هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرحيل..!!

علياء هيكل

الرحيل..!!  

بدأ الربيع  

 إلى زوال.. 

    وانعقدت 

عنده الآمال.. 

هل سيعود ثانية..؟ !

 لا .. محال ... 

سقطت..

 أوراق الشجر

وعلا..

 صوت البحر

وتبعثرت..

 أعشاش الطير

وحان وقت السفر

نظرت حولي..

 رأيت..

الطيور ...

!. تستعد للرحيل

 

 

حروف أولى لإنسان

  

ووجدتني أبحث عنك

بلا عقل

بلا وعي ..

مسلوبة من أي اختيار

فقلبك أعطى لي.. اذن الابحار

وعلى المرسى.. كان الانتظار

حائرة بلا أفكار

فأنا لا أملك سفينة

ولا بحار

وبحري أمامي عالي

يحتاج إلي أمهر ربان

من بين كل ظلال العمر

بددت أنت ضباب الوجدان

ورسمت على رمل الشاطىء

قلباً وحروفٍ أولى لإنسان

آبحرتَ بروحي إلي جزر النسيان

روحك تملؤني نسمات حنان

تعصف بي.. تغير وجهتي

لا أخاف..

موقنة أنك تتدقن.. فن الإبحار

فسنرسوا يوماً على

احدى الشطئان 

وستبقى انت الربان

أمهر ربان ...

 

 

علياء هيكل


التعليقات

الاسم: سامية عمار (بوعتور)
التاريخ: 2017-10-23 21:57:21
قطعتان شعريتان لابنة مصر الحبيبة الشابة المبدعة علياء هيكل "الرحيل" و "حروف أولى لإنسان " قرأتهما مرة أولى وأعدت قراءتهما مرتين فلاحظت ما يلي : أن النثر يطغى كثيرا على القطعة الأولى رغم أن الكاتبة تدرجت بنا في الصور التي أحسنت صياغتها وتسلسلها زوال الربيع وتأثير ذلك على الشجر والبحر والطيور التي هجرت أعشاشها مؤذنة بالرحيل الذي اتخذت منه عنوانا للقطعة ... القطعة الثانية تتسم أكثر بالعمق في معانيها وصورها ومعجمها : الحيرة التي تجتاحها لأول وهلة في بحثها عن الآخر الحبيب ربما الذي أبحر بروحها والتحمت روحيهما حينئد بدأت الحيرة تتبدد وبدأ الوصول إلى شط الأمان مع الحبيب أمهر ربان نفس شعؤي جميل وحبذا لو أنك يا علياء تدمنين بعض الوقت على قراءة الشعر العربي الأصيل حتى تستسيغه أذنك ويكون انسيابك في القصيدة أجمل . فلقد ابتدأتها ب : وَوَجدتني : موزونة متفاعلن ثم ضاع الوزن أشد على يديك مع محبتي ...




5000