..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

الاتحاد العام للأدباء والكتاب يحتفي بدار الثقافة والنشر الكردية

  

أنمار الطائي

احتفى الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق في منتداه يوم الخميس الموافق السابع من كانون الأول بدار الثقافة والنشر الكردية بمقره في بغداد.

الاحتفاء الذي حضره كل من وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار فوزي الاتروشي ومدير عام الدار الأستاذ ئاوات حسن أمين، جاء تكريما لما تقدمه الدار من نشاطات وفعاليات تخدم الثقافة الكردية بشكل خاص والعراقية بشكل عام.

الناقد علوان السلمان الذي أدار الندوة بين إن الدار تطورت واستطاعت أن تتقدم وبإمكانياتها البسيطة منجزا ثقافيا لجميع الشرائح الثقافية في المجتمع العراقي.

واستعرض مدير عام الدار من خلال كلمته تأريخ تأسيس الدار والمدراء العامين الذين تعاقبوا على إدارتها بدءا من السياسي الكردي المعروف هاشم حسن عقراوي وانتهاءا به والدور الكبير الذي تؤديه في نشر النشاطات الثقافية الكردية ونقلها إلى الوسط الثقافي العراقي والمتمثلة بالمطبوعات وإقامة المهرجانات والمعارض والندوات ورعاية الأدباء والكتاب والمؤلفين الكرد والعمل على تشجيع نتاجاتهم، فضلا عن توثيق الصلات والعلاقات الثقافية مع الموروث الثقافي الحضاري للعراق بكل مكوناته.

وقال لولا جهود الموظفين والعاملين في الدار لما تحقق هذا النجاح، معربا عن شكره وتقديره لكل من عمل وساهم في رفد الدار بكل ما من شانه أن يحقق التقدم والنجاح لهذه الدار.

بعدها قدمت مدير قسم العلاقات والإعلام في الدار السيدة جيان عقراوي وهي كريمة السياسي الكردي المعروف هاشم حسن عقراوي الذي تولى رئاسة الدار منذ كانت مديرية عام 1974، استعراضا لدور القسم كونه يشكل جزءا مهما وحيويا وله حضور دائم في مجمل النشاطات الثقافية التي تقيمها الدار.

وأوضحت عقراوي، إن الدار أصبحت اليوم تعنى بكل الثقافات ولجميع ألوان الطيف العراقي إي عبارة عن وزارة ثقافة مصغرة ، مشيرة إلى أن الدار كانت وما زالت سباقة في بناء ومد جسور التعاون والتواصل بين جميع المؤسسات سواء الإعلامية منها أو وزارات الدولة الأخرى.

واختتمت عقراوي كلمتها بالقول إن تكريم الدار هو دليل على نجاحها وتواصلها بالمحبة لجميع العراقيين وأن هذا الاحتفاء سيشكل دافعا قويا لتقديم المزيد من العطاء خدمة للثقافة العراقية.

فيما استعرض مدير قسم التأليف والنشر الشاعر جاسم غريب أهم الأعمال التي يؤديها القسم في مجال تأليف. نشر الكتب والإشراف على طباعتها، فضلا عن المشاركة في معارض الكتب التي تقام داخل الدار وخارجه.

من جهته استعرض وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار فوزي الاتروشي الأعمال التي قام بها في الدار خلال توليه إدارتها ومنها رفع الأنقاض وفتح حضانة لأطفال الموظفات والموظفين وإنشاء كافيتريا وقاعة للرياضة وأخرى للندوات واستحداث نظام البصمة الإليكترونية وأن الدار في عهده حققت مكاسب مهمة تمثلت في تفاعلها مع وجوه ثقافية استطاعت أن تقدم منجزا تناظريا ما بين المثقف والمتلقي عبر المحاضرات والندوات التي تقيمها الدار.

وفي مداخلات للأديب فاروق بابان والقاصة سافرة جميل حافظ حول عدم إقامة الدار لدورات تعليم للغة الكردية، أوضح الاتروشي أن ذلك ليس من اختصاص الدار فهناك مديرية للدراسات الكردية بوزارة التربية العراقية مهمتها تعليم اللغة الكردية وضمن منهاج التربية المقرر.

وفي ختام الاحتفاء قدم الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق درع الاتحاد للإبداع إلى دار الثقافة والنشر الكردية والذي تسلمه مدير عام الدار الأستاذ ئاوات حسن أمين من القاصة سافرة جميل حافظ وذلك تعبيرا عن تقدير أدباء ومثقفي العراق للدور الذي تؤديه الدار في خدمة الوسط الثقافي العراقي.

يذكر إن دار الثقافة والنشر الكردية كانت قد تأسست بموجب القانون ذي الرقم (289) لسنة 1976 لمنع التداخل والتشابك في عمل المؤسسات الثقافية الأخرى آنذاك.

 

البيت الثقافي في الدورة يشارك المدارس نشاطاتهم

شارك البيت الثقافي في الدورة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية، يوم الخميس المصادف 7/12/2017، في تنظيم احتفالية المولد النبوي الشريف، والتي أقيمت في مدرسة موسى الكاظم (ع) الإبتدائية.

واستهل الحفل بالقاء كلمة بالمناسبة لمدير تربية الدورة والسيدية يحيى محمد عليوي، كما أفتتح معرضا لنتاجات الطلبة والذي ضم أعمالا فنية ويدوية، فيما تخلل الاحتفال عدد من فعاليات الطلبة منها إلقاء الشعر والأناشيد التي تغنت بحب الرسول الأكرم محمد (صلى أللّه عليه وسلّم).

 

البيت الثقافي في السماوة يحتفي بانضمام مقام خضر الياس إلى لائحة التراث العالمي

نظم البيت الثقافي في السماوة احتفالية كبرى في مقام الخضر بقضاء الخضر التابع لمحافظة المثنى، يوم 8/12/2017، وذلك بمناسبة ضمه إلى لائحة التراث العالمي في اليونسكو.

وتضمنت الاحتفالية معرضا للرسم والخط والزخرفة الإسلامية لفنانين بارزين وقصائد شعرية لعدد من شعراء القضاء.

وقال مستشار محافظ السماوة لشؤون منظمات المجتمع المدني كريم سعد في كلمة له عن شكره وتقديره لوزارة الثقافة ودائرة العلاقات الثقافية العامة والبيت الثقافي في السماوة وعلى الجهود العظيمة التي تمخضت عن تسجيل مقامات خضر الياس في منظمة اليونسكو.

وألقى مدير البيت الثقافي ياسين محمد علي كلمة أشار فيها إلى ضرورة اهتمام الحكومة المحلية في القضاء لهذا الحدث التأريخي ليكون معلما دينيا وثقافيا وسياحيا يخدم أبناء القضاء.

 بعد ذلك ألقى نخبة من الشعراء الذين كانت لهم قصائد عديدة حول هذه المناسبة التي تميزت بها مدينتهم.

وحضر الاحتفالية عدد من المسؤولين المحليين والمثقفين.

 

 

البيت الثقافي في الشعلة ينظم معرضا للكتاب

نظم البيت الثقافي في الشعلة، صباح يوم الخميس 7/12/2017، وبالتعاون مع اعدادية الشهيد الحكيم المهنية والشرطة المجتمعية معرضا للكتاب ضمن جناح خاص في معرض نشاط الطلبة الذي تقيمه الاعدادية سنويا، تحت شعار "من اجل بناء قاعدة شبابية متميزة بالعلم والابداع والعطاء".

وذلك في خطوة تهدف الى تعزيز ثقافة التواصل والعمل المشترك بين البيت الثقافي وباقي مؤسسات الدولة في المنطقة.

اشتمل المعرض على اجنحة عرض مختلفة تميز فيها جناح الكتاب الخاص بالبيت الثقافي الى جانب جناح انشطة الطلبة الذي تضمن براءات اختراع نالت اهتماما واسعا من قبل الحضور.

 وحضر المعرض جمع من ابناء المنطقة ضم شخصيات من اوساط ثقافية ومعرفية مختلفة وسط تغطية اعلامية من قبل قناة العراقية الفضائية، حيث اعرب الحاضرون عن اعجابهم بالمعرض ومستوى تنظيمه، مثمنين تلك المبادرة المهمة التي من شانها تعزيز المستوى الثقافي والمعرفي في المنطقة، داعين الى خطوات مماثلة في المستقبل القريب خدمة لابناء مدينة الشعلة ولاكتشاف وتطوير الطاقات الشبابية والثقافية واثراء الوسط الثقافي في المدينة.

 

البيت الثقافي في الصويرة يشارك مدارس القضاء نشاطاتها الفنية

 شارك البيت الثقافي في الصويرة، صباح يوم 6/12/2017، حفل افتتاح المعرض السنوي للفنون التشكيلية والحرفية لمدارس القضاء التابعة الى مديرية تربية الصويرة، والذي اقيم تحت شعار (بالفن نصنع الحياة).

 اقيم الحفل من قبل الشعبة الفنية لوحدة النشاط المدرسي في قاعة منتدى شباب الصويرة، بمشاركة ما يقارب 58 مدرسة ابتدائية ومتوسطة واعدادية، حيث تنوعت الأعمال والمنجزات الفنية وأساليب العمل الفني بين اليدوية والنحتية والرسم والسيراميك والحفر على الخشب والخط، وغيرها من الأعمال، جسد من خلالها ابداعات انامل الطلبة والطالبات بمختلف مستوياتهم ومراحلهم الدراسية.

وكان للبيت الثقافي في الصويرة حضور متميز وفعال في هذا المحفل وذلك  من خلال دعمه وتواصله مع الطاقات والمواهب الطلابية وتشجيعهم واقامة المعراض الشخصية لهم باعتبارهم يمثلون واجهة ابداعية وفنية لرفد المشهد الثقافي والفني في قضاء الصويرة.

هذا وقد زارت لجنة التقييم للنتاجات الفنية للمعرض شعبة البيت الثقافي في الصويرة الكائن في منتدى شباب الصويرة برفقتهم  قائم قام قضاء الصويرة سلام حسن ورئيس المجلس المحلي في القضاء حسين هاتف ابو ترجية واخرين، حيث اطلعوا على مهام وعمل البيت الثقافي ودوره في احتضان الطاقات والابداعات الادبية والثقافية من الشعراء والفنانين والكتاب والمواهب الشبابية وتوفير الاجواء الملائمة لهم للارتقاء والنهوض بالواقع الثقافي في المدينة.

 

البيت الثقافي في العزيزية يقيم معرضا للكتاب

أقام البيت الثقافي في العزيزية معرضا للكتاب، صباح يوم 7/12/2017، بالتعاون مع مديرية تربية العزيزية ضمن المهرجان السنوي للكتاب والذي أقيم على قاعة متوسطة المختار.

وافتتح المعرض محافظ واسط الحقوقي محمود ملا طلال، وحضره مدير تربية العزيزية حسام حمزة حبيب وعدد من رؤوساء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والتربويين وأعضاء الهيئات التعليمية والتدريسية وجمع غفير من أبناء القضاء وأولياء أمور الطلبة.

وقال مسؤول البيت الثقافي في العزيزية وثيق خضير عليوي، أن أقامة هذا المعرض هو تجسيد لتوجيهات دائرة العلاقات الثقافية العامة بالانفتاح على جميع شرائح أبناء المجتمع بغية تفعيل الحراك الثقافي وكذلك دعم واحتضان جميع الأوساط الثقافية لمواصلة إبداعاتهم، مشيرا إلى أن المعرض ضم عددا كبيرا من العناوين الخاصة بإصدارات بغداد عاصمة الثقافة العربية للعام 2013 والتي أصدرتها وزارة الثقافة وفي جميع المجالات الثقافية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية بالإضافة إلى العناوين الأخرى.

فيما اثنى محافظ واسط على دور البيت الثقافي في العزيزية لدعمه واحتضانه للاوساط الثقافية لمواصلة ابداعاتهم معربا عن دعمه لثقافي العزيزية لمواصلة جهوده لتفعيل الحراك الثقافي في القضاء.

 

البيت الثقافي في مدينة الصدر يقيم اصبوحة تثقيفية بمناسبة اعتماد طقوس مقام الخضر لدى اليونسكو

عدنان ابراهيم

اقام البيت الثقافي في مدينة الصدرالتابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، صباح يوم 7/12/2017، اصبوحة ثقافية بمناسبة اعتماد طقوس موقع الخضر التاريخي في القائمة التمثيلية للتراث الانساني اللامادي لدى اليونسكو، على حدائق هذا الموقع الاثري المطل على نهر دجلة الخالد.

فيما شارك في الاصبوحة شخصيات ثقافية واعلامية،  وهم كل من: الدكتورة ندى لفتة البياتي نائب رئيس الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني، وصفاء محمود عن وكالة الحدث العراقية، ووهاب السيد وهو اعلامي وفنان مدير مؤسسة الفنون الثقافية العربية و عادل المالكي امين سر الاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ورعد الرسام. وعلى هامش الاصبوحة اقيم معرض تشكيلي ضم عددا من اللوحات الجميلة التي تحاكي التراث العراقي الاصيل.

القى كلمة الافتتاح مدير البيت الثقافي محمد حسين دهش، تحدث فيها قائلا:  يعد التراث الثقافي غير المادي جزءًا مهماً من الذاكرة الشعبية والوطنية والإنسانية، ينبغي للمعنيين في كل بلد الإهتمام به وتوثيقه وحمايته من الضياع والنسيان، لاسيما أنه تراث روحي او معنوي، يؤدي إهماله او التهاون في حفظه الى جعله كذرات تنثرها ريح الزمن، حتى تختفي، وبذلك يُنسى تدريجيا، وقد يجيء زمن لايذكر عنه شيئا كأنّه لم يكن يوماً، ويفقد بذلك خصوصيته وهويته التراثية لانتفاء صفة استمراريته عنه نظرا لغياب شرط التناقل جيلا بعد جيل، ذلك الشرط الذي يجب توفره كي نطلق على شيء او أمر ما بانه التراث الذي يشكل هويتنا الثقافية والاجتماعية.

فيما اثنت الدكتورة ندى لفتة البياتي على الجهود الكبيرة التي يبذلها البيت الثقافي في مدينة الصدر للاهتمام بالمناسبات الوطنية والسعي الى اقامة الندوات التثقيفية المهمة.

وفي الختام وزع مدير البيت الثقافي في مدينة الصدر محمد حسين دهش الشهادات التقديرية والدروع التذكارية على الدكتورة ندى لفتة البياتي وصفاء محمود ووهاب السيد و عادل المالكي ورعد الرسام ، متمنيا لهم التوفيق في عملهم الدؤوب خدمة للصالح العام .لمواقع الاثرية وضرورة الحفاظ عليه باعتبارها جزءًا مهماً من الذاكرة الشعبية والوطنية والإنسانية.

 

البيت الثقافي في واسط يقيم معرضا للكتاب

أقام البيت الثقافي في واسط، صباح يوم 8/12/2017، وبالتعاون مع مجموعة من الشباب الذين يمثلون المشروع الثقافي لشباب العراق شباب النعمانية، معرضا للكتاب، وعلى حدائق النافورة وسط قضاء النعمانية.

وقال مسؤول وحدة الإعلام في البيت الثقافي الواسطي حاتم القريشي، على دعم واحتضان كافة الطاقات الشبابية والعمل الجاد على مد جسور التعاون المشترك مع كل المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والروابط والملتقيات الثقافية. وأعرب القريشي عن سعادته لهذا التجمع الشبابي، الذي يمثل المشروع الثقافي لشباب العراق الغرض منه تفعيل الحراك الثقافي والمعرفي لدى الشباب ومن اجل بناء قاعدة شبابية متميزة بالعلم والإبداع والعطاء.

من جانبه أشار عضو اللجنة التنظيمية للمشروع الثقافي لشباب العراق علي محمد صباح، إن فكرة تنظيم وإقامة معرض للكتاب جاءت ليكون المتنفس الحقيقي لكل الأوساط الثقافية، وذلك من خلال دعمه المتواصل لجميع الأنشطة والفعاليات. وأضاف عضو اللجنة التنظيمية، إن المعرض يعد الأول من نوعه في القضاء تقوم به مجموعة من الشباب الهدف منها هو رفع المستوى العلمي والمعرفي لديهم والعمل على تثقيف المجتمع وإعطاء زخم اكبر للقراءة والتواصل مع أحدث النتاجات الفكرية والأدبية.

يذكر إن (المشروع الثقافي لشباب العراق) هو مجموعة شبابية مستقلة تعمل على ترسيخ المعرفة والثقافة لدى الشباب العراقي، أما أهدافه هي تربية الشباب على تفعيل روح المواطنة بين إفراد المجتمع ورفع المستوى الإبداع العلمي للطلبة الأكاديميين.

وحضر المعرض عدد من المثقفين والأدباء والشعراء وممثلي منظمات المجتمع المدني وجمع من أبناء القضاء المهتمين بالشأن الثقافي. وضم المعرض عدد كبير من العناوين في الاختصاصات الدينية والسياسية والاجتماعية والثقافية والطبية والهندسية والأدب والشعر واللغة العربية، بالإضافة إلى الإصدارات الخاصة بالأطفال.

 

الثقافة والنشر الكردية تهنئ العراقيين بالنصر الكبير

بمناسبة إعلان (النصر الكبير) على تنظيم داعش الإرهابي تتقدم دار الثقافة والنشر الكردية وباسم مديرها العام الأستاذ ئاوات حسن أمين، بأسمى التهاني والتبريكات إلى الشعب العراقي وقواتنا المسلحة الباسلة وجميع الفصائل المشاركة في الحرب على الإرهاب وتحرير المدن والمحافظات العراقية من دنس العصابات الظلامية..

داعين المولى القدير أن يمن على العراق وشعبه الصابر الأبي بالأمن والسلام

والرحمة والمجد لشهداء الوطن والشفاء العاجل لجرحى قواتنا الأمنية.. والعزة والشموخ لعراقنا العظيم.

 

الشاعر عبد الفتّاح رحيم الحسني في ضيافة بيت المحموديّة الثقافي

رحيم رزّاق الجبوري

ضمن منهاج (بيت الشعر)، أحد تشكيلات البيت الثقافي في المحمودية، التابع لدائرة العلاقات الثقافيّة العامّة. حلّ الشاعر أبو محمّد الحسني ضيفا ليقدم جلسة شعريّة صباحيّة، صباح يوم 10/12/2017، أدار محاورها مسؤول بيت الشعر الشاعر ثامر الحدّاد.

تحدّث الضيف عن مسيرته الطويلة في عالم الشعر والأدب والثقافة، متناولا محطّاته وذكرياته الجميلة والحزينة طوال حياته، كما تناول بداياته في كتابة الشعر التي انطلقت منذ عام ١٩٦٧. حيث كانت لتلك الأجواء والبيئة الثقافية، وبالأخصّ (محل الخياطة) الذي كان يعمل، وارتياد نخبة مثقّفة من الشيوعيّين عليه، دورا كبيرا في إنضاج أفكاره، وزرع فيه حبّ الشعر والثقافة والأدب.

وأضاف الشاعر عبد الفتّاح: إنّه ورغم دخوله الجيش العراقي، لكنّه استمرّ في كتابة الشعر ولم يبتعد عنه.

وتطرّق إلى اختلاف الذائقة الشعريّة بين فترة السبعينات والثمانينات، وبين الوقت الحالي، عازيا ذلك إلى تغيّر الكثير من الأمور التي طرأت على المجتمع، منها الثورة المعلوماتية الهائلة، وهذا الكمّ الكبير من الشعراء الموجودين في الساحة الشعريّة.

وأثنى الحسني كثيرا على "الـمرأة العراقيّة" الصابرة والمجاهدة، التي تحمّلت الصعاب والمآسي والويلات لتبني أسرة ناجحة، ولهذه الأسباب وغيرها عدّها الحسني ملهمته الجميلة في الشعر. وقد سرد بعض القصص في تضحيتها وإيثارها المنقطع النظير في مجتمعنا العراقي.

كما كان للقصيدة الحسينيّة دورا مهمّا في التأثير على ذائقته الشعريّة والأدبيّة.

هذا وتخلّلت الأصبوحة الشعريّة إلقاءُ عدد من القصائد والأبيات الشعريّة، تفاعل معها الحاضرون وصفّقوا لعذوبة كلماتها.

وفي الختام.. قدّم مدير البيت الثقافي ضمير عزيز هديّة تقديريّة للشاعر لمساهمته وتواصله الدائم مع نشاطات البيت وفعّاليّاته الثقافيّة.

 

قصر الثقافة في البصرة يحتضن نشاطا مدرسيا

سعدي السند

شهد قصر الثقافة والفنون في البصرة، صباح يوم 7/12/2017، أفتتاح المعارض الفنية لمدارس قطاع مناطق البصرة القديمة والمشراق والمطيحة والزيتون، بالتعاون مع شعبة النشاط المدرسي بتربية البصرة، وقد مثل عرسا فنيا حضره مدير عام تربية البصرة الدكتور عبدالحسين سلمان، الذي افتتح المعارض الفنية بحضور مدير القصر الثقافي في البصرة عبدالحق المظفر ومظفو القصر، والملاكات التربوية للمدارس المشاركة.

من جانبه، أشاد المدير العام  بأعمال المدارس المشاركة، لما تمثله فعلا تربويا غير تقليدي نحتاجه جميعا ضمن الأنشطة اللاصفية لأنها تنمي قدرات الجميع وتفتح أمامهم آفاقا رحبة للأبداع.

المدير العام الدكتور عبدالحسين بارك للجميع مشاركتهم وروعة ابداعاتهم وحرصهم على المشاركة بروحية التربويين الناجحين المخلصين.

وفي ختام الكرنفال الفني الأبداعي التربوي وزع الدكتور عبدالحسين سلمان الشهادات التقديرية على المشاركين وخصّ في البدء مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة  الأستاذ عبدالحق المظفر بالشهادة الأولى مشيدا بدور القصر في احتضان الأبداع، ثم أكمل توزيع الشهادات على المدارس المشاركة متنميا للجميع المزيد من الألق التربوي والأبداعي من أجل العراق الغالي.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000