..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البوم الذي كان إلهآ

نجاح عباس رحيم

  " البوم الذي كان إلهآ " 

 جيمس ثيربر

ترجمة : نجاح عباس رحيم

 

  في منتصف إحدى الليالي الظلماء  ,  كان البوم يجلس هناك فوق غصن شجرة البلوط    ,  وبالقرب منه خلدان اثنان حاولا أن يتسللا من دون أن يلاحظهما  .   "  أنت   !  "    صاح البوم   .  "   من   ؟ "  .  صرخ الخلدان بخوف وصوت مرتعش ودهشة  ,  فقد ظنا  أن من المتعذر لإحد أن يراهما في تلك الليلة الظلماء  .  "  أنتمــا  !  " صاح البوم  .  أسرع الخلدان بالهرب بعيدآ وأخبرا حيوانات الحقل  والغابة  الأخرى  بأن البوم  هو الأعظم والأعلم من سائر الحيوانات لأنه يستطيع الرؤية في الظلام ولأنه يستطيع الأجابة عن أي سؤال .  " سأنظر في الأمر "  قال طائر الكاتب*  . 

               ذات ليلة  حالكة أيضـــآ دعا طائر الكاتب البوم لزيارته   .  "  كم هو عدد مخالبي  ؟  " سأله طائر الكاتب  .   "   أثنان  "  أجاب البوم  , وكان محقــآ    .  "  هل تقدر أن تمنحني تعبيراً آخر  لـ ( هذا يعني  ) أو ( أي أن  )  ؟  " سأله طائر الكاتب  .  "  يعني "  أجاب البوم  . "  لماذا يقوم الحبيب بزيارة حبيبته   ؟  "  سأله طائر الكاتب   .  " ليفزعه  "  أجاب البوم    .

               أسرع طائر الكاتب بالعودة  الى الحيوانات ليخبرهم بأن البوم هو حقـــآ أعظم وأعلم حيوان  في العالم  , لأنه يستطيع أن يرى في الظلام  و الأجابة عن أي سؤال   .  "  وهل يستطيع أن يرى أثناء النهار  ,  أيضــآ  ؟   " سأله الثعلب الأحمر . "  نعم  "  ,  وكرر البودل الفرنسي**  والدورماوس *** السؤال : " هل يستطيع أن يرى أثناء النهار  ,  أيضــآ   ؟  " ضحكت جميع الحيوانات عاليآ لهذا السؤال السخيف  وعزموا مع الثعلب الأحمر وأصدقائه وطردوهم خارج المنطقة   ,  ثم  أرسلوا  رسولآ الى البوم يطلبون منه أن يكون قائدآ عليهم      .

                عندما ظهر البوم بين الحيوانات كانت الظهيرة في أوجها والشمس تشرق بسطوع  . فمشى ببطء شديد وبدت عليه هيئة كبار الشأن , وأمعن النظر على القريب منه بعينين كبيرتين محدقتين منحته سمة الأهمية الكبيرة  .  "   إنه إلــه  !  " صاحت دجاجة بلايموث الجبلية  .  أما الحيوانات الأخرى فقد هتفوا له  "  إنه إلــه !  " فتبعوه أينما ذهب وعندما بدأ يصطدم بالأشياء بدأوا هم أيضآ يفعلون مثله   .

                 وفي النهاية جاء البوم الى طريق سريع وبدأ المسير في منتصفه وتبعته جميع الحيوانات الأخرى   . في البدء كان الصقرالذي تصرف وكأنه الفارس يتقدم الموكب فلمح شاحنة تتقدم نحوهم بسرعة خمسين كيلومترا في الساعة , فأخبر طائر الكاتب الذي بدوره أخبر  البوم  .  " أمامنا خطر محدق  " صاح طائر الكاتب . " يعني "  أجاب البوم  . فسأله طائر الكاتب  : "  ألست خائفآ   ؟  "  , "  من  " أجابه البوم بهدوء , لأنه لم يقدر على رؤية الشاحنة  .  "  إنه إلــه !  "  هتفت جميع الحيوانات ثانيــة ,  وظلوا يهتفون  :  "  إنه إلــه !   " حتى دهستهم الشاحنة وأصبح الجميع تحتها  . بعض الحيوانات جرحت فحسب  , إلا أن أغلبهم  - بمافيهم البوم  - قد قتل   .

              المغزى   :  بأمكانك العبث بالعديد من الناس لوقت طويل   .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

 

                 *          طائر الكاتب  :  طائر يقتات على الزواحف   .                                                                                   

                 **       البودل    :  ضرب من الكلاب الفرنسية  ,  كثيف الشعر   . 

               ***      الدورماوس :  حيوان من القوارض شبيه بالسنجاب .

  

  

  

James Thurber

"The Owl Who Was God"

Once upon a starless midnight there was an owl who sat on the branch of an oak tree.  Two ground moles tried to slip quietly by, unnoticed.  "You!" said the owl.  "Who?" they quavered, in fear and astonishment, for they could not believe it was possible for anyone to see them in that thick darkness.  "You two!" said the owl.  The moles hurried away and told the other creatures of the field and forest that the owl was the greatest and wisest of all animals because he could see in the dark and because he could answer any question.  "I'll see about that, "said a secretary bird, and he called on the owl one night when it was again very dark.  "How many claws am I holding up?" said the secretary bird.  "Two," said the owl, and that was right.  "Can you give me another expression for ‘that is to say' or ‘namely'?" asked the secretary bird.  "To wit," said the owl.  "Why does the lover call on his love?"  "To woo," said the owl.

The secretary bird hastened back to the other creatures and reported that the owl indeed was the greatest and wisest animal in the world because he could see in the dark and because he could answer any question.  "Can he see in the daytime, too?" asked a red fox?  "Yes," answered a dormouse and a French poodle.  "Can he see in the daytime, too?"  All the other creatures laughed loudly at this silly question, and they set upon the red fox and his friends and drove them out of the region.  They sent a messenger to the owl and asked him to be their leader.

When the owl appeared among the animals it was high noon and the sun was shining brightly.  He walked very slowly, which gave him an appearance of great dignity, and he peered about him with large, staring eyes, which gave him an air of tremendous importance.  "He's God!" screamed a Plymouth rock hen.  And the others took up the cry "He's God!"  So they followed him wherever he went and when he bumped into things they began to bump into things, too.  Finally he came to a concrete highway and he started up the middle of it and all the other creatures followed him.  Presently a hawk, who was acting as outrider, observed a truck coming toward them at fifty miles an hour, and he reported to the secretary bird and the secretary bird reported to the owl.  "There's danger ahead," said the secretary bird.  "To wit?" said the owl.  The secretary bird told him.  "Aren't you afraid?" he asked.  "Who?" said the owl calmly, for he could not see the truck.  "He's God!" cried all the creatures again, and they were still crying "He's God" when the truck hit them and ran them down.  Some of the animals were merely injured, but most of them, including the owl, were killed. 
 

 

Moral: You can fool too many of the people too much of the time.

  

 

نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000