..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فانت الشمس لم تعرف زوالا

رزاق عزيز مسلم الحسيني

عراقَ المجدِ مجدُكَ لنْ يُزالا 

فأنتَ الشمسُ لمْ تعرفْ زوالا 

 

لمجدِكَ أيُّها الوطنُ المفدّى 

حنى التاريخُ قامتَهُ جلالا 

 

وفي واديكَ ماسَ الحُسنُ تيها 

ويسحبُ ذيلَهُ فيك اختيالا 

 

حباكَ اللهُ حُسنا شاعريا

كفيضِ جمالهِ أضحى مثالا

 

كأنّكَ قدْ بلغتَ بهِ التناهي

كما استوفيتَ بالمجدِ الكمالا

 

فيا وطني وما أحلاكَ لفظا

يسيلُ على فمي عذبا زُلالا

 

تُغنّيهِ الدّهورُ نشيدَ فخرٍ  

وتضفي في مغانيهِ الجمالا 

 

ويا وطني فما أسماكَ معنىً

لهُ الأشعارُ تنثالُ انثيالا

 

ويا نبعاً من الخيراتِ ثرّا

يفيضُ على الورى جاها ومالا

 

ويا كنزا من الامجادِ جمّا

تشدُّ لمثلهِ الدنيا الرحالا

 

ويا مثوى الاحبةِ والاماني

وأكرمَ تربةً وأعزَّ آلا

 

فأنتَ الدفءُ في بردِ المنافي

وأنتَ الحلمُ في عيني تلالا

 

وأنتَ لنا الملاذُ بكلِّ حينٍ

تظلُّ على المدى أغلى مآلا

 

محضتُكَ عاشقا خير القوافي

تنثُّ حروفُها سحرا حلالا

 

فتشدوها الصوادحُ مطربات

وتنشدُها الجموعُ لك ابتهالا

 

وتشربُها المسامعُ بانتشاءٍ

معتّقةً وقد حسُنتْ خلالا

 

وتُمتلكُ النفوسُ بها افتتانا

كما الاعناقُ تهتزُّ انفعالا

 

بشعري كانتسابي لي افتخارٌ

سما شرفا بمدحكَ لا يُعالى

 

تركتُ اللاهثينَ لقىً ورائي

متى استبقوا معي كانوا كسالى

 

فمُدّ إليَّ أسبابَ التداني

لأُطلقَ في جنائنكَ الخيالا

 

فما نفعُ القوافي حينَ أشدو

ولستَ بسامعٍ منها المقالا

 

عليكَ الحبُّ وقفٌ والقوافي

كماءِ المُزنِ طُهرا وانهمالا

 

إلاما في الهوى أبقى مُعنّى

وأشكو في النّوى منكَ المطالا

 

بكفِّ الغربةِ النكراءِ رهنا

تقلّبني يمينا أو شَمالا

 

لياليها تسحُّ بلا انقطاعٍ

وانْ قَصُرتْ رأيناها طوالا

 

وقلبي ضجّ من طولِ الترجّي

مشوقا ذابَ يرتقبُ الوصالا

 

وكلّتْ من ترحلّها ركابي

فأبدتْ من تصبّرها ملالا

 

لأغلى منزلٍ تهفو اشتياقا

وكنتَ على المدى أغلى منالا

 

يرثُّ الودُّ انْ قدُمَ التنائي

ويُجفى الخلُّ انْ لزمَ المطالا

 

فما بالُ الهوى عندي لهيبٌ

مع الايامِ يزدادُ اشتعالا

 

فحبّكَ ظلَّ يُزهرُ في فؤادي

ويزكو في الفراقَ إِذا ا ستطالا

 

فما في الحبِّ خيرٌ من دعيٍّ

ترجّى من محبّتهِ النوالا

 

عراقَ المجدِ سعيا لا كلالا

لأمرِ الشعبِ سمعا وامتثالا

 

فلستَ بغيرهِ تبقى منيعا

ولا تأملْ بغيرهِ أنْ تُقالا

 

عليك الشعبَ درءا واعتصاما

إذا تدعوهُ يرتخصُ الرجالا

 

إذا لبّى نداء الحقِّ يوما

فسوفَ تهدُّ صرختُهُ الجبالا

 

فصوتُ الحقَّ تطلقُهُ الشعوبُ

 يميلُ الشعبُ حيثُ الحقُّ مالا

 

ويبقى الحقُّ للاحرارِ دربا

تسيرُ بهِ وانْ لاقتْ وبالا

 

تجمّعتِ المصائبُ في بلادي

وارداها رأيت الاحتلالا

 

أُزيحتْ كربةٌ ليحلّ غمٌّ؟

كمنْ رامَ السّموّ هوى استفالا

 

فهل نبغي من الحمّى شفاءا

ونتركُ شرّها الداءَ العضالا

 

حرامٌ ان يعيشَ الدهرَ حرّا

وعيشَ الخانعين غدا حلالا

 

تمنّى ظامئا بردَ السلامِ

لينعمَ مثلَ أرضِ اللهِ بالا

 

فمن طاغٍ الى المحتلِّ يُلقى

معَ الإرهابِ حتى ساء حالا

 

فأخفوا في شوارعِهِ المنايا

وشنّوا على صوامعهِ القتالا

 

وعاثَ بإرثهِ السُّراقُ نهبا

وعيشُ المخلصينَ بهِ استحالا

 

إلاما في مجاهيلِ المنافي

نقضّي العمرَ كدحا وارتحالا؟

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 02/10/2008 18:44:23
الاخت الكريمة سرى القريشي
تحية أرق من نسيم الصباوكل عام وانت وجميع الكتاب والقراء بخير
اشكر مرورك وكلماتك ودامت ذائقتك الادبية

اخوك
رزاق الحسيني

الاسم: سرى القريشي
التاريخ: 02/10/2008 15:50:34




فهل نبغي من الحمّى شفاءا

ونتركُ شرّها الداءَ العضالا

لا فُظ فوك
أخي الفاضل رزاق
دام القلم نابضا بحب الوطن
تقبل مروري
وتحيتي
اختك
سرى القريشي




5000