..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

وزير الثقافة يشارك في ندوة (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي)

  

بمشاركة وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي افتتحت اليوم الاثنين 4/12/2017 الندوة التي ينظمها الأزهر الشريف وبالتعاون مع جامعة الدول العربية والتي تعقد تحت عنوان (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي) في قاعة مؤتمرات الازهر الشريف  في مدينة نصر المصرية.

افتتحت الندوة بكلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية ألقاها نيابة علأ الشريف ألقاها نيابة عنه الدكتور محمود حمدي زقزوق  وزير الأوقاف الأسبق ومن ثم كلمة العراق ألقاها وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي.

ويتضمن منهاج الندوة عدد من الجلسات منها جلسة  تحت عنوان (مقومات تراثنا الثقافي وأثرها في مواجهة الفكر المتطرف وترسيخ هوية المجتمع)  والتي  يرأسها الدكتور محمد الكحلاوي  أمين عام الآثاريين العرب وتشتمل على عدة محاور منها محور  تحت عنوان (تراثنا بين الماضي والحاضر- مقاربات) إضافة إلى محور عن (اثر التراث الثقافي في ترسيخ هوية المجتمع ومواجهة الفكر المتطرف) ومحور ثالث عن (التعددية الفكرية وموقف الأديان السماوية منها).

فيما عقدت الجلسة الثانية تحت عنوان (دور المؤسسات الرسمية في المجتمع المدني في مواجهة التطرف و الأرهاب) والتي يرأسها فضيلة الدكتور شوقي علام  مفتي جمهورية مصر العربية وشملت محاور عن (دور الشباب واثر التربية والتعليم في مواجهة التطرف الفكري والإرهاب) ومحور عن (دور الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في مواجهة الإرهاب والتطرف الفكري) وثالث عن (دور الأزهر الشريف وجامعة الدول العربية في إستشراق مستقبل التراث الثقافي العربي).

يذكر ان العراق يشارك بوفد رفيع المستوى يضم إضافة إلى السيد وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي والسيد رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم ومستشار رئيس الوزراء الشيخ عبد الحليم الزهيري.

 

 

خلال مشاركته في ندوة (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي)

وزير الثقافة: إن ظاهرة التطرف بكل اسبابها العميقة وتجلياتها المتنوعة، تحتاج إلى تحليل عميق ودراسات موضوعية ونقاش متنوع وواسع

 

اكد وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي إن ظاهرة التطرف بكل أسبابها العميقة وتجلياتها المتنوعة، تحتاج إلى تحليل عميق ودراسات موضوعية ونقاش متنوع وواسع لا ينحصر بالجانب الفكري فقط، بل بالجوانب السياسية والاقتصادية والتربوية والتعليمية والثقافية والنفسية والدينية، وذلك كي يتم التمكن من معالجة جذورها قبل التعامل مع ظواهرها، ومن خلال تفكيك هذه المنظومة ومفرداتها وعوامل وجودها  ومنعها من الظهور والبقاء ولتعيد إنتاج نفسها.

جاء ذلك خلال القائه لكلمة العراق في ندوة (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي) التي عقدت اليوم الاثنين 4/12/2017 والتي ينظمها الازهر الشريف بالتعاون مع جامعة الدول العربية في مدينة نصر المصرية.

كما اشار رواندزي في كلمته الى الاسباب الكامنة وراء ظاهرة التطرف قائلا:  إن فكر التطرف أينما وجد لا يأتي اعتباطاً، انما مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمنظومة معقدة وواسعة تغذي الارهاب والتطرف وفق فكر ممنهج يدعو الى الانعزال والانغلاق بدعوة إن كل جديد هو كفر ومناف للمبادئ والقيم والثوابت، وكل قديم هو وثنيات وأصنام، ولعل التطرف الديني السياسي، والذي لا يمكن انكار تواجده في مجتمعاتنا فكراً وثقافة، يتغذى من خلال هذه المنظومة والمرتبطة ايضاً وللأسف الشديد بعدد من حكومات ومراكز دينية ومنابع مالية لا تنضب، وهي نصيرة للمنظومة المذكورة ورديفة لها.

وفي معرض كلمته اشار الوزير الى العلاقة بين الحاكم والمواطن وما شابها من استبداد والتي ساعدت على انتشار التطرف بين الشباب حيث قال: أن علاقة الحكومات والحاكم بالمواطن شابها لاستبداد وسوء استخدام السلطة وتفشي الفساد الاداري والمالي وتغافل المبادئ السامية لحقوق الانسان والحرية والديمقراطية وبناء مجتمع على اساس التنمية المستدامة والاصلاح الرامي الى انتشال الانسان من الفقر والعوز وغياب المشاريع التي يكون فيه المواطن ومنهم الشباب على وجه الخصوص هدفاً لها وبعكس ذلك فأن الادارة السيئة للحكومات أطاحت بأحلام الشباب وبالتالي نرى "اي الشباب" ينحرف نحو منظومة الارهاب التي تتخذ من التطرف منهجا وفكرا وممارسة، فوجد  الشباب أمامه التطرف الديني ينفث فيه آلامه وآماله المحبطة وكراهيته للمجتمع  والناس والتراث والثقافة واي منتوج انساني انتجه عبر الحضارات.

وفي ختام كلمته اشار الوزير الى ضرورة  صيانة وحماية  التراث الثقافي لشعوبنا وجعله عاملا للتفاعلات الايجابية بين جماعات التنوع التي تعنى منطقتنا بها وان يتحول إلى جسور لربط الثقافات المختلفة للشعوب العربية وغير العربية، الإسلامية وغير الإسلامية لأن الموروث الثقافي للمنطقة هو وليد عصره ولا يمكن أن يكون أسير المزاجات والايديولوجيات  المتطرفة في هذا الزمان ولا في إي زمان  ومكان آخر ان أخر.

يذكر ان العراق يشارك بوفد رفيع المستوى يضم إضافة إلى السيد وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي والسيد رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم ومستشار رئيس الوزراء الشيخ عبد الحليم الزهيري.

 

 

وزير الثقافة يلقي كلمة العراق في ندوة (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي)

  

القى وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي كلمة العراق في ندوة (التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي) والتي عقدت جلساتها اليوم الاثنين 4/12/2017 في مدينة نصر المصرية والتي ينظمها الازهر الشريف بالتعاون مع جامعة الدول العربية.

وأشار الوزير في كلمته إلى التطرف وأسبابه والسبل الكفيلة بمعالجته مؤكدا إن ظاهرة التطرف ليست آنية  أو انفعالات  لحظوية، وإنما منظومة معقدة  وقائمة  بذاتها، ولها  مناهج  وفكر  وخطة وسياسات واستراتيجيات  بعيدة  وقريبة.

واكد ايضا الى ضرورة ان يكون أن الموروث الثقافي المادي وغير المادي لشعوبنا بعيدا عن التفسير الايديولوجي، سواء كان هذا التفسير نابع من جماعات التطرف أو من قبل السلطة الدينية أو السلطة السياسية، وهو واجب يحتم علينا صيانة وحماية هذا التراث وجعله عاملا للتفاعلات الايجابية بين جماعات التنوع التي تعنى منطقتنا بها وان يتحول الى جسور لربط الثقافات المختلفة للشعوب العربية وغير العربية الاسلامية وغير الاسلامية.

وفيما يأتي نص كلمة وزير الثقافة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحضور الكريم

الأخوة  والأخوات

اليوم نطرق أبواب موضوع خطير وحساس يتعلق بتأثير التطرف على مستقبل التراث العربي، بعدما بات التطرف الشغل الشاغل ليس فقط للمنطقة العربية وإنما لعموم العالم أيضاً، بعد أن تحول التطرف إلى آفة تفتك بالإنسان ومنجزه عبر التاريخ، ولاسيما في المجتمعات الشرقية والاسلامية.

إن الموت الذي يزرع يومياً في الازقة والشوارع ودور العبادة والفنادق والمناطق السياحية والتراثية وفي مراكز العلم والمعرفة والاعلام. والفقر والدمار اللذين يحاصران الانسان في المجتمعات المتخلفة، والبكاء والعويل الذي تجتاز مساحته حدود الإنسان والإنسانية إنما تأتي ضمن مسلسل التطرف أكثر من أي مسبب آخر.

إن فكر التطرف أينما وجد لا يأتي اعتباطاً، انما مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمنظومة معقدة وواسعة تغذي الإرهاب والتطرف وفق فكر ممنهج يدعو إلى الانعزال والانغلاق بدعوة إن كل جديد هو كفر ومناف للمبادئ والقيم والثوابت، وكل قديم هو وثنيات أصنام، ولعل التطرف الديني السياسي، والذي لا يمكن إنكار تواجده في مجتمعاتنا فكراً وثقافة، يتغذى من خلال هذه المنظومة والمرتبطة أيضا وللأسف الشديد بعدد من حكومات ومراكز دينية ومنابع مالية لا تنضب، وهي نصيرة للمنظومة المذكورة ورديفة لها.

إن ظاهرة التطرف بكل اسبابها العميقة وتجلياتها المتنوعة، تحتاج إلى تحليل عميق ودراسات موضوعية ونقاش متنوع وواسع، لا ينحصر بالجانب الفكري فقط، بل بالجوانب السياسية والاقتصادية والتربوية والتعليمية والثقافية والنفسية والدينية، وذلك كي يتم التمكن من معالجة جذورها قبل التعامل مع ظواهرها، ومن خلال تفكيك هذه المنظومة ومفرداتها وعوامل وجودها ومنعها من الظهور والبقاء ولتعيد إنتاج نفسها وذلك من خلال منظومة جديدة تجمع القيم المشتركة بين البشر والنظر إليها بفكر ومنهجية جديدة، بعيدا عن الإسقاطات التاريخية والتفسيرية المصاحبة لها وضرورة تفعيل هذه القيم لتحقيق الشراكة الإنسانية وإنهاء التطرف الديني وحالة الأصولية المتنامية، والتطرف المذهبي الذي يشغل المنطقة برمتها.

وفي الوقت الذي نعتقد إن منظومة فكر التطرف، هي الأساس في انتشار العنف والكراهية وسياسة إلغاء الآخر والإقصاء والتهميش والاجتثاث والقتل والتشريد والهدم، فأن علاقة الحكومات والحاكم بالمواطن شابها لاستبداد وسوء استخدام السلطة وتفشي الفساد الاداري والمالي وتغافل المبادئ السامية لحقوق الانسان والحرية والديمقراطية وبناء مجتمع على اساس التنمية المستدامة والاصلاح الرامي الى انتشال الانسان من الفقر والعوز وغياب المشاريع التي يكون فيه المواطن ومنهم الشباب على وجه الخصوص هدفاً لها وبعكس ذلك فأن الادارة السيئة للحكومات أطاحت بأحلام الشباب وبالتالي نرى "اي الشباب" ينحرف نحو منظومة الارهاب التي تتخذ من التطرف منهجا وفكرا وممارسة، فوجد  الشباب أمامه التطرف الديني ينفث فيه آلامه وآماله المحبطة وكراهيته للمجتمع  والناس والتراث والثقافة وأي منتوج  انساني أنتجه عبر الحضارات ، بالإضافة إلى أن هذا النوع من الانخراط في عالم الإرهاب والتطرف من قبل مجموعة من الشباب هو نوع  من الاحتجاج على الفساد وسوء الادارة وغياب العدالة والمساواة وفرص العيش الرغيد

في مجتمعاتنا.

 

الأخوة  والأخوات:

إن ظاهرة التطرف  ليست مواقف آنية  أو انفعالات  لحظوية، وانما منظومة معقدة  وقائمة  بذاتها، كما اشرنا اليها، ولها  مناهج وفكر وخطة وسياسات واستراتيجيات  بعيدة  وقريبة،  ومن  خصائص  هذه  المنظومة  أنها تعيد  إنتاج  نفسها  وفكرها وسياساتها بمظاهر مختلفة في الشكل،  ولكنها موحدة في الجوهر ولا يمكن وأد  التطرف ومنظومته إلا من خلال الإصلاح  في  المجالات  السياسية، الاقتصادية،  التربوية، التعليمية  الثقافية والفكرية وهنا لابد أن نذكر أن أصلاح الفكر الديني وخطابه  إنقاذه من الشوائب التي  يصنعها الكهنوت وبعض رجالات الدين  بادراك أو عدم إدراك  أمر في غاية  الضرورة والإلحاح ، لا تقل عن أهمية  الإصلاح  في المجالات  المشار اليها، بل لا نغالي إذا  قلنا إن هذا النوع من الإصلاح هو أهم الإصلاحات على  الإطلاق

الأخوة والأخوات:

يجب الانتباه الى الفجوات والفراغات التي تحدث في مراحل  معينة  من  التأريخ لأنها  تستغل  من قبل  حركات التطرف وفكرها  وما تلبث  أن ترفض كل شي ولا تجد إلا أن تتحول إى ظاهرة القتل وسفك الدم لان هذه الحركات تهدم ولا تبني ولا تستثني الثقافة والتراث بإعتبارهما المحرك الأساسي للمجتمعات وتحاول فرض ثقافاتها الشاذه ووفقا لذلك فأن الجماعات المتطرفة لا تحترم الثقافة والتراث الإنساني بمنظورها الإبداعي والأبتكاري والخلاق، وفي سياقاتها التاريخية بل تريد هدمها والقضاء عليها وفقا لمنهج التحريف والجمود الفكري الذي تتبعه، في حين ان الثقافة العريبة والاسلامية أسهمت بشكل فعال في النهضة الاوربية ومن ثم اصبحت جزء فاعلا في الثقافة والتراث العالميين بفعل انفتاحها على ثقافات وحضارات الشعوب الاخرى.

 أن الموروث الثقافي المادي وغير المادي لشعوبنا يجب إن يكون بعيدا عن التفسير الأيديولوجي، سواء كان هذا التفسير نابع من جماعات التطرف أو من قبل السلطة الدينية أو السلطة السياسية، وهو واجب يحتم علينا صيانة وحماية هذا التراث وجعله عاملا للتفاعلات الايجابية بين جماعات التنوع التي تعنى منطقتنا بها وان يتحول إلى جسور لربط الثقافات المختلفة للشعوب العربية وغير العربية الإسلامية وغير الإسلامية لأن الموروث الثقافي للمنطقة هو وليد عصره ولا يمكن ان يكون أسير المزاجات والأيديولوجيات  المتطرفة في هذا الزمان ولا في أي زمان  ومكان آخر ان أخر

                                         ولكم التقدير

 

البيت الثقافي في كركوك يحيي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

أقام البيت الثقافي في كركوك بالتعاون مع مفوضية حقوق الإنسان في المحافظة ندوة بعنوان (بنود حماية المرأة في القانون الدولي والدستور العراقي)، يوم الأحد 3/12/2017، قدم الندوة سرود محمود شاكر، لمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

وتحدث المحاضر عن العنف الذي كانت تعانيه المرأة قبل وبعد الثورة الصناعية والظرف المعيشي الصعب الذي واكب تلك الحقبة التاريخية وابرز التضحيات النسوية ممن حاولن تغيير الواقع عبر التظاهرات والإضرابات والتي كانت السبب في اغتيال ثلاثة نسوة في الدومنيكان كن ناشطات مدنيات طالبن بحق المساواة مع الرجال في الحقوق والواجبات. مضيفا إن هذه الأسباب وغيرها دفعت الأمم المتحدة إلى اتخاذ جملة من القرارات نظمت بها أساليب التعامل مع المرأة وحقوقها المدنية وصيانة تلك الحقوق، ومنها ميثاق الأمم المتحدة الذي وقع عام 1945 والذي اقر مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، واعتماد المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولي عام 1951 المساواة في أجور العمال والعاملات حتى جاء الإعلان عن القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة عام 1979 وفي نفس العام صدرت اتفاقية سيداو من قبل الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز والتي صادق العراق عليها عام 1986، بعدها جاء قرار مجلس الأمن المرقم 1325 لسنة 2000 والذي اعتبر المرأة عنصر فاعل في السلام والأمن.

وأضاف المحاضر، إن الدستور العراقي وابرز المواد القانونية فيه وفرت العيش الرغيد للمرأة وضمنت حقوقها كاملة، مبينا بنود قانون الأحوال الشخصية المرقم  ١٨٨ لسنة 1959، موضحا المواد التي جاءت فيه خصوصا ما يتعلق بسن البلوغ لكلا الجنسين وحسب المذاهب والقوانين التي تتعلق بأمور الزواج والطلاق وغيرها.

وفي ختام المحاضرة قدم مدير البيت الثقافي يوسف طيب شكره وامتنانه لهذه المحاضرة الغنية بالمعلومات القيمة والمهمة.

 

الجابري: وزارة الثقافة ستكون شريكة فاعلة في إحياء يوم النصر النهائي

عقدت اللجنة التحضيرية لمهرجان يوم النصر النهائي في وزارة الثقافة والسياحة والآثار اجتماعها الأول، يوم الأحد 3 كانون الأول، برئاسة الوكيل الأقدم للوزارة الدكتور جابر الجابري، لبحث الاستعدادات اللازمة للاحتفال المركزي المرتقب إقامته بالتزامن مع إعلان النصر الكبير على فلول عصابات داعش الإرهابية وتحرير كامل التراب العراقي من رجس تلك العصابات الإجرامية.

وجرى في الاجتماع إقرار مجموعة من المقترحات استعدادا للاحتفال بيوم النصر النهائي.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان الدكتور جابر الجابري: إن وزارة الثقافة والسياحة والآثار مع قلة إمكاناتها المالية، لكنها ستكون شريكة فاعلة في إحياء يوم النصر النهائي الذي سيعلنه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي.

وأضاف الجابري، إن الوزارة جندت دوائرها كافة كل حسب اختصاصها لإقامة الفعاليات الفنية والثقافية تثبت دور الثقافة التعبوي في مواجهة الظلام الداعشي ومشاريع الفتنة التي أبطلها دم الشهداء وأبطال القوات الأمنية والحشد الشعبي الذين رسموا أجمل اللوحات التاريخية بتضحياتهم وبطولاتهم ودفاعهم عن أعراضهم ومقدساتهم.

وتضم اللجنة التحضيرية لمهرجان يوم النصر النهائي في عضويتها برئاسة الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري كل من: مدير عام دائرة الشؤون الإدارية والمالية السيد رعد علاوي، مدير عام دائرة العلاقات الثقافة السيد فلاح حسن شاكر، مدير قسم السينما في دائرة السينما والمسرح السيد فارس طعمة التميمي، معاون مدير دائرة الفنون الموسيقية السيد مجيد حميد حسن، المدير العام في هيئة الآثار السيد قاسم طاهر السوداني، مقرر اللجنة معاون مدير قسم الإعلام والاتصال الحكومي والجماهيري السيد مهدي محمد كاظم.

 

 

ذاكرة مكان.. معرض إستعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي

وسام قصي

افتتح مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي، صباح اليوم الاثنين 4/12/2017، المعرض الإستعادي للفنان الرائد عبد القادر العبيدي بعنوان (ذاكرة مكان)، على قاعات معارض الدائرة في مقر وزارة الثقافة والسياحة والآثار.

وقال المدير العام: إن رعاية التشكيليين العراقيين من روادنا الأفاضل هي من أولويات رسالتنا الإنسانية والفنية التي تقع على عاتق دائرة الفنون التشكيلية، إذ نكرم اليوم أحد أقطاب حركتنا التشكيلية وهو الفنان الانطباعي عبد القادر العبيدي، نشعر بنشوة النجاح المتواصل مع جميع الأجيال المبدعة  وهذا ما نريده ونؤكد عليه.

وأضاف: إن هذا المعرض يحمل عاطفة خاصة نقلت لنا بيئة منطقة الاعظمية وبطريقة الفنان، طريقة الانطباعيين العالميين، وهو يلامس منطقته وبيئته والأثر وتأثير الأثر على شخصيته، فهو شاهد على بغداد وعلى حركة الانطباعيين وكبار الفنانين العراقيين، واتفقنا على أن نكرم هذا الفنان بأن نخصص له يوم في كولبنكيان نعرض لوحاته وأعماله ومسيرته العائلية بحضور عامة الناس والفنانين وكبار النقاد.

وقال مدير المعارض الفنية الفنان ماهر الطائي: تعد مشاركة الفنان الرائد عبد القادر العبيدي نقلة نوعية لإحياء هذا الفن التراثي، وشرفنا اليوم بحضوره مع اعماله الفنية لإقامة هذا المعرض الإستعادي لإحياء هذه الرسوم الملونة من (ستل لايف) وانطباعية وفي بعضها حداثة، فضلاً عن رسوم لحي الاعظمية القديم من دور وأزقة ومحلات تجارية قبل بناء جسر الأئمة، وتأثر الفنان بالبيئة البغدادية يعيدنا إلى ذكريات الماضي وكل ذكرى جميلة.

وقال الناقد والفنان قاسم العزاوي: الأعمال الإستعادية للفنان عبد القادر العبيدي، كما هو معتاد سابقاً في الرسم تتركز مشهديته التصويرية على البيئة سواء الطبيعة أو العمران بتفاصيلها، مع الأخذ بنظر الاعتبار عناصر الفن من منظور ولون وبقية العناصر الأخرى.

وأضاف الناقد: معظم أعمال الفنان العبيدي استخدم فيها خامات البورد أو الخشب وخاصة باللوحات الزيتية التي تنقل لنا عبق الماضي بمبانيه وطبيعته الغناء كما نجدها أيضا في رسوم (ستل لايف)، العمر المديد للفنان العبيدي كي يستمر بعطائه الفني.

وقال مدير المتحف الوطني للفن الحديث علي الدليمي: في منطقة الاعظمية ببغداد، كانت أولى مشاهدات ومرتع طفولة عبد القادر العبيدي، هي مناظر الطبيعة الجميلة التي تتميز بها منطقته، حيث النخيل الكثيف ونهر دجلة وضفافه الخضراء، لقد بدأ العبيدي من مواليد 1930 مسيرته الفنية هاوياً للرسم، وتأثر بشكل كبير بالفنانين فائق حسن وعبد القادر الرسام.

 

سفراء أجانب ووفود شبابية عربية يزورون المتحف العراقي

تنهيد علي المياحي

زار سفراء أجانب ووفود شبابية عربية، يوم الأحد 3 كانون الأول، المتحف العراقي.

وتجولت الوفود في أروقة المتحف العراقي بينهم السفير الروماني لاكوب برادا ومجموعة من الفنانين الرومان والسفير الاسباني خوان خوسيه والوفد المرافق له إضافة إلى وفود شبابية عربية من المشاركين في برنامج الذاكرة العربية للسلام.

وقال السفير الروماني لاكوب برادا: هذه زيارتي الثالثة للمتحف واني مهتم بالآثار وهناك مقارنة بين الآثار العراقية والرومانية وتشابه في جذور الحضارتين، أتيت اليوم وبصحبتي مجموعة من الفنانين الرومان من المهتمين بالآثار والذين انبهروا لمشاهدتهم الحضارة العظيمة والحضرية.

وقال السفير الاسباني خوان خوسيه: سبق لي وان زرت المتحف العراقي وأن هناك تعاون مستقبلي بين العراق واسبانيا بخصوص الآثار.

كما زار المتحف العراقي وفود شبابية عربية من المشاركين في برنامج الذاكرة العربية للسلام.

وقال مدير عام الرعاية العلمية في وزارة الشباب والرياضة الدكتور احمد سعد عليوي: نحن اليوم في زيارة للمتحف مع مجموعة من الشباب المشاركين في برنامج الذاكرة العربية للسلام والذي أقامته وزارة الشباب والرياضة وتحت مضلة جامعة الدول العربية ومن الدول المشاركة هي (المملكة العربية السعودية واليمن وفلسطين والصومال وجيبوتي وموريتانيا) وهذا يومهم الثالث بعد نهاية المسابقات وشاهدتُ فرح الشباب واستمتاعهم وانطباعهم عن الزيارة وانبهارهم بتاريخ العراق الكبير فقد كانوا يسمعون عن حضارة وادي الرافدين ولكنهم لم يشاهدوها بأعينهم، اليوم أتينا لنريهم المتحف العراقي الذي يتحدث عن الحضارات اجمع.

وقال مسؤول اللجنة الفنية لمجلس الشباب والرياضة العرب عبد المنعم الشاعري: تجولنا في المتحف العراقي الذي يعرف شبابنا العربي على تاريخ العراق العظيم والذي مر بحضارات كبيرة، كل يوم نكتشف إن هذا البلد كبير بكل شيء بأهلهُ وتراثهُ ونحن سعداء جداً لزيارتنا هذا المتحف، شاهدنا العراق بعد أحداث عام 2003 في التلفاز وبكينا عليه وعلى آثاره وتراثه وبفضل أولاده الأبطال تم إرجاع كل شيء، إن المتحف العراقي يعبر عن صورة وادي الرافدين العظيمة.

وأضاف الشاعري: لقد حزنا حينما دُمرت الآثار من قبل الإرهابيين الذين يدعون الإسلام لكن ديننا الإسلامي الحنيف لم يفتي بتدمير الحضارات أو الآثار وان العراق مر بفتوحات إسلامية كثيرة لم يحدث فيها مثل هذا الدمار فالإسلام ضد هذه الأشياء ولكن هذه مؤامرة على تاريخ العراق وتاريخنا العربي.

 

معهد الحرف والفنون الشعبية يحتفي بتكريم الطلبة الاوائل

وسام قصي

احتفى معهد الحرف والفنون الشعبية التابع لدائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار، صباح يوم أمس الأحد 3/12/2017، بتكريم الطلبة العشرة الاوائل للعام الدراسي 2016-2017، على مسرح المعهد.

وقال مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي في كلمته: اشعر بالسعادة الغامرة لدى دخولي لمعهد التراث الشعبي، واعتقد ان ذلك بفضل الادارة والاساتذة الذين تقدموا تقدماً ملحوظاً رغم كل المعوقات، تقدموا بما عزز موقع المعهد بين المعاهد الاخرى بل وتقدم عليها، رغم ما ينقصنا من تشريعات ودعم، وباسمي وباسم وزارة الثقافة اتقدم بوافر الشكر للأخ الزميل عدنان صدام، واتمنى لكل الطلبة مستقبل جيد مع حرصنا على الجميع.

وقال مدير معهد الحرف والفنون الشعبية عدنان صدام: ان تكريم اليوم هو لجميع طلبة المعهد؛ لأنه ملك للجميع، إذ عملنا تحت شعار (المعهد بيتنا) والعشرة الاوائل هم يمثلون (82) طالباً وطالبةً، وانا فخور بالعمل مع طلابي الذين يمثلون نواة العراق الجديد، إذ ان الطالب هو القيمة العليا في المعهد.

ووزع المدير العام الشهادات التقديرية على الطلبة الاوائل وهم كل من (ضحى عامر، سماح فلاح، حوراء ياسر، فاطمة عدي، حسنين صباح، زينب محمد، محي نمير، مها غسان، هناء عبد الحليم، سرى علي)، واختتمت الاحتفائية بعرض مسرحي- درامي- تراثي بعنوان (بنت الشاهبندر) يحاكي فترة الستينيات من القرن الماضي ببساطة الاداء ونقاوة القلوب، وتلقائية الحوار، فيه قصص من الفلكلور الشعبي البغدادي الجميل، المطرز بالأمثال الشعبية التي لا تخلو من الحكمة والعبرة، والمسرحية بثلاث فصول وبعدة مشاهد.

 

منظمة البصرة الثقافية تكرم المخرج صلاح كرم

سعدي السند

أقامت منظمة البصرة الثقافية، بحضور قصر الثقافة والفنون في البصرة، احتفالية تكريم المخرج العراقي الكبير صلاح كرم بقلادة (صادق العلي للإبداع) في دورتها الثانية، مساء يوم 2/12/2017.

حيث تم دعوة عدد من الفنانين الرواد والشباب ممن ألفناهم وأحببناهم وعشنا مئات المرات معهم وهم يقدمون لنا إبداعاتهم عبر المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون، ليبحروا في رحلة بحرية على ظهر الباخرة السلام التي ترسو على ضفاف شط العرب. التي انطلقت بمن عليها من المبدعين الذين جمعهم صادق العلي رئيس منظمة البصرة للثقافة بعد أن لبوا دعوته لحضور الاحتفالية.

والباخرة تبحر وسط الشط كانت أصوات الفرقة الموسيقية تنشد للعراق الغالي ولجيشه ولحشده الشعبي ولكل الأبطال في التشكيلات المقاتلة الباسلة وتقدم أغنيات من التراث البصري الجميل التي تفاعل معها الحضور البهي وأعتلى بعد ذلك الفنان المبدع محمد الشامي منصة المسرح ليقدم مجموعة من أغانيه الجميلة.

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000