.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيام لها تاريخ نصر أكتوبر والاستراتيجية الواعية لإدارة معركة البترول

أحمد الغرباوى

في السابع عشر عام  1973 تتوحّد الكلمة العربية.. ويولد من قلب الأمّة العربية نبض واحد.. وتترنّم السماء بتراتيل القومية العربية..

وعلى آذان واحد لحماية الأمن العربي.. وتقديراً للدمّ المصري الطاهر.. الذى ينثال بصكّ الشهادة على رمال سيناء الذكيّة.. يجتمع الصفّ العربي..

ويصدر قرار مؤتمر الكويت بتخفيض انتاجية الذهب الأسود.. ويقلّ يمقدر 5% عن معدله الطبيعي.. شهرياً.. ويتجاوز القرار إلى الاستمرار؛ حتى تنسحبُ إسرائيل من الآراضى المحتلة..

ويدعو منادي الجهاد لمزيد من الضغط.. ويستشعر الإخوة العرب فداحة المسئولية؛ وخطورة الأثر؛ وحمى الحرب تشتد.. وبشائر النصر في الحرب؛ والضغط السياسى بمباركة الربّ تفيض وأكثر..

وفي أوّل نوفمبر 1973 يجتمعُ الأشقاء؛ وزراء البترول العرب مرّة ثانية في الكويت.. ويقرّروا تصعيد الضغط بسلاح البترول.. ويتم تخفيض الانتاج إلى 25%..

ولايتوقّف الأمر عند ذلك، بل وحظر تصديره إلى أمريكا وهولندا، وكُلّ مايساند إسرائيل وسياستها العدوانيّة.. على أنْ يستمرّ التخفيض بالنسبة 5% إلى جميع الدول المستوردة مع استمرار الحرب..

وللتاريخ؛ فإن ذلك يرجع لقرار الملك فيصل بن عبد العزيز ملك السعوديّة الراحل ـ رحمه الله ـ وينصّ على (عدم تصدير النفط لجميع الدول الغربية التي تساند اسرائيل، ويحظر النفط على أمريكا وهولندا..!)

ويجري تخفيض انتاج النفط بنحو 340 مليون برميل تقريباً؛ اعتباراً من أكتوبر حتى ديسمبر 1973م..

وتبلغ نسبة التخفيض بمعدل 6 ملايين و209 ألف برميل  في اليوم الواحد، بمساهمة ثمان دول عربية كالتالي:

ـ المملكة العربية السعودية 3 مليون و719 ألف برميل

ـ الكويت 875 ألف برميل

ـ ليبيا 600 ألف برميل

ـ الإمارات العربية المتحدة 400 ألف برميل

ـ الجزائر 277 ألف برميل

ـ سوريا 120 ألف برميل

ـ قطر 150 ألف برميل

ولاتهمّ الأرقام؛ بقدر ماتنمّ عنه من التزام عربي موّحد، وترابط أخوي؛ فهم وإدراك لخطورة الموقف على أمن الأمّة العربية والإسلامية؛ والاستجابة السريعة للشعور بإلحاح المسئولية تجاه مستقبل الأمّة العربية.. دون تشوّش المصالح الفردية.. ولا لِعبة الجَزَرة المُغْريّة وعصا الضغط الأمريكيّة بالحجرات المظلمة.. لعُزلة الوحدة العربية..

ويسْفِرُ ذاكّ الضغط العربي النبيل؛ عن تحرّك دول أوروبا الغربية؛ غير عابئة بالسير فى ركب الولايات المتحدة الأمريكية؛ وتأييدها لإسرائيل؛ وموقفها غير الحيادي من مصر وسوريا.. ومنطقة الشرق الأوسط عموماً..

 وتصدر دول أوروبا قراراً جماعياً؛ بانسحاب إسرائيل من جميع الآراضي المحتلة المصرية والسوريّة.. وتنحاز اليابان للعرب..

ويندفعُ العالمُ شرقاً وغرباً إلى تخزين النفط..

وأمام النقص الفعلي في الانتاج، واستمرار الحظر حتى مارس 1974، وتحكّم الدول العربية في الإمدادات النفطية؛ لتعزيز الضغط السياسي الحكيم، تحصد سياسة الضغط العربي ثمارها..

وتقفز أسعار البترول من دولارين و9 سنتات؛ وهو سعره في أول يونية1973 إلى 5 دولارات و12 سنتاً في 16 أكتوبر.. ثم إلى 11 دولاراً و65 سنتاً في أول يناير 1974م..

وهو الأمر الذى جعل الكاتب الغربي (إيجال آلون)؛ يقول في كتابه (ستار على الرمال):

(بأن العرب أداروا معركة البترول باستراتيجية واعية..!)

وكان من أطلق شرارتها، وملك زمام الأمر، ومنحها الحصانة والقوّة؛ ومَدّها بروح الاستمرارية؛ هو ـ رحمة الله عليه ـ  الملك فيصل بن عبد العزيز.. الذي صرح من خلال جملته المشهورة؛ المُزدان تاريخ العرب بتسجيلها:

ـ إن مانقدّمه هو أقلّ القليل؛ مما تقدّمه مصر وسوريا؛ من تقديم أرواح جنودها في معارك الأمّة المصيريّة..

وإننا قد تعوّدنا على عيش الخيام.. ونحن على استعداد للرجوع مرّة أخرى، وحرق آبار البترول بأيدينا، ولاتصلّ إلى أيد أعدائنا..)

رَحِم الله  القائد الحكيم.. وأعاد للأمّة العربيّة رُشد بصرها وحكمة ويقين بصيرتها..

وكلّ عام ومصر والأمّة العربية دوام نصر..

يارب..

....

 

  

أحمد الغرباوى


التعليقات




5000