..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

وزارة الثقافة تشارك في المؤتمر الأول للحوار العالمي حول الإرهاب

  

متابعة: إنعام العطيوي

 شارك الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري في المؤتمر الأول للحوار العالمي حول الإرهاب وبتنظيم من قبل هيئة الحشد الشعبي، وبحضور ومشاركة العديد من الشخصيات الأكاديمية, وذلك يوم السبت الموافق 28/10/2017 على قاعة فندق الرشيد واستمر لمدة يومين.

افتتح المؤتمر بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الحشد الشعبي والجيش العراقي، ونوقش في اليوم الأول للمؤتمر الهجوم على المناطق والمدن العراقية من عصابات داعش عام 2014، والجرائم التي ارتكبها بحق المدنيين وجريمة سبايكر البشعة، كما ناقش دور الحشد الشعبي في التصدي للعصابات الإرهابية.

وألقى ألامين العام لمنظمة بدر السيد هادي العامري كلمة بين فيها الأسباب التي أظهرت الإرهاب في العراق هو عودة ما يسمى بالعرب الأفغان الذين قاتلوا في أفغانستان،مؤكداَ إلى حاجة العراق المستقبلية إلى الحشد الفكري في مواجهة الإرهاب من خلال الدراسات والبحوث والإعلام.

وركزت البحوث والدراسات على التثقيف والتعليم للشباب وحماية العقول ضد الأفكار الإرهابية، و قدمت في اليوم للمؤتمر ثلاث بحوث للمشاركين كان من البروفسور إيهاب البدوي، وروبرت تولست، واللورد جيرمي برفس.

يهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على منجزات الحشد الشعبي وانتصاراته ودوره في عمليات التحرير للمدن من العصابات الإرهابية وإغاثة النازحين، والخروج بنتائج بحثية لانجازات الحشد الشعبي في تحقيق الانتصارات وفرض الأمن كقوة نظامية ودستورية، ومناقشة سبل القضاء على الإرهاب من خلال وضع إستراتيجية للحيلولة دون عودته إلى العراق إضافة إلى الدور المستقبلي للحشد الشعبي في الحرب الاستخباراتية القادمة.

 

ندوة تثقيفية عن التسامح والسلم المجتمعي في البيت الثقافي في سامراء

  

محمد احمد

أقام البيت الثقافي في سامراء إحدى تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة، ندوة تثقيفية عن التسامح والتعايش والسلم المجتمعي في المدينة، صباح يوم الثلاثاء الموافق 24/10/2017، على قاعة المجلس المحلي لمدينة سامراء.

حضر الندوة عدد من مسؤولي ومثقفي وأكاديميي ووجهاء المدينة، ويأتي هذا النشاط من اجل تعزيز ثقافة الانفتاح، والتسامح، والتنوير، والقيم السامية من محبة وسلام بين أبناء المجتمع الواحد، برؤية علمية تعكس واقع المدينة الفعلي، من خلال إشاعة ثقافة وأخلاقيات ومهارات اتصال وحوار وقبول الرأي والرأي الآخر بين النخبة من أبناء المدينة.

 

 

مهرجان ثقافي في الديوانية تخليدا لشهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي

  

تصوير: جاسم الحجامي

 أقام قصر الثقافة والفنون في الديوانية المهرجان الفني (عين على الشهادة) يوم الخميس 25/10/2017، تخليدا لذكرى شهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي الذين ضحوا بدمائهم الزكية من اجل أن تعود الأرض لأهلها وينعم العراقيون بالأمان.

بدأ المهرجان بتلاوة مباركة من الذكر الحكيم،وقراءة النشيد الوطني العراقي قدمته فرقة الجوق الموسيقية التابعة لمديرية شرطة الديوانية.

 وأكد معاون آمر لواء علي الأكبر على دور الشهيد أبو تحسين ألصالحي في حسم أكثر المعارك التي خاضها اللواء ضد التنظيمات الإرهابية في المناطق التي كانت تحت سيطرة عصابات داعش المجرمة، مشيدا بدور الشهداء الذين قدموا أرواحهم قربانا للدفاع عن العقيدة والمقدسات ليظل العراق آمنا بفضل أبناءه الأبطال الذين وقفوا سدا منيعا بوجه تلك العصابات التي أرادت النيل من سيادة العراق ومقدساته.

كما أشاد الأكبر بدور قصر الثقافة والفنون في الديوانية في مساندته القوات الأمنية والحشد الشعبي من خلال هذا المنبر الثقافي الحر الذي لا يقل شأنا عن موقف المقاتلين في جبهات القتال ضد أعداء الإسلام والإنسانية.

وتضمن المهرجان مسابقة في فن الرسم لأفضل صورة للشهيد أبو تحسين ألصالحي شارك فيها 27 رسام ورسامة، فضلا عن عرض فيلم سينمائي بعنوان (الشاهين) يخلد تاريخ وبطولات الشهيد، وألقيت القصائد الشعرية التي تغنت بحب الوطن وإبطالنا من القوات الأمنية وسط حضور جماهيري كبير من مختلف شرائح المجتمع.

وكانت هناك مشاركة من دولة استراليا للطفلة إيزابيلا بلوحة تخطيط لصورة الشهيد ألصالحي جاءت هذه المشاركة بعد أن اطلعت إيزابيلا على المواقع الخاصة بقصر الثقافة والفنون والإعلان عن المهرجان لكونها إنسانة تعاملت مع الشهيد كرمز ضحى بأغلى ما يملك لحماية أرضه وعرضه ومقدساته، فيما قدم  المرزوق درع الإبداع لإيزابيلا رغم صعوبة حضورها لكن لوحتها وصلت لتسجل حضورا بالنيابة عنها.

وفي الختام كرم المشاركون بألواح وشهادات تقديرية، فضلا عن توزيع مبالغ نقدية على الفائزين الأوائل.

 

 

محاضرة عن دور قصر الثقافة والفنون الديواني في تفعيل الحراك الثقافي

  

القى مدير قصر الثقافة والفنون صادق المرزوق محاضرة حول دور القصر الثقافي الديواني في تفعيل الحراك الفني والأدبي الفاعل،بالرغم  من الظروف الحرجة التي يمر بها البلد، وخاصة انعدام التمويل للنشاطات الثقافية.

 وتحدث المرزوق في المحاضرة التي أقيمت يوم الأربعاء 25/10/2017 في منتدى النجمة الثقافي عن الفعاليات الثقافية للقصر التي ساهمت في تفعيل المشهد الثقافي في المحافظة والتي تمثلت بتأسيس نادي السينما، وبيت الشعر الشبابي، وفرقة المسرح الكوني للشباب، وتشكيل فرقة أنغام التراث، والمعرض التشكيلي الدائم، مؤكداَ على دور المثقف الذي ينشط في الأزمات ولا يحد منها أي ظرف يمر به البلد، وان الفنان لابد أن يكون له دور رسالي انقاذي في تلك الأزمات ،وعليه أن يكون في الريادة ولا يعزل نفسه مع تلك الظروف، مشيرا إلى أن دائرة العلاقات وجهت في أكثر من محفل على انفتاح القصور والبيوت الثقافية على كافة المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني بالإضافة للنخب والجماهير.

وأشار المرزوق بان القصر الثقافي مساند للنهضة الثقافية في قرية البو ناهض التي تعتبر ظاهرة جمالية ومعرفية مهمة في عموم العراق وليس في الديوانية فقط، حيث يسعى بالتوجه لفعاليات جديدة من خلال التواصل مع مدير تربية الديوانية في أقامة ورشة (الطفل الديواني يقرأ) التي سترى النور قريبا.

 

 

ضمن مبادرة (ألق بغداد)

الموسيقار نصير شمه يعلن عن تكريم خاص لفلاحة عراقية

  

أعلام مبادرة الق بغداد

أعلن سفير اليونسكو للسلام الموسيقار نصير شمه بعد مشاهدته لفيديو على موقع (لعراق جديد) للفلاحة العراقية (حليمة مطشر) من الديوانية تقوم بزراعة الأرض وتمارس تنفيذ تجارب نافعة ومفيدة خارجة عن المألوف والمتعارف عليه علميا ومجتمعيا وعرفيا لكنها تصب في خدمة الشعب العراقي عامة والزراعة العراقية خاصة قائلا"سأذهب للتشرف بمعرفة السيدة القوية الرائعة الفلاحة العراقية حليمة مطشر بأول زيارة للعراق الشهر القادم وأقبل يديها ونكرمها باسم الجمال الذي تحمله والخير الذي يخرج من كفيها".

وأضاف شمه هذه الفلاحة الأصيلة لا تحمل سوى شهادة الابتدائية لكنها قامت بثلاث تجارب زراعية ناجحة أسهمت في تكثير وتطوير الزراعة في حقلها لتوفير المزيد من المنتوجات الزراعية في أرض الخيرات والثروات الوفيرة التي  أنعم الله تعالى بها على شعب العراق، مؤكدا أنها  تمثل الأنموذج المشرف للمرأة العراقية المبدعة والخلاقة التي عرفناها مكافحة ومتعاونة مع أخيها الرجل في مختلف ميادين الحياة لبناء العراق الجديد الذي ينتصر اليوم على الإرهاب وأذنابه تحقيقا لشعار يد تزرع وتبني ويد تقاتل دفاعا عن العراق الواحد ".

الجدير بالذكر أن الموسيقار نصير شمه الذي يترأس مبادرة (ألق بغداد) أنهى مع اللجنة العليا واللجان الفرعية المتخصصة اختيار الشركات التي تقدمت بعطاءاتها والتزمت بالشروط المحددة لتنفيذ تطوير 20 ساحة من ساحات بغداد وسيقوم منتصف الشهر المقبل بتوقيع العقود مع ممثليها في حفل كبير تقيمه رابطة المصارف الخاصة العراقية بحضور ممثلي المصارف الخاصة التي دعمت ومولت هذه المبادرة بمبلغ أكثر من ثمانية مليارات دينار عراقي لهذا المحور الأول من المبادرة برعاية البنك المركزي العراقي، علما أن السيد رئيس الوزراء العراقي قد تبنى مبادرة نصير شمه ألق بغداد ووجه بتوفير جميع معدات الدولة لإنجاحها.

 

عدد جديد من جريدة المترجم العراقي

 

صدر عن دار المأمون للترجمة والنشر، العدد العاشر لشهر تشرين الأول 2017 من جريدة المترجم العراقي باللغتين العربية والانكليزية، ترأست صفحتها الأولى خبر نعي وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي للرئيس العراقي السابق مام جلال ، و المفكر السياسي مهدي الحافظ.

احتوت الجريدة في صفحاتها عدد من المواضيع والأخبار، منها بحثاَ للدكتور محمد شبيب في قسم اللغة الألمانية كلية اللغات بعنوان "ثنائية الجاني  الضحية في الأدب الألماني"، فيما تناولت صفحتها الثالثة المترجمة عن الفرنسية موضوعان، الأول المشروع الثقافي الفرنسي في مدغشقر لهشام عمار احمد ،وباريس مدينة النور لنور جلال.

وفي صفحتها المترجمة عن الاسبانية دراسة نقدية لمهند عبد القادر (الترجمة بين السقوط والرفعة)، ولعدنان مطلك الحمداني (الترجمة كعنصر إبداع لهوية الصحافة المستقلة في فنزويلا 1808 - 1822).

وعن الروسية ترجمت موضوعين الأول لشيماء حسين (مغني القرية)، والثاني عرض لكتاب بعنوان (لغة وسائل الإعلام) لهدى علي التميمي.

وضمت الصفحة المترجمة عن الألمانية موضوع عن رحلة في الأدب الألماني لزينب علاء سامي، ومسرح الأساطير الألمانية لنور محمد البحراني.

وعن التركية ترجم محمد عباس الطائي موضوعاَ بعنوان شاعر الاستقلال والنشيد الوطني التركي.

وضمت صفحاتها الثلاثة الأخيرة الناطقة باللغة الانكليزية، تحقيق  بعنوان Book" Repair Clinic  Alawiyya Holy Shrine"  ليلى مراد سرحان، وعرض لكتاب بعنوان "اندماج العرب بين الأنين والحنين" للدكتور لميس كاظم، بالإضافة إلى الأخبار الأخرى التي ترجمتها إلى الانكليزية مديرة تحرير الجريدة سناء محمود المشهدان.

 

المسرح المسيحي في العراق

  

ياسمين خضر حمود

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة المسرح الإبداعي، كتاب المسرح المسيحي في العراق للكاتب أ. د. علي محمد هادي الربيعي, بواقع 407 صفحة، ويتضمن أربعة فصول ,تناول الفصل الأول الطائفة المسيحية ودورها في نهضة العراق الحديث, إما الفصل الثاني تناول فيه إشكالية البداية والريادة المسرحية، وضم الفصل الثالث توثيق العروض المسرحية, أما الفصل الأخير كان عن "أعلام المسرحيون" تطرق فيه إلى تاريخ مسيحيو العراق بعد منتصف القرن الأول الميلادي، حيث انتشرت المسيحية وتركزت في منطقة (حدياب) التي تعرف اليوم بأربيل ودهوك وسليمانية، وفي إثناء السيطرة الساسانية الفارسية على العراق تعرض المسيحيون إلى شتى أنواع العذابات والقتل وخصوصاً في عهد ملك (سابور الثاني 309 ـ 379م) الملقب بذي الأكتاف، غير أن حالة مسيحيو العراق قد تحسنت نسبياً منذ بداية القرن الخامس ميلادي وصعوداً، حيث أخذت الديانة المسيحية تنتشر بسرعة وفي شتى المجالات مثل التعليم، والصحافة، والطباعة، والفن، والأدب والمسرح، وبرز مجموعة من المسرحيون منهم سليم حسون، سليمان غزاله، وحنا الرسام، ونوئيل فيا.

تناول الكتاب حياة إحدى الشخصيات وهو الأديب المسرحي سليم حسون الذي ولد في مدينة الموصل سنة 1837م دخل في بداية حياته مدرسة الآباء الدومنيكان حيث اختاره الآباء معلماً في مدرسة بعد أن وجدوا فيه نبوغاً وتفوقاً في اللغة العربية حتى احتل الكرسي الأول في التعليم بعد أستاذه نعوم فتح الله سحار، أمضى حسون في التعليم أكثر من ربع قرن وحقق خلال مشواره التعليمي حضوراً مرصوداً في مجال تخصصه ،وأوكلت إليه مهمة التصحيح اللغوي للكتب العربية التي أصدرتها مطبعة الدومنيكان، كما قام بتأليف كتب مدرسية منهجية مقررة على الطلبة من هذه الكتب(أصول تصريف والإعراب  1899،الأجوبة الشافية لصرف والنحو 1906، مختصر مفيد في أسلوب الصرف والنحو 1906،الذهب لتهذيب أحداث العرب 1911).

لم يقتصر نشاط حسون على مجال التربية والتعليم، حيث انتقل بين معلم ومشرف في معارف الموصل والبصرة ،إضافة لنشاطه في مجال الصحافة والإعلام، إذ أوكلت إليه الأشراف على مجلة (إكليل الورد) التي صدرت باللغة العربية في الموصل 1902، وامتازت قصائده في أسلوب شعره العذب ورصانة في بنائه لمعانيه الجميلة التي تسهل على القارئ فهمها، وصدرت له أيضا جريدة (العالم العربي) الذي صدرالعدد الأول منها في السابع والعشرين من شهر آذار 1924، ولم يكن حسون بعيداَ عن المسرح حيث انغمس فيه منذ أيامه الأولى في المدرسة كمشاهد للعروض المسرحية منها (استشهاد مارتر سيسيوس) وأخرجها بنفسه لطلبة المدرسة في سنة 1902 كشفت المسرحية عن الطبيعة الأخلاقية التربوية، وهي قيمة طالما أكد عليها رجال الدين المسيحيون في مسرحياتهم.

ويعد هذا الكتاب هو السادس للمؤلف نفسه بعد كتبه الذي سبقته وهو تاريخ المسرح في الحلة ج1، ج2 2006، والخيال في الفلسفة، والأدب المسرحي 2012 ومسرحيات المفقودة لنعوم فتح الله سحار وهي من القطع المتوسطة الحجم.

 

الجابري يشارك في مهرجان شموع الطفوف تدر الحروف الخامس

  

متابعة: إنعام العطيوي

شارك الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري بالمهرجان الخامس لمجموعة شعراء المتنبي وبالتعاون مع تجمع تكاتف التطوع تحت عنوان "شموع الطفوف تدر الحروف" وذلك صبيحة يوم الجمعة الموافق 27/10/2017 على قاعة المركز الثقافي البغدادي في شارع المتنبي.

وألقى الجابري كلمة بين فيها إن هذا المهرجان انطلقت فيه الحناجر من أعماق وجدانها وليس من أطراف ألسنتها وتقول ما تفعل وليس يقولون ما لا يفعلون، مضيفاً إن هذا العراق بكل تاريخه ومراحله وأجياله كان معطاءاً وثائراً ،لذلك أبى الحسين أن يزرع جسده وأجساد أهل بيته إلا في هذه الأرض ،ويودعها بيد هذه الأجيال لتقول وتفعل ما قال وفعل الإمام الحسين عليه السلام.

وأشار الجابري إن الإمام كان يعرف بحكم ما ألهمه أباه وجده وتعلم على يديهم الإمامة فهو لم يختر بلد أخر غير العراق ولا ارض أخرى غير كربلاء، فقد كان يعرف أنهم أهلا لهذه الأمانة والرسالة لهذا أقدم على الشهادة وعلى هذا الأساس لا يعرف العراق على يد الحسين إلا الانتصار.

وأوضح الوكيل الأقدم إن الشعراء اليوم الذين ينتمون إلى المتنبي ويشعلون شموع الطفوف لتدر بالحروف والقصائد فهؤلاء الشعراء هم من خلد هذه الواقعة وأضافوا لها وهجاً وبعداً ووجداناً وشعبيةً وعمقاً، وكان التحدي الأول عندما وقف الشعراء على تراب الإمام الحسين عليه السلام وليس على منابر قبته المنيرة بالذهب والقوا قصائدهم ونسبوا قصائدهم إلى الجن خوفاً من بطش الدولة الأموية وعيونها وإجرامها وتنكيلها بحق الشعراء فقد كان كل بيت من هذه القصائد يعادل حياة الشاعر، حيث إن للشعراء دور أخلاقي وأنساني كبير في نقل الرسالة الحسينية واستشهد بقول الإمام الصادق عليه السلام من قال فينا بيتاً من الشعر بنا الله له بيتاً في ألجنه.

وقارن الجابري بطش الدولة الأموية ببطش الدولة البعثية التي عاشها الشعراء خلال حقبة الحكم ألبعثي مستذكراً نضاله عام 1976 في النجف الاشرف عندما ألقى قصيدته ضد النظام البعثي الحاكم الذي استخدم كل أنواع الترهيب والبطش أمام أبيات من قصائد شعرية.

وأشاد الجابري بشعراء المركز الثقافي البغدادي بمهرجان شموع الطفوف تدر الحروف وما قدموه لتخليد الذكرى الحسينية.

وختم الجابري كلمته بإلقاء قصيدة كتبها  في تسعينات القرن الماضي توسد فيها بحب الحسين على مشاعر الغربة والحنين إلى طريق الإمام عليه السلام كان مطلعها "أنأى  وتأخذني الدروب وابعد وأظل انهل من يديك وأورد".

على صعيد متصل تجول الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار في شارع المتنبي وزار المكتبات ودور النشر وجالس الأدباء والكتاب والمثقفين من كل الأجيال واطلع على مشاكلهم وتطورات الفكر لدى الشباب ومتطلباتهم.

 

البيت الثقافي في سامراء يحتفل بيوم (ذوي الاحتياجات الخاصة)

  

محمد احمد

أقام البيت الثقافي في سامراء، إحدى تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة وبالتعاون مع مركز ثقافة الطفل فرع سامراء، احتفالية بمناسبة يوم ذوي الاحتياجات الخاصة المصادف 25/10/2017 في روضة أطفال سندرلا وبحضور مسؤول مركز ثقافة الطفل فرع سامراء، وتضمن الحفل توزيع الهدايا على أطفال الروضة بعد أداءهم لعدة فعاليات متنوعة.

 وتأتي هذه الاحتفالية تعبيرا عن الاهتمام الذي يوليه البيت الثقافي في سامراء بهذه الشريحة المهمة من المجتمع.

  

 

البيت الثقافي في المحمودية يواصل نشاطاته في مدارس المدينة

  

رحيم رزاق الجبوري  

أقام البيت الثقافي في المحمودية نشاطا ثقافيّا تربويّا، بالتعاون مع مدرسة العليم الابتدائية المختلطة، تضمّن مراسِم رفع العلم العراقيّ, وإلقاء قصائد وأناشيد تتغنّى بحبّ الوطن والعِلم والوحدة الوطنية لعدد من التلاميذ، أشرف على تقديمها الأستاذ عماد عباس كاظم.

وقال مدير البيت الثقافي ضمير عزيز فالح، في كلمته ،نشعر بالفخر والسعادة بالتواجد في هذه المدرسة ونحن نكرّم هذه الثُلّة المتفوّقة والمتميّزة من أبنائنا الأعزّاء، بالرغم من الوضع المأساوي الذي تعيشه هذه المدرسة والتي هي عبارة عن (كرفانات؟) بدون سياج ولا حماية، ومع ذلك تحقّق نسب نجاح عالية مقارنة بمدارس أخرى تعيش ظروف أفضل قد فشلت في تحقيق هذه النسبة الجيّدة.

وحثّ عزيز التلاميذ على الالتزام بالدوام وأتباع نصائح وإرشادات معلّميهم، ونبذ التفرقة والطائفية والتمسّك بحبّ الوطن.

وقدم مدير المدرسة فاروق عبد اللطيف شرحا وجيزا عن معاناة مدرسته وما يمرّون به من كوادر تعليمية ومعوقات تحدّ من تقديم عملية تربوية متكاملة، ولكن رغم ذلك فكلّ الأسرة التربوية وعلى رأسهم مديرة المدرسة الأستاذة نضال حسن داود، قد آثروا على أنفسهم وقدّموا جميع إمكانياتهم العلمية والمادية من أجل مدرستهم وأبنائهم الصغار، ولهذا كانت النتيجة مفرحة لهم ولمراجعهم في وزارة التربية، فيما عبّر عن شكره وامتنانه الكبيرين لهذه المبادرة الرائعة، وتمنّى من إدارة البيت الثقافي تكرارها.

وأكّد مسؤول الشرطة المجتمعية في المحمودية سلوان سامي حرصه الشديد بمعيّة رفاقه في وزارة الداخلية بالمشاركة والمساهمة مع البيت الثقافي في رسم الابتسامة على شفاه الأطفال، متعهّدا بتقديم العون والمساعدة إلى إدارة المدرسة وتذليل الصعوبات التي تواجههم في مسيرتهم التربوية والتعليمية بجانب المهام العديدة التي يقومون بها.

وفي الختام وزّع البيت الثقافي في المحمودية الهدايا، وهي عبارة عن حقائب مدرسية، على التلاميذ المتميّزين.

 

 

احتفالية للأطفال في البيت الثقافي الفيلي

 

أقام البيت الثقافي الفيلي وبالتعاون مع روضة العسل الأهلية الفيلية احتفالية للأطفال, يوم الثلاثاء 24/10/2017، استهلت الاحتفالية بباقة منوعة من الأناشيد والأغاني قدمها أطفال الروضة، ومنها النشيـد الوطنــي باللغتين العربية والكردية ثم أنـشودة كلنا العراق لمجموعة من الأطفال، كما قدموا قراءات من القرآن الكريم والأدعية التي نالت إعجاب الحضور.

وفي الختام قدمت مديرة البيت الثقافي فخرية جاسم محمد شهادة تقديرية وهدية رمزية إلى مديرة الروضة الست سميرة رحيم الفيلي وذلك لجهودها المبذولة في مجال عملها.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000