..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صور من عمران

طارق الحلفي

  للبحر مذاقه الخاص، وأكثر مذاقاته الفة،

    أولئك الناس اللذين اختاروه خبزهم اليومي.

 

الصورة الأولى

 

في حضرة الولي " بدو" **

في زاويةٍ قربَ البَحرِ

وجَناح القريَة (عُمران)

يَسهرُ قربَ ضَريحِ الوَليُّ " بَدْو "

 

جَذرٌ من نَبَضاتِ القَلبِ

اختَبَأَ الليلَة في أسئلَتي

أين الصّدَفاتُ البرّيَةِ للأسماك؟

أين الصّدَفاتُ البرّيَة؟

أينَ ...

وأينَ...

يدقّ الطَبلٌ فتكحله

وجدا انّات المزمار

يرعشُ جفنٌ في رقصته.

أرمَلَةٌ تُغمِضُ عينَيها، قُربَ المَوقِد

تدعو أن يسترها الله بِظِلٍ آخَر.

 

طَيرٌ يَبحَثُ في أوجهنا

عن اُلفَتهِ

فَيُغَطينا دُفءُ الهَمسِ

وحِكايات اليوم القادم

 

 

الصورة الثانية

 

صيّاد

إلى مُضيِّفُنا " علي صالح "

عَبَثاً يُفاجِأه النُّعاسُ، فَيَنتَشِر

انفاس عشب في الطَّريق

تغوصُ أقدامُ الطّفولَةُ في المَدى

والشَّيبُ يَفتَحُ بابَهُ

شُهُباً

وريحاً

وابتداء

 

يقرأ سورةَ البحرِ ـ الشّراعِ

ونجمَهُ الصَّيفي ـ تَوبَته

ونَبضَ شِباكِهِ، ملحَ التَّعرُق

واهتزازَ الليلِ، والأنوار...

ويعودُ يلتَمسُ الصَّباحَ

ليلتَقي باليابِسة

 

عُمرانُ كَم كانَت حبيبَتُه الجميلة

والأليفَةُ كالسَّماء

راقَبَتهُ مرَّةً

فافتَضَ أصدافا على أيدي الصِّغار

 

 

الصورة الثالثة

جولة في قارب الطفولة

 

حينما اهتزَّ بنا القارِبُ فجراً

دثرَتنا اُلفة الأصوات والضِّحكُ البريء

صافَحَتنا سُحبُ الأسماكِ، وابتَزَّت

طَعامُ الصَّيدِ منا

ضَحَكَت أصغَرُها قائلَةٌ:

سرَّني هذا التَعارف

وهواياتي اصطيّاد الأصدقاء

 

يتهجّى زَغَبُ الموجِ ـ الرذاذُ ـ

أحرُفَ الريحِ ويتلوها عَلينا

صَدَفا أو حَجَراً أو ...

بلل الفانوسُ أوراقي الصّغيرَة بالضِّياء

 

غامضا كان دوارُ البحرِ

والصمتُ مريب

أحمَدٌ وجهكَ مُتعَب! ***

واعتلال الصوت سرجٌ للذهول

سحبٌ غطَّتَ يَديهِ بالبُروق

وهُناك ...

حَيثُ ـ عُمران ـ تُغَطّي معصَمَ البَحرِ

استَحَمَ الجَبَلُ الأجرَدِ قُربي

وبقى حيناً يَرشُ الماءَ في وَجهي

ويَغطِسْ..

حينما فاجأنا ديكُ الغمام

فنمى برعُمَ نورِ

وانحني فوق الشِّباك

والمدى ضاءَ باسرار ِالنهار

 

قَمَرٌ يطرِقُ أبوابَ الطّفولَة

فتنامُ البصرة الخجلى حَزينَة

في إناءٍ مِن رَصاص

 

 

طارق الحلفي

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــ  كنا قد دعينا لرحلة صيد في بحر العرب على قارب احد صيادي السمك.

وكما في اهوار العراق، فان رحلة الصيد تبدا في الهزيع الأول من لليل حتى الفجر.

*عمران = قرية صيادي الأسماك ـ التي ينتمي اليها مُضيِّفُنا ـ على خليج عدن

**بدو =   مرقد ولي من أولياء القرية

**احمد=    احد الزملاء اليمنيين في المعهد الذي كنت احاضر فيه

 

 

 

 

طارق الحلفي


التعليقات




5000