفافهن ..
بهذا الشكل ربما يمكن ان ننتصر للمراة العراقية الحقيقية .. وادعوك انت بالذات مادمت قد اثرت هذا الموضوع الى ان تكتبي وتكتبي عن يوميات النساء العراقيات الصامدات سواء داخلالوطن او خارجه .. فوالله المراة الشريفة القوية تفضل الانتحاروقتل اولادها على ان تبيع نفسها تحت ضغط الجوع ..
ثمة امر اخر ، يتعلق بلوحة الفنانة التي ذكرتها في موضوعك ، قد تكون الفنانة لاتحمل نية سيئة ... واتفق مع ما قالته الزميلة ثائرة لانها اعرف منا بالفن لانها تشكيلية ، اذ للفن اسلوبه الذي نثور عليه نحن لاسباب تتعلق بضوابطنا .. وربما الفنانة صاحبة اللوحة قصدت فعلا ايصال الوجع العراقي الى العالم .. عموما نترك الحكم للزميلة ثائرة فيما اذا سنحت لها الفرصة لتشاهد اللوحة ..
انت تستحقين يابتهال الشكر من كل العراقيات الاصيلات
اعذريني واعذروني للاطالة لكنها اطالة تنم عن احترامي لما جاءت به الكاتبة ابتهال و ما جاء به الاخوة المعلقين ..
تقبلي وافر الاحترام




الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 03/10/2008 17:20:31
أحييك سيدة ابتهال،فى عام2000 كنت فى زيارة صديق يسكن دولة أوربية وزوجته ابنة جنرال ولكنهاتمتهن الصحافة وتصدر مجلة تعنى بشؤون النساء فى بلدها والعالم،وكانت تعد كتاباحول -البغاء فى الشرقين الأوسط والأقصى -،ولم يكد يستقر بى المقام فى منزلهم حتى بادرتنى بسؤال اعتبره زوجها ،صديقى ،مفاجئا:سيد البدرى ،كم هو عدد البغايا فى كردستان العراق ؟!لم يستفزنى ولا فاجأنى سؤالها ،فهى تعد دراسة لامحيص من اعداد مثلها ،وتمنيت أن نكون نحن من يبادر لعمل ذلك ،وبعدحوار لايستوعبه هذا الحيز المتاح ،اقترحت عليها زيارتى فى كردستان ،فعملها يقتضى جولات ميدانية ،دون أن ازعم بخلو كردستان مما يسمى _أقدم مهنة فى تاريخ البشرية !_ ولكن،لى أن أزعم بأن (الأحتلال !)ليس هو الذى عرض (الماجدات!) العراقيات فىشوارع دمشق الخلفية وصالاتها الليلية ،وبالله عليك ياسيدتى ،هل كان ابنا الدكتاتور المشنوق و(رجال) حمايته يكتبون القصائد ويرسمون اللوحات لنساء العراق وبناته ؟ ألم ينتزع الدكتاتور زوجة مديرالخطوط الجوية السابق من فراش زوجها قسرا ؟ فى عام 1988 ،(فقدت!!) آثار 182000 ، مئةوأثنين وثمانين ألف رجل وامرأةفى كردستان العراق ،أثناء اجراميات ما سميت ب(الأنفالات)، فأن كان الرجال قتلوا،فماذا حل بالبنات والنساء ؟آخر معلومات الأكراد ، أن الكثيرات منهن تم بيعهن لتجار الجسد ،وبعضهن (يرقصن ويصاحبن الزبائن !!) فى ملاهى الدول العربية !! فى الحقبة نفسها (ضاعت أيضا!) آثار ثمانية آلاف بارزانى وبارزانية ،سبقها فى عام 1980 اختفاء سبعة آلاف شاب من الكرد الفيليين أثناء جريمة التسفيرات المشينة الى ايران ،كنت أنا من ضمن المسفرين ، بفارق أننى لم أكن شابا بما فيه الكفاية !!،(جنجلوتيات الدكتاتورية)لانهاية لها سيدتى، ومن هنا، ومن غير هنا، فماحدث فى 9 نيسان عام 2003 (وهذا رأيى)لم يكن احتلالا ، بل تحريرآ، وتحريرآ من الطراز الثقيل ،والأصيل ، مع تحياتى .

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 03/10/2008 15:03:06
اختي العزيزة ابتهال
صدقيني يعتصرني الالم وانا ارى او اقرأ مثل هذه الافعال القاسية التي تشوه المرأة العراقية أو العربية سواء أكانت في لوحة او في قصة او في رواية.
نحن لسنا ضد الابداع في اي نوع ادبي او فني ولكن في الوقت ذاته يؤلمنا أن تتلاعب بمشاعرنا مؤسسات تخفي سمومها في ابتساماتها وجوائزها
كبيرة انت يا ابتهال واقدر فيك هذه الغيرة على العراق واعلمي ان وجودك مع زميلات مثلك هو الذي يعطي للمرأة العراقية حقها فليكن همك النضال من اجل المرأة
وتقبلي تحياتي

الاسم: علي خريبط الخليفة
التاريخ: 03/10/2008 12:49:10
الفاضلة إبتهال بليبل
أقول ان مشاعرك ورفضك هي أكيد مشاعر نبيلة ناتجة من الحرص على السمعة والشرف العراقي ولكن يا سيدتي أن تقصيتي الأخبار تجدينها حقيقة وليس لغرض المزايدة وهذاناتج من الأنحراف الأخلاقي وليس من التشريد أو الجوع فالعراقية الشريفة لا تعرض جسدها لمجرد الفاقة او العوز وهذه الحالة موجود في ملاهي سوريا وتعرضها الفضائيات في كل الأغاني والذي يظهر فيه العري الواضح للعراقية وكذلك اضيف لك أن العراق تمتلء به بيوت الدعارة والفسوق في كل مناطق العراق في ، الكمالية وابوغريب ومحلة الذهب وأحياء في البصرة وهذا كان موجود في زمن النظام السابق وتذكرين كيف نكل بهن من قبل بما يسمى فدائيوا صدام وكانت الفنادق في شارع السعدون تزدحم بهن وفي الشوارع وعلني ، أذاً سيدتي لا تأسفي على من باعت شرفها وعرضت جسدها لأبناء الخليج لأنهن أمتهن تلك المهنة وليس كما يصوره البعض نتيجة التهجير والجوع وأحداث البصرة الأخيره بعد السقوط وكيف تم قتل العديد منهن وحين أصبحت الأرض لا تسعهن هاجرا إلى سورية والأردن والدول الأخرى وأعتقد ما قامت به الرسامة في تجسيد الحالة هي عملية لكشف الحقيقة وليس لغرض أن تحصل على جائزة
مرة أخرى أشكر مشاعرك النبيلة والثورة النابعة من الأخلاق التي تربيتي عليها دعتك الكتابت هذا المقال

الاسم: ستار عواد / كاتب واعلامي
التاريخ: 03/10/2008 11:37:52
مرحبا ابتهال نعم نحن بحاجة الى التنوية لمثل هكذا مواضيع وبضرورة وضع حد او اجراء مايمكن اجرائة . نعم هذه الظاهرة موجودة في دمشق وبيقة البلدانالمجاورة حيث تعرفين ان في العراق كان هنالك العديد من الراقصات والبواغي يمتهن تلك المهنة ومع اختلاف ضرف العراق ذهبن هولاء الى دول الجوار واما النساء المعوزات فلا يمكنني اتصور ان اتكون امراة شريفة تبحث عن المال بهذه الطريقة اشكرك على التفاته هذه

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 03/10/2008 11:30:42
تحياتي الطيبة مرة اخرى

لا تتصوري في يوما ما ان كل من هاجر معناه باع الوطن بل نحن هنا نعمل باسم الوطن ومن يبيع وطنه لا كرامة له
انا هاجرت نهاية ام1999 وعايشت الكثير من الالام التي ذكرتيها وللان اعاني منها وانا متابة جيدة لاحداث من خلال اتصالاتي وكتاباتي ولم انقطع ب العرا اعطاني قوة ان ادرس هنا اكثر من اختصاص لارجع له يوما ما ولأقدم له شئ وانا اصر يبقى الفن رسالة تقدم للعالم مهما تكن قساوة الحيقة انا لا ادافع على احد وانما ادافع عن رسالة الفن بشكل عام لانه صراحة للان القليلون من هم من يفهم الفن رسلته العظيمة وخصوصا دولنا العربية وحتى للان يعاني الكثرون م فنانينا من الاهمال لهم وتجاهلهم
تحياتي لك من عراقي مغتربة بس روحها بلعراق

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 03/10/2008 10:05:26

سلام من أديم السماء ازجيه اليكِ
سيدتي العزيزة ثائرة شمعون ، انا احترم رأيكِ جدا واحب ان اذكر لكِ اني اتابع مجال الفن التشكيلي ، واعترف بما يحويه من امور وايحاءات وايضا اقدسي ارآءه ، لكني لم اقصد هذا الجانب من الفن الذي نعرفهُ ان الفنانة التي رسمت اللوحة سمحت للموقع بان يجعل تلك اللوحة محط آراء للجميع ، على واقع المرآة العراقية ، اما بالنسبة لبيوت الدعارة التي تكلموا عنها في سوريا ، فأنا تابعت هذا الموضوع بحذافيره وتوصلنا الى الحقيقة المُرة التي رسى عليها ، كما كنت حاضرة لمؤتمر خاص عن بنات العراق في سوريا وفي الدول الخليجية وكيف ان المسألة أكبر مما نتوقع وان شاء الله سيكون هذا الموضوع محور تحقيقي القادم الذي احاول ان استكمل الحقائق فيه من شخصيات حقيقية كانت أحدى تلك النساء التي وقعت تحت وطأة هذا الواقع كما فيه شخصيات مسؤولة واطراف كثيرة ، ملخصاٌ ياسيدتي العزيزة ( لكل قاعدة شواذ) وانا لا اعمم اما تلك الفنانة فكانت تعمم ..
الموضوع يطول وفيه الكثير من الاراء والملابسات ...
من الممكن ان مشاهدت الموضوع على هذا الرابط
http://www.alarabiya.net/articles/2008/09/24/57187.html
كما انني اقول نحن نعيش داخل العراق وفي صميم الحدث ولن اسمح مع احترامي اليكِ سيدتي ، ان يمس اي بشر ولو بهمسة العراقيات لانه لايعرف واقعهن ومعاناتهن غير الذي واكب الالم داخل الوطن وعاش معاناته .. نحن لا نريد ان نتحدث عن الذي تغرب والذي بقي في ارض الوطن ، ولكن لكي تكون رسالتنا ناجحة ، يجب ان لا نستند على الاقاويل ونرتمي على دليل سمعنا وقالوا ، الابداع وايصال الحقائق يجب ان تستند على ادلة ووثائق ملموسة ، وانا عندما كتبت عن هذا الموضوع ليس اعتباطاُ ، او انه مجرد رأيي شخصي انا كتبتُ لانني امتلك دلائل ووثائق حقيقية تؤكد ان المرآة العراقية ظلمت في هذه الفقرة بالذات ..
ارجو من الجميع ان يسامحوني على هذه الكلمات ولكنها حقائق ..
كما ارجو من كل عراقي ان يدافع عن النساء العراقيات ولا يسمح لكلمة سمعنا وقالوا بان تكون حقائق ..

اعذريني سيدتي الف عذر واشكركِ على نصائحكِ وانا ممتنة اليك واشكر روحكِ ..

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 03/10/2008 08:46:08
اختي العزيزة إبتهال بليبل
تحية عراقية مغتربة
قراءت موضوعك واحب ان انوه لبعض الامور انا درست الفن التشكيلي وعشت في عائلة فيها فنانين تشكليين يعني عندي إلمام واسع انت غاضبة لانك فاهمة الموضوع من وجهة نظرك وان غضبك جاء من الرسالة التي قدمتها الفنانة واعتقد لمجرد نفورك وغضبك فان الفنانة قد نجحت في ايصال رسالتها الفنية هذه من جهة ومن جهة اخرى الفن التشكيلي بشكل عام والرسم بشكل خاص لا يخلو من الاثارة ومن استخدام جسد المراءة كرموز لتوصيل رسالة لم تكن اللوحات التي رسممت عبر التأريخ هو اذلال للمراءة او التقليل من شانها او الغاية هي المتاجرة بل بالعكس اجمل الرسائل قدمت من خلال جسد المراءة وانا كنت اتمنى ان ارى اللوحة التي تحدثت عنها لان يهمني الرسالة وانا اقراء سطورك وتذكرت كم من الذين جاءوا من سوريا وقالوا هناك بيوت للدعارة واكثر بناتها عراقيات وهذ واقع نعرفه جميعنا ونعرف لماذا وصل الحال لذلك واما عنك يااختي اتمنى ان تطلعي على الفنانين العراقيين بشكل عام وعلى اعمالهم وانظري كم منهم جسد المراءة في لوحاته وانظري للرسالة التي اراد تقديمها وستعلمين ان فنانتنا هذه لم تخطئ بل انها تجراءت واعطت صورة من الصور الحقيقة للواقع الذي جرى على رؤوس العراقيين. بعدين خلينا لا ننظر الى العراقيين المهاجرين بنظرة تعالي فالكل اصابه الهم والقهر. اتمنى ان رسالتي وصلتك واتمنى فنانتنا تحصل على الجائزة لنفتخر بها كونها عراقية ومهاجرة اكثر من 15 سنة ولكنها مازالت تفكر بالعراق وبمااصابه
تحياتي




5000