.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوجاعُ الغِياب

صالح أحمد

همسُ عَينَيكِ امتِدادُ الأهِ في عُمقِ الغِياب

سافري في مدِّ أعصابي وكوني لي امتدادًا...

تهدأ الأشواقُ في فصلِ العِتاب.

كانتِشارِ الضوءِ في الصُّبحِ المُسَجّى؛

يَحتَويني بَردُ عينَيكِ لأمضي في تَجاعيدِ الحَياة.

فَوقَ نَحري تَتَهاوى همَساتُ الشّوقِ مِن صَمتِ الشِّفاه.

سافِري في ليلِ إحساسي لعَلّي...

أدرِكُ المَخبوءَ من قَهري...

 وأصحو مِن ترانيم الشَّتات.

عَلِّميني: كيفَ يَهوي نَجمُ سَعدي..

وأنا حولي حُشودُ الكَلِمات!

أرشديني: كيفَ أستَرجِعُ وَعيي..

كلّما أبحرتُ في عينَيكِ أستَلهِمُ مَوّالًا جَديدا!

أو تَناهَيتُ لأهديكِ مُناجاتي إذا ما اختَنَق النّايُ وصارَت..

نَغمَةُ الإحساسِ ظِل!

وانتَبَهنا مِن سُدى الحُبِّ البديهيِّ المُعَرّى بالرّجاء.

***

هَمسُ عينَيكِ امتِدادُ الأفقِ مِن وَعيي إلى بوّابَةِ الفَجرِ العَتيق.

فامخُري في صيفِ وجداني لَعَلَّ الموجَ يَستَيقِظُ مِن غَيمِ الغَريق...

ويفيقُ المَطَرُ المَنسيُّ في بوابَةِ المَنفى، ويهتَزُّ الطَّريق.

***

هَمسُ عينَيكِ وهذا اللّيلُ موّالُ اغتِراب.

كلّما غامَرتُ كي ألقاكِ يَنزاحُ الشُّروق.

سافَرَ المَوّالُ في عَينَي حبيبي،

وهو يخشى أن يُفيق!

أيُّهذا اللّيلُ مَن أهداكَ لونَ الرّيحِ مِن جُرحي العميق؟

ودَمي المُلتاعِ مِن أسرارِ إنساني.. ومفتونِ البَريق!

فاحَ مِنهُ العُذرُ، وانسابَت مَعَ العَتْماتِ أوهامي...

ليستَشري صدى قَحطِ الأساطيرِ المُحيق.

أيُّهذا الصّمتُ يا موتَ البَريق!

ما احتَضَنتُ الحُبَّ كي أبقى أناجي

في غيابي سرَّ أوجاعِ الغِياب.

ويصيرَ اللأفقُ هَمسًا مِن عُيونٍ لا تَراني؛

مُذ أوى شَوقي إلى فَصلٍ تَناهى بي؛

لتُمسي لَهفَتي عُمرَ السَّراب!

..... (كناعنة) .....

 

 

صالح أحمد


التعليقات




5000