..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلمُ الأقاليم, بين الوحدة والتقسيم

حسين نعمة الكرعاوي

أن لم تمتلك ما هو مطلوب, فلا تخاطر بما هو موجود, لأجل ذلك الوهم البعيد الامل, لأن البحار اعمق وأقوى بكثير من تلك الامواج الصغيرة, التي وأن طال وقت تصعيدها, تبقى صغيرة وغير مؤثرة, في ذلك البحر الذي يعتبر المحتوي الاكبر لتلك الموجات, والقادر على التحكم بها, بحكم قوانينه الطبيعية, التي أباحت له السيطرة على كل ما يحيط به, من تأثيرات ومؤثرات, فحتى السفن العظيمة, ذات المحركات الكبيرة, تبقى معرضة للهلاك, أن لم يُحسن قيادتها, وفق قوانين وأنظمة الملاحة في تلك البحار العميقة, فلا مجال للغة التحدي في تلك الاجواء, لأن المركز قادرٌ دوماً, على قلب الطاولة, في وجه الجزيئات الصغيرة التابعة له, لانه المهيمن الاول, والمسيطر الاعظم, على كل ما يجري داخله, فلا أجتهادات ممكنة الحصول, أن لم تكن بعلمه, أو بالاحرى بموافقته, وأن حصل العكس, فهو بالتأكيد لن يزيد الطين الا بلة, لان الهلاك هو من سيكون المصير الاول والاخير .

لغة التقسيم, بِمَخرج الاقاليم, لُعبةً قد تُحرج الكثير, ممن لا يتقن حركاتها, أختلت مجرياتها من مكانً لأخر, فما بين حلم الاقليم الكردي, ووهم الاقليم السُني, تبقى كل الابواب مغلقة, بوجه كل من ينحصر تفكيره بفكرة التقسيم, بغية تحقيق الأقاليم, المبنية على المصالح الشخصية, بغطاء المصلحة العامة, وبتصريحات الحقوق المغتصبة, والتي يدعي من يُصرح بها, أنه قادر على أستردادها, وتوفير كل ما حُرم منه أبناء تلك المناطق, من عجزاً في الميزانية, وضعفاً في الخدمات, لدرجة وصوله للأجتهادات الشخصية, وفق دعماً خارجي بحت, الأمر الذي يجعله يندفعُ كثيراً, وراء المغريات التي يعتقد أنها ستمكنه من السيطرة على زمام الامور, في وقتاً لا يوجد مركزاً لزمامها أقليمياً, في ظل وجود الأساس المركز لها, والذي لا يمكن أن ينحصر بفئةً معينة, في ظل وجودة دولة وسيادة تحكم البلد, وتديره وفق الأسلوب الصحيح, معتمدة على الدستور والقانون, أساس لتلك الادارة .

وحدة العراق, تقف عند هذه الكلمة, خطوط حمراء كثيرةً, يصعُب كثيراً تجاوزها, أن لم يكن مستحيلاً, فتلك الوحدة التي كانت شعاراً لابنائها يحتذى به, في كل رقعة من هذا البلد, والتي كان مُنطلقاً, يُنادى به من داخل تلك الأربعين متراً في النجف الأشرف, والتي تمثل الصوت الاعلى, والاوضح, والاسمى, والأصلح للقيادة الرشيدة, طيلة أعواماً وأعوام, واقفة بوجه كل من يحاول تهديد تلك الوحدة, التي جاءت بدماءً وتضحيات, ولن تذهب بمثيلتها, فالاولى كانت في مواجهة عدواً خارجي, والثانية لن تكون بأصتداماً داخلي, قطعاً هذا الامر مرفوضاً, وما يحصل اليوم في شمال العراق, والاجراءات المُتخذة من قبل حكومة المركز, وفي ظل تأيد ومباركة المرجعية الرشيدة , في أستخدام الدستور, وجعله الحافظ الاول لوحدة وحقوق ابناء هذا الوطن, سيكون درساً واضحاً وعميقاً جداً, لكل من يتبادر في ذهنه أحلام الانفصال, ويفكر لوهلة واحدة, بمصطلح التقسيم, ويبقى شعار الوحدة الوطنية, هو الغطاء الاصلح والواحة الاشمل, لابناء هذا الوطن ...

 

حسين نعمة الكرعاوي


التعليقات




5000