..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بطاقات إلى امرأة تنتظرني - 6 -

غريب عسقلاني

 1- حديقة خاصة 

على صفحات الجرائد والمواقع تعارفا..

جذبها بوح مخبأ بين سطوره..وجذبه خزن يتسلل بين فواصل كلماتها.. بدأت العلاقة بالرسائل وانتهت مناجاة على الهاتف.. باحا بالذي لم يعلن في السطور.. 

شكت له من زوج فنان يرسم كل النساء, ولم يرسمها, وشكا لها من زوجة ماتت فيها الشهوة..

وفي يوم وجد نفسه ينتقل إلى مربع آخر:

- أين ألقاك؟

-في الحديقة العامة تحت تكعيبة الياسمين.

وفي الموعد المحدد, وصلا في ذات اللحظة.. فوجئا بشاب وفتاة قد سبقاهما إلى حضن الياسمينة.. أخذها تحت إبطه وسار.. همست راغبة:

- إلى أين؟

- إلى ياسمينة تنظرنا, في..

  

2- غابة

 في الحكاية..

كن خمس نساء.. وأنا..

والنساء يتناسلن نساء.. صرن غابة.. وأنا وحدي في غابة نساء, يذرفن ثمار الغيرة والكيد قناديل مطفأة العيون..سرعان ما يستدركن.. يدخلن بوابات الوجد ..يشتعلن فرحا وجنون ومجون..

 واحدة مشغولة عنهن.. ترمقني واثقة مع على ابتسامة خجول..اقتربت اسألها ..عبرتني ريح العبق..

صرت رجلا من ألق.. وغطست في الغفوة من جديد.

في الغفوة فقست بيضة الحلم, أطلقتني عصفور يرتجف بزغب الحرام, لذت انشد الدفء.. لونتني بريش من قوس قزح..علقتني تحت إبطها .. وغادرها الخجل..همست:

-أنت عصفوري..

صرت عصفور قزح أرقص على وجد واحدة في غابة النساء تنتظرني ..

فيسكنني الفرح..

 

  

3- الندى

كان الوقت ندى..

هبطت مع قطرة ماء على خد وردة.. ضحكت الوردة عاتبتها :

- لِمَ تأخرت يا صبية؟!

- جئتُ كما تواعدنا مع الندى..

صمتت الوردة تتفكر في أمر فتى غادر صفحة خدها فجأة.. فجأة تفتح من إبط الوردة برعم صار وردة راقصة..تتهيأ للفرح..

صار الوقت ظهيرة وانتظار..

كانت في حديقتها تسقي شجرة ورد ذابلة ذابلة.. وكان في حديقته يلهث مع برعم ورد يتفتح..

 

4-البحر..

  

للمرة الثانية يخطئ.. للمرة الثانية يغلق الخط قبل أن يسمع توبيخ امرأة بعيده.. لعن ذاكرته التي صارت تسامر النسيان كثيرا, وعينه التي تنحرف عن الأرقام.. هاتفه يرن, على الطرف الآخر صوتها, مستنكراً تسأل:

- هذا الرقم اتصل بي مرتين من أنتَ؟

قال متلعثما:

-  اتصلت بالخطأ.. إني اعتذر.

- تذكر أنكَ أخطأت مرتين

ضحكت, وأغلقت الخط عليه.. فز فيه نمرود, كان فيه منذ عشرين سنة ويزيد, يحرضه على الخطأ للمرة الثالثة..خر في سمعه صوت لعوب:

-انتظرتك.. من أنتَ؟

- رجل يخطئ؟ ومن أنتِ؟

- امرأة تتصيد رجل يخطئ؟

وتبادلا الخطأ والكذب لعدة أيام.. ثم تبادلا الصدق ..رجل يدخل عقده السادس, يضاجع وحدته, وامرأة تقاربه عمرا أسيرة زوج اصيب بمرض مزمن..

اتفقا أن يخطئا في اليوم مرتين, عند النهوض من النوم, وعند الذهاب إلى النوم..

وفي يوم فاجأته:

- هل أراكَ؟

- أين وكيف؟

في الحديقة جلست علي كرسي, تحت شجرة الأرز العتيقة, امرأة معطرة ترقد بين شفتيها ابتسامة طازجة.. تمسح عرقها كلما التقت عيناها برجل مهندم جلس إلى مقعد تحت الشجرة المقابلة, يغطس خلف صحيفة كلما مر من يعرفه..

نفخت المرأة ..قامت.. طوى صحيفته اخذ ذراعها تحت إبطه وسارا بثقة إلى الشارع..

همست في أذنه:

- هل تحب البحر؟

- والعوم عاريا في البحر..

  

5- تطهر

 

كانا على موعد أخير.. قليه مفقوء, وقلبها عجول نزق..قالت:

- أحبكَ حتى الغضب.

أخذها إلى خاصرته وسار بها على جسر فوق نهر يفصل بين برين.. وقف في منتصف المسافة, قالت:

إلى أين؟-

ترددت.. قفز بها إلى الماء.. صرخت غاضبة:

- ماذا فعلت!

- أتطهر بكِ منكِ

 

 

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: عبد العاطى فليفل الاسكندرية
التاريخ: 12/10/2008 20:26:02
قاموس الحب لانهاية لكلماته، حروفـه عبير مخبأفى كأس وردة ،فى شهقة عبير عند انبلاج فجر ،رشيق فى عباراتك ،بعيد فى تلميحاتك ، عاشــق والعشق أضناه،لكنه لا يزال جمره ملتهبا، ،لتسرى فى عاطفتنا حرارة الحب الذى نتمنى أن نذوقه معك.. دمت ودام مداد قلمك
مع تحيات
عبد العاطى فليفل
الأسكندرية

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 05/10/2008 10:35:31
الحب ليس له عمر ولا يتقيد بزمان أو مكان...لذا كلما قرأت نصوصك أدرك أن الذي لا يعشق ولا يسهر....حياته هباء!!ومحظوظ جدا هذا الذي قلبه لا يتوقف عن النبض.مودتي

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 04/10/2008 21:56:42
الأخت عائشة
سعيد بمرورك سيدتي
ويسعدني ان أذكرك انها قصص قصيرة جدايجمعها مناخ واحد
لذلك ربما يختلط الأمر اذا حاكمناها عملا واحدا متصلا
ولكنها تنويعات على حالة واحدة
ربما
تقديري ومودتي وارجوا ان اكون قد وصلت

الاسم: عائشه الحميد
التاريخ: 04/10/2008 00:36:07
الاستاذ غريب
لست ناقدا ولكن لحد بعيد اتذوق الكتابة الادبيه
لعلني لمست ان بدايه الخواطر تشابه نهايتها
سرعان ما تبدأ سرعان ما تنتهي واما الفكرة فلا تلتحتق بركب الخواطر ويختلط الامر من جديد.
دمت بخير




5000